Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 18 يونيو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

قرأت لك :
عن الاستلاب التاريخي..
لكي لا تصبح العروبة احتكارا ًمشرقياً أو شعوبية جديدة
(2)

عن الاستلاب التاريخي..
لكي لا تصبح العروبة احتكارا ًمشرقياً أو شعوبية جديدة (2)

سعيد سيفاو المحروق
المصدر : جريدة "الأسبوع السياسي" ـ 197x

( ... ورأيت مقابر طرابلس كلها فوجدتها قد امتلأت ببني آدم، وغلبت عظامها على تراب الأرض
فلا ترى منها ملء كف من تراب إلا وعليه جمجمة أو عظم ) الرحالة التيجاني في القرن 16

- 2 -

سأبدأ من حيث انتهى أبو زيد، لكن هذه النهاية من شأنها أن تعيدنا إلى بدايته .. وأبادر إلى القول بأنني أوافق تماماً على هذه النهاية من حيث أن (( … مقالة عبد الرحمان رغم أنها سطرت على مساحة نصف صفحة، فإن الرد عليها – كما يجب – يستحق حتى تأليف كتاب )). لكن هذه الموافقة في النهاية تدعونا بمنطق أبو زيد نفسه إلى الاختلاف معه في البداية. إذ يصبح أبو زيد رافضاً اعتبار ليبيا جزءاً من المغرب فيقول : (( إن في هذا تزوير للتاريخ )) .. ولا شك أن أبا زيد بحكم منطقه سيوافقني إذا قلت : إنه إذا احتاج الرد إلى (( تأليف الكتاب )) فإنه نظراً لصعوبة الفصل في الأمر. أو على الأقل من جانبه. أي أن ذلك سيؤدي بنا وبه أيضاً إلى الشك فيما قاله في البداية .. فلو كان الأمر متعلقاً بمغربية سوريا أو العراق أو مصر لما احتاج إلى مقالة أبو زيد.. بل (( تأليف الكتاب )).. وإذا كان منطق أبو زيد يدعوه هو ذاته إلى الشك فيما بدا به الآخر بنا أن الشك فيما قاله مرتين.. مرة لأننا لا نرى رأيه ولا نعتقد فيما يعتقده. وعلى هذا الأساس سنشك كثيراً في أن يكون هناك أي تزوير للتاريخ حين يقول بانتماء ليبيا إلى بلاد المغرب ومع ذلك فليس المهم في نفي أو رفض هذا الانتماء بقدر أهمية طريقة أبو زيد في هذا النفي أو الرفض .. يقول أبو زيد (( ... إن التاريخ منذ الفتح الإسلامي حتى الآن يؤيد وجهة نظر رئيس التحرير. وأقول منذ الفتح الإسلامي .. لأنه لم تكن هناك أمة عربية ولا وطن عربي فبل الإسلام الذي صهر شعوب وقبائل المنطقة ... )).

هل تعرضت ليبيا للفتح العربي حتى ننفي عنها صفة المغربية أم أن المغرب بكليته قد تعرض لهذا الفتح؟ واضح أن أبا زيد يتكلم هنا عن ليبيا وحدها كي يشرح لنا التزوير الذي أصاب تاريخها لأنها قد وصفت بالمغربية. إذ أنه لو قصد بقية بلاد المغرب لكان معنى كلامه أن المغرب لم يعد مغرباً. وهذا نقيض اعترافه فيما بعد ببقية هذا المغرب. هذا الاجتهاد يعني – بكل بساطة – أن ليبيا ليست جزءاً من بلاد المغرب، لأنها قد تعرضت للفتح الإسلامي أي أن معيار دوردة للمغربية من عدمها هو هذا الفتح فإذا ما سمح لنا أبو زيد بزيادة التعمق في فهم معياره بمفهومه المخالف وجدناه يعبر عن معنيين أولهما : ترادف مفهوم العروبية والمشرقية. فكل ما هو مشرفي فهو عربي بالضرورة والعكس صحيح أيضاً. ومادامت ليبيا ليست مغربية فهي إذا مشرقية .. ومن ثم فهي عربية. أما المعنى الثاني فهو الأغرب والأعجب وهو الذي ما أظنه قد خطر على بال بشر من قبل، أعني أن أبا زيد حسب معياره العتيد قد قال لنا : أن بقية بلاد المغرب (( تونس – الجزائر – المغرب الأقصى )) لم تتعرض للفتح الإسلامي وبالتالي فهي مغربية غير عربية !

لا شك أن دوردة لم يعبر عن هذا المعنى حرفياً لكن طريقة نفيه لكون ليبيا جزءاً من المغرب بدعوى أنها تعرضت للفتح العربي .. من شأن ذلك بمفهومه المخالف أن يوقعه في آخر للعروبة والمشرق والمغرب والحد الفاصل بينهما فإننا سنستمر في فهمه بحسب المفهوم الذي اختاره، وسنستمر في القول بأنه معيار غريب. غريب حتى على أفكار أبو زيد المعلنة. كذلك سنستمر في القول بأن ليبيا جزء، بل جزء أساسي من المغرب، وكون أنها تعرضت للفتح العربي فإن بلاد المعرب كلها تعرضت لهذا الفتح. ومع ذلك فلازالت مغربية.

يتبع ...

سعيد سيفاو المحروق


إزكّاغن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home