Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 17 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حديث بصراحة عن..
آن الأوان لإشراك الليبيين في الخارج في السلطة

منذ فترة زمنية بداء تواجد للجاليات الليبية في الخارج ، هولاء الليبيين لم يخرجوا من ليبيا مهاجرين ، بل معظمهم خرجوا للدراسة ، ونتيجة الظروف الاقتصادية استقر عدد كبير منهم في الدول التي درسوا فيها، ومنهم من تزوج من البلاد التي اقيموا فيها وتكونت جاليات ليبية ، هناك ايضا عوامل سياسية دفعت بخروج بعض الليبيين من ليبيا في خلال فترة السبعينات والثمنينات واوئل التسعينات.

في السنوات الأخيرة وبعد تحسن العلاقات بين ليبيا والدول الغربية ، بداء عدد الليبيين في الازدياد نتيجة البعتات الدراسية، فخرج الاف الطلبة للدراسة في دول في جميع القارات تقريبا...هولاء الطلبة معظمهم سيقضي في دراسته ما لا يقل عن اربع سنوات....

سلطة الشعب تكون ناقصة وغير كاملة أذا لم تجد الدولة الية لمشاركة كل الليبيين المتواجدين في الخارج في السلطة ، من خلال أتاحة الفرصة لهم للتعبير عن ارائهم وافكارهم بكل حرية في ما يطرح للنقاش في المؤثمرات الشعبية.

اشراك الليبيين المتواجدين في الخارج لم يكن فكر من افكاري بل انه مرسخ في اعلان قيام سلطة الشعب: 

اعلان قيام سلطة الشعب في 2مارس من عام 1977م  وبالتحديد البنذ التالث:

  • " ثالثا: - السلطة الشعبية المباشرة هي أساس النظام السياسي في الجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية ، فالسلطة للشعب ولا سلطة لسواه ، ويمارس الشعب سلطته عن طريق المؤتمرات الشعبية واللجان الشعبية والنقابات والاتحادات والروابط المهنية ومؤتمر الشعب العام ، ويحدد القانون نظام عملها .

ألاخ القائد ذكرنا باهمية مشاركة كل الليبيين في المؤثمرات الشعبية:

في كلمة القاها ألاخ القائد في مدينة سرت بتاريخ 12 يناير 2005م ، والتي طلب فيها من أمين مؤتمر الشعب العام اليوم لجمعيات الخيرية لتمر على كل الليبيين الموجودين في الخارج  ومن مؤسسة القذافي العالمية ... وأضاف قائلا : " إن هذه اللجنة تمر عليهم وتقفل هذا الملف .

أي ليبي يريد أن يستقر في الخارج أهلاً وسهلاً .. أو يقول أنا منتمى لبلادي وأريد أن أشارك في المؤتمرات الشعبية عن طريق الإنترنت. 

بعد حديث ألاخ القائد ظهرت مبادرات تشجع الليبيين المتواجدين في الخارج بالمشاركة في المؤثمرات الشعبية اذكر منها علي سبيل المثال:  

  • تاريخ النشر : 2007-12-02

أنتهت جلسات المؤتمر الشعبي الالكتروني الأول الذي عقد برعاية صحيفة الوطن الليبية ، وقد أقر المؤتمر مشاركات المواطنين في 61 نقطة وجهت لأعلى سلطة تنفيذية بالبلاد ( مؤتمر الشعب العام ) 

  • المؤتمر الشعبي الالكتروني شباب ليبيا الغد 2009

اعلان للاخوة متصفحي الموقع من داخل ليبيا و خارج ممن لا تسمح ظروفهم بحضور المؤتمرات الشعبية الاساسية , يمكنهم المشاركة بهذه التجربة بالنقاش من خلال الموقع . بالتعليق هنا .
و للاطلاع على المذكرات المعروضة على المؤتمرات الشعبية و المتاحة بنسخ الكترونية الرجاء  الضغط هنـا .

للأسف لم تنشر هذه المبادرات عدد الليبيين الذين شاركوا ، ولكن أنا اجزم انهم لا يزيدوا عن عدد اصابع اليد، السبب لأن هذه الالية ممكن تكون عملية عندما نتكلم عن عدد قليل من الليبيين مئات علي سبيل المثال ويعيشوا في بعد عن بعض، لكن نحن الان كما ذكرت بأن هناك الاف من الليبيين متواجدين في الخارج ، وهناك تجمع لهولاء الليبيين في عدد كبير من المدن عددهم بالمئات ، فالانترنت ليس اسلوب عملي ، والغاية من حضور المؤثمرات الشعبية ليس فقط هو اعطاء وجهة نظر الفرد ، بل هو مكان للحوارالبناء وطرح الافكار المختلفة للنقاش ، حتي نصل الي توافق في توصياتنا لمؤثمر الشعب العام. 

من هذا المنطلق اناشد امانة مؤثمر الشعب العام بأن تشكل لجنة للدراسة ايجاد الية عملية يتم من خلالها اشراك كل الليبيين المتواجدين في الخارج في المشاركة في السلطة الشعبية. 

اقترح انشاء مؤثمرات شعبية في اماكن تواجد الجاليات الليبية ، وتكون هده المراكز مكان يجمع كل الليبيين ، يناقش في هذه المؤثمرات كل المواضيع التي تطرح في المؤثمرات الشعبية بالداخل ، وتقدم اوراق واقتراحات لأمانة مؤثتمر الشعب العام لاي مواضيع يري الليبيين المتواجدين في الخارج بان تدرج في جدول النقاش في المؤثمرات الشعبية.

الليبيين في الخارج متعطشين للتعبير عن رايهم ، بعظهم لجاء الي صفحات النت وكثر الكتاب في عهدنا هذا

ولا استتني نفسي منهم، واخرون لجاء الي غرف الثرثرة البالتوك ووجد فيها مكان ينفس فيه ، ولاحظنا هناك اقليات يخرجون من الحين الي الاخر في مناسبات يقفون امام السفارات وهم بذلك يعتقدون انهم قدموا شي لليبيا، والخقيقة عكس ذلك فهم في اعتقادي الشخصي انهم يسئوا لانفسهم اولا ثم الي ليبيا من خلال خروجهم في المدن الاوربية وامريكا. 

الحقيقة التي نعرفها جميعا بأن ليبيا لا تبني بكلام تطويه الصفحات ، ولا بحديث غرف النت والتي انتشر في بعضها امراض سطوة اللسان وقساوة القلوب ونسيان الوطن، ولا تبني بالخروج في المدن الاوربية وامريكا

ورفع شعارات معادية للحكومة.

الذي يريد أن يبني ليبيا عليه ان يجد المكان المناسب لينطلق منه ، والمكان المناسب هو المؤثمر الشعبي الذي يجمعنا نحن جميعا كليبيين ، تحت مظلة واحدة وهي ليبيا ، وتحت شعار واحد وهو المحافظة علي أمن ووحدة بلادنا وترسيخ العمل من أجل تحقيق عمليا برامج بناء ليبيا الغد. 

لابد ان ينتهي تغيبنا عن ممارسة حقنا في السلطة ، وعلينا ان نقوم بواجبنا في المساهمة المباشرة في يناء وطننا. 

الصديق الجعراني

aaljarani@woh.rr.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home