Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 18 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الحاج اشعيب
مازال ما عرفناش البير وغطاه

السلام عليكم يا كبادى وكيف حالكم جملة عمكم الحاج طول عليكم شويه على خاطر كنت مريض شويه جتنى برده والله ما نحسابها الا المربحة انفلونزا الى ما يسماش لكن الحمد لله طلعت برده نرمالى. المهم عمكم الحاج طبعا زى العادة مشيت لحفلة الجمعية نا والولد الى من يالاى يعنى الصغير والحاجة مشت لحفلة البارونى. وتبو الحق حفلة الجمعية هالمرة نشهد بالله ما عجبتنى ما هيش زى حفلة عيد الفطر الى فات مانيش عارف مكسده والجماعة شكلهم ما حصلوش فليسات كافيات ولا مانى عارف السبه ايش فيها تبو الحق جماعة الجمعية اصحابى لكن انا شاعر الجمعية كل يوم ماشيه للوراء ويا خوفى يجى يوم ما عاد نلقوا حد فيها ولا تموت زى ما ماتت هلبة اشياء ومؤسسات وجمعيات قبلها وانظنى هذا الى جاى يا خواني وعمكم الحاج واجعنى حال الجمعية حتى الجماعة الى كانو ينشطو فيها وبعضهم على الأقل يحضر فى حفيلاتها الى من العيد للعيد مانى عارف خير دعوتهم سيبوها وماعادش يحضروا والمصيبه نشوفو فيهم فى جهات اخرى ناشطين.
المهم جماعة الجمعية ينشروا فى اخبارها فى صفحة المنارة متاعة الاخوان ومش عارف ليش ما ينشروش فى صفحة خونا غنيوة زعم متحشمين من اغنيوة ولا من الناس تشوف صورهم المتواضعة. وبعدين علاش اغنيوة تتفكروا فيه غير لمل تبو اديرو اعلان وانتم عارفين صفحته هى الى يقروا فيها كل الليبيين فى الخارج وحتى داخل البلاد ولا متحشمين ما تبوش الحفيلة المتواضعة تطلع للعرب ويشوفوا قديش فيه اعضاءء فى الجمعية الى مكبريلها الشورخ من غير شئ وزى ما يقو المثل ( الجنازة كبيرة والميت فار) بالله عليكم سكروها خير ولا هالعار لو قلتوا لينا كل واحد يجيب كتف من ضحيته راهو كثرنا الوكال والشواء مش جايبين نصيب حلويات واحنا الى جينا للحفلة اغلبنا ناس كبار وما نتحملوش الحلو ولا هالنطاطه الى كل عيد تجيبوا فيها للصغار لين ملو منها اسمعوا يا صحابى ما تزعلوش منى انا راهوا زى ما تعرفوا والله ما نعرف ندس حاجه الى نشبحه نقول عليه بيش تتعدلوا وتشوفوا ارواحكم والا الواحد يسيبكم ويشوف مكان اخر.
تو عمكم الحاج خش فى موضوع الجمعية وانفلت لسانى رغم انه هذا مش موضوعى اليوم الموضوع الأساسى هو ان عمكم الحاج بقولى وعى حد علمى عرف البير وغطاه لجماعة البارونى من ناحية الفليسات الى يصرفوا فيها بتقولوا كيف يا سيدى القصة وما فيها امس عمكم الحاج بعد ما صليت العصر فى الجامع وهدرزة شوية مع الشيخ عبدالله قلت خلى نتصل بالحاج ابشير بالكى نلقاهاه ونمشى شوره جيهة جامع دزبرى ليا مدة طويلة ما شفتاش المهم رفعنى الولد بالخرخاشه وقلت له ارجعلى بعد المغرب تلقانى فى الجامع قول يا سيدى لقيت الحاج فى الحوش يراجى فيا سلمنا على بعضنا ونشدنى على الحاجة وباقى العويله ونا بيدى نشته على احواله والعائلة والحاجة قالى والله العيلة كلهم بخير لكن الحاجة تبى الحق مرضت المدة الماضية وتعبت واجد وتوا الحمد لله حالها خير من قبل قلت له ما عندناش علم والله لا انا ولا الحاجة والله لو سمعت راهى شدة فيا للجي معاى تزورها المهم الحاج ابشير قالى خلى نشربو طاسة شاهى واتية من بكرى ونهدرزو على راحتنا وين ياحاج شعيب من ومان ما ريناكش ولا هدرزنا قول يا سيدى جابولنا الشاهى والزميته وخبزة كوشة الحوش وبدينا فى الهدرزه وجبناها عاد قلابات ماء( يعنى من شرقاه لغرباه ) الحاج شعيب قالى شنو يا حاج معندكش اخبار جديده على البارونى وجماعته قلتله اخر الأخبار قالو داروا حفلة فى العيد وانت تعرف انا ما نحبهمش ولا عندى ليهم خلوق والله لولا التقصقيص باش نعرف الحقيقة انا حتى على لسانى ما نجبدهم مش عارف قلبى ما يطيقهمش ولا رجلى تبى تمشى يلاهم وحتى ولدى على ما طلب منى الاذن بيش يطب معاهم الكورة حلفت ليه كان نسمع بيه ماشى غادى نكسرله رجليه وتبى الحق يا حاج ابشير فكنى من السريب ناس مخلطة لا تعرف منهم الباهى لا الشين والمثل القديم يقول ( الباب الى يجيك منه الريح سكره واستريح ) تى والله حتى الحاجة لو الجمعية دارت حتى نفص حفلة للصبايا ماهى ماشية لحفلة البارونى فكنى ياصاحبى من هالخلطة العافنة الحاج ابشير قالى والله يا حاج الا عندك حق قول يا سيدى غيرنا الدوة وهدرزنا على احولنا وقرب المغرب وركبنا الزروق ولد الحاج ابشير ورفعنا لدزبرى صلينا غادى وتلاقيت نا وبعض الأحباب والأصحاب وهدرزنا بعد الصلاة وانا انراجى فى ولدى باش يجى يرجعنى لحوشى اتصل بيا الولد وقالى بنتأخر عليك شويه قالى الحاج ابشير هيا روح معاى نتغذو الواتى بعدين نرجعوا لصلاة العشاء وكان الولد جاك قبل الصلاة يجيك فى حوشنا قول عمكم الحاج بيقول لا قلت باهى ياسيدى مشينا للحوش تغدينا دشيشه شعير وقديد الحاج جايه من البلاد وضربنا طاسه مره بعد الغذاء شويه وجا الزروق لبوه الحاج ابشير يستأذن قاله وين ماشى قاله والله ماشى للجامع اليوم عندى درس قرآن قول اعطاه الاذن ودعاله بالتوفيق قبل العشاء جانى ولدى رجب ورجعت للحوش. قول صليت العشاء فى الجامع والحق الجو سقع روحت للحوش طول بعد العشاء يا ودى ممكن ربع ساعة عشرين دقيق ضرب التلفون رديت عليه لقيته الحاج ابشير الحق انفزعت قلتله خير ان شاء الله ياحاج ياك لا سو قالى لا ما فيه شىء الحمد لله لكن عندى ليك خبر جديد على البارونى قلت له ما ترعشش اعظامى قول ايش فيه قالى عرفنا منين البارونى يجيب فى الفلوس قلت له بالله عليك قولى بسرعة قالى غير اصبر تعرف لو انت قعدت صليت العشاء فى جامع دزبرى راك شفت بعيونك قلت له شنو دخل جامع دزبرى قالى اليوم يا سيدى مشيت للجامع بنصلى لقيت زحمة بسيطة فى صالة الجامع الكبيرة نشدت ايش فيه قالى واحد براذر سودانى ولا صومالى والله مانى عارف منين قالى فيه حفلة ليكم الليبيين قلت حفلة ايش المهم البراذر قالى ما اعرف ايش قول يا سى الحاج قلت فى عقلى لابد نقصقص عليهم وانت تعرف نا من قبل ما نحبش التقصقيص لكن على خاطرك قلت خلينى نكسر ودنى ونسمع شنو فيه تاريته ياسى الحاج جماعة البارونى جايبين شركة قالو متاعة خدمات ودايرين معاها عقد باش هما الى يغطولهم مصيريفاتهم وقالو الشركة مخلطة يا حاج بيش عرفت منهم الشركة لمن والله ما ما نكذب عليك والباين الجماعة معبيين وبعدين سمعت انهم قالوا ماشيين لليبيا زيارة ورافعين صغيويرة النادى وهاذى مشلكة اخرى ياحاج والله على قولت التونسى ( تحب تفهم ادوخ ) وتبى الحق مقدرتش نفهم كل شىء زى ما تعرف يا حاج شعيب التقصقيص والتخنيس مش صنعتى لكن هذا الى قدرت نحصله ليك وتو شنو رايك يا حاج شعيب قلت له هذا خبر ناقص صحيح عرفنا شوى من الموضوع لكن لابد نواصل التقصقيص على كل شىء المهم شكرت الحاج ابشير وصكرت التلفون . قول يا سيدى الحاجة دارتلى طاسة شاهى بالنعناع وبعدين سرحت شويه مع نفسى قلت فى نفسى " يعنى جماعة البارونى هالبدخ والكورة والحفلات زعم كلها من هالشركة وزعم كانو مرزرزين عليها ولا فيه مصدر اخر وزعم الجماعة تلحس فى اصباعها وساكته ولا شنو السبه ياحاج شورك كبرت ومعاش تقدر تفكر صح، وبعدين شنو سبت المشى لليبيا ياعرب ومنين طلعت هاذى لاهى على البال ولا على الخاطر قالك الجماعة ماشيين لليبيا زعم حتى المشية على حساب الشركة ولا الحكومة ولا زعم على حساب من ؟؟؟؟ " قول انتفضت لين طاسة الشاى اتشلبقت على سوريتى وعيطت أه أه ياراسى جت الحاجة تجرى قالت خيرك ياحاج وين كنت سارح العفو قلت لها بالله يا حاجة خلينى راسى دايخ وفكرى متشقلب وسبعين سؤال فى راسى يبى اجابة ومش لاقيها خلينى بروحى الله يرحم ولديك بعدين نشرحلك كل شىء.
قول ياسيدى المشكلة متاعة البارونى تعقدت عندى وحساباتى تلخبطت وشكله التقصقيص بيستمر لين نعرف البيروغطاه وليا سنين مسيب النفة والمضغه لكن شورنى بنرجع انف يا جماعة يالله السلامة يا رب وهيا بالسلامة على تو ونتلاقوا فى تقصقيصة جديده والوعد مستمر من عمكم الحاج ما ندس عليكم شىء بعون الله.

الحاج شعـيب
مانشستر / بريطانيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home