Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 18 ابريل 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

رسـائل قصـيرة / رسـائل سريـعة



إلي ليبي ملحد وغيره ممن يسخرون من الإسلام والمسلمين

بسم الله الرحمن الرحيم
الي ليبي ملحد وغيره ممن يسخرون من الاسلام والمسلمين /والله انا اعرف كثير من الليبيين وغيرهم من العرب اللدين هجاروا الي بلاد الغرب مشارق الارض ومغربها ومنهم من تجاوزالخمسين عام في الغربه ولله الحمد لم ينسوا شعائر دينهم ومازالوا محافظين عليها واسل الله العظيم ان يتبثهم عليهاوان يجعل مثواهم الجنة (وللاسف هناك منهم من تنازال علي دينه بل غير دينه من الاسلام الي المسحية) وهم يعلمون كلام الله وقوله (من يبتغ غير الاسلام ديننا لن يقبل منه وهو في الاخرة لمن الخاسرين) اقول لهم باب التوبة مفتوح وارجعوا الي دينكم وصلاتكم ولن ينفعكم اولادكم ولا موالكم يوم الحساب ادعوا زوجاتكم والادكم الي دين الحق /والله يهدينا ويهدكم الي الحق وطريق المستقيم .

ليبي عربي مسلم



إلى شالوم شلومه

بتاريخ الجمعة 16أبريل 2010، نشر صفيق أطلق على نفسه شالوم إحداش بموقع ليبيا وطننا علي صفحة رسائل قصيرة. إنه كاذب خبيث وهو ليس كما يدعي بأنه يهودي ليبيى ينتسب إلى أسرة ليبية أصيلة تربى أني كون بين أبنائها لمامة مثله، بل هو أحد الخبثاء الذين يساهمون بكتاباتهم البذيئة في خدش سمعة موقع ليبيا وطننا. نحن نعرف يا شلومو أنك تهدف لتشويه سمعة الدكتور محمد إحداش رذا على ما وجهه من عتاب للدكتور إبراهيم إغنيوه حول بذائة أمثالك، ولو كنت سويا لرديت عليه وحده ولا تجنح إلى تشويه سمعة عائلة ليبية عربية كريمة إصيلة بكاملها، عائلة عاش وتربى أبناؤها في بنغازي ومن بينهم د. محمد إحداش، ومن منا من لا يعرف إبنها البار الأستاذ الرياضي والمحامي عبد العاطي إحداش رحمه الله. يا من أهنت نفسك بإتخاذك مباهيا إسما يهوديا ومدافعا عن موقع ليبيا وطننا الذي نحترمه ونحترم صاحبه د. إبراهيم الذي نتمني أن يحد من سفه وقلة حياء أمثالك حرصا علي سمعة هذا الموقع المحترم الذي يهم كل مواطن ليبيي شريف.

الدينالي



أنت تسأل والشيخ الشيخي يجيب

سُئل الشيخ الشيخي عن الظرطة الخفيفه كنسمة العشيه ، هل تنقض الوضوء. فقال : اذا كانت خفيفه نحيفة لطيفة ظريفه بدون صوت فهي لا تنقض الوضوء، أما اذا كان لها صوت كالرعد ، فقد وجب الوضوء. وسئل الشيخ الشيخي : ما رأي حضرتك في القذافي الطاغية. فقال الشيخ الشيخي ضاحكاً : خلـّونا في الظراط يا جماعة .. نحنا الشيوخ ما نتكلموش في السياسة .. أسألونا على الظراط، أسألونا على الترّ والخراء، أسألونا على الحيض والنفاس والنكاح، اسالونا على الفلوس والبزنس، فكونا من السياسة.

القمودي



اضافة لمقالة هذا الشبل من ذاك الأسد (رفيق)

ألغرض من هذه الاضافة القصيرة هو اضافة نقطة مهمة لمقالة رفيق المعنونة " هذا الشبل من ذاك الأسد". الاضافة ببساطة هي أن كلا الشبل و الاسد قدما كتابا يزعما أن فيهما خلاص البشرية. كلاهما استخدم كتابه لكتم الاصوات و قطع الرقاب و نهب ارزاق لا حق له فيها. و لكن هناك ما يدعوا الى التساؤل عن سبب تهكم الشبل الدائم على الاسد. ليس من الصعبادراك السبب وراء سخط الشبل على الاسد لان الاسد قطع الطريق على غبره و أعلن بأن ربه أراده أن يكون خاتم الانبياء وأن هذا الله الوهمي سيخرس الى أبد الدهر اكرام لوعده للاسد. احقاقا للحق علينا الاعتراف بأن الشبل كان أقل استخفافا بعقول البشر من الاسد و أقل منه أنانية لان الاسد أراد أن تكون تفاصيل حياته قدوة للجنس البشري حتى في أدق تفاصيل حياته الجنسية التي غالبا ما كانت الهاما لوحي السماء المعجزة. الشبل كان أقل حظا لان عقل الجنس البشري ما بات يتطور بسرعة وبات من المستحيل الاستحواذ على عقول العامة قبل الصفوة لذلك نراه اتخذ منهجا مغايرا للسيطرة. متى تستيقظ عقول السلمين النائمة لتدرك أن السماء لم تخاطب الارض ابدا و لن تفعل. انها ببساطة لعبة السياسة و السيطرة.فمحمد لم يضطر للعمل لكسب رزقه بل عاش على رزق نهبه من الذين عارضوا خططه, كما أنه كانت له الكلمة المطلقة في جميع الامور وعلاوة على كل هذا تمتع بجميع النساء التي أثارت غريزته بمن فيهم طفلة صديقه (ولي العهد) و زوجة ابنه بالتبني. كل هذا يدل بكل بداهة على ان محمد كان ملكا ذو امتيازات لم تكن متاحة حتى لكسرى و هرقل.

الحر



يا استاذ خليك مع الأهرام

يا استاذ خليك مع الأهرام،واعفينا من مقالاتك فنحن نعاني من القذافي وثقل ظله فتأتي أنت من ليبيا لتزيدنا بمقالاتك ثقيلة الظل على ما نحن فيه ألا يكفينا ما لحق بنا من شاعر القذافي التليسي بكل ما عنده من ثقل دم وطمع وإنعدام وطنية يبدو أن جماعة القذافي لم يتركوا لنا شئ من ثقل الظل والطمع والكلام الذي لا علاقة له بالوطن والوطنية. لقد حاولت أن أبعث لك هذه الرسالة على بريدك الأكتروني،فلم أجده صالحا. وهذا أسم بريدك والعياذ بالله : ‏fagih@hotmail.com‏

فوزي عبدالحميد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home