Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 17 اكتوبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ابوسليم والحراك الحقوقي

احذروا يااهالي شهداء ابوسليم لا تتخذوا الظالمين مثل القذافي وعبدالله السنوسي حكما ولا تتنازلوا عن حقوقكم.
طالبوا بالقصاص من القذافي وعبدالله السنوسي وجنودهما.
لا تقبلوا الدية ولا والمصالحة ولا تقبلوا الا بالقصاص.
كل الاحرار في العالم يناصرونكم وان دم ابناءكم سوف لن يضيع هدرا. وان اراد القذافي ان يكيد لكم فسوف لن نسكت على هذا ونحن معكم والله ناصركم.
اصحاب الاخدود في القرن العشرين.
ام شهداء مذبحة ابوسليم والحراك الحقوقي.
هل اتاك حديث الجنود القذافي وعبدالله السنوسي واللجان الثورية وجنودهم احرقوا المؤمنين في اخدود ابوسليم.
وشاهد من الناس ومشهود .
قتل اصحاب سجن ابوسليم .
نار الشظايا المتلاشي ذات الرعود.
اذ هم فيها قعود .
والقذافي وعبدالله السنوسي واللجان الثورية وجنودهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود.
وما نقموا منهم الا ان يؤمنوا بالله وكفروا بالطاغوت.
والله على ما يفعلون بالمؤمنين شهود.
ان القذافي وعبد الله السنوسي واللجان الثورية وجنودهم فتنوا المؤمنين والمؤمنات, اذا لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق.
ان بطش ربك بالظالمين القتلة لشديد.
ان القذافي وعبدالله السنوسي وجنودهما كانوا خاطئين .

ان الشعب الليبي البطل ومنهم اسر ضحايا ابوسليم الذين واصلوا الاحتجاج واستخلصوا من سيرة ابناءهم الشهداء روح الكفاح من اجل الحق والمطالبة به. انهم قـُتلوا ونحسبهم شهداء عند الله ولكن لماذا هذا الصمت وابناءكم قـُتلوا ... لا ... لا تصمتون فلتتعالى اصواتكم وتعلو في العالم ونحن ابواق دعاياتكم وشكاويكم في الخارج. ان ابناءكم فارقوكم الحياة وانتهوا الى جنة وجنان, ولكن لا يجب ان تخفتوا اصواتكم. ان خروج المظلومين ولو لساعات معدودة اسبوعيا في ليبيا ليحث المعارضين على التاييد وزيادة العطاء من اجل احقاق الحق ورفع الظلم. فلماذا قـتل النفس بدون مبرر؟ واين الجثث ؟ ومن قتل هؤلاء ؟ ولماذا؟ كل هذا لا زال محض شكوك الاهالي والمعارضين. ان من قـُتل يجب ان يذكر وان يذّكر به. فقد قال احد "المواطنين" الم يأخذوا الدية ويوافقوا عليها؟ .

الدية لا تكون الا بعد القضاء:

...أيها المواطن ان من اخذ مالا لم ياخذ دية وانما اخذ مالا عن جهل بحقوقه كمواطن. لان الدية لا تكون الا بعد ان ياخذ القضاء مجراه. وتكون الدية في القتل الخطأ اما القتل العمد لا يكون فيه الا القصاص. وهنا ننظر الى الليبي انه بسيط ساذج وليس له من يبصره بحقوقه المدنية التى شرعها الدين ثم أقرها القانون العالمي. فمن حق العائلة ان تفتح تحقيق في مقتل ابنها. ومن حقها المطالبة باحالة الملف للقضاء. فقد قال احدهم لما سمع هذا "ارررفس", لقد قـُتل من قـُتل في احداث المدينة الرياضية بطرابلس ولم يعوض اهاليهم وانما امرهم القذافي بان يوقعوا ورقة بان ابنهم كان مشاغبا فقـُتل ووقعوا تلك الورقة.

شخصية الليبي "لاطابت لا انحرقت":

ان شخصية اكثر الليبيين شخصية تهيأ للحاكم بان يكون دكتاتورا متجبرا بفتك بالشعب ويفعل ما يريد بدون ان يسأل. ولم يتظاهر من الليبيين الا العدد البسيط من اسر الضحايا. واذا تحدثت مع الذين لم يتظاهروا لما لم تتظاهر مع المحتجين؟ اتاك بقصص واحزان ومشاكل لا يمكن له الا ان لا يتظاهر في المظاهرات الاحتجاجية. ولكنهم رضوا بما اعطته الحكوم ونسوا ابنهم او اخوهم الذي قتل غدرا وعدوانا. شخصية تشكي لك عن الوضع المزري ومنها قتيل والذي قتل ابنهم او اخوهم ولا يفعلون شيئا. لقد انتزع القذافي الشجاعة والنخوة والمطالبة بالحقوق من الشعب الليبي. اذا لا تتظاهر وانت مظلوم فمتى تتظاهر؟ مشكلة الشعب الليبي انه يتجاهل من ظلمه ويستمر الظالم في ظلمه ولا يقول شيئا. يا اهل شهداء ابوسليم لا تتحاكموا الى عبدالله السنوسي انه هو الذي طبق قرار القذافي بقتل ابناءكم. لا ترضوا بغير القصاص... من القذافي وعبدالله السنوسي وجنودهما.

حقوق المواطنة:

اذا هذا حدث فان الشعب الليبي ساذج ولا يعرف حقوق المواطنة وليس هناك مؤسسات دولة تبين له حقوقه. وبهذا حدث ما حدث واندثر مع الايام وقبله اهالي ضحايا المدينة الرياضية. ثم قال اخر ان اهالي الضحايا ليس همهم الا ان ياخذوا الدية ويتقاسموها بينهم وينتهي العزاء على ابنهم بذلك. كأن ابنهم لا يساوي عندهم الا تلك الاموال التي اخذوها وبعضهم جاءته المخابرات بشوال دقيق وزيت وبعض اللوازم وقالوا له ابنك مات فاقم العزاء ! وفعل بدون سؤال ولا احتجاج... وقد مات ابنهم تحت التعذيب. فماذا يريدون بخروجهم في احتجاج اسبوعيا؟

ارواح الشهداء تسأل عن طريق المتظاهرين بأي ذنب قتلنا؟

والحقيقة ان من قـُتل قـُتل في ظروف غامضة وفي سجن لا يرحم سجانيه وآمره وقد قتل الكثير مما نعرف ومما لا نعرف ومما سيعُـرف من بعد, وانه هناك بعض العائلات التي لم تقبل بالدية بعد.

والهدف من الخروج للعائلات هو احقاق الحق اخذوا مالا من الدولة ام لم ياخذو. فلو قتلك احد من الناس وازهقت روحك فان روحك سوف تصعد الى الله وتكرر السؤول لماذا قتلني؟ الي يوم القيامة حتى يقضي الله بينكما وتجاب على سؤالك. وبالمناسبة هناك قصة تكاد تكون خيالية وهي واقعية: ان احد الرجال وكان اعمى تزوج وكانت زوجته تخدمه وتطبخ له وتساعده في كل شئ فحدث خصام بينهما فالتهم رأسها وخنقها الى ان ماتت. فكان الاعمى يسمع صوتها حواليه في كل يوم وليلة تسأل " كنت انحددله حوايجه وانطيب له ونساعد فيه علالالاش قتلني؟ علالالاش قتلني؟ علالالاش قتلني؟ " .

فبهذه المظاهرات في العالم يسمع القذافي والقتلة صوت المظلومين الذين قتلوا في ابوسليم وغيره وفي ليبيا عامة. ونستنطق ارواح شهداء ابوسليم وغيرهم وهي تقول للقذافي نحن شباب معطاء مؤمن مسلم خدمنا بلدنا نحبه ونفديه بالروح والغالي والثمين علالالاش قتلتنا؟ علالالاش قتلتنا؟ علالالاش قتلتنا؟ علالالاش قتلتنا؟

اما آن للحق ان يـعلى ولا يـُعلى عليه.. اما آن للحق ان يعلى على سياط السجان و فوهة البندقية وسبطانة المدفع واللجان الثورية.... سؤال نكرة ليس له جواب شاف وللاسف. فصدام حفرة حوكم وانتهي بشنقه ونطق بالشهادتين ونشهد له بانه مات على الاسلام ولكن حقوق الناس لم يقضى فيها بعد, فهي التي تحول بينه وبين الجنة الى ان يقضى الله في كل قضية والله اعلم بما يؤول اليه بعد الموت.
وحقوقيا فقد نرى ان الامر اكبر من ذلك .
فمن قتل نفسا واحدة يحكم مؤبدا 25 سنة سجن هذا ان لم يـُقتل في بعض الدول. ومن قتل اكثر من نفس واحدة فبعدد الارواح التي قتلها ضرب 25 . والقضاء لابد له من ان ياخذ مجراه.
وانه شرعا لا يمكن الا ان يُـقتل مكان من قُـتل عمدا وكل عائلة ليبية قُـتل منها عضوا بان تعطى البندقية وتقتل ذلك القاتل بمباركة من القانون.
ولا زالت الاهالي تطالب بحقوقها في ليبيا وهذا جزء من بيانهم الاخير:

"نحن أهالي شهداء مذبحة ابوسليم نرحبّ بكل خطوة إيجابية في اتجاه تحقيق العدالة وتلبية مطالب الأهالي الواردة في المذكرة المقدمة إلى أجهزة الدولة والموقّعة من جميع العائلات والتي تتضمن المطالب الأتية:
1) كشف حقيقة ما جرى من أحداث داخل سجن أبو سليم بطرابلس يومي 28 و 29 يونية 1996م.
2) إصدار شهادات وفاة لكافة الشهداء تتضمن بيان مكان وتاريخ وسبب الوفاة.
3) معالجة المشاكل الصحية والنفسية والقانونية التى تعرّض لها أهالي الشهداء جرّاء تلك المذبحة وما يزالون.
4) تسليم جثامين الشهداء لأهاليهم والسماح لهم بدفنهم علانية.
5) محاسبة الجناة قضائياً.
6) تقديم اعتذار رسمي من الدولة ينقل في وسائل الاعلام المرئية والمسموعة.
7) اطلاق سراح جميع إخوة وأقارب ضحايا مذبحة أبوسليم الموجودين حالياً بالسجون.
8) تقديم تعويض مالي مجز تقبل به عائلات الشهداء.
ونؤكد أيضاً على حقنا في استمرار الوقفات الإحتجاجية في الداخل حتى تُلبّى مطالبنا بالكامل وتتحقق العدالة للأهالي. وفي نفس الوقت فإننا نحيّ جميع الوطنيين الاحرار الذين وقفوا معنا في جميع انحاء العالم لشرح معاناتنا وتوضيح ومناصرة قضيتنا ومساندتنا في المحافل الدولية ونخص بالذكر المنظمات الدولية لحقوق الانسان والمواقع الالكترونية التى تهتم بالشأن الليبي.
وفي الختام فإننا نؤكد على عدالة قضيتنا، وشرعية مطالبنا التى لن نرضى بأقل منها كما نؤكد على أن المطالب التى تم ذكرها هي حزمة واحدة غير قابلة للتجزئة أو المساومة.
وصبر جميل والله المستعان.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اللجنة التنسيقية لأهالي شهداء مذبحة أبوسليم
صدر في 5 أكتوبر 2010 م"

وفي الختام نطلب من الله ان يحمي اهل الحق وان يعينهم على المطالبة به والظفر به. والوصية هنا لجميع من يتظاهر بما قاله الله "وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر" اي لابد من الصبر والمثابرة في المطالبة بالحق. وان السلطان هو الله وشرعه ونعم بالله.
وننصح من وضع نفسه حاكما على ليبيا بان يذعن للحق وان يعطي حقوق المظلوم قبل يوم الندامة "يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم" .

المرصد الليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home