Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 17 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل يطالب القذافي الليبيين تعويضه عما لحقه منهم..؟!!

 

يا للهول من العنت..!!

يا للفاجعة من الشطط  والوقاحة !!

ومن حديث اللغط وما صاحبه من دوار !!

 وأفك ( الشعب السيد ) بحق القديس !!

وحكايتك المثيرة التي تدعوا للشفقة !!

كم أنت مسكين ( يا قذافي ) بحق السماء من ضراوة الإجحاف بحقك !!

من عناء الليبيين وتمردهم عليك .. وفرارهم من أشعة الشمس المتوهجة التي ينكرونها في زمنك المستنقع !!

 كم أنت مسكين من مواصفات شعبك الاستثنائية ومــــما تضمـره تعاستهم البائسة !!

كم أنت ( برئ ) من صياغات قدحهم و جزاف تهمهم الخطيرة المساقة عبر الأثير العدائي وتزايد تلويثهم وتعتيمهم لحقيقـــة ( الحدوتة ) الليبيـة الطارئـة ..!!

 وتشويههم المتعمد لسمعتك وسلوكك وصورتك العالمية المبهرة .. المثارة للجدل الآدمي !!

كم أنت (مظلوم ) مما نسب إليك.. أو عنك.. توجيها.. وتحريضا وإيحاء.. ووحياء.. يفضي في مجمله إلي (العيب) الذي يُحشّم سيرتك اليانعة .. والطاهرة .. كما يتقول (الآشرون ) !! عبر النت البغيض!!

كم أنت (طيب ) بدرجة قياسية .. ومتسامح بدرجة ( فلكية )  مدهش حلمك  ..  وفائق  صبرك .. حينما هزمت إعاقة الخوف طيلة ( 18000 ) يوم  محتسبا .. وثابتا بالقتال..  منتصرا على مؤامرات ( الليبيين ) طيلة (14200) يوم  من عصيانهم المدني الرهيب وعناد سلبيتهم المرهقة المتفشية في أجيالهم واستحالة عجزهم  في معرفة ما ترمي إليه !!

كم أنت مسكين من سوء أحوالهم المعرفية .. وسوء طالعهم الأخلاقي .. وسوء تقديراتهم للمستقبل..وسوء أصولهم الاجتماعية والقومية .. وسوء مضاجعتهم للبهائم والنساء معا !!

 كم أشفق عليك من ( حماقة ) خطيئتك الكبرى بالانتحار التاريخي على عتبة قاريونس  نيابة عنهم .. وتقدمك صفوف ( المجانين ) و( القرابين ) من أجل الفقراء وتخليص ( افجيرة ) و ( ربح ) من خيار البغاء الحتمي !! في ظل نظام  ( سيدي إدريس ) !!

كم أشفق عليك يا زعيم من المكابدة .. والمكابرة على الذات .. وممارسة كل أنواع التضحية وأصناف  المخاطرة .. وعناء التعويل والرهان على شعب ( بليد  ) لا يستحق كل هذه التضحيات طيلة هذه المدة !!

كم أشفق عليك أيها ( الطارئ ) الغريب  من الكدر و أوجاع غيضك المكتوم وآلام تحصرك من متاهة لعبة ( الشطرنج  ) المفروضة عليك.. وإيهام  تقارير ( التهامي ) و( بوزيد )  حول أحوال الرأي العام (الإيجابية) المزورة وقبولك المزدوج لفصول اللعبة المربكة والحقيرة من كذب الوزير الأول .. ورياء وزير الزراعة وتقاعس بيادق أعضاء ( الحركة ) وتصدعات ( قلعة ) الثوريين .. المهيأة للسقوط واستبدالها بمجسمات        ( ماكدونال ) و( الكوكاكولا) وجبنه ( المراعي ) و ( انجوي ) وحيرة ملك المال المتوّج حكوميا ( الدبيبة ) !! ونفوق كل الحيل ( الجماهيرية ) المنفتحة على الاستثمار والعمولات .. وتبادل المعلومات و الآراء الغربية والتأشيرات السياحية .. وبيع سندات المحافظ الاستثمارية والوطن !!

أشفق عليك وعلى ثوابتك القديمة من اختلاق مسميات ( بن غلبون ) و      ( طاطاناكي ) وبدائل (دوغه ).. وتراجعـات ( الصلابي ) .. وتدشين ماراثون النكوص عن محددات إيديولوجيتك .. واختراع أطر ومنهجيات غريبة في نسق الوئام والتصالح المزمع  ترضى ( الأخوان ) و تتقاطع مع  توصيفك للديمقراطية .. والعدالة .. والحرية والحقوق المدنية !!  

أشفق عليك من مقترحات ( التدليس ) ومغالاة الشعر ومبالغة الأمن السياسي .. والتقارير الاقتصادية .. ومصروفات البوليس ..بالمزيد من استيراد مصفحات (القمع)  واسطوانات غاز مسيل الدموع  !!  واستيراد مناديل الانفتاح لتجفيف دموع ( القلة ) على مقصلة الثوابت !!

أشفق عليك ..

من ضوضاء الجهلة في مؤتمر الشعب العام وجهويتهم المنفلتة !!

والشعراء وما يتبعهم من الغاوون !!

ومن ملاحم التزييف والنفاق !!

ومن ( ألاعيب ) النخب !!

وخداع الصفوة المهووسة بالمزايدة بدرجة امتياز !!

 

أشفق عليك ..

من تزلف الأقرباء !!

وتودد الخصوم !!

وكذب الرفاق !!

وتملق القبائل !!

وانحدار خلق الأحرار ومجون أولادهم في بارات أوربا دون زوبعة !!

وفرار الثوريين ليلة الغارة!!

وارتباك الأعضاء من نعيق الغربان على ( رمة ) الخيمة !!

وثراء أنجالهم بنسب عمولات الشركات الأجنبية !!

ورداءة موقف الجيران !!

ورائحة آباط المتثاقلين في نجدة العزيزية !!

وحيض الراهبات الثوريات

وخلوف قليلين الوالي !!

أشفق عليك يا قائد ..

من ( المصيبة ) التي حلت على استثنائك التاريخي على كل الأجيال وانتصارك المبكر على حكم الدراويش واللحاق بالشمس رغم أنف سطوة  (الأعور) وتعاسة (القحوص) وتخوفهم القائم من الفتك بمصالحهم في ( فزان ) المنسية من التنمية ومن ذاكرة النظام البائد !!

كم أشفق عليك

من الابتلاء بحكم فئة باغية .. فوضوية .. نازقة .. ومارقة وخائبة من دون حدود !!

وكم أنت مسكين بفعل جرأتك الأسطورية

تقارع الجبابرة .. والأساطيل .. والاكروز .. وحبري ..

 والنميري .. وخدم الناتو في الجزيرة وقوي الشر .. من ريغان .. وتاتشر .. إلى ميركل المتصابية !؟

من أجل إيجاد مكان تحت الشمس للفئة الجانحة عن عقلها الباحثة عن (الأرز) القصير .. والموز الهندوراسي .. والشاي السيلاني الفاقدة لسمة الامتنان والوفاء التي تحتفـظ بها الكلاب الأليفة عادة بمـــا فيها ( المزواجة ) !!

كم أنت مسكين ( معمر القذافي ) !!

منذ توليك ( قيادة ) قوم عصاة وأذلاء كل الأوقات وتصديقك لخرافات الأرعن ومزايدته الآشرة بذبح طفله أمام حامية الابيار في سبيل بقائك بسدة الحكم !! وتهديد ( الديوث ) بتطليق زوجاته الأربعة بالزاوية !!

وإعلان تاجر البصل بالانتحار !! والتهديد بالموت جوعا من قبل الأفاقين في سبيـل عدولك عـن قرار الاستقالة !!

كمشهد التضليل والتهديد قرب أسوار قصر السلام ( العامر ) بطبرق لمطالبة ( مولانا ) بالاستمرار في التمسح بلحيته الثلجية !!

مسكين أنت ..  كم أشفق عليك .. من احتباس حرارة سلوك النفاق فوربك في غيهم يعمهون ولا يتعظون !!

قومك يلوون أعناقهم  عن عدالة المنطق .. ويستعجلون أحلام القدر .. ويستبشرون  بانفراجـات غامضة .. يرفضـون مبادئ الواقعيـة ويقفزون على الموضوعية !!

شعبك مليء بالمتناقضات والكوابيس .. وقابل لكل الشعارات .. ولا يملك ثوابت و يكره المبادرات ,, ويؤمن الخوف بالسلبية المحايدة !!

شعبك عدوا للمواجهات .. والانتفاضات .. والصدام .

ترهبه المادة .. والشقراوات وانخفاض ثمن ( البرنت ) !!

ونفر من الحرس البلدي والخفافيش و( الحامي ) و( قندره ) و ( بوشرتيله )!!

 ما بالك بالصمود أمام جنازير ( المارنيز ) !!

شعبك يفر أمام فقراء ( قرو ) !!

ومن أمام هدى بن عامر !!

ومهزوم من ( عازة ) حرم  الجنرال بياتي !!

و منكسرة إرادته في حضرة ( نجمة ) الشلحية !!

ولا يقوى على مواجهة ( ردينة ) المتنفذة !!

ولا محاورة ليلى الشيخلي !!

ومرعب من ( رتيبة  ) القديمة !!

ولا يحبس ( البول ) من ذكر الكاهنة ( ديهيا الزناتية ) !!

كم أنت غريب في محفل وخضم متناقضات ( شعبك ) المحيرة ادعاءات بطولاته الغابرة !!

كم أنت في حاجة إلى ( عطف ) و( رأفة ) الملائكة غير المتجنسة بهوية ليبية قحة !!

مسكين أنت أيها الاستثناء التاريخي في المعمورة !!

استأثرت التمييز بين الأقوياء والأقليات والأغنياء والفقراء فوق منصة الخطابة بالأمم المتحدة وشعبك يلهث خلف عمولات الشركات البرازيلية والصينية .. والسيارات .. والاستقطاعات والاستثمارات .. وتهريب العمالة .. والخمور والبخور .. !!

مسكين  أنت من قسوة  ظلم شعبك ( الردئ ) وتجنيه عليك بنوبات الكراهية لأفكارك وتمظهرها المفزع من روسومات ( الساطور )  المسيئة والمستفزة الى بيانات المعارضة الكرتونية  وحملة جاب الله المضحكة  بتقسيم الوطن..وتخاريف ( المقريف ) المقززة !!

مسكين أنت من لعنات الشعب ( المتخلف ) !!

عند أول تقاطع إشارة مرور حمراء تنذر بالخطر !!

ومن فكرة تجنيب جزءا  من ثروة عائد النفط !!

وعند ظهور هلال رمضان وبداية أيام التشريق !! غير المعتمدة من أمراء آل ( العنزه )  في مكة الغير محرمة على اليانكيين !! وعند تأخير عائد المحافظ الاستثمارية على المصارف التي دعوت إلي توزيع الثروة على الفقراء مباشرة !! وعند صدور قرارات تنظيم وترشيد الاستهلاك !!

وصدور قوانين تنظيم المناوبة الشعبية المسلحة للدفاع عن الأرض والعرض المستباح !!

 و إذا انقلبت سيارة في زاوية المرصص يقودها متعاطي أو تاجر مخدرات تثور ثائرة ( سيد الجميع ) لماذا لم  تصلح له الطريق ( المزدوج )     ياقذافي !!

مسكين أنت أيها الظاهرة الإنسانية العابرة .. من نجاسة الذين يصلون خلفك دون طهر .. و يتطيرون بك و بأبنائك  و يستكثرون عليهم  ركلهم للكرة وأكلهم الطعام وتجولهم في الأسواق .. وانخراطهم بالجيش وتعلمهم في الجامعات .. وقيادتهم للسيارات والدبابات وتنزههم في أوربا ..  يريدون التضييق على حياتهم الخاصة والطبيعية مثل كل الليبيين .. ولا ينتقدون تصرفات المترفين منهم .. أولئك من عاثوا في الأرض فسادا كبيرا دون التشهير بهم والمغالاة في أخبارهم يريدون اجبار اولادك العيش خلف أسوار العزيزية في معتقل ووسط طوق أمني رهيب !!

مسكين أنت من شراسة و تغول الفتنة الإعلامية والإشاعات الكاذبة والمسربة لمعتقد البسطاء من الشعب الذي  يدرك حقيقة من  سرق  ميزانية ( الابيار ) و( غدامس ) و( سوف الجين ) و( الشاطي ) و( غريان ) ووزع مخصصات ميزانيات (اجدابيا) و(الجبل الأخضر) و( جفارة ) و ( ترهونة ) بين أعضاء ائتلاف التحالف القبلي!! ومن سطا على ميزانية بنغازي الموازية لميزانية ( الأردن )!!

 

مسكين أنت ومسكين من يتجرأ في الدفاع عن براءتهم من تدمير البنية التحتية .. لانهم لم يضرموا  النار بأسواق الشعب ولم يتملكوا المشاريع الزراعية بأرقام وهمية وبتقديرات صورية .. ولم يسرقوا ميزانيات برنامج الأسلحة الكيماوية التي أفزعت الناتو و الراحل (البرادعي) الذي أرقته الأرقام الأسطورية الدفترية بالمشتريات الوهمية المخالفة لواقع محتويات مواد المشروع المحظور !! أولادك لم يسمسروا في المواد الغذائية وأدوية السكري !!

ولم يحصلوا على توكيلات السيارات ولعطور ومواد البناء و أزوقة الحيطان .. وأزوقة الإناث !!

مسكين أنت .. من ظلم وعسف :

الجهلاء ..!!

والبلهاء  ..!!

والدراويش ..!!

والمغفلين ..!!

والمزايدين .. في الداخل والخارج !!

كم أشفق عليك ..  من فراغ الوطن من الإعلام الصادق وحريته المطلقة ومهنيته المقبولة ومن فراغ  لجنة إدارة البلاد من ( الرجال ) غير الملوثين بالرشاوى والذين كان وجودهم عقبة للتحرشات الجهوية التي اعتمدتها  ثقافة ( البغدادي ) الكريهه لتوازن أضلاع مثلث الوطن .. ومن نتائج سراب حلم توحيد أفريقيا المخيبة لآمال فكرتك الصائبة !!

ومن تخمة الشوفيين .. والمافويين وبعض من القذاذفة .. !!

مسكين أنت في اعتمادك عل شعب  يمقت .. الصراحة .. والمثالية .. والقيم ,, والعدل ,, والحرية ,, والمبادئ .. ويعتبرها خرافة ميثالوجية عابرة !!

شعبك يحبذ السلطان .. والكرباج .. و الأصفاد والزنازين .. والمقاصل والسلفيين والتنازل عن الهوية بثمن بخس لا يتعدى كاس جعة على رصيف مراكب الغزاة !!

شعبك خائن ( الرفقة ) !!

لا يملك قيد أنملة من ( الولاء ) للوطن ولظاهرتك غير المسبوقة  فهو مخادع .. كاذب .. لا يؤتمن يضمر لك الخيانة ..  رغم البرقيات ..والأوسمة .. والمواثيق .. والعهود .. ونحر القعدان والجديان !!

شعبك يتنفس الضجر.. والصخب.. والسخط.. والخذل والنفاق .. والخوف .. والتخوين والعهر السياسي بغرابة !!

شعبك غادر !! منذ أن سجنك في سبها .. وحاول قتلك بمنزل تاجوراء المهجور وتآمر عليك الأيام الأولى للثورة .. وتبنى حادثة  سوق ( الرويسات ) !! ومدخل الفندق الكبير !! وما ميدان( ابراك ) منك ببعيد !!

شعبك معادي ( للتجربة ) ويفصح عن مكامن ذلك كل حين من خلال ( صبيان ) القنصلية الايطالية .. وفلتان الأمن في ( جردس ) و( القبة ) وأحداث شغب ( الزاوية ) تحت ذريعة مناهضة التواجد الأفريقي !! ومن خلال أحداث شغب الكرة وحرق سيارة ( الساعدي ) بمصراته !! وتظاهرات عمال شركة الجبل بدرنة !! وتظاهرات المنفيين من كادر الدولة بكل شعبية !! وتصاعد الكتابات الليلية في مراحيض المدن !!

وعلى أسوار المثابات .. ومآذن مساجد ( الزنادقة ) !!

 ولكل بطريقته !! بمن فيهم ( طهاة ) شاي الخيمة .. وكتبت فصول النظرية .. وعمداء مدرجاتها الخضراء .. ورعاة الناقة !!

الكل يكذب .. الكل ينافق .. الكل يحتفظ بذاكرة مشلولة للمذكرات الموالية !!

بدءا من جنرال  الإذاعة إلى خفير إقطاعية مدير السكة الحديدية بخلة الفرجان !!

مسكين أنت .. ومسكين قلبك الكبير النابض بالإعفاءات والتسامح الذي اتسع القتلة ومن أرادوا دفنك في غيابات ( الجب ) فأعددت لهم كرنفالاً بعيد للتسامح في أصبح الصبح !!

وعفوت عن المتهاونين بحراستك في الشاطــي .. وأطلقت سراحهم بمن فيهم ( الوصيف ) !! بعد أن أبطل ( الله ) أمرا كان مفعولا من ذات الـ ( 35 ) شظية في حضرتك !!

مسكين أنت من الذين يتطيرون بك .. ويعيشون بكنفك ويتحصنون تحت عباءتك حينا من الدهر .. ويعادونك بتصرفاتهم الحمقاء ويتسترون بعلاقتك الاجتماعية بهم ويستمدون قوة تسلطهم من وجودك .. ويرهبون العباد  بقوتك ويعلقون كل مصائبهم على أعمدة أوتاد خيمتك !!

ويسرقون الثروة .. والسلطة .. والفكرة .. وثورتك .. ويبتزون الموارد .. ويحتفلون بزفاف بناتهم في مظاهر أسطورية وما زفاف ابنتي (الوزير الاول) و(بيت المال) إلا تعبيرا مأسويا عن مرحلة الفوضى الإدارية الخلاقة !!

آه كم أنت سيدي حليم بدرجة مثالية ..

وما تبقى من أتباعك سذج بدرجة قياسية !!

كم أحس ( برأفة ) تنتابني وحزن عميق بتوصيف الواقع الماثل من عنف خطاب خصومك ولست بصدد موقع الدفاع عنك ( كقائد ) لهذا البلد المأزوم بالإشاعات والتوهمات والتوقعات والتنبؤات والخرافات .. غير إني مواطن لفظني الوطن كرها وأجبرني على خيار المهجر قسرا بفعل قتلة الوطن والشراكة فيه لحظة انشغالك بتهديدات البنتاغون وانصرافك للسياسة الخارجية والاعتماد على رموز القمع لإدارة الداخل !! أشحذ قلمي لأنصف استثنائية مواطن آخر اسمه ( معمر القذافي) الذي ظلمته شعارات المرحلة الاستثنائية الدامية المفتعلة من الجناة والتي استغلها الجبناء سوء استغلال مستخدما حيادية العقل .. وموضوعية آرائي الخاصة .. وتشريح وتشخيص مباعث عبثية استعدائه بهذه الصور المؤلمة والقائمة .. والحالة المأهولة والهوجاء المتطرفة حول صورة معمر القذافي الضحية مثلنا .. وما تبعها من خروقات مضللة لم تراع فيها سبل الآداب والتهذيب عبر الانترنت .. دون مكابح أخلاقية مستحية تنبي في مجملها عن حالة فلتان التجني على    ( الرجل ) وأسرته بتقزز وارتجالية  مهمومة بالاستعداء مؤكدة  من خلال مظاهرها المسيئة إفلاس الخصوم من الحجج الدامغة والبراهين الداعمة لهذه التقولات  مما يؤكد فراغ محتوى خطابها التعبوي وفشل محاولات التقارب والتحاور معهم فكريا ..

 بشكل لافت  مما دفعها لإثارة مواضيع وأحداث ووقائع وهمية مفتعلة للنيل من صورة القذافي وتاريخه النضالي ودماثة خلقه الكريم .. منذ أن كان طالبا بكتاتيب الفقيه الرياحي ( بسمنو ) إلى درجة التشكيك المخزي والأليم في نسبه الاجتماعي ..واختلاق غموض حول أخواله ( آل بالنيران ) القذاذفة .. القحوص .. المتواجدين في وادي الغربيات بسرت مستغلة هذه الأقاويل الآشرة لقائه في ايطاليا مع بعض الأسر ( اليهودية ) التي كانت تقطن ليبيا قبل الثورة ..  وهي منطلقات معادية مفتعلة ومختلفة لتشويه صورته العالمية .. والوطنية .. بفعل أجندات مناوئة وبحسد منها إقليمية .. وقومية .. موظفة بعض من العناصر الفاره ومعولة عليها لتزايد مظاهر التشكيك و التباعد والقطيعة بينه وبين الشعب .. ومراهنة على افتعال التضمر والاستهجان .. واختلاق حراك الاحتقان !!

حيث أفضت دعوات استعداء القذافي وكراهيته التي شابها في الآونة الأخيرة تصاعد التخبط نتيجة اعتدال ورجوع بعض من العناصر المهاجرة مما زاد من غضب بعض المتشددين من خصومه  بوصفه بنعوت طغاة العالم  بفرانكو .. وباتسيتا .. ونيرون .. وماركس .. وهولاكو والليندي .. ولويس الرابع عشر .. واستالين .. وتشاوشيسكو وفرعون وتارة وصفه

بكاليجولا .. وتيمورلنك .. وهتلر .. وجنكزخان .. والحجاج وايفان الرهيب .. وشارل الأول .. وروبسبير الوحشي وتشانج كاي شيك .. وسوموزا .. وسالازار .. وغيرهم !!

بالرغم أنه لا توجد لدى معاصري القذافي أي مؤشرات ودلالات ووقائع تاريخية دامغة تؤكد مزاعم وتطاول خصومه بأنه طاغية ومستبد .. وإرهابي .. ودموي .. ودكتاتور .. وسفاح وشمولي وأحادي .. ومتسلط .. و متجبر

بهذه الوحشية !! وهذا السلوك المعادي والمنتهك للإنسانية .

معمر القذافي عمليا وقانونيا ودستوريا ..   

لم يقدم على صفع ميت في حبل مشنقتكم !!

ولم يدخل جامعتكم في قاريونس بالكلاشنكوف !!

بل دخلها بمفكرة وقلم

ولم يلاحق أي تاجر أو طالب في الخارج !!

هذه أعمالكم انتم

لم يقتل السجناء في أبي سليم !!

افتحوا ملف الحادثة بشفافية إن كنتم جادين !!

لم يحقن أطفال بنغازي بالايدز

إن كنتم عاقلين !!

لم يقتل عمر المخزومي .. والنامي ... والحشاني

هذا شأنكم !!

لم يعدم ضباط مؤامرة سنة 1975.

اسألوا رفقاهم !!

لم يقتل ضيف الغزال .. والشيخ البشتي

ابحثوا عن الجناة !!

لم يسجن فتحي الجهمي .. وادريس بوفايد .. والمنصوري

اسألوا مخافركم !!

لم يخطف الكيخيا .. وعزات ومطر

هذا من جبنكم !!

لم يصفي مصطفى رمضان .. والدينالي

هذا إرهابكم !!

لم يحاول قتل عبدالحميد البكوش

هذا من غبائكم !!

لم يأمر بقطع تنفيذ مشروع مياه النهر الصناعي عن الجبل الأخضر و البطنان!!

هذا من ثقافة جهويتكم !!

لم يتخلص من رفاقه حسب مزاعمكم

بل حاولوا التخلص منه بعد نجاح ثورته !!

لم يخرب مشروع السرير

انتم الفاعلون !!

لم يدمر مشروع السرير .. الاريل .. مكنوسة .. الجبل الاخضر .. ووادي الحي ..

أنتم المدمرون !!

لم يفجر منظومة النهر

أنتم العابثون !!

لم يدمر الطرقات الحديثة

أنتم الذين تخربونها من أجل الصيانات !!

لم يعبث بمحطات الطاقة ..

أنتم المسببون بإعلان الظلام !!

لم يجنب عوائد النفط لحسابه الخاص كما تتوهمون !!

فقد جاوز بالبلد أزمة الاقتصاد العالمية

وفق ما جاء بتقارير المحافظ بمؤتمر الشعب العام هذه السنة .

لم يسجن أحدا إلا الذي تشكل حريته خطورة على حياتكم انتم !!

لم يتلاعب بالقضايا والأحكام ونتائج مباريات كرة القدم !!

كما تفعلون أنتم !!

لم يكره الشق الشرقي من البلاد ( برقه ) وبنغازي تحديدا !!

كما تدعي كتاباتكم الالكترونية !!

لم يهرب الحشيش والخمور وخط ولوح مثلكم !!

 لم يستورد السلع التموينية الخارجة عن المواصفات القياسية مثلما تفعلون أنتم مقابل الرشوة !!

لم يملك الشركات العامة له ولأولاده

مثلما أنتم تفعلون !!

لم يوافق على الاستثمار

كما أنتم تستعجلون التوجه !!

لم يعط  التراخيص لبائعات الهوى في طرابلس وبنغازي مثلما تشرعون أنتم لتوابع نجاح السياحة !!

لم يقتلع أشجار الزيتون والنخيل وطلح درنة المنضود مثلما أنتم تقيمون الدكاكين ومعارض السيارات على حساب الغطاء النباتي !!

لم يوافق على توريد البذور المحسنة

مثلما انتم تتلاعبون بالإنتاج الوطني !!

لم يفسد المناهج التعليمية ويحرم تعلم اللغة الانجليزية مثلما أنتم تزعمون عدم أهمية تعلمها في المراحل المتوسطة !!

لم يحاب احد في توزيع مزارع الجبل الأخضر والهيرة

مثلما تدعي الأطراف المتضررة !!

لم يأخذ دكان من صاحبه

مثلما أنتم طبقتم التجربة بالمقلوب !!

لم يقتل طيور الحجل وقت تزاوجها والحباري والغزلان مثلما تفعلون أنتم أيها القتلة !!

 

وبعـد !

يجب أن لا نرتهن لمعلومات وأقاويل وافتراءات وافتراضات خارجة عن حسابات  العقل السوي وكل ما ذكر من أفعال وخروقات غير انسانية وتصرفات وثقافة متخلفة تخص مدارك ووعي الشعب المحتشم انحيازه وولائه للوطن. ولا علاقة للقذافي بتمظهراتها المتدنية ولم يكن الرجل لعنة من السماء كما وصفه أعداؤه من خزعبلات تنم عن إخفاق تعبئة الناس لمعادات (القذافي) لقد لغط العديد من الجناة بحق الرجل فهل يتقدم بعريضة عن طريق (اوكامبو) لملاحقات الخصوم عن طريق محكمة الجنايات الدولية ضد من أساء إليه من الشعب الليبي  لتعويضه عن ما لحقه من الليبيين من إهانة لشخصه وفكره وثورته الخالدة .

 

طاهر المتموح

كندا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home