Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 18 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

التاريخ الليبي.. بين دسائس الخونة والاعيب النظام

ان الخوض في مثل هذا الموضوع اصبح يقود الي الطرق المسدودة.. والشك في الكل.. بمعني انه لايوجد وطنية ولا نواياء حسنة اتجاه هذه القضية.. سواء من الاطراف العاملة.. او المحايدة.. او المضادة لهذه القضية من جدورها. ليس هذا يعني انه لاتوجد قضية.. ولكن لان.. المهتمين والمتعاطين بها.. تقودهم نوايا مصلحية ليس الا. ولذلك من الطبيعي ان نشاهد هذه النتائج الموجودة علي الواقع.

في بداية شهر ديسمبر نشرت اغلب المواقع الكترونية.. دعوة الامازيغ الي الاحتفال بالسنة الامازيغية.. وبرغم من ان تلك الاعلانات كانت مبهمة وغير واضحة مما اشار االي ان العملية تتم بسرية عن اجهزة الدولة. وهذا يعني انه لايوجد اتفاق ولا رضي من الدولة اتجاه هذه المناسبة. ومن جهة اخري اشارت تلك الاعلانات الي وجود تحدي قوي من قبل الموصرين علي اقامة هذه الاحتفالية في مجموعة من المناطق المنتشرة في ليبيا.

وطبعا هذا التحدي ياتي في توقيت حرج لنظام.. نتيجة لمجموعة من الاحداث.. والترتيبات.. والاشاعة التي ظهرت علي الساحة.. وفي مقدمتها الترتيبات للمؤتمر الشعب العام لغرض تفعيل صلاحيات سيف الاسلام.. والي جانب الاشاعة التي عمت الشارع الليبي بشان مرض القذافي نتيجة لعدم ظهوره لاسابيع؟؟؟

في اعتقادي ان هذه الاحداث ارضخت مؤسسات النظام علي التعاطي مع هذا الحدث بقدر من الحساسية والجدية.. والنتئجة.. كما لاحظها الجميع.. كانت لعبة قدرة كان لاعيبيها من الطرفين.. لا اتهم الكل بل الاطراف المشاركة في هذه الثمتيلية.. التي كنت اعتقد ان الجميع اصبح يعيها.. ولكن للاسف هذه الحلقة اكدت علي ان الاغلابية لازالت لا تعرف ما يحاك من حولها وهذه هي نقطة الضعف فينا.

اشتد التحدي ولكن في لحظات تم احتواء هذه الاحتفالية.. و اغتيلت هذه المناسبة في ظروف غامضة اوحت للجميع بانه القدر.. ولكن الحقيقة كما اشرت سابقا.. نتيجة لعدم مصلحة النظام في إثارة الشوشرة.. وفي اطار سياسة التهميش.. لمثل هذه القضايا والتعاطي معها باسلوب الضحك علي الدقون.. بغرض كسب او عدم خلق اعداء او استعداء من جميع الاطراف وخاصة في هذه الظروف.

ولذلك تم اقناع الجميع.. بان هذه المناسبة جاءت متناسبة مع اجتماع الشباب.. وتم اقناع الجميع بان سوف يتم الاحتفال بهذه المناسبة بشكل الرسمي وبشكل لائق مع التاريخ الليبي.. تم استدراج الجميع الي سبها.. وتم الغاء كل الاحتفاليات في الاماكن الاخري.. ومن تم اقتحم الامن هذه الاماكن ليمنع هذه الاحتفالية.

يظهر علينا امين المنظمة وكانه مستغرب من ممارسات الاجهزة الامنية في محاولة قدرة للاستخفاف بالمشاركين والمتتبعين لهذه المناسبة بان العملية خارجة عن نطاق سيطرته مدعيا اتخاده الاجراءات القانونية ضد ممارسات تلك الاجهزة.

ان هذه الاحداث تشير الي شيين لا ثالث لهما.. الاول ان سيف الاسلام فعلا ليس بالرجل القوي الذي يستطيع قيادة هذه الدولة لان كل الاجهزة القانونية لا تهابه والا كيف تتجراء الاجهزة الامنية علي التعرض للمنظمة الليبية للشباب وهي اهم مضلة لسيف الاسلام.

ام السبب الثاني وهو ايضا لا يؤهل سيف الاسلام ان يكون علي راس الدولة ولا مؤسساتها طلما لازال يمارس الاساليب القديمة والاستخفاف بشرائح المجتمع.. والاستهتار بالتاريخ الليبي القديم والحاضر. ان السببين الاو او الثاني لا يشيران الا الي ان سيف الاسلام لا تهمه الا مصلحته الخاصة وليس في جعبته ما يقدم لليبيا وللوحة الوطنية وللمصالحة الوطنية ايضاً.

الغزال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home