Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 18 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

خلطة بيطة.. وأشياء تحب تفهم، تدوخ!!

قصيدة الراحل العظيم ، الأستاذ ، المحامي ، الشاعـر الرئيس ، عبد الحميد البكوش ، بعنوان ( العقيد النصاب ) التي نشرت للمرة الأولى بعد وفاته ، على موقع ( ليبيا الغد ) في الثامن والعشرين من أغسطس سنة 2007 ، والتي أسرع موقع ( ليبيا المستقبل ) إلى نشرها في نفس اليوم مع الإشارة إلى مصدر النشر.
http://www.libya-al-mostakbal.com/Libya Internet/August2007/libya_algad_albakkoosh280807.htm

هذه القصيدة نشرت الآن ، للمرة الثانية وذلك يوم 10 أبريل الجاري على موقع ليبيا المستقبل نفسه ، و لكن تحت " إشارات " ومقدمات أخرى !

أشير- أولا – إلى أنها – " خاص " بليبيا المستقبل ! ويعني أنها تنشر لأول مرة ! وأن موقع ليبيا المستقبل هو الذي خص بهذا ! ؟

وورد – ثانيا - ذكر اسم ( المرصد الوطني للتوثيق والإعلام – ليبيا ) إشارة إلى أنه هو مصدر النشر !

ثم وردت فى المقدمة هذه الجملة : "في ذكرى 7 ابريل يوم الشهيد الليبي ورداً على أكاذيب ومزاعم الطاغية"!
http://www.libya-al-mostakbal.com/poem/almarsad_alaqeed_annassab_100409.html

ويحتار القارئ في مغزى ذكر ( المرصد الوطني للتوثيق والإعلام – ليبيا ) وما هو دوره في عملية نشر القصيدة الآن ؟ ثم سرعان ما يتذكر " القارئ الفطن " أيضا ، أن ( ليبيا الغد ) هو الناشر الأول للقصيدة ، وان موقع المستقبل قد سبق له نقل وإعادة نشر القصيدة عن ليبيا الغد ، ولكنه بهذه الصيغة والإشارات والمقدمة يبدو وكأنه ينشرها للمرة الأولى ، وربما أراد بإقحام اسم ( المرصد الوطني للتوثيق والإعلام – ليبيا ) أن يشير إلى أنه مصدر النقل !

والله ورسوله وحسن الأمين .. أعلم ؟

الإخوان المستسلمون !!
والفرصة الذهبية


منذ سنوات ونحن نتابع الانحدار الرهيب الذي ينزلق إليه ( الإخوان المستسلمون ) على مختلف الجبهات .. بيانات " مرشدهم " الصبي المهندس كلما تتاح له فرصة ، تكفي في كشف الضحالة والتهافت على استرضاء حاكم ليبيا وربط الخيوط وتوثيق العلائق مع سيف الجماهيرية " غير المسلول " والإلحاح على التقرب منه والترويج للأوهام الكاذبة عن التغيير والإصلاح الذي يلوح به سيف والذي يريد الإخوان المستسلمون أن يمكنهم من ركب موجة الباطل والظفر بفتات من كعكة الجماهيرية التى لم يفرغ " الثوار الفجار " من نهشها ، وليس للإخوان المستسلمين – في الواقع - من قضية تشغل بالهم عدا تأدية الصلوات فى أوقاتها مع النوافل ، والتزاوج والتناسل والاستمتاع – على سنة الله ورسوله - بملذات الدنيا وما ملكت أيمانهم ، وهذه المتع التي أنعم الله بها على عباده " الصالحين " ورجاله الأتقياء والمؤمنين لا تحتاج إلى الحلم بدستور عصري ولا بالتطلع إلى ديمقراطية حقيقية على غرار ما بلغته حضارة العصر وتقدم الأمم وتمدين الشعوب .. ولا إلى أي مما ينادي به ( الملاحدة الملاعين ) من ضرورة العمل من أجل قيام مؤسسات تشريعية وهياكل دستورية تؤمّن حقوق الإنسان وتضمن سيادة القانون وتضع الحدود لكي لا يطغى ( بعضهم على بعض ) وتسهّل بناء الوطن وضمان خروجه السريع من التخلف وانطلاقه فى اتجاه المستقبل .. لا ذاك ولا أي شيء مما يهدي به ( المعارضون الليبيون ) الشرفاء داخل الجماهيرية أو خارجها !ا لا شيء ، فى ذهنية ( الأخ المستسلم ) الا حكم الكتاب وسنة رسوله وحد السيف وطاعة الله وطاعة ولي الأمر.. أيضا !

ولذلك فان الفرص الآن أمام ( الإخوان المستسلمين ) مواتية والظرف مهيأ لتحقيق المزيد من المكاسب والمنافع الشخصية والانتصارات الإسلامية الباهرة ، على الديمقراطية الملحدة التي يتشدّق بها المناضلون الليبيون وينادون بالكفاح من أجلها ويدعون تحث راياتها للحرية والتقدم والعمل للخروج من عباءة ظلمات العصور وأمجاد السلف الصالح !!

تذكرت هذا كله ، وتذكرت مواقف الدراويش من الجهلة وتلكم المخلوقات المشوّهة التى كانت تعجّ بهم المساجد ، أولئك الذين أعلت من شأنهم " سلطات القمع الغبي الجاهل " يوم أقدمت بجهل وغباء على التقاطهم من داخل الجوامع والإلقاء بهم فى ( سجن بوسليم ) ليكون بعضهم ضمن من لقي حتفه فى تلك المذبحة ، ويسجّلوا علينا باعتبارهم " مناضلين صناديد " وشهداء الحرية وقضية الوطن !

تذكرت مهزلة الإخوان المستسلمين وأنا أشاهد الحوار الذي أجراه سليمان دوخة مع السيد علي زيدان ، على موقع الإخوان ( المنارة ) والذي أوقعني فى حيرة وذهول وأنا أحاول أن أصدق أذني وعيناي من أن هذا الإعلامي الألمعي المحاور هو سليمان دوخة وليس هو " العائد القميء " من تشاد ، وثوري الإرهاب .. سفاح مذبحة السابع من أبريل : أحمد البهيم !!

وإذا لم تصدقوا ما اعتراني من ذهول وحيرة والتباس ، فلتنقروا على الرابط المرفق وترون بأعينكم وتسمعون بآذانكم وتشاهدون بأنفسكم نص الحوار الثوري للداعية المسلم .. بل لداعية سيف السلطة الجماهيرية ، المدعو سليمان دوخه الجبالي !
http://www.almanaralink.com/new/index.php?scid=4&nid=14911

بقلم : الكيّس الفطن
17/4/2009


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home