Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 17 يوليو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الخبيث من يُحلل بيع أم الخبائث في فنادقنا

يعلم اليهود والنصارى والذين أشركوا في جميع بقاع العالم أن المسلم الصادق لا يشرب الخمر ولا يأكل مالا أتى منها. ولهذا عندما سألت إحدى الصحفيات البريطانية سيف الأسلام القذافي عن السياحة والخمر، وصفت سؤالها بالغباء، ولكن الغباء ظهر في إجابة المتهالك والمتهافت سيف، إذ زعم أنه يدرس هو وقبيله قانونا للسماح ببيع الخمر في فنادق جماهيريتهم "السعيدة" إرضاء للسياح الغربيين!!! ولقد جاء بحجة هي أوهى من عقله إن كان له عقل، وما أظنه إلا سفيها قد استبدل الدنيا بالآخرة، إذ كيف يحلل ما حرم الله ورسوله من بيع الخمر بحجة أن بلدانا عربية سبقت إلى نفس الجرم؟!

هل الخمر حرام؟ومن الذي حرمها؟ وهل يجوز بيعها أو الأنتفاع بثمنها؟ الأجابة على هذه الأسئلة لا تحتاج إلى فقيه، فطالب المرحلة الأبتدائية يعرفها على التمام والكمال، ولكن ما بال الذي ادعا بالأمس أن الأسلام خط أحمر يفتي بما يغضب الرحمن ويمحق البركة. الخمر حرام قطعا وبالتفاق، وهاك الدليل يا سيف أبيه، من كتاب الله وسنة نبيه، محمد القائد الصادق الأمين، صلى الله عليه وسلم، ولكن قبل أن آتيك بالدليل، أريد أن أعلم هل أنت ممن يقرؤون القرآن الكريم؟ هل أنت ممن يستمعون إلى آيات الذكر الحكيم؟ هل لك من واعز من دين؟ أم أنك من الذين قالوا "إنا معكم إنما نحن مستهزءون"؟! أنصحك أن تقرأ الأيات 92ـ95 من سورة المائدة، ثم تدبر الأوامر الدائمة والملزمة لكل مسلم ومسلمة، وما ينبغي لك فعله وما يجب عليك تركه، ثم بعد ذلك افتح فمك يا "غزال الطوابي"*

قال تعالى:"يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان، فاجتنبوه لعلكم تفلحون".

ما الخمر؟ ربما "العيل" سيف، وهذا وصف أبيه له، لا يعرفها ولم يذقها مع عشيقته الغربية!!! ، فالخمر كل مسكر يخامر العقل ويغطيه، فلا يستطيع شاربها أن يعقل شيئا، وقد أثبت العلم ضررها الذي يفوق بعض نفعها.

هل تعلم ما الرجس؟ الرجس هو الحرام، والرجس الفعل القذر والكفر واللعنة، فالأوثان رجس، والمنافقون رجس، ودعوتك لبيع الخمر هي أرجس الرجس، لما فيها من خيانة لله ولرسوله وللمسلمين، وخاصة الليبيين الأجداد الذين ضحوا بدمائهم لمنع الأيطاليين من تدنيس تراب الوطن بخمرهم ونسائهم وحضارتهم الخبيثة، إلا أن تكون على رأي ابنة "الدوتشي" الآخر، موسيليني التي ترى أن الطليان إنما أتوا إلينا ليدخلونا في مصاف الدول المتحضرة، ولينقضونا من الجهل والمرض، أو كما قالت قبحها الله. والشبه بين ما قالته ابنة الدوتشي موسيليني وبين مقالة ابن دوتشي الجماهيرية، الذي يريد أن يجعل جماهيريته "السعيدة" كفيينا، شبه كبير ومتطابق. لقد تشابهت قلوبكم فتعسا لكم.

ما معنى فعل الأمر "فاجتنبوه"؟ اجتنب أي ابتعد، فالله الحاكم والغالب على أمره يأمرنا، نحن المسلمين، بالأبتعاد عن الخمر، والأبتعاد يعني عدم الأقتراب من الخمر، عدم لمسها، وعدم بيعها وعدم استعمالها، وقطعا عدم شربها، وهذا الأمر واضح، وهذه الأيه محكمة وغير منسوخة، وحكمها ثابت في القرآن وفي سنة خير الأنام محمد القائد الصادق الوعد الأمين، صلوات ربي وسلامه عليه. فالأجتناب أقوى من لفظة "التحريم"، وكل رجس مجتنب، وهكذا اجتنبنا أباك الدجال الحقير، فانظر لنفسك مكانا عند الله تعالى ثم عندنا نحن الشعب الليبي المسلم، ودع عنك ارادل الغرب وما يريدون من سياحة، واعلم أن الغرب لا يحترم من لا يحترم ثقافته وأصله ودينه، واعلم أيضا أن سياحة الغرب ليست للخمر يا أحمق.

المولى عز وجل ينهي الأية 93 بهذا السؤال المهم:"فهل أنتم منتهون"؟ جاء في الأثر أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، أجاب عن هذا السؤال بقوله: "انتهينا يا ربنا انتهينا". فما تقول أنت يا سيف على الأسلام؟؟؟

ثم هل تعرف من هو عمر بن الخطاب؟ وماذا تعرف من سيرته؟ وهل يهمك أن تعرف من سيرة أبطال الأسلام شيئا؟

دعني أروي لك قصة عمر مع ابنه الذي شرب الخمر، وحدث ذلك في مصر التي أميرها عمرو بن العاص، ولقد شرب ابن عمر الخمر في جماعة من المسلمين، وحينما قبض عليهم، أقام الأمير عمرو بن العاص عليهم الحد وهو الجلد أمام الناس، إلا ابن عمر فقد أقيم عليه الحد في الخفاء، ثم علم أمير المؤمنين عمر بما فعل ابن العاص، فأمره أن يعاود جلد ابنه أمام الناس ولا تاخذه في دين الله رحمة بمن عصى أوامر المولى تعالى في الخمر. أولئك قوم لهم ما كسبوا من ايمان وصدق عمل وجنات عرضها السموات والأرض، ولكم ما كسبتم من ذل وخزي وفسوق، فاختر لنفسك.

يأمرنا الله تعالى في الأية 94 من سورة المائدة، فيقول: "أطيعوا الله وأطيعو الرسول"، وأظنك تعلم أن الرسول هو محمد ابن عبد الله، صلى الله عليه وسلم، وليس "رسول الصحراء" أبوك فهو دجال حقير ولا يجب طاعته، بل الواجب خلعه وكنسه الى مزبلة التاريخ، فهو خائن وقاتل وجبان رعديد، لا يستطيع تحمل أي مسؤولية عن أعماله النجسة والخبيثة، وتراه يمسح كل مساوئه في قطعان اللجان الثورية وكتائب الأمن المجرمة، وما مذبحة أبو سليم عنا ببعيد، وكذا حقن أطفالنا بفيروس الموت، وكل فساد تحت حكمه اللارشيد والموغل في الظلم، والفساد مقيم ما قام أبوك الخبيث.

قد علمنا ما قال ربنا في الخمر، فما قال رسولنا الكريم في الخمر؟

لقد حرم الرسول، صلى الله عليه وسلم، الخمر وسماها أم الخبائث، وأنها داء وليست دواء، فاقرأ يا عيل وافهم والزم حدودك، وكما نقول: "امش مشيتك".

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، رغم أنف أبيك: "كل مسكر خمر، وكل خمر حرام".

وقال: "كل شراب أسكر فهو حرام".

وقال: "ما أسكر كثيره فقليله حرام".

وقال: "لعن الله الخمر شاربها وساقيها وبائعها ومبتاعها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه". يا أحمق ... أتريد أن تلحقك اللعنة بسماحك لبيع الخمر في فنادقنا؟؟؟ ألم تسمع بهذا الحديث الشريف؟ وهل تعلم معنى اللعنة؟ إنها الطرد من رحمة الله تعالى ... هل تستطيع أن تتحمل مثل هذا المصير يا غر آل القذافي؟؟؟

إذا الخمر حرام بأمر الله تعالى وبأمر رسوله، فلا يجوز أبدا بيعها في بلادنا تحت أي مسمى وأي ذريعة، وخاصة إذا كانت الذريعة تنطوي على خيانة لله ولرسوله وللمسلمين الليبيينن وعلى رأس الليبيين شيخ الشهداء عمر المختار، فيا شباب الوطن المفدى من نطيع؟ أنطيع الله تعالى ورسوله أم نطيع السفيه ابن الدجال الحقير؟ أنطيع من طاعته تدخلنا الجنة وتجلب لنا رضى الله تعالى ورسوله، أم نطيع المخلوق العاصي لله تعالى ورسوله؟ يا شباب الوطن إن السفيه ابن الدجال الحقير يريد أن يستخدمكم للوصول إلى الحكم، ثم يعطيكم ظهر المجن، فانتبهوا ولا يغرنكم بالله الغرور. ألا أين الغيرة على حرمات الله تعالى؟

من أراد أن يحلل بيع أم الخبائث في دورنا فهو خبيث وليس طيبا، وعلينا ردعه وعدم قبوله لسفاهته وعدم رشده، وعلينا أن لا نغتر بالماكياج والطلاء والزخرف فكل هذا غرور وزبد لا ينفع الناس. والأعجب أن سبب الفتوى هو بيع دول عربية وإسلامية للخمور، فتونس والمغرب تبيع الخمور إذا وجب علينا بيعها ولا حرج، وهذا رأي زعيم الأصلاح وبطله، والسؤال هنا عن رأي مشائخ الأصلاح فيما ذهب إليه السفيه سيف على الأسلام. لم نعلم من قبل أن مصادر التشريع الأسلامي قد تضمنت "الأمر الواقع" في دول الجوار، فهذه من بدائع ابن "إمام آخر الزمان"، على رأي الكاتب فهمي هويدي تعليقا على دعوة جهاد الدجال الحقير ضد دولة "غربية" تحمل علم السلام. بمناسبة السلام، هل تذكرون ما قاله الدجال الحقير بعد تسليم سلاحه "النووي" صاغرا لأمريكا وليس للأمم المتحدة، واظهار نفسه على أنه "رسول السلام" و وكم تغنوا بكذبة "مسيح العصر" ... إن مثل الأبن وأبيه كمثل الأخبثين، فما الأخبثان؟

تعرف كتب اللغة أن الأخبثين هما البول والغائط، والتعريف السياسي في القاموس الليبي أن الأخبثين هما الأبن والأب، بالترتيب. فالخبيث من يحلل بيع أم الخبائث في فنادقنا.

كتبه : ضيف عبدالله الغزال
_______________________

* غزال الطوابي هو الحمار، وهذا مثل يعرفه بعض الليبيين. والطوابي جمع طابية وهى بناء من الرمل يقام لترسيم الحدود بين المزارع، فالآدمي المحترم لنفسه لا يتجاوز الحد المرسوم، ولا يتجاوز الحدود إلا الحمار البليد، أكرمكم الله إلا أن تكونوا ثوريين مجرمين، أوسفيها من أبناء الدجال الحقير.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home