Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 18 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الشعور القومي... والأحساس الديني للأمازيغ

عندما ينطق الحيوان... وأدا كان من الكتاب العرب من يتحمس لرواية... مزرعة الحيوانات... ويقتبسها كاتما مصدرها،فليعلم أنها مقتبسة عن الشعب العربى، هدا الشعب الدى أنجب الجاحظ وأخوان الصفا أو سهل بن هارون الى أخره،مناقشة صريحة لآراء السيد كمال كعوان فى غرفته التغيير السياسى والتى ضمت نخبة من وجوه المعارضة الليبية فى ليلة كثر فيها الأسراء والمعراج بين الأقمار الصناعية وأفكار حسن الأمين الجنونية والتى تمخضت وانجبت أن حرية الرأي لها حدود ومقاييس يحددها شخصه، فانهال على السيد براهيم غنيوة شتما وسبا بالانجليزية ووافقه الكثير من أعيان المربوعة، لاأعلم هل هم يعون بلب الموضوع أم يجاملونه حبا للتقرب أو التزكية من جنابه، فلو كان حسن فى مكان القائد لبعث لبراهيم أعوان التصفية الجسدية تنهيه وتنهى موقعه، هل سنبقى على هدا الحال وهل سيرحمنا الدهر ويزيل عنا هده الوجوه الغريبة والتى تحمل فى طياتها هدا الفيروس وهده العقد الحيوانية التى تظهر وجها وتخفى وجها آخر.
أن الأدب العربى زاخر بقصص الحيوانات لعل أشهرها تلك التى حواها كتاب.. كليلة ودمنه.. الدى ترجمه عبدالله بن المقفع من اللغة البهلوية الى اللغة العربية والتى ترجمت الى عدد كبير من اللغات الأجنبية، مزرعة الحيوانات رواية سياسية بحته أراد بها الفيلسوف الهندى بيدبا تغيير سياسة الملك دبشليم الظالمة والمستبدة على شعبه بما فيها من تماثل وقرب بين الحدث وعناصره، فأدا كان الخطأ الأكبر هو فى الثقافة أو التربية وكلاهما يجتمعان فى الشخصية، أنتاج كيفى وتراكم كيفى لأنهما ايضا كم وكيف فتفكير حسن الأمين مرتبط بعوامل أجتماعية تربوية وأخلاقية جعلته مقيد بنزعته البدوية الليبية فى تصرفاته الأرهابية والترغيبية والأبتعاد عن ثقافة العقل والكيل بين الكم والكيف. أن شخصية حسن تخيفنا وترهبنا من مستقبل ليبيا لأنه يحمل وجهين ومن هو على مثل هدا الحال لاأمل فى التحاور معه فطريقه ينتهى فى الوطيه أي ضباب لندن أو حرب طويلة تأكل الحدب والجدب أي الأنسان والحيوان أمام محكمة الجـــن.
أن القانون العنصري لقتل الامازيغية "- ‘The Apartheid Law for Killing Tmazight’- لكونه يستهدف استمرار وجود الامازيغية هوياتيا وثقافيا، عدا كونه إعتداء صارخا لحقوق المتحدثين بالامازيغية في ليبيا، ضمن تواصل انتهاكات سلطات النظام الليبي الممنهجة لعموم حقوق الشعب الليبي على المستوى الفردي والجمعي، والذي يعتبرانتهاكا جسيما لروح ومفهوم حقوق الانسان وفق الشرائع الدينية والمواثيق الدولية.
أن العرب يغرقون فى محيط يكثر فيه القرش ومآلهم الزوال... فهل سنبقى نحن الأمازيغ واقفين أمام أطلالهم القديمة نترقب غرقنا معهم أم سنبنى دولتنا العصرية والعلمية والتى تأخد المكتشفات الحاسمة التى فتحت أمام الفيزيا والكيمياء عالما جديدا والتى لم تلبث أن ضاعفت مائة مرة ولا نرهن مصيرنا ببترول أوغاز مآله النهاية،فالمادية الجدلية هي المدهب الوحيد الدى يتفق مع العلم ويساير تطوره ويستطيع تفسير مكتشفاته الجديدة، فشعبنا يزخر بالطاقات البشرية القادرة على دفع عجلة التقدم والتحضر وهم فى ليبيا وتونس والجزائر والمغرب الأمازيغى،هده هي دولتنا ولا سواها وفيها سينبت الزرع وتتحول الى فردوس بعيدا عن ترهات الدين وأقاويل الكدابين وصناعة المنافقين.

حرر بأوروبا بتاريخ 16 أدار من سنة 2959 من شيشنق
بقلم ... لغبر النفوسى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home