Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 18 يوليو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

شبابنا ببريطانيا بين تاشيرة الطالب والجريمه!!

الاخوة الكرام الاخوات المحترمات

ما دعاني الى التطرق للهدا الموضوع نظر لما يتسم به الحدث من خطورة وتهديد على تاشيرة الطالب المواطن ببريطانيا ,اضافة كوني قانونية واتعامل مع تاشيرة الطلبة ببريطانيا بصفه يومية, وعندم اقصد باالتاشيرة اقصد تاشيرة الطالب والموفد المواطن ككل , ومن المؤسف جدا ان هناك بعض الشباب يشد الرحال الى بريطانيا للغرض الجريمه وخرق القانون جاهلا انه بتصرفه هدا سوف يؤثر ليس على اهله فقط وانما على بلد بكامله , وتاشيرات بلد بكاملها , وهنا لااريد ان اتطرق الى القضايا الجنائية العامة وهي المشاجرة او المخاصمة او الدفاع الشرعي, لاءن هدا النوع من الجرائم تحكمها ظروف وحيثيات كثيرة يكون احد الطرفين مظلوما وخاصة ادا كان الطرف الاخرأجنبي ظالما او مظلوما , وان كان يمكن تفادي مثل هده الوقائع , ولكن اتطرق الى قضايا اخطر واسواء من دلك وهي القضايا الاخلاقية والسرقه والاحتيال والتزوير , والسوق السوداء والتجارة المخجله من بعض الشباب , وتاثيرها على تاشيرة الطلبة ببريطانيا, والرجاء من جميع الاخوة الافاضل والفاضلات الاخد في الاعتبار ان مااتطرق اليه هو في اطار النصح والارشاد واجتناب كل ماهو يعود على الجميع باالضرر كمقيمين او موفدين او طلبه او كقانونين في معاملاتنا مع بعض ببريطانيا , وسوف اتعرض في كتابي هدا عن جريمة الطالب المواطن ببريطانيا , ومدى تاثيرها على الاقامة وعلى وطننا الحبيب , وعلى شخصيتنا الوطنية ببريطانيا.

ويمكنني حصر الجرائم والسلوكيات الآجرامية التي انغرس فيها  الشباب اي الطلبه ببريطانيا باالتالي :الجرائم الاخلاقية  ,التزوير المصرفي ,المخدارات والادمان ,تزوير التأمين ,السب والشتم والتهديد,التحرش الجنسي , القيادة بدون رخصه,وتأمين,السرعة السرقه , التجارة في زواج العار, وأكدوبه اللجوء, هدا النوع من القضايا لاتغتفر ادا ما تم ارتكابها من مواطن اانجليزي ببريطانيا حيث تؤثر على مستقبله من حيث العمل ومن حيث احترام المجتمع له ومصدقيته , وهناك مثل انجليزي فحواه من دخل السجن ضاع مستقبله باالكامل ولن تمنح له الثقه مجددا ويصير المجتمع كله ضده وهده هي بريطانيا .مابالك ان يقوم بهده الجرائم الشخص الموفد (الآجنبي)  والمجنى عليه في هده الحاله يكون الأمن العام الانجليزي والمقيم ببريطانيا سوى كان صاحب البلد اوغيره , وينخرض الطالب في الجرم ظنا منه وعن عبط وغباء تام ان السلطات والجهات العامة ابتداء من الشرطة البريطانية الى الداخلية البريطانية غافله عما يدور فوق ارضها من جريمه او خرق للقانون مهما كانت بسيطة ولو حادثه سرعة  ,يعتقد عن جهل وعن عناد انه يمكنه الضحك والاستهزاء على الشرطه او اي شخص قانوني باان يقوم بااخفاء معلومات وجرم قد ارتكبه سوى في فورم طلب التاشيرة او عند محادثة الشرطة , او اثناء التحقيق معه او الاشتباه به , او عند توكيله محامي او مستشار قانوني للمساعدته في مشكلته ,البعض يعثقد انه بمجرد انه تم اطلاق سراحه او استوقف , وتم اخلاء سبيله للسبب ماء قد براءت مسؤليته, واشير ان هدا صعب المنال , فبمجرد القاء القبض عليك وبمجرد ان لديك جنحة قيادة سيارة وانت موفد او طالب (أجنبي) هده المعلومات تظل في حوزة الشرطة وترسل الى الهوم اوفس بمجرد القاء القبض عليك ولو مشتبه بك ولست مدنب مابالك ادا تكرر الاشتباه مررا وتكرار وبادي عليك ملامح الاجرام في سلوكياتك , ويظن الفالح الطالح انه يعتبر الان برئي وسيعود الى نفس الصراط ونفس العمل معتقدا انه استغفل الشرطه البريطانية وكان اشطر من السلطات التنفيديه مستبعدا ان الشرطة تترقبه وتنتهز الفرصة حتى يتم القاء القبض عليه واحكام قبضتها عليه, وهنا يفتح ملفه وصفحاته لدي الشرطه ويظهر تاريخه ببريطانيا مند دخوله الى بريطانيا كما مرة استوقف وكم مرة القت التهمة عليه وكم مرة تم القبض عليه وكما مرة حوكم ببريطانيا ونوعية الجرم المتهم به , لا والاسواء من دلك منهم من تتأصل به الغريزة الاجرامية فيكدب على الهوم اوفس ويكدب على المحامي ويكدب ايضا على الشرطة , يعني عين عينك دون أحتشام او خجل من فعله المزريء الدي اساء به الى عائلته بل الى بلده بالكامل , ولا يعلم انه برقم موبيل يمكن للشرطة ان تعلم خلال ساعة من تكون ومن اسمك وتاريخ ميلادك ومن اين تتحدث واين كنت , ومن انت ومن معك , ادا اردت ان اعلمك كيف ؟ اقول لك : مند الاحداث التى حدثت ببريطانيا ونظرا الى ان بريطانيا بلد منظم ويهمها جدا سلامه رعاياها سوى اجانب او مواطنين او محامين او غيره , صدر قانون الحماية العامة الصادر في 2003 ومن ضمن فحواه انه , بمجرد ان يتصل اي شخص با الشرطة حتى يستفسر عن مكالمة او اسم  للشخص اتصل به دون التأكد من اسمه او هويته بغيه البلاغ او ابداء معلومات, وبمجرد منح رقم موبيل للشرطة , فاان مكالماته كلها تكون مسجلة للمدة سنة كاملة على بيانات خاصة , فاادا اتصل بي فلان او فلانه ووضعوا ارقامهم مخفيه وسبوا وشتموا وهددوا الخ  او تحدثوا بااسماء مستعارة , فبمجرد تسجيلي للوقت والساعة والدقيقة على مدكرتي الخاصة ومنح هده المعلومات للشرطة , تظهر المكالمة وتظهر فاتورتك وصوتك للشرطة ويمكن للشرطه وضعها في قرص تسجيلا للمواجهتك بصوتك وجرمك حيث تظهر البيانات الخاصة بك في منظومة معد لدلك , ولو كنت في صندوق مغلق او قمت باالادعاء بااسم مستعار او مهنة مستعارة فااياك والتحايل على الشرطة , وتدخل بدلك في حلقة اجرامية اخرى من السب والشتم والتهديد والمعاكسه الى تضليل العدالة وهده عقوبتها الترحيل مباشرة من بريطانيا مهما كان وضعطك حامل للتاشيرة او حتى لاجىء. 

عودة الى الجريمة بين الطلبة ببريطانيا , الجرائم الاخرى التي التصقت باالطالب ببريطانيا جريمة التحرش الجنسي والاغتصاب , وتكاد لاتخلو محكمة من احدى الطلبه المتهمين بهده القضايا المخزية وتجد الطالب احيانا في عمر 15 سنة شيء يجعل العائلة بكاملها تخجل من الجرم , لايخفى على الطالب ان هناك كاميرات في كل مكان من المدرسه الى الشارع الى الطرق المعبده الى المسابح الى النوداي الرياضية , حتى القطارات وبل الحافلات...... , فاالكاميرة ببريطانيا مثل حاسوب البيانات يعني الكل مسجل بااليوم ,الدقيقة ,الثانية وصوت وصورة وان لم تكن الصوت والصورة  واضحة, هناك خبراء يتولوا بااتقان الوصول للهدا الشخص في مدة لاتقل عن 24 ساعة وخاصة ادا تعلق الموضوع بااغتصاب او تحرش جنسي او تهديد وادا كان الواقع عليه الجرم مواطن انجليزي او مواطنة  بريطانية, فاان السجن هو مصيرك لا محال , وان خرجت ببراءة فهده التهمة تكون في تاريخك الى الابد والسبب انك غير مواطن واقدمت على فعل مخل باالقانون اثناء تواجدك ببريطانيا, وان كانت تمت براءتك فاالاتهام وارد , وثق وتأكد انه ادا تقدمت الى تاشيرة مرة اخرى فسترفض لامحال وبدون التطرق للسبب الفعلي في ورقه الرفض . مابالك ادا اخفيت معلومات في طلب تاشيرتك , حينها ترفض ولن تمنح لك التاشيرة للمدة عشرة سنوات والسبب هو اخلالك باالصدق والنزاهة والمرواغة للسلطات العامة وهدا الخرق تحكمه مادة صريحة وواضحة.

ماأسباب تفشي جريمة الاغتصاب والتحرش الجنسي بين الطلبه:

اسبابها لايخفى عليكم هو ان هولاء الشباب يلتحقون بهده الآماكن (الملاهي , الخمارات, والاختلاط بااصحاب السوء)وغير عباءين باالاخطار والاضرار التي تواجههم ,ولايخفى عليكم طبيعة هده الآماكن واجواءها........

والابتعاد عن هده الاماكن وبدون شك يبعدك عن هده الجرائم المخجله  التي سوف تنسب الى الطالب والى بلده. وباالتالي تظهر صعوبه حصوله على التاشيرة او تجديدها.

·       الجريمة الاخرى المتشفيه لدي الطلبه الشباب ببريطانيا : هي جريمة التزوير في التامين والتزوير في بطاقة الائتمان , يشد الطالب الرحال الى بريطانيا معتقد منه انها مرعى خصب للجريمة السهلة ويعتقد انه يضحك على شركات التامين وعلى البنوك , جاهلا انه يضع مواطنته قاب قوسين او ادنى من المواطنه الرومانية او الجاميكيه او النيجرية او البنغالية ببريطانيا مضحى بسمعه بلده من اجل حفنه من الاموال الحرام , ( فيقود سيارته ويسال صاحبه المحتال الثاني ان يرتطمها اي يضربها ويسبب ضرر فيها , ويتقدم بطلب التعويض كونه متضرر وغريب اصابه في ممتاكاته وهو المعتدي وهو الظالم في نفس الوقت)  دون خجل او احترام للنفسه او للبلده او حتى الى اسم عائلته.فمن جريمة التامين الى جريمة الكروت المصرفيه , والسحب على الاحمر , حيث الطالب لايصدق انه منحت له بطاقة ائتمانية ببريطانيا حتى يقوم ببيع البطاقة الاتمانية الى صديقه المحتال الاخر ويعود الى ليبيا  جاهلا ان لديه دين لايزال معلق عليه مدى حياته , والمال ليس مالك؟  سوى كان مال بريطاني او مال بلدك , تفنن في الاجرام عن غباء كامل وتام , ولايعلم المعني ان معلوماته مقيدة في بيانات وصوته مسجل وتحركاته مقيدة اثناء سحبه للمال او اثناء تعامله باالكرت المسروق وكله مسجل بكاميرات وان جنسيته مقيدة ببيانات رسمية تحتفظ بها الشرطة والهيئات الحكومية الاخرى , وبصراحة شيء جدا مخجل ومؤسف .

ومن الجرئم الاخرى المتعارف عليها بين الطلبه وهي في تزايد مستمر : القيادة بدون رخصة وبدون تأمين والسرعة وهي جريمة بمرتبه الجناية ببريطانيا يعقاب بها باالغرامة تصل الى 450 باوند واحيانا الحبس ادا تكرر الفعل من الجاني , وهده الجريمة في المرتبه الثانية بعد جرائم الاغتصاب والتحرش الجنسي لدى شريحة الطلبه.

والجرائم الاخرى والمتعارف عليها حيث يتفنن بها الطالب للدرجة المجرم المحترف ( وهي جريمة تجارة باالتاشيرة جريمة زواج العار)والله شيء مؤسف جدا ان يكون طالب وموفد يلجاء الى جريمة في منتهى القرف , التجارة باالزواج من الاوربية والزواج باالانجليزية بغية التجارة , لاحولا ولاقوة الا بالله , يقوم  الطالب المواطن الطالح طمعا باالمال السهل, العرض على اصحابه الطلبه المغفلين , بقوله مالكم ومال تاشيرة الطالب وانا اجيبلكم تاشيرة بخمسة الالاف باوند وعندي زوجة بريطانية او زوجة اوربية  لا وجميع الجنسيات الآوربية حتى الاوكرنيه تسهل لكم كل العملية للحصول على تاشيرة خمسة سنوات او تاشيرة سنتين , فقط عليك وعلى خمسة الالاف باوند , اليس هدا شيء مقرف ومخزي , وينسى هدا المحتال ان هناك شروط وواجبات قانونية للحصول على تاشيرة قانونية وان منح التاشيرة عن احتيال وعلى اساس صفقه السوق السوداء فمدته لن تستمر اكثر من خمسه سنوات ومصيرها السجن في نهاية المطاف, وان وجد شخص محتال او زوجه محتاله مثله حتى يحتال على اخوه الطالب وينهب امواله , جاهلا ان عقوبة هدا الجرم لاتتعدى السجن للمدة 3 سنوات الى الفاعل والمتضامن , وتصور يدفع اموال حتى يدخل للسجن ثلاثة سنوات والمبلغ خمسة الالاف باوند ,وهلم جرى من الاحتيالات والتفنن في الاجرام من الطالب , ناهيك عن السلوكيات والانحرفات التي لايسعني المجال الى دكرها وصار من الواجب علي , وغيرتي على بلدي واهل بلدي  الطيبون والشرفاء في ليبيا, وانا واثقه جدا ان الكثير من عائلاتنا باارض الوطن وان لم يكن معظمهن لايوافقون ابنائهم على هده الاعمال المشينه من أكبادهم , وحيث اننا  مراءة الى بلدننا من حيث سلوكايتنا وتصرفتنا , اين ماكنا واين اصبحنا , فلمادا هدا الهدم والتخريب.

أم الجريمة الاخرى والتي اضحت جدا منتشرة بين الطلبه وهي أكدوبه اللجوء , وهي جريمة بحق الوطن وبحق بريطانيا وبحق النفس وبحق الشخص القانوني السوي , بمجرد ان تقل الاموال لدى الطالب او الموفد اول مايفكر فيه اكدوبه اللجوء حتى يتحصل على الاقامة , فيسب هدا وداك ويكدب على هدا وداك غافلا ان الله يراه اولا وثانيا غافلا انه غدر بااهله وبلده وباع بلده بثمن بخس من اجل منح ضمانية واقامة شرعية في بلد ابدا ليست ببلده وشتان بين الوطن والمواطن والغربه وأرض الاغتراب ,  اشير الى هولاء ان أكدوبه اللجوء فطنت لها الحكومة الانجليزية واضحت تجارة خاسرة , وادا ضاق بك الحال ورفضت بتاشيرة الطالب , فبلدك اولا بك , وانصح كل من رفضت تأشيرته , بعدم الاستماع الى احد او نصيحة أحد فيما يتعلق باالالتحاق بااكدوبه اللجوء , انصحهم فقط باالاستماع الى ضميرهم ووطنيتهم واهلهم وارضهم والعودة مباشرة الى أرض الوطن , وفقط سؤال اليس الحياة ببلدك ولو على كسرة خبز استر وحفظ للماء وجهك ووجه اسرتك وبلدك , ام انك تكون منحرفا محتال ضعيفا و مسكينا وسائلا تنتظر الصدقة من الحكومة الانجليزية .

والله حسبها ليبيا منكم ,وحسبنا منكم من هده الافعال والسلوكيات , والسبب في حسبنا الله , ان كل الانتهاكات والأجرام المخجل من مواطنين موفدين او طلبه ببريطانيا تجمع في بيانات وترسل الى سفارة بلدك ويطلع القاصي والداني على مدى الاجرام والاحتيال والنهب,  وحسب الله مع سفارتنا في هولاء أيضا من هده الافعال (واخص باالعينه التي ترتكب هده الافعال الشنيعه عينه الطلبه والدين تترواح أعمارهم بين العشرين  والثلاتين او باالاحرى جيل الثمانيات). مع احترامي للبعض منهم الدي شرف ويشرف الوطن.

الطالب المواطن , عندم تحدث اي جريمة من هده الجرائم ببريطانيا من قبل احدى الجنسيات الاجنبية وتتزايد من هده الجنسيات وعلى ارض بريطانيا يدق جرس الحظر على هده الجنسية للدخول الى بريطانيا  ومنح تاشير الطالب الى مواطنيها, مثلا عندم تقيد 30 جريمة أغتصاب وتحرش جنسي على جنسية بلدك ,  20 جريمة سرقة الخ......... ثق وتأكد ان هناك العديد من تاشيرة الطلبه من جنسيتك سيرفضون من قبل الهوم اوفس  , ليس لاانهم هم الفاعلون او الجناة لكن لاءن جنسية غير مرغوب بها نظرا للمعدل الجريمة منها ببريطانيا , حيث تقدم السلطة التنفيدية والمتمثلة في الشرطة بتقديم تقرير سنوي  الى الهوم أوفس عن الجنسيات المنخرطه في الجريمة ببريطانيا ويسبب دلك عدم الثقه في مصدقيه الطالب المواطن باالدارسة من قبل الهوم اوفس وانشغال الطالب بااعمال الاجرام والاغتصاب والسرقه والشغب ومعظم هولاء تاشيرتهم طلبه . وتعتبر هدا في حد داته مشكله الى السلطات التنفيدية البريطانية (الشرطة) والكثير من التكلفه في الاموال والبحث والايقاف والتحقيق, ونظرا للكل هدا الصداع للحكومة والارض البريطانية تسعى للطرد والتقليل من هده الجنسية على ارضها قدر المستطاع , وكما نقول باالعامية الباب الدي يجايك منه الرياح اغلقه واستريح ولعله لايخفى عليكم رفض تاشيرة الطالب المتفشيه بكثرة بين الطلبه الوطنين والعاقل يفهم..وكل شيء مربوط ببعض.

واخيرا  القدوم الى بريطانيا له مزايا وهو كارثه في أحيانا كثيرة للشخص نفسه وللوطن , فهو كارثة للشخص الدي يغفل ان بريطانيا بلد قانون وبلد منظم وقانونه لايرحم ابدا والحقائق ابدا لاتخفى عنهم , وكارثه على البلد ان الجاني يقدم صورة مخزيه على بلده ,وبكل اختصار بريطانيا ليست مرتع للجريمة, والقدوم الى بريطانيا فرصة العمر للعلم والثقافة واحترام القوانين والنظام , والحفاظ وتقديم أخلاق رفيعه وراقيه ومنح صورة جميله مشرفه عن بلدك وعن سفارتك , وتجعل بلدك مرفوعة الرأس بك ومشرفا الى اهلك سوى كان باالقول او العمل  او السلوك, من خلال عودتك الى بلدك بشهادتك العلمية وعمارة الوطن بسلوكايتك المستقيمه ,من كان غرضه القدوم الى بريطانيا للجريمة او افساد المجتمع  سوى ببلدنا او ببريطانيا , افيدهم ان القانون لك باالمرصاد وبطريقة جدا محكمه والعقاب قادم لامحال وسيقع عليك عاجلا , سوى كان في بلدك او في بريطانيا , وفي بريطانيا اشد وابدا القانون لن يرحمك لا من حيث اقامتك او العقوبه المادية  , حيث يقع التقيم عليك وعلى بلدك , قبل ان تقدم على اي فعل سرقه,اغتصاب ,احتيال , تهديد , سب, فكر مرتين , في بلدك وفي اهلك , وفي نفسك ايضا , والصدق هو باب للعفو والصلاح , ودائما كن صادق مع مستشارك القانوني او محاميك او من يمثلك, كن صادقا في سرد تاريخك وافعالك ببريطانيا حتى لايتضامن الجميع ضدك  , وتخسر الكثير ,واتمن للجميع الصلاح .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسيا ابراهيم معمر

محامية ببريطانيا

حرر بتاريخ 17/07/2010


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home