Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 18 يوليو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

عـن أي غـد لليبيا تتحدثون أخي سيف الإسلام  

قال تعالي }وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ {[هود:117]

ما دفعني للكتابة هو قرأتي لمقال بعنوان صوت معارض من أهل السقيفة*، الذي وضح حقيقة المسؤول الليبي  وواقعنا المعاش بكل شؤونه وللأسف في عهد ثورة انسانية يفترض ان تختفي فيها بحكم عمرها الزمني جميع الفوارق الطبقية بدلالة كونها مشروعا اجتماعيا قائما علي المساواة ولكن سرعان ما تم اللاتفاف عليه للانحراف بهذا المشروع الحضاري الانساني فاصبح الواقع الليبي يزداد سواً يوما بعد يوم من مرض الرشوة والسرقة المباحة الي الوساطة والمحسوبية والأمراض والمشاكل الادرية والمالية وأزمة الأخلاق والهوية لدرجة الانحطاط  رغم  استقرار الدولة وانفاقها بسخاء علي كل المشاريع ووجود الخيرات والقوانين التي تنضم حياة الناس وليبيا تصنف من الدولة التي تهتم بالقاعدة القانونية، وعدم وجود اضطرابات بالوطن لوجود أجهزة الأمن ومؤسسات السلطة الأمنية التي يتنعم بها أبناء المسئولين فلا استطيع حصر الجميع فكلها وجوه تتكرر ولا تموت من محافظ هنا وهناك  او ذاك الذي  لم يغادر مواقع المسؤولية المالية وابنائهم  يدرسون بالخارج فالمواضيع  كثيرة جدا إن أراد سيف الإسلام الحقيقة وهو معني بكشف الحقيقة واقل مانقوله ان منذر يسير في د.عبدالكبير الفاخري المختار كأمينا للتعليم حسب هواه اذا فلا داعي لوجود امانة التعليم والكاتب العام وامناء الجامعات والمستشارين مادام منذر حجمه كبير لهذه الدرجة. العلاقة متدهورة جدا بين افراد الشرطة والضباط ورجال القضاة لدرجة ان سيارتك تسرق من امام مقر اقامتك وبمفاتيح لمكاتب ايجار السيارت بمساعدة رجال الشرطة وتغرم وتسجن رغم انك عالم او استاذ و ثوري و وطني ولايستطيع احد ان يحرك ساكن في ليبيا وكما يقول المثل اللي جت فيه ربي يصبره .

هل ليبيا الغد متمثلة في الفساد الأدري والمالي بالمؤسسات الليبية وخصوصا بعد انطلاق مشروع سيف الإسلام الإصلاحي؟

فهل ليبيا الغد متمثلة في المسؤلين الضعاف امثال منذر وعبدالرحمن كرفاخ ويوسف بشير الذي كانت مهنتة مصورثابت ومتحرك للامناسبات الاجتماعية ؟

هل ليبيا الغد متمثلة في فساد بعض أمناء الجامعات الليبية الذين استغنوا منها وخصوصا بعد انطلاق مشروع سيف الإسلام الإصلاحي؟

هل ليبيا الغد متمثلة في فشل مشروع السكة الحديدية الذي كلف خزينة المجتمع 2ملياراو فشل مصنع الحديد والصلب الذي لم يحقق الأكتفاء الذاتي للشعب  وخصوصا بعد انطلاق مشروع سيف الإسلام الإصلاحي؟

هل ليبيا الغد متمثلة في عدم وصول مياه الشرب لبعض القري والاحياء وعدم ربط اكثر من 750الف مسن بمحطات الصرف الصحي وخصوصا بعد انطلاق مشروع سيف الإسلام الإصلاحي؟

هل ليبيا الغد متمثلة في في المشاريع الوهمية التي استغني علي اثرها الكثير وحتي بعض افراد الرقابة وخصوصا بعد انطلاق مشروع سيف الإسلام الإصلاحي؟

أغلب المسؤولين كانوا لاشئ واصبحوا من الاشياء شي حتي انهم هذه الأيام  يقومون بشراء فيللا للعمدا والعقدا بالقوات المسلحة والشرطة بمبلغ قدره 500000خمسمائة الف د.ل  فذاك جهاز (ع) لتنمية وتطوير الخزائن الشخصية هذه الأمبراطورية الليبية المستقلة التي لاسلطة لسلطة الشعب المسكين عليها فعطائتها لا تخرج من شركة (سما وحما) التي جذبت إليها مئات المهندسين بالمال المتدفق إليها من الدولة  فبحكم قوة المال افرغت شركة الكهرباء واقسام المشروعات بامانات المرافق والمؤسسات العامة من افضل عناصرها لينتقلوا الي العمل بشركات القطاع الخاص ومنها البناء والتشييد وللاسف سحبت العناصرالجيده من المرافق الحساسة حتي انهم أصبحوا يقوم بتنفيذ مشاريع داخل القيادة الشريف قبلة الثوار ويتكلمون عنها ويتبجحون بها فمن يكونوا هولاء أنهم جسيمات صنعتها الصدفة ،أننا سئمنا هذه الإمارة وتلك الإمبراطورية العثمانية التي اقتلعت منا الحياء بعد الدين أن عائلاتنا ليست من صنف الطراز الاول فهي لم تظهر علي اللوحة الاجتماعية الليبية ولكن عائلة الدبيبه جعل منها علي وعبدالحميد الدبيبه عائلة ذات شأن هنا وهناك فجميع الابناء  متواجدين بالداخل والخارج  منهمكين في البزنس وشراء الشقق في أكسفورد وادجول رود  وولايات امريكا وكندا فإذا كنت صاحب حظ تلتقي بأحد الأبناء او حتي الآباء  او حتي اعونهم مثل م.جمال قرمان فستجد كل الطلبات مستجابة بدون عناء فأين أذاً حرية الليبيين يا سادة فهل هي في أساطيل السيارات وحجج الأملاك او في العقود والصفقات وإسطبلات الخيل واحواض السباحة في مزارع البشوات مثل البغدادي المحمودي وعمارالطيف ومصطفي الزائدي وغيرها من الوجوه الفاسده اصحاب المال والسلطة ،اما انها في افكار القائد معمر القذافي التي لاتزال متجسدة في عقول وقلوب الحواريين فعن إي غد لليبيا تتحدون ايها السادة؟ نقولها بكل صراحة لم يفهم الليبيين درس معمر القذافي بعد ولن تتكرر شخصية معمر في تاريخ ليبيا مرة اخري حتي تم فهمها من جديد لان الحرية التي يريدها المفكر معمر لليبيين لم يصلوا لها الليبيين بعد ويقول لك البعض الحرية والعدالة الاجتماعية فهل الحرية في دولة  م. معتوق الذي لم تبرد جلدة مؤخرته من مقعد سلطة الإماره وهو متنقلا من أمانة لآخري لمدة عشرين عام بعد أن كسب الملايين منها وزبانيه كذلك بالمثل فهو اكبر ممول للفنادق الليبية بالسمان وفراخ الدجاج  متنقل بين اكبر مزارع العالم من الطرابلسيه  الي مزرعته الشامية السورية بوادي المردوم والتي لم يبرحها الطاقم الشامي  حتي جعلها مزرعة نموذجية بأموال الدولة الليبية فرصيده الآن يا سادة عشرون مليون الخ . او في جعبة  عضو امانة مؤتمر الشعب العام سليمان الشحومي صاحب بيت (قصر) بمليون دينار ورصيد12000000 اثنتي عشر مليون والذي يتنقل بين مدينة واخري  لغرض تدريس طلاب الجامعة واحتفاظه بالترقيات الشرفية التشجيعية من جامعة  7 أروح رغم ان مؤهله الجامعي لا يسمح له بالتدريس فلم يتركوا حتي الجامعات يحاولوا اللتماس الرزق فيها والتماس فيها  نقطتي السلطة والعلم لكي لاتفتح فمك عليهم فبالله عليك لو أجريت مقارنة بسيط بين الاستاذ الفاضل مفتاح كعيبة وسليمان ساسي الشحومي فسوف ترى كم هو الفرق شاسع بين النموذجين فالاول نموذج الصلاح والاصلاح والثاني لكم الحكم لكي ارتاح من الشهادة.

او أشباه الخيال  الاجسام المتطايره بمشروع 25000الف وحدة سكنية م. الصديق باكيرالذي ابرم عقود عمل مشاريع بقيمة اربعة مليار دينار قبل ان يغادر الجهازليورط الميزانية في مشاكل وفي مملكة البنية التحتيه  التي شبع في ظلها الكثير او الي (ب ح)صاحب 30مليون دينار او الي (س) بن(س)  صاحب 18مليون دينار اذا فلا نلوم التجار امثال )محمد الغويل( في لملمت الملايين المبعثرة والمقترضة من البنوك الليبيه السايبه )لان المال السايب يعلم السرقه (ليصل أجماليها الي 300مليون او الي أل .. بطرابلس او ... ببنغازي وللتأكد من صحة الارقام المالية يمكن للجميع مراجعة كشف الحسابات بالبنوك في العالم الصادر عن أمريكيا لعام  2004 والعودة لقرأة مقال صوت معارض من أهل السقيفة ، إحذروا ثورة البركان، هل يطالب القذافي الليبيين تعويضه عما لحقه منهم..؟!! فمن المسؤال عن راحة الليبيين فقرائهم وكادحيهم ليعطيهم حقهم من الثروة ،الثروة التي انحرفنا في تحديد مفهومها وتعريفها لليبيين وتوضيح الفرق بين الدخل والثروة، الثروة التي استفاد منها مهندسي الحديد والصلب والعاملون باللجنة الشعبية العامة مثال زعيط ومعيط الذين يتقاضون مرتبات عالية ،والمصيبة اليوم ان الليبيين بين مريض السرطان الي الفشل الكلوي الي التهاب الكبد البائ الي 300,000عاطل عن العمل وأغلبهم من الشباب ولتأكيد المعلومة انصحكم بالأطلاع علي قوائم القوي العاملة. والذين يعانون من مرض الفشل الكلوي لأنهم لايستطيعون شراء المياه العذبة فيكتفون بشراب المياه التي يجلبونها بالسيارات الكبيرة (البووطي) مقابل اجر يعادل ربع مرتب احد العاملون منهم لان الأذكياء لازالوا معطلين مشروع النهر ويسوفون فيه لأنهم يريدون الاستفادة من الزمن بالأموال علي حساب الليبيين  ولازالوا واقفين لنا بالمرصاد لأنهم يعلمون انه ليس لصالحهم أن الناس يستغنوا لان الناس عندما يستغنوا سيرتاحوا وإذا ارتاحوا سيفكرون وإذا فكروا عملوا والعمل ليس من مصلحة الحذاق لأنهم لن يجدوا ماسيعملوه من اجل الليبيين ،فكيف تكتب لكم الراحة أيها الجاحدون والمتمتعون بأموال البسطاء فالبسيط في لغة العرب ليس الغني فقط بل المبسوط فرحا بعفته ونزاهته ، فالكل حاول ان يؤمن الحسابات في الداخل والخارج ووضع يده علي ممتلكات كثير في ليبيا بحجة الثورة والدولة وما هم من الثورة في شئ ولا من الدولة بشئ لان الثورة من الثائر للحق و الدولة  من دال وهومن جمع الشئ ووزعه علي الليبيين وليس لنفسه .. لا نريد ان نطلق عبارات رنانة وموجعة ولكن لدينا معلومات دقيقة جدا عن اغلب المسؤولين الذين اختلسوا المال العام وشيدوا القصور فهي لبيت مال  الجميع بالمشاركة والأنتاج لانها من حق كل فقير ومعتال فمن اين لكم هذا ايها السادة ؟ سوف تطالكم بعون الله شفافية مشروعنا ، فلو تلقون بنظرة وتمنحوننا خلالها شرف إثبات الحقيقة لقلتم فعلا ان جميع المسئولين إلا القليل  يراوغون ويراهنون علي الوقت وهو ليس لصالحهم. فسبحان الله رغم ان ليبيا اليوم في ذروة الانتصارات  المحلية والعالمية فما حققته ليبيا اليوم هو فعلا من معجزات التاريخ وضغطا علي الزمن وهذا يرجع الي أن الله أراد بهذا البلد وأهله خير فوهب الله لهم قائدا ليخرجهم من غيابات الجب الي سقفا غير محدود من الخيرات الا أن نسبة الفقراء زادت ومعدلات الجريمة والبطالة ارتفعت وللأسف ان القطط السمان والعصابات المنظمة(المافيا) سرقت وعبثت فسادا في الأرض بعد اصلاحها وأحكمت الإغلاق علي منافذ حرية الأفراد النفسية والشخصية حتي أصبح احدنا لا يتكلم إلا بعد استشارة شيخ قبيلته او رئيس عصابته حتي  ولو كان شيخ القبيلة جاهلا وطالب الاستشارة عالما  والصعلوك في مجتمعنا من يقف في وجه الفساد ويتبني معارك غير واجبه لشخصه من أجل الاصلاح للجميع واحيانا يتم وصفهم بأنهم يعانون من حالة نفسية فقط لكونهم مخلصون وشرفاء فهولاء يحتاج د.سيف الإسلام ان يصل اليها لانهم زاد المرحلة القادمه بدلا من ترك الفرصة للاخرين امثال يوسف بشير في شركة الأنماء التي ظهر عجزها ليصل الي تسعين مليون90000000 دينارليبي ومن ثم  ليعلنوا العداء ضد الشرفاء وفرض الحصار عليهم بسياسات التقزيم ومنعهم حتي ابسط الحقوق، فأصبح الأساتذه والدكاتره بالجامعات عند مجالس العلم والمساهمة والمواجهة لايقولوا الحقيقة لان الحقيقة مغموره وخاصة في قضايا الادارة والأقتصاد فحتي أننا لم نفرق بين مصطلحين (الدخل والثروة بالرغم من أنهما من مبادئ علم الاقتصاد) فهم من لم يسهلوا الطريق لوصول الخير الي الناس فتوقفوا ايها المفسدين بليبيا واستيقضوا لحقيقة انكم كنتم تفترون .

أخي سيف الإسلام أنا لدي اليقين ان وصول آراء وتطلعات مؤيديك بات واجب ولا مناص من صولها من اجل الليبيين فمنذ ان انطلقت تلك الرصاصات الاولي بمدينة سرت وبنغازي الي سبها ونحن نترقب الجديد والمفيد، ففي الفترة الأخيرة استبطينا خطاكم تلك التي فسرناها استراحة المحارب الذي اعتكف ليراء ماهو موقف الليبيين منه ، فبهذه المناسبة يسرنا ان نخبركم ان لديك من القدرات البشرية القادرة علي استيعاب ما لم يستطع ان يفهمه الكثير ونحن علي يقين ان قفزات عملاقة نحو فضاء  شاسع للحرية الشخصية ونماذج الإدارة الحديثة  تسعي انت لتطبيقها وعجز عن فهمها الاخرين فهم ضلوا الطريق فمن خلال خبرتي وإلمامي بمختلف مدارس الإدارة تحسست معكم ومنكم وخلالكم ان لكم افكار فاقة وتجاوزت الجميع وخصوصا ذاك الجمع المتربع علي مواقع الخدمة والإنتاج والإدارة بليبيا فجميعهم أصيبوا بالعته عندما استرقوا السمع لخطابكم الموصوف بأنه الخطاب المجدد والمنادي بتجسيد ثقافة الأصلاح ، فالجميع مذهول بقولك غير المشنون بالماء فمن ياثري سيناصر الحق واذ من اتي بالحق هو سيف الاسلام فمن سيعينه فهل هي الأموال فقط ام رجال الأعمال في محيط البيئة وهل العدد البسيط من حوارييك هم من سيقوم بمهمة الوطن او ولئك الشخصيات الرائعة المغمورة المدفونه  برغم علمهم وعملهم اولئك الذين تم استبعادهم من قبل أخطبوط البلد او باللهجة العامية الكابينات ومصادر القوي فهل أصبح البحث عن العناصر المدفونة بات واجب وهل سيقوم الليبين  بمناصرة سيف الاسلام لانه لصالحهم رغم ضعف الذين كلفهم سيف بمجموعة المراكز ومهام قيادية واين مناصرة اثنين مليون شاب بشكل عملي  .

د. سيف الأسلام ..ان المشاريع التنموية التي هي اصلا من افكاركم وتحت اشرافكم والعمل جاري فيها علي قدما وساق بين استكمالها من جه ومحاولة تعطيلها من جه اخري بواسطة حكومة خفية غير منظوره تلك القوي التي تشكل محطات تشويش علي شخصية سيف الاسلام  فالنصيحة للمهندس الدكتور ان يستعين بالله اولا ثم بأهل العلم والعمل لان الصين القديمة في عهد كونفوشيوس وثم منتوشيوس لم تبني الا  بالعلم والخبرة وليس بالشهرة والسمعة.

وفي العدد القادم سأقدم اليكم ماهي أسباب هروب الطاقة الشبابية وحاملي المؤهلات العلمية العليا من ليبيا  وسأطرح الحقائق والمعظلات والمشاكل اولا ثم الحلول والبرامج والاستراتيجيات ثانيا.  

ع .ـ بريطانيا

msuadsaid@ymail.com

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*  http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v21may10g.htm

 http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v17mar10d.htm

 http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v08apr10j.htm


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home