Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 16 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ولت حليمة لمدرسة بينانق الليبية اليتيمة !!

هانحن نقبل بفلدات اكبادنا علي عام دراسي جديد ونراهم متلهفين للرجوع الي يومياتهم البريئة وامالهم الموؤدة بتحالف ثالوت الشر (مدير مدرسة كوالالمبور- شياطين الجزيرة الاربعة- كل مسؤول ليبي استغفل او لبي نداء التسلط) ولكن تابى الايادي الاثمة الا ان تعبث بمستقبل اولادنا في سبيل نزوات الشر والحقد والانتقام الذي اعمي قلوبهم واستعانوا بالشياطين الخرس ممن حملوا الامانة وحنثوا يمين الوضيفة ملوثو الايادي لقد هزموا جميعا العام الماضي في معركة الحق والعدالة بعد ان نالوا طربات موجعة وانقلبو علي بعضهم بطعنات اشد نكاية وقسوة وخرو امام اصرار الشرفاء وعدالة الدي لايغفل ولا ينام واصبحو يطرقون الابواب ويلتمسون الوساطة ويستجدون المارة ان يجدو لهم سبيل للرجوع الي الوراء والرياء يملؤهم والغرور يعصف بهم ولم يستحو علي ما حاق بهم من هزائم وبما اتبتوه من فشل دريع في ان يكونوا بشرا وضربو بعرض الحائط بالكرامة والرجولة والاخلاق والانفة والحق والانسانية والنبل في سبيل الانتقام من المنطق والحق والعدالة والرجولة التي تخلو عنها او لم يتحلوا بها يوما. فلازالو لم يعوا تماما العار والخزي الذي جنوه علي انفسهم وعلي عائلاتهم والقدارة التي خلفوها ورائهم من مسرحيتهم البائسة التي ازخمت رائحتها الانوف ولاتخفي احداتها علي احد والتي وللااسف كانت مباركة من الساسة والمسؤلين والموقرين ممن اصطفاهم الفراغ الادمي ليمثلوا هده الدولة البريئة المسكينة التي حملت وتالمت وعانت وانجبت وربت ولم تجني الا العقوق وقلت الادب والحياء من بعض ابناؤها الذين اغتصبو اسمها ولبسوا تيابها وتولوا المناصب من بعد فاقة وعوز وجدب وتنفسوا الصعداء وعضو علي عداوة الانسان بالنواجد وهات ماعندك كل شيء حلال حتي دم المسلم مادام كافر بالنفاق والتضاهر بالثورية الحديثة ثورية الرياء والافك والتخوين والانتقام التي يتحلي بها ويتقنها هؤلاء الشردمة مثلهم مثل الكثيرين ممن اجرموا ليس في حق البشر ولكن في حق عدرية الثورة ونبلها ولوثوا طهارتها وانتقموا منها عندما قدموها في ابشع صور اللقاقة والتفاهة والانبطاح وكانهم في هستيريا انتقامية من الد الاعداء الطغات وحاشي الثورة والثوريون الحق من هذا.
اخي الليبي سوف نحاول ان نقدم لك عرضا متواضع عن احد صور معاناة المواطن الليبي في نمودج مصغر لحكم القدر الابدي علي شعبنا. فابطال هده المرة اقلهم مستوي طالب دكتوراة واعلاهم لايعلمه الا الله. يبدا العرض بتقديم الابطال في بداية سقوطهم الماساوي في صور درامية تنقصها بعض الحقائق والادلة والتي حجبت فقط خجلا من التاريخ الذي يريد ان يكون له نصيب ويحتفض بشيء لم يحن وقته . فبعد ان عاتوا فسادا في بدايات المسرحية انقلبو علي بعضهم طغيانا. تم الاستغناء عن ربة البيت المسكينة التي اغراها وارغمها الطاغوث بتقلد دور الابلة ذلك العبئ الدي اثقل كاهلها به وسرعان ما سقطت ستائر مسرح المدرسة عنها لتكشف عن حقيقة قدرها كربة بيت في حضانة المدرسة ترعي ٣ اطفال تجرهم يوميا لترعاهم بالقرب من المرتب الزهيد مقابل لعب دور ولفصل واحد من فصول هده المسرحية القدرة. زاخطاء المخرج اللبق في اختيار سخصية المربية عندما زج بربة بيت ثانية لتلعب دور المربية للاجيال ولكنها خرجت عن النص بسجيتها وبرزت بجدارة في دور الموبخة للاطفال واكتشف الحضور سؤتها وقلت ادبها وطردت بشهادة سؤ سيرة وسلوك في حين تخلي عنها المخرج النذل واستحي حتي من ان ينزلها من منصة السرح ويدرجها كما اعتادت منه ايام البروفات بل اكتفي بان ينتضرها خارج الاسوار مطءطئ راسه مهزوم في الساحة ومجروح الكرامة ومغضوب عليه من زوجته المغرر بها. وهناك من رقص عندما رن طبل البداية واستطاع ان يلتحق بالركب فبقدرة قادر وبرحلة الي بلد العجائب ليبيا ولمدة شهراستطاعت احد شخصيات المسرحية ان تقلص مدة اربعة سنوات دراسية الي 4 اسابيع بسوفت وير الواسطة والعلاقات وتتحصل علي مؤهل وقبل رفع الستارة استطاعت ان تكون من بين الممثلين لكن الحصول علي ليسنس في شهر امر مرهق ويحتاج الي نقاهة لاتقل عن اربعة سنوات لتستطيع لعب الدور الفني ولكن الرنقت لا يقاوم وهل يستطيع الحاوي ان يقف متفرجا علي ما يجنيه باقي الحواة من هده المسرحية. دبر المخرج الدكي دور مفرغ من العلم فلاباس بالنشاط وقد اجادته حيث يضهر الاطفال في نهاية كل مشهد عائدين للبيت وثيابهم رثة ومتسخة وممزقة عند البعض عند الركب وبعضهم مدموغ واخر اسكر علي صبعه باب وانقطع وغيره به ٤ غرز في راسه. ومع بدايات الفصل الثاني تعالي نعيق الطاغوث (الذي استيقد من غفلته وعلم ان دور عزوزه تم من الفصل الاول والمسرحية مستمرة وباقي الممثلين مستمرين) في كل المناسبات ومن اعلي المنابر وفي التلفونات والايميلات والتقارير وفي الشارع معلنا الحرب علي من صنعهم وتمردوا عليه وكشف المستور وفضح الممثلين ونادا بالتشكيك في مؤهلاتهم وغبائه الموروث وقع في الفخ وسقط في هوة الادلال وابتدا رحلة الرجوع معلنا توبته وتضرعه وولائه لمن يقول انه صنعهم يوما فاقد الثقة في نفسه وفي من حوله. احدثت ثورة سبارتيكوس بينانق حرجا وصدعا في احداث المسرحية ومن الدراما انعطفت الي التراجيديا فباستشارة الشيطان الاخرس الدكتور المدير التنفيدي للمسرحية نصح بان ينجوا المنافق صاحب اليمين الغموص بسحب ربت البيت الثالتة (ويامنجي الدرعا بززتها). يابي القدر الا ان ينتقم ويسخر من المخرج ويعمي بصيرته الغرور والغباء ويفاجانا بشخصية جديدة اكتشف فيها اكتشف فيها ملكات تنفرد بها وتكمل له مخططه للسيطرة علي المسرح فاضاف شخصية شرطية المدرسة ولم تعلم الا مؤخرا ان المخرج غرر بها ولم تجني الا اللعنات ورجعت الي حجمها (ويامنجي الدرعا بززتها). وحاول ان يستفرد المخرج بالكعكة لنفسه بشخصيات جديدة فضهر المدير في شخصية جديدة اقرب الي الكوميديا الانفتاحية فتراه امفنص وصارم ولكن خلال المشهد تري التلاميد يتشاجرون عند قدميه وهو ينصت للشرطية في وجل ويتور الجمهورويمتعض ويرفض المشاركة بهده السرحية المنحطة في المحافل ويستيقض عندما تبارك الشركة الاستتمارية المنتجة في كوالالمبور(العود والمكتب) المسرحية وتعطيها الترتيب الاول في الاوسكار وتتور تائرتهم وينقضوا علي المسرح ومن فيه وبالغربال لم يبق الا من رحم ربك وقضوا علي المسرحية وعاشو في الواقع وحولوا المسرح الي مدرسة وصار المعلم معلم وربة البية ربة بيت والتلميد يدهب يتعلم ويرجع للبيت نضيف وانيق واصبحت الشرطية ابلة والمخرج مخرب والمدير مسؤول وامين والطاغوث لايجرئ ان يعتب السور والقنفد صارثعلب واصحاب المعجزات اختفو مع مؤهلاتهم المزورة ولايزال راسمال المواطنين عند الشركة المنتجة التي لم ينتهي عقدها مع المخرج ويابي هدا الصفيق الا ان يستعين بالطاغوث والثعلب الحانث اليمين ودكتور الدل والانبطاح الاصلع الرجولة وطلب منهم تاليف مسرحية جديدة قربانها فلدات اكبادنا ومسرحها المدرسة الليبية بينانق و فصولها العاروالجهل والفقر وعنوانها رسل الحظارة.
والي ان نلتقي مع فصول ماساة المواطن الليبي في الخارج اول باول السلام عليكم.

اخوكم المناضل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home