Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 17 اكتوبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الحيزبون حميدة قذرية خويجة
تكشف ذكريات شبق شبابها

كنت بين الفترة والأخري أزور موقع بعكوكة قذرية لخويجه أوما يسمى "بليبيا 4 إيفر" بهدف التسلية على ما يحتويه من طرائف مسلية ولكن مر وقت طويل لم أجد الوقت لذلك ومنذ أيام قادتني الصدفة أن أعرج علي الموقع الذي افضل أن أطلق عليه "البعكوكوة" فلم أجد جديدا بل هو نفس رغاء قذرية خويجة وترهاتها. صور أختيرت خصيصا لتليق بمقام القايد "زكيكيره" بو شلاتيت بجانب سرد مطول لتاريخه المخزي والحالك السواد، وسيل جارف من المديح والإطراء لمآثره وبطولاته التي ما قتلت ذبابة، كل هذا يتصدر الصفحات الأولى بجانب تعليقات ركيكة مكررة يظهر فيها التدليس والنقاق وقصائد مديح وإطراء هزيلة، ولم نفتقد في هذه الزفة إلا عزف على مزامير داوود. صفحات أخرى تكتض فيها خرابيش وصور غريبة عجيبة وأعمال فنية بدائية مرة تثير السخرية والضحك أخرى تثير التقزز والإمتعاض، ومقالات بإسماء مختلفة تشتم المعارضة وتكيل المديح للقائد زكيكره، إن الموقع بتناقضاته يبدو كأنه لوحة سريالية خطها ذيل حمار.
نحن نعرف أن الغضيبة الحيزبون قذرية أخويجة هي وحدها من يكتب مقالات بعكوكتها ولكنها تمهرها بجانب أسمها بأسماء أخرى تختارها وتسبغ عليها ألقاب ودرجات علمية كالدكتور والكاتب الكبير وو... ذلك عدا ما كانت تخطه ريشة يهودية الضلما "شكيرة" أو الخائب المضكحة سواني"تينه" كما أطلق عليه أحد الكتاب تندرا. كان كل هذا يمثل لي تسلية وترويح عن النفس بالرغم مما تخلله من بذائة وقلة حياء، وكما يقال شر البلية ما يضحك. وفجأة لفت نظري موضوع بعنوان "تأملات في الهايك1" فقرأت المقال فراعني ما جاء فيه من لغو ووقاحة يندي لها جبين الكافر.
لا أدري غير الفضول الذي دفعني إلى قرائة هذا المقال الساقط، حتي أخر سطر منه، وعندها أدركت أن من كتبه ليس صاحب الأسم الذي وقع به بل هي قذرية بعينها، فتولدت عندي رغبة شديدة في الوصول إلى الأسباب التي أوصلت "قذرية" الخويجة إلى هذا الحد من السقوط الأخلاقي والعهر السياسي، فعزمت على المضي في كشف السر الذي يختبئ وراء ما أقدمت عليه هذه الفاجرة قذرية وصبرغور خلفية هذه الشخصية المغرقة في الشذوذ والإنحراف. يبدو أن الخنزيرة الحيزبون قذرية عندما وصل بها الكبر أرذل العمر ركبها مس من الجنون وأصبحت مقبلة على إرتكاب حماقة ستمثل رقما قياسيا في البذائة والإنحطاط وستدفع بنفسها في هوة سحيقة من التردي الأخلاقي. الأمرالذي سيضطرنا إلى محاولة كشف السر الذي وراء أقدام الحيزبون قذرية للتطرق لموضوع الهايك بهذا النفس الطويل وهي التي تدعي عدم معرفتها ما هو بالهايك!! سوف نرد عليها مع بعض التحفظ، بنفس الإسلوب الذي لا تعرف هذه الملعونة الحيزبون سواه، وكأنها تعلمته من كبير الشياطين الذي إتخذته خليلا في فراش نومها.
عندما تنشر قذرية حلقات الهايك القادمة سوف نتابعها واحدة واحدة وسوف نحاول بما لدينا من معلومات حول هذا الموضوع بجانب حقائق ستساعد في الكشف عن أسباب الإضطرابات النفسية الحقيقية التي دفعت قذرية للإقدام على كتابة هذا الموضع الهابط وسنكشف أن ضحية "العنقير" التي ورد ذكرها في الحلقة الأولى هي قذرية بعينها وليست التي جزت بها بكل وقاحة للهروب من كشف سترها المصممون علي كشفه للعيان، كما سنشرح في الحلقة القادمة سر شبق قذرية بوظيفة ذلك القضيب السحري الذي يطلق عليه "الهايك"، والذي جر عليها المصائب وأصبح شوقها إليه يحرمها من النوم ويقض مضجعها، كما سنعرج إيضا على بقية روزمانة عهرها.

إلى اللقاء .
يتبع .

محب لموقع إخويجة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home