Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 18 ابريل 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

خطف أولادي في سويسرا..

إلى السادة والسيدات في كل المواقع
تحية طيبة وبعد
قامت شركة سويسرية لها السيطرة على تسجيل السكان وبالتعاون مع قسم رعاية الشباب في جمهورية لوزان بخطف أولادي وتجسيلهما في عنوانها وفي مدارس أخرى رغم أنهم كانوا مقيمين معي ويذهبون إلى المدرسة التي في مكان سكني وقد حرضوهما على سرقتي فضربت أحدهما ضربا خفيفا،ليجدوا المبرر لأخذ الأطفال مني لكن العجيب في الأمر،أنني أكتشفت عملية تسجيلهما من خلف ظهري منذ سنة مضت وتسجيلهما لدي الشركة المجرمة،وأكتشفت فضيحة الشركة في 16/1/2006 من خلال رسالة رئيس رعاية الشباب يطلب من القاضية عدم تزويدي بعنوان أطفالي،لأكتشف أنهما مسجلين خلف ظهري وهما يسكنان معي في عوان الشركة،ومنذ هذا الأكتشاف حرموني من رؤيتهما أو معرفة عنوانهما حتى هذه الساعة،ودائما بحجة ان اولادي لا يريدون رؤيتي رغم أنني تحصلت على حق الزيارة بعد مماطلة وصلت إلى ثلاث سنوات،والفضيحة طالت حتى القضاء وثلاثة أجهزة امن حيث أكتشفت رسالة القاضية تسأل قاضية أخرى عما إذا كنت قد أطلعت على ملف القضية المسجلة ضدي والتي كان بها عنوان الشركة !.
المفارقة الكبيرة والفضيحة أنا لا أصر على مقابلتهما،ولكنني أصر على معرفة عنوانهما الذي لي الحق في معرفته،ولكن لأنه عنوان الشركة المجرمة،فهم لا يريدون أن يثبت في حق شركتهم هذه الفضيحة .
لمطالعة مستندات الأثبات،يمكنكم مطالعة موقعنا دخول فرنسي وهو:www.liberalor.com إذا كان لديكم أستعداد لنشر مقابلة معي أو مع اي صحيفة في العالم،فسيكون الحديث بالمستندات ولزيادة المعلومات فحتى المحامين السويسريين يتهربون من قبول الدعوى خوفا من مواجهة الدولة بالفضيحة،كما وقعت جريمة أخرى على شاب والدته تونسية ووالده سويسري،حيث حكم بسنتين لجرائم سرقة وضرب او تكسير،وكان عمره 28 سنة فأبقوه في السجن لعشر سنوات بدون حكم،على اساس أنه خطر هكذا ...!وعندما أشعل في نفسه النار لسؤ المعاملة حيث لا يسمحوا له بالخروج في الهواء إلا مقيد اليدين والقدمين حيث وضعوه في قسم خاص بالمجرمين الخطرين،عندما أشعل النار في سريره تركوه ساعة ونصف حتى مات محترقا،وقد ظهرت وزيرة الأمن في التلفزيون في لوزان وبعد مماطلة لتقدم أعتذارها لأسرة الشهيد،وفي موضوع اولادي الذين اعطوني فيهما شهادة تقول غادرا القرية إلى مكان سري،فقد قالت لي وزيرة الأمن في المرة الثالثة من كتابتي إليها،انني لو كتبت إليها مرة اخرى فلن ترد علي لأن موضوعي يتعلق بقسم رعاية الشباب،كما تهرب رئيس امن المدينة التي أنا بها من المسؤولية وقال لي يمكنني سؤال قسم رعاية الشباب،ورئيس امن مدينة لوزان وهو ضالع في الجريمة قال لي سيرد علي في الصيف ما قبل الماضي ولم يرد بشئ حتى الآن،كما أن محطة الجزيرة على علم،أما الصحافة السويسرية فهي على علم ولم تنشر ولن تنشر،لأن الشركة المجرمة تسيطر وتملك ثلاث صحف وهي 24 ساعة ولو ماتان وتريبون دي جنيف،وتشارك الدولة الفيدرالية ب 49% من قيمة شركة الإتصالات السويسرية وفي وكالة الأنباء السويسرية،وهي التي تطبع دليل السكان والدليل التجاري وتعرف كل صغيرة وكبيرة على غالبية السكان،وهي شركة سويسرية عالمية مقرها لوزان،ولها فروع في العالم كله .
أرجو ترجمة رسالتي هذه وتوزيعها على جميع الصحف ووكالات الأنباء،لأن الشركة المجرمة التي قامت بجريمة خطف أولادي منذ 1 /8/2005 كانت لها علاقات تجارية واقتصادية مع القذافي قبل المشكلة الأخيرة بين القذافي وسويسرا واسم هذه الشركة التي أشك انها الواجهة لجهاز الأمن الخارجي السويسري أسمها :
www.publigroupe.com
مع كامل الأحترام

فوزي عبد الحميد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home