Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 16 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

في حضرة ملوك الصحافه .. مسكينة هي صحيفة الشمس

لا شك في أن الفساد هو انحراف سلوكي مهني لدى بعض المسؤولين وخصوصاً في منظومة القيم الأخلاقية وضوابطها فضلا عن خيانة الأمانة التي أسندها المجتمع إلى بعض أفراده الذين خولتهم ضمائرهم بارتكاب ممارسات فاسدة تضر بمجتمعهم والغريب في الأمر هو بروز بعض المنتمين لحركة اللجان الثورية ومركز دراسات وابحاث الكتاب الأخضر وجهاز الأمن الخارجي والذين كان يفترض بهم كقوى فاعلة في المجتمع الليبي، "أن لا يكون لهم أي نوع من أنواع القيادة التنفيذية ولا أي رغبة في وجود الاتباع وحتى الفوائد المادية والأرباح الشخصية والجماعية أياً كان نوعها فهم من المفترض أن يعملوا وفقاً للنظرية الثورية العلمية للكتاب الأخضر". فواجبهم الثوري بالدرجة الأولى هو ترسيخ السلطة الشعبية والعمل على تعميقها في جذور ثقافة المجتمع الليبي ودراستها وشرحها وحمايتها أيضاً ، ولكن يبدو أن خللاً حدث في تكوين الفرد عضو التنظيم من خلال دخول العديد من عناصر هذا التنظيم تحت مسوغات عديدة في ممارسة السلطة من خلال عملية التصعيد أو العمل على تعيينهم في المراكز القيادية للمؤسسات الاقتصادية والمالية والاعلاميه مما أدى إلى إجهاض ما جاء في فلسفة التغيير الثوري الشامل من استحداث قيم جديدة تتفق مع الأطروحات التنموية الجديدة التي جاءت بها ثورة 1969، وزاد من تفاقم ظاهرة الفساد كما جاء في تقارير أجهزة الرقابة الشعبية ولجان رصد هذه الظاهرة التي توضح تورط عدد لا يستهان به من أعضاء تنظيم اللجان الثورية في الممارسات المالية والأخلاقيه غير المشروعة و المكثفة في السنوات الأخيرة وحين يركب المتسلقين الموجه وحين يتلونون مثل الحرباء فيغييرون الوانهم حسب طبيعة الارض التي يحلون بها؛ فحتماً سيكون هذا المحل هو الوحيد الذي يعاني عفونة الريحه وبشاعة الشكل والمظهر .

وهاهي إحدى المؤسسات الصحفيه التي سقطت في أيدي بعض الرعناء والأفاقين والدخلاء على المهنه ؛ لتتلوث وتتسخ بأفعالهم الرعناء الغبيه الواطيه ؛ والتي جعلوا منها ملاذاً يأوي كل المشبوهين ذكوراً وإناثاً ؛ فمنذ إنطلاقتها الأولى في التسعينيات من القرن الماضي ؛ وما إن مضت عليها أعوام قليله من مسيرتها التي رسمها لها المتأملين في رسو صحافة حكومية رصينه ؛ حتى بدأت تنحني نحو غياهب الفسق والفجور والضلال ؛ إثر جريمه تعين ذائع الصيت ( المرغني جمعه ) الذي لم يُقصر في دعمها بكادر صحفي كبير من العاهرات واللقيطات وبنات الليل وعارضات الجسد في مكاتب المسؤولين ؛ و المعروفات إسماً إسماً ممن كانوا يعملون ومن الذين لا يزالون في الصحيفه وفي أماكن أخرى و الذين تعاني منهم إدارة المؤسسه ومسيري المهنه إلى غاية اليوم ؛ بل وحتى المكلفين من جهاز الرقابه الذين عجزوا في وضع حدٍ لهم من حيث إزدواجية المهن ؛ فمنهم من تشغر أكثر من وظيفه واثنتين إلى جانب العمل بالصحيفه ؛ فهناك من يدعمها أمين الثقافه وهناك من يعشقها مدير اداره في امانة التعليم وهناك من لها علاقه وطيده بالأمين الفلاني والضابط العلاني والإسم الفلتاني .. وكوووولي ياصحافه ؛ ثم خلف من بعده خلف لم يكن أقل منه صيتاً ولا مرتبه فكان المتسلق سكير سوق الجمعة والمصنف ضمن شواذ سوق الجمعة جمال الزائدي وما ادراك ما جمال الزائدي والذي تاريخه الأسود يشهد بأنه كان يدير في السابق منبراً للدعارة وجلب المخنتين و اغتصاب الشباب على السواء من الذكور والاناث الى الفساد المالى والاخلاقي وقبل دلك النفسي والاجتماعي والامر يتعدى الى ان يصل المتاجرة بالدمة المالية والوطنية فمن يدفع اكثر يحوز على رضاء اكبر من هتك اعراض الليبيات داخل مكاتب اويا والأن في الشمس وغداً الله أعلم إلى أين ..

وهذه سمعة واحده من الصحف الليبيه الليبية المتعثرة مع الجيل الجديد الذي حتماً إذا ما أستمر الحال على ما هو عليه سنشهد صحافة يتمناها المهتمين والمتتبعين من أمثال الراعي الأول ؛ الدكتور سيف الإسلام القذافي ؛ وإنني هنا لأتساءل هل وجد سيف الإسلام من هذا الجيش الجرار من الفاسقين والفاسدين والأفاقين والمُعهرين ؛ من يبشر بتطوير المشهد الصحفي الليبي ..؟ وهل أفلحت مدرسة اللجان الثوريه ومركز الدراسات والأجهزه الأمنيه في مهامها وأمانتها ..

وإلى لقاء جديد ومفاجآت جديده عن حقيقة مسيرة الصحف الليبيه وحقيقة العاملين والعاملات بها .. فترقبونا قريباً .

أ. م.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home