Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 17 اكتوبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى رفيقي الراحل مصطفي البركي

تمر بنا هذه الايام ذكرى اليمة..ذكرى رحيل صديقي ورفيق دربى شيخ المعارضين الحاج مصطفي البركي رحمه الله رحمة واسعة .. تمر بنا ذكرى رحيل هذا الرمز و المعارض العنيد الذى وهب كغيره من اخوانه المعارضين كل ما يملك من اجل قضية بلده و شعبه , بدأ حياته كغيره من ابناء جيله في بداية حقبة الستينيات من القرن المنصرم في مجالات التجارة و قد عرف عنه رحمه الله مثابرته في عمله و حبه و تفانيه فيه..و تضرر كغيره من ابناء جيله بعد ما آلت اليه الامور في في ليبيا ابان الانقلاب الاسود من خراب و دمار.. فما هي الا سنوات حتي خرج مهاجرا في سبيل الله مع اسرته الكبيرة و تنقل في ترحاله من منفي الي آخر حاملا هموم وطنه و كان اينما حلّ يُسرع بالاتصال بإخوانه الليبيين يحثهم علي توحيد الهمم ورص الصفوف لمقارعة هذا الظلم .. كان رحمه الله ذا عزيمة قوية لا مساومة لديه علي حساب قضيته كان دائم السؤال عن احوال الليبيين و ظروفهم خافضا جناحه لهم ملبيا طلباتهم و مجيبا لرغباتهم .

..فطالما تذكرتك يا رفيقي العزيز و انت تُراسل الصحافة و المؤسسات و الشخصيات الدولية شارحا لهم معاناة الشعب الليبي, و شهد لك الجميع محاولاتك المضنية مع الحكومة المصرية في بدايات الثمانينات و التي تُوجت بولادة الرابطة الليبية انذاك, تلك المؤسسة التي كانت بمثابة الام الحاضنة لكافة الليبيين علي مختلف اطيافهم و تياراتهم ووفوت لهم الدعم المعنوى و المادى ., و هذه فقط قطرة من غيث عطائك الغير محدود للقضية الليبية .

لقد رحلت عن دنيانا يا رفيقي تاركا بصمة واضحة و اثر كبير بما حفلت به سنوات غربتك خلال مقارعتك لهذا النظام الدكتاتورى ..لم تثنيك بقية التزاماتك الاسرية و المعيشية عن مهمامك الوطنية الرائعة ....يا صديقي العزيز لقد سطرت صفحات رائعة خلال سنوات غربتك ..فطالما تذكرت قصصك وحنينك الكبير لرؤية مدينتك المحبوبة بنغازى و العيش بقية عمرك بين اهلها مترجلاً شوارعها و ازقتها. لقد كانت ليبيا لديك حلما طالما راودك و عواطف كانت تدغدغ مشاعرك مخففة عنك الآم الغربة و اوجاعها ..الكل يتذكر كيف كنت تُسطر الكلمات الرائعة و تُنظم القصائد المُؤثرة في حب ليبيا و اهلها .

لقد افتقدناك و نحن في امس الحاجة اليك في حشد الهمم و تصدر المواقع ... لقد رحلت عنا بعد ان سقط النفر الكثير في مستنقع الاصلاح و الاستسلام و الخنوع و المذلة .. و هرول هؤلاء الي الخيمة القذافية النتنه ليركعوا عند اقدام الطاغوت لأجل (حفنة من النقود) .. لقد فقدناك و نحن في زمن السقوط و انحناء هامات اشباه الرجال للطاغوت .. لطالما تذكرت خروجك من المستشفي الذى كنت تعالج به في مدينة لندن و ضد رغبة الطبيب المعالج لانك قررت المشاركة في مظاهرة قام بها ليبيون وطنيون امام سفارة الطاغوت في يوم شديد البرد حاملا علمُ ليبيا منشداً مع الجميع ليبيا ليبيا......هذا انت الذى عرفتك و عرفك الجميع يا رفقي العزيز.

و قبيل ساعات من رحيلك المفاجىء كنت تسطر المقالات و تغزل نسيج تلك القصيدة الرائعة و التي ابكت الجميع بما فيها من معاني خالدة ...فمصيبتنا فيك يا رفقي كبيرة و فقدك في هذا الزمن لا يقدر و لكن ايماننا بالله سبحانه وتعالي يصبرنا علي هذه المحنة و هذا المصاب الجلل , فلله ما اعطي و لله ما اخذ .

بسم الله الرحمن الرحيم
"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضي نحبه و منهم من ينتظر و ما بدلوا تبديلا."
صدق الله مولانا العظيم.

صديقك إلي الأبد
س. أ. السنوسي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home