Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الاثنين 17 مايو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

عادل الزاوى.. والحقيقه اخيراً

يقول المثل الليبى حبل الكذب اقصير , وهذا ما ينطبق على العميل عادل الزاوى وعصابته العميله . المشكله فينا نحن الليبيين هى السذاجه . فلقد كتبت الكثير والكثير محذرا من هذا العميل المجهول الهويه ولكن ومع الاسف كان هناك دائما من يدافع عنه سواء من عصابته التجسوسيه والمتمركزه فى السويد او من بعض المحسوبين على المعارضه الليبيه مع الاسف الشديد .

الزعيم يسقط على ايدى المخابرات الالمانيه ليبدأ بفضح عملائه وكانت البدايه بالعميل احمد البوسيفى على ايدى المخابرات السويديه والحبل على الجرار .

عادل العربى الزاوى وهذا اسمه الحقيقى او على الاقل هذا هو الاسم المكتوب على باب شقته بسكنه فى الدنمارك , من مواليد 1964 وهو من سكان سوق الجمعه بطرابلس وليس من الزاويه كما يدعى , عمه عقيد فى الامن الخارجى وهو من قام بإرساله الى مصر للدراسه ولكنه ترك الدراسه بعد سنه واحده فى كلية الطب حيث امضى خمس سنوات فى الاسكندريه فى شقه مع ابن عمه وكان قليل الخروج من الشقه وليس له اى احتكاك باحد ولقد كان ذلك لترتيبه وتجهيزه لمهمته فى اوروبا وكان هذا الاختفاء تجهيزا لكذبته الشهيره وادعائه دخوله السجن ومكوثه سنتين فى زنزانه انفراديه فى سجن بوسليم والتى لا اساس لها من الصحه والتى لم يستطع الزاوى تأكيدها ولو بذكر تاريخ اعتقاله , وكذلك قصة سجنه المزعومه فى مصر وهذا ما ذكره هو بنفسه فى اكثر من مناسبه فى البالتوك وكذلك قام بكتابتها فى منتدى الامن الخارجى او ما يسمى ليبيا الحره .

بعد ذلك تم ارساله الى مالطا الحنينه ليلتقى ولاول مره بالرائد محمد ميلاد بالرفاد والمعروف بأسم محمد الذيب وما ادراك ما محمد الذيب , عضو فى المؤتمر الوطنى الاول ورئيس لجنة العمل الوطنى على الساحه الاوروبيه .

تم تزويده بالارشادات وبعض المستندات التى ساعدت فى حصوله على حق الاقامه فى الدنمارك ولكن شكوك المخابرات الدنماركيه فيه كان مانعا من حصوله على الجنسيه الدنماركيه رغم حصوله على الاقامه لاكثر من تسع سنوات ومحاولاته الكثيره للحصول على الجنسيه .

مع بداية النصف الثانى من عام 2005 وبالتحديد فى اعتصام ذكرى ضحايا بوسليم بالسويد بدأ هذا المجهول بإختراق القوى الوطنيه بعد ان استولى على منتدى ليبيا الحره وذلك بتمويل ودعم مادى من جهاز الامن الخارجى وذلك عن طريق العقيد محمد المصراتى والمقيم بالمانيا .

استغل عادل الزاوى مرضه بشلل الاطفال ليخرج علينا بقصه وهميه عن اصابته برصاصه فى عمليه هروب ليفسر سبب مشيته العرجاء .

ولقد قام صبيانه فى السويد بالتحديد بالتسويق وتأكيد هذه البطوله المزيفه .

استغل عادل الزاوى بعض الشباب من طالبى اللجؤ فى السويد للبروز على الساحه وذلك عن طريق الاعتصامات مسغلا رغبة هؤلاء الشباب فى الحصول على الاقامه باى شكل كان ولقد كان الزاوى وبلسانه الرطب يقوم بتخديرهم بالوعود الوهميه وكلماته السحريه .

كذلك قام الزاوى بتجنيد مجموعه منهم على الساحه السويديه لتسهيل مؤامرته والقائمه هنا تطول ولكن سأكتفى الان بذكر العميل احمد البوسيفى والعميل احمد عبدالرحمن والعميل عبدالحكيم الشريف والعميل امحمد المصراتى .

قام بتجنيد مصطفى فى الدنمارك وسامى العالم فى النرويج والذى قام بزياره الى ليبيا من مدة شهرين تقريبا . كذلك قام بتجنيد العميله ليلى الهونى فى بريطانيا .وهل عيسى عبدالمجيد منصور فى النرويج هو امتداد للزاوى ,المتغطى بالايام عريان .

الغريب فى الامر ان كل هذه الاسماء كانت قد مرت على منتدى الامن ليبيا الحره وكذلك على المؤتمر الوطنى فى بعض الحالات , وكأن الامر مدروس بالكامل , بالإضافه قيام هذه المجموعه بفتح مواقع على شبكة النت او غرف بالتوكيه او من خلال وجود توقيعات هذه المجموعه على كل وثيقه او عريضه او اى حملة توقيعات موجوده على النت واللبيب من الإشارة يفهم .

عادل الزاوى فشل فشلا ذريعا فى اختراق المعارضه الليبيه كتنظيمات ولكن نجح فى اختراق او خداع اشخاص .

يحسب لعادل الزاوى اختراقه بل وسيطرته التامه هو وزميله سامى العالم على محمد الرضا السنوسى والذى يفتقد المعرفه بابسط القواعد لعمل المخابرات وكذلك يفتقد الخبره فى العمل الوطنى والحدس الامنى .

كذلك يحسب لعادل الزاوى نجاحه الكبير فى افشال اعتصام لشبونه بسرقته للفكره من المؤتمر ليجد القذافى امامه عشرة اشخاص بدلا من مئتين .

ويحسب لعادل الزاوى اختراقه وزرع الفتنه بين الاخوه المؤسسين للجنه العمل الوطنى على الساحه الاوروبيه وبالتالى استقالة الجميع ليبقى هو والبصاص سامى العالم فيها فى اخر المطاف .

يحسب للاخوه فى منظمة الفا طرده من العضويه وذلك بعد فضيحة محمد الذيب والذى دافع عنه الزاوى حتى الاستماته , وكذلك يحسب للاخوه فى المؤتمر الوطنى الثانى عدم دعوته لاصراره على عدم اعطاء اسمه الثلاثى والذى كان من احد شروط المؤتمر لإرسال الدعوه .ولقد دافع عنه فى تلك الفتره صبيانه العملاء بكل استماته وعلى رأسهم المناضل البطل البصاص سامى العالم والسياسى المحنك صديق السفير الليبى فى الدنمارك المدعو عبدالحكيم الشريف .

لقد قام عادل الزاوى بتصوير كل الاعتصامات فى السويد بكاميرا فيديو ولكن لم يقم بنشر اى منها على المواقع الليبيه او حتى فى منتداه فأين ذهبت هذه التسجيلات ولصالح من كان يقوم بتصويرها .

اقدم اليكم الان شجرة العائله التجسوسيه وموقع الزاوى فيها :

التهامى خالد / ليبيا
مصطفى خالد (شقيق التهامى خالد) تركيا
العقيد محمد المصراتى / المانيا
الرائد محمد ميلاد بالرفاد (محمد الذيب) / عادل ابوخطوه / المانيا
عادل العربى الزاوى / الدنمارك
سامى العالم/ النرويج
ليلى الهونى / بريطانيا
مصطفى اسكندر/ الدنمارك
عبدالحكيم الشريف ـ احمد البوسيفى / السويد

الكاشف


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home