Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأثنين 17 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

 محاولات فنية هادفة

المعرض الثاني

 اقتباس من كتاب مفردات بنغازية للسيدة بدرية الاشهب

مع التطور المعرفي الإنساني عبر القرون ، كانت الفنون والآداب والنحت والرسومات والتصاميم بأشكالها وأنواعها ونماذجها وطرقها جزءا هاما في حياة الإنسان الفكرية والثقافية والفنية ، وحتي الحربية والعسكرية فتعددت سبل التعبير عن خواطر وكوامن نفسية  ،  ومشاعر وأحاسيس من انبهار بجمال الغروب أو الشروق ، بسقوط شلالات المياه من هدير الأمواج ،  من سكون الليل من ضياء القمر أو لهيب الصحارى ، وأشعة الشمس الحارقة ،  من روعة أصوات الأمطار في الغابات من زقزقة العصافير، من دمعة دافقة من شيخ حزين أو طفل يتيم ،  ومن انسياب الأسماك المتعددة الأشكال والألوان والأحجام في أعماق البحار والمحيطات ، إلي الشاهقات من الجبال المغطاة بالثلوج أو الأشجار، وروعة التلال والهضاب ،  إلي ألعاب الأطفال إلي هدرزة حلقات الشياب والعجائز ، إلي حياة الفلاحة والزراعة والرعي إلي آخر ما يدور حولك في الحياة اليومية مساءا وصباحا عصرا أو في آخر الليالي والناس نيام .

هذه الكوامن دائما تنقش وترسم وتصمم ، وتلون  في رسومات ومنحوتات وتصاميم تعكس الأحلام والآمال والأشواق ، فكان النثر والشعر والرواية والقصص والرسم والفنون التشكيلية وتطورت إلي الفنون الهندسية والمعمارية ، واللوحات الزيتية إلي الرسومات الرقمية الدجيتال  ،  هذه الكوامن والمشاعر الوجدانية جعلت شعوبا كالإغريق ، واليونانيين والهنود رسموا ونحتوا حتي معبدوداتهم مثل إلهة  الجمال ، والحرب والرياح والامطار، وهينكريشنا وبوذا ، وكان للعرب نصيب عظيم موزون  في البلاغة والبيان والشعر والقصائد والمدائح والمألوف وابتعدت نفوسهم الصافية عن التجسيد والنحت والرسم خاصة بعد أن هذبت عقيدتهم ما يجيش في نفوسهم رسما أو نحتا أو تخطيطا أو بناءا .

الرسم والتصميم قد يكون رسالة ذات أبعاد ومعاني عديدة ، رسالة روحية شفافة لمعني هادف وأسمى وأعمق ، أو تعبئة فكرية وثقافية ودعوية ، وقد يكون لدعوات إباحية ، وتخيلات شيطانية خالية من الآداب والحياء.

الرسومات الليبية الرائعة الساخر منها أو اللوحات الفنية الجميلة التي صورت حياة البادية والفلاحة ومعيشتهم وترحالهم ، وحرثهم وأعراسهم وأتراحهم ، أو تلكم إلي رسمت الأزقة والشوارع والميادين والمآذن والمساجد والأسواق وتجمعات الناس والعاب الأطفال كجزء جميل من تراثنا وبساطة حياتنا يوما مضي تعددت في التشكيل والتلوين والتعبير

من باب ساعة وساعة أعدت أو أفرغت بعض الوقت لهواياتي القديمة ، التي كان الرسم منها ولكن للأسف لم أطوره وأجعله مرحلة تخصص وأعطيه عناية خاصة لأسباب كثيرة خاصة وأن الجموع الليبية ، والأذواق الليبية لم تكن تحفل ، أو تتذوق أو تبالي بالرسومات والأعمال الفنية ، مثل كرهها لعالم السياسة وما يدور في فلكها.

المهم الرسومات في هذه الحلقات ، أو المعرض الثاني ما هي إلا محاولات فنية لا تتصور عزيزي القارئ صممت أغلبها في دقائق لا يزيد أكثرها عن نصف ساعة مستعملا برامج التصميم الذي كنت أمضيت وقتا لتعلم الفوتوشوب الخامس واستعماله وأسراره والآن لا تتصور كيف طور هذا البرنامج

تفرج وتمعن في الكلمات ، وإذا أردت أن تعرف كيف ، وماذا ، وإذا استطعت أن تشاطرنا نقدك أو رأيكم ، فابعثه لي مع خالص الشكر والامتنان لكم . 

المحب هاو رسم وتصميم

أحمد بوعجيله

ablink95@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home