Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 17 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

فوارق بين شهر رمضان الكريم وشهر سبتمبر

فقط علي سبيل المثال والمفارقة القياسية بين أحداث شهر رمضان الكريم المبارك وبين شهر سبتمبر أو " أيلول الأسود " في أماكن ودول ، وحالك السواد في مواقع أخري ، والعاقل يفهم فقط إشارات سريعة وكل منها تحتاج إلي أهل الاختصاص من العلماء والفقهاء وأهل القانون والصحافة والفكر والثقافة ، والطلبة ، والباحثين ، ودارسين حركات الشعوب ، و و .. ويحللوا ويقفوا علي النافع والضار بما قد يخدم الوطن وأهله واهم ما يميز شهر سبتمبر منذ اغتصاب السلطة بقوة الدبابة والبندقية ، والناس يغطوا في نوم عميق الأتي :

1-اغتصاب الحكم في ليلة شديدة السواد .

2- نقض القسم العسكري في حماية الملك والوطن والدستور، فهل ممكن لأهل العسكر والجيش نشر القسم العسكري ، وتخلي العشائر والقبائل لنصرة مليكهم ، خاصة القوات المتحركة وقادتها ، فأين كانوا ؟ ويعد بذلك خيانة عظمي ونقض لمفهوم السمع والطاعة.

3- من "عقاب" ملازم أول أصبح الزعيم الأوحد وقايد ثورة العالم ، بالأمس الناقد للملكية ، واليوم بدون خجل أو شوية حياء ، قلدوه السادة البلهاء من سلاطين وملوك بعض قبائل إفريقيا ملك الملوك ، وسلطان السلاطين ، وزاد المنافقين في إعلام التدويخ الليبي ، وقائد الثورة العالمية " ، وليس طلاق المحا بيس بل حبس المحابيس مرة أخري .

- 4-إلغاء الجيش الليبي ، بدعوة لا حاجة للدفاع عن ماذا ؟ حليت مشكلة باقتراح دولة " اسراطين " حيث لا يوجد عدو ، وسلمت طاعة وانصياعا وخوفا ، وعبرة من درس صدام ، وهزيمته النكراء ، كل ما يتعلق بالبرنامج النووي الليبي ، الذي كلف خزينته البلايين من الدولارات ، قلت الملايين لا الملايين ، والبليون ألف مليون دولار يكفي ل......

5- أما البنية التحتية للمجتمع الليبي ، والإدارة والمؤسسات حدث ولا حرج ، قالها بعظمة لسانه " فشل وفشل ... وفشل.

6-هدم الكيان الإنساني والروحي للمواطن الليبي ، فالمواطن الليبي مجرد رقم ، ولا يجوز إظهار أو إبرازا ن أو إشهار أسماء أو ألقاب المهنة لآي واحد من العلماء أو الدكاترة أو المتميزين بالأسماء ، وتخصصاتهم ، ومؤهلاتهم ، اللهم للدكتورة عويشة ، ودكتور محمد والمهندس الدكتور الولد إياه !.

7- تحجيم دور العلماء وأهل الشريعة ، وقتل بعضهم ، والتمثيل بجثثهم الطاهرة ، وإسكات ما تبقي منهم من أصوات " إن وجدوا "، وفي الغالب الهجوم علي مصر أو من يراهم الإعلام الليبي بإعطاء الضوء الأخضر للنقد والاستفزاز.

8- تصفية الاتحاد العام لطلبة ليبيا ، وتغييره ، واستبداله بالغوغاء من القوي الطلابية ، أو بمن تعرفوا.

9-محاولات إلغاء التعليم الابتدائي الرئيسي لتجهل ما تبقي من أطفال الشعب وعرقلة النهضة والتنمية التعليمية ، تجهيل مبطن رخيص

10- الفنون والآداب والمسرح ، والأغاني وأناشيد وشعر وقصائد البادية ،والتمثيليات ، كلها أو اغلبها تقليد مشين ، يفتقر إلي الابتكار والتجديد والإبداع المستقل ، فهو إنتاج رخيص وبضاعة باهتة ، تزلف ونفاق أغاني ساقطة هز الوسط ، والمدح والثناء السخيف ، و تمجيد عبادة الشخص لدرجة التأليه والعياذ بالله

11- كل واحد من ثلاثة من أبناء الشعب الليبي " بصاص أو عميل للنظام ، مباحث حسب طلب وأمر العقيد ، بعد تقسيم البلاد إلي طلبة وجيش وعمال، في خطابة بعيد العمال مما أدي إلي تفشي الخيانة والتجسس في البيت الواحد والخوف والعزوف علي المشاركة في أي شئ ينفع البلاد والعباد

12- سبتمر شهر سفك الدماء والعبث بجثث الموتي ، ورميهم في البحار

13- شهر قتل الآلاف من اللبيبين في حروب خاسرة من تشاد

- 14-شهر مصصي الدماء و " التصفيات الجسدية " لأي معارض للقائد الأوحد،

15- وباختصار شهر سبتمبر شهر اللعنات ، شهر استجابة الدعاء لم دعي أوتمني" أبليس ولا سيدي إدريس " فكانت " حشمة الملك ، وان كانت له من المساوي والتقصير شهر سبتمبر شهر " اللعنات واللعنات " شهر انتشار الجريمة ، والفسوق والمخدرات ، شهر الطلاق والعنوسة ، شهر التقدم الكاذب ، شهر التقليد وهدم كيان الإنسان الليبي ، شهر قتل المواهب لا صقلهم ، شهر التجارب الفاشلة من الثورة الثقافية إلي التدريب العسكري إلي سلطة الشعب الي " وان عدتم عدنا " ، طبعا لا احد ينسي شهر جريمة سجن " بوسليم " تلكم الجريمة النكراء التي راح ضحيتها أكثر من ألف شاب من خيرة شباب ليبيا الغالية علما وخلقا ومكانة ، فكيف للشعب الليبي أن ينسي أو حتي يفكر في مجرد نكران الجريمة ، واللي فات مات ، وفكونا من ذكرها وسنحاسب المسئولين ، ونسوا أن المسئول الأول والأخير هو القايد الأوحد المجرم الكبير مليك الملوك ، الخائن لكل شئ سواء قيمه إنسانية أو روحيه أو علمية أو ....

عزيزي القارئ ، وأبناء الوطن الاحبه

هذا بإيجاز بعض الفوارق بين شهري رمضان المبارك ، وشهر سبتمبر ، فسبتمبر شهر " الكتاب الأخضر " والنظرية العالمية الثالثة ، وعودة إلي " الفاطمية الثانية " والفضاء الإفريقي ! ورمضان شهر " الفرقان ، والقران والذكر الحكيم ، فما أعظم الفرق ، شهر سبتمبر شهر العبودية وعبادة وتمجيد الفرد ، والانصياع إلي مقترحاته وخطبة وإشاراته كأنه يقول " ما اريك إلا ما أري ، وكيف لا ؟ ولي حكم ليبيا ، والمهيمن علي ثرواتها وخزينتها ، وقولته " ما فيش رجاله " في الوطن ، واتخذ من البنات المعجبات بالقايد حتي الموت حرسه الثوري الخاص وربما !!! وسبتمبر شهر اغتصاب الوطن وثرواته ، ومكبت الأصوات ، ولا عدالة ، ولا قانون ، ولا حرية إلا ما يراها الزعيم.

شهر رمضان شهر الرجال الشوامخ كالجبال ، شهر ألصحابه العظام ، وإيمانهم ويقينهم العميق ، وحبهم للقائد الحبيب الرحمة المهداة للعالمين ، صحابة عظام ، ورجال اختيروا بعناية ربانية ، لم ولن تنجب البشرية مثلهم في الإيمان والصدق والتفاني ، وأداء الأمانة ، والقيام بالواجبات في خدمة الدين والعرض والأخلاق والوطن............ شهر سبتمبر رجال البصاصة ، والزمزكة ، والارتعاش أمام القايد ، والتسبيح بمقولاته ، وتزيين الباطل أمامه ، وهو يعرفهم يعرف كذبهم ، ونفاقهم وتملقهم وسفاهة عقولهم ، فهم الحواريين الذين يحموه هو فقط ، وهم الخرقة البالية التي يمسح بها سقطاته ، وهم اللصوص الذين نهبوا وسرقوا واستأثروا لأنفسهم وأولادهم وقبائلهم خيرات الشعب الكئيب المقهور ، الذي يموت بالغل والقهر مرات ومرات في اليوم الواحد ، حتي يفيق من غفلته ، وينتفض لعرضه وشرفة ودينه ووطنه إن أراد العزة والتقدم والازدهار، وحتي شوية أدب والوفاء لمليكه ، والعهد الذي قطعوه علي أنفسهم علي حمايته والسمع والطاعة التي تبخرت في ليلة حالكة السواد. شهر سبتمبر شهر الرقيص وهز الوسط ، او كما قال احدهم " الاحتفال بسبتمبر " حفل الرقيص ، وقتل المحابيس " ، ويا عالم أسبوع ضيعوا من أموالكم الملايين والملايين من الدولارات ليفرح ويبتهج الزعيم ، وشوارع بنغازي وطرابلس حدث ولا عجب من الوساخة ، والسرعة والقاذورات ، ولا إشارات أو مواقف سيارات متحضرة ، ا و..أو ملايين من دولاراتكم ضاعت أمام أعينكم لنزوة وشهوة ملك الملوك ، وخيرة من أولادكم لا يجيد مهنة او حرفة طباعة أو حدادة أو بناء أو، أو ترجمة ، أو حتي استعمال الكومبيوتر ، حتي غسل الصحون ، عيب ياعالم الأفارقة فتح لهم البلاد ، فهم يعملون ، ونحي جهدهم ، والشباب الليبي " يتفرج عليهم " يقتل الليل في الكارطة ، وفي عز النهار نائم ، ثم يقول أفارقة وبطالة ، اعلموا أيها الشباب إن قيمة العمل ، والسعي ، مهما كان بسيطا فهو اشرف وأعظم من كسادكم وعزوفكم علي تعلم المهارات اللازمة التي يمكن أن يجدها أي منكم ، ثم ننقد في الأفارقة المهاجرين ، نعم لابد أن يوقف هذا الهدير الأجنبي القادم دون تخطيط أو فلسفة تنمويه في البناء والتعمير ، لكن المسئولية مسئوليتكم انتم ، فقوموا وفتحوا أعينكم ولا تلموا إلا أنفسكم ؟

ختاما في هذه العجالة لاحاجة للتطويل والإسهاب ، فينبغي للشعب والعاملين لقضيته في الداخل والخارج التفكير الجاد في كيفية الخروج من هذا المأزق ، أو للقادم المجهول " علي بعض" المعروف لنا والعلم عنده تعالي ، أن يفكر ويخطط ، ويضع أولوياته في كيفية وضع حدا لهذا الفساد لهذه الجرائم ، لهذه المقولات ، لهذه الأعيب بمشاعرهم ، والعبث بثرواتهم وخيرات أجيالهم القادمة ، لا بد له أن ينتفض ويخلع ثوب الانكفاء ، والسكوت ، ولعب الكارطة وتضييع الوقت والحياة في " الدفنكي والقرمة " "ودق الحنك "والنفاق والكذب الرخيص ، والتفكير والمنافسة في جمع الأموال وشراء والبيوت ، والتفرج علي الكورة ، و و . ولتعلم أننا نحن أول المنتفضين في الماضي والحاضر ، علي الأقل ، بأقلامنا ، وأصواتنا ، وفكرنا ووضوح أهدافنا ووسائلنا في التعريف بقضايا وطننا للجهات المعنية حكومية وخاصة ، ولا حاجة لنا للمدح والثناء ، والأجر أو ، فقط " وقل اعملوا " ، فكروا يا عالم ، تدربوا ، اقرءوا التاريخ وسيرة العظام ، اسألوا ما هي الحياة التي يريدها دينكم العظيم ، والحياة التي يريدها زعامات وملك الملوك ؟ ادرسوا سنن التغيير والتبديل ، وعدوا أنفسكم واهليكم ليوم التلاق ، وربي انه لقريب لو كنتم تعلمون ، عوا جيدا كيف التغيير ، من أين يبدأ ،وبماذا ، ولماذا ؟ ؟؟، وسترون العجاب .

عبد العزيز احمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home