Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 16 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى كل ليبي  :  برآءة الأمازيغ من الإلحاد والملحدين (3)

عبثا تحاول يا زرملو فقد غرقت سفينة الملحدين

نحن أمازيغ الإسلام ولسنا أمازيغ الرومان

الحمد لله ولي المؤمنين وصلوات ربي وسلامه على عدو الملحدين عباد الشهوات والشياطين .. نبينا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد 

باهي يازرملو به .. جملة كنت أسمعها على لسان أبي معاتبا إذا رأى من أحدنا أنا وإخوتي تكرارا لما وجهنا أو عاتبنا بخصوصه من قبل ، باهي يازرملو به  ... ، وهذا الكلام نتج عن قصص كثيرة لصاحبنا زرملو بعضها يُحدثُ بها إلى يومنا هذا ، ومنها ما صارت مثلا يكنى به ، وإحدى هذه القصص والحكايات والتي حدثنا بها أبي تقول : كان زرملو يعمل خادما عند إحدى العائلات في قرية .... بيفرن ـ الإسلام ـ وفي يوم كان أهل القرية يستعدون لحضور حفل زفاف مساء ذلك اليوم ... الشاهد عند مغادرة صاحب البيت وعائلته لحضور حفل الزفاف وما فيه من أرواي ،  شاهي زيزاو، كرر ولأكثر من مرة على مسامع زرملو راسك وراس الباب يا زرملو ـ بمعنى لا تغفل عن البيت وقم بواجبك .. فرد زرملو بكل ثقة وقال يا كسري بلا ما تخمم أنا راني هنا ، ولكن ما لبث سلطان الجوع يفعل فعله بزرملو ويؤجج فيه عشقعه لسيد الطعام أرواي ، فوجد نفسه عالقا بين شقي الرحى صدى عشقه لأرواي وطاعته لصاحب البيت ودارت الملحمة فماذا حصل ياترى ؟ ، حاول زرملوا أن يتجاهل نداء أحشائه ولكن دون جدوى إنه أرواي, فكر زرملو وأعاد التفكير .. سيده أمره بملازمة البيت وأرواي غنيمة لا تعوض فقرر الجمع بين الأمرين  ـ على طريقة زرملو 2010 في جمع المتناقضات ـ ، إقتلع الباب وحمله فوق رأسه وسار مع الباب إلى الغنيمة ، لما رأى الناس قدوم زرملو مسرعا منازعا ثقل ما يحمل فوق رأسه ، سألوه ما هذا ياسي زرملو فقال سيدي الحاج قالليا) راسك وراس الباب يازرملو ( ... بقي البيت دون حراسة ولا حتى باب وتمت سرقته . مشكلة زرملو الأساسية كونه يعتقد أنه غاية في الذكاء والدهاء و أن الآخرين كلهم دون ذلك...  .  

الشاهد في قصتنا هو التشابه بين زرملو وزرملو 2010 عديم الحياء فتحي بن  خليفه  الزواري .

أن يكون المرء أحمقا أو فيه حمق أمر وارد ، أما أن يكون الحمق بذاته يمشي على قدمين فهذا مالم نره إلا في زرملو . زرملونا ـ صاحبنا ـ هذا يستحق وسام الشجاعة الإنفعالية ، وتاج الحماقة العربية والأمازيغية ، ومن حسابي الخاص شكرا وامتنانا له على خدماته المجانية  ـ الحماقيه ـ  أرواي إس تاوطيعين  ، بل إن لزرملو حق الشكر والإمتنان على الجميع باستثناء أعضاء فريق زرملو وأتباعهم هذا إن كان لهم ، فقد سهل لنا الأمر واختصر علينا الطريق وأمدنا بالبراهين على ما نقول ووو ، فأنى لنا أن نتنكر له وننسى معروفه  ـ  بعد الله ـ ، )) وإن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر(( [1] ، {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [2] . 

المشكلة يا عباد الله أن هؤلاء القوم وأمثالهم من الشراذم الهدامة المستحمرة المستخدمة تعمل كما قلت من قبل بشكل منسق وجماعي ـ وللأسف هذا ما نحتاجه لنرد كيدهم وشرهم ـ ، ولو كتبت ألف مقال لما كلو أو ملو ـ فالحساب مفتوح وسلم الهيئات والمؤسسات الفرنسية ـ وكلما عراهم أبناء الإسلام من ثوب تلونوا ولبسوا غيره ، ديدنهم المكر واللف والدوران ، حالنا معهم كحال الصياد الذي يحاول تثبيث سمكة لازالت حية بين يديه ، وأنى له ذلك مالم تلفظ أنفاسها ، ولا يفرحن زرملو والشرذمة ظنا منهم أنني أعني غلبة حجتهم أو ضعف حجتنا ، لكنني أردت توضيح وتأكيد أننا نتعامل مع نوع من البشر إمتلأت قلوبهم حقدا على الإسلام وكل ما له صلة به ، تفرغوا وفرغوا لهذه الحرب ، ومن أين لي بمثل هذا وقتا ودعما وتفرغا وعملا جماعيا منسقا وأدوارا موزعة بل المكر والدهاء والكذب ووو ، المقصد أن التوقف عن الكتابة جزئيا أو كلية بعد تبيان ماعندهم من زيغ وباطل فضلا عن كفر وزندقة لا يعني بحال من الأحوال ضعفا أو أنهزاما فالإسلام شامخ سامق ، وما عملنا هذا إلا لوازم عبوديتنا لربنا سبحانه وأمتحانا لصدق إيماننا وغيرتنا على ديننا ونصرتنا لله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ولو كان ثمة حزن لكان حري به من حرم نفسه من المشاركة في هذه الملحمة نصرة لله ورسوله .

 سوف أسطر ما أود قوله على هيئة رسائل ونقاط  :  

رسالة شكر وعرفان لكل من              

ـ الأحبة الذين ساهموا في رد زيغ وضلال هذه الشرذمة وغيرها من أعداء الله .

ـ إلى زرملو الكاهن الأصغر بن خليفه الفدائي الإنتحاري !! ، وقبل ذكر دوافع شكري له لابد من تبيين سبب تسميتنا له بزرملو..، إن زرملو السالف وزرملو 2010 بن خليفة يشتركان في عدة صفات كالحماقة والإنفعال والثقة الوهمية المطلقة بالنفس والفدائية والإنتحار في سبيل أهدافه، وأهمها أنه مهما حاول الكذب وإخفاء إلحاده وكفره عندما يحين وقت المراوغة حسب خطة اللعب ووفق النغمة الأماريرية فإنه ما يلبث ويصدع بإلحاده وكفره ، فمع تنبيهات الفريق وداهيتها المكشوف حكيم ؤمادي في توجيهات خطة اللعب الجديدة وتخفيف النغمة الإلحادية والعزف على وتر الوطنية وعداوة الدين النوعية بدل الكلية ، مع كل هذا نجد زرملو 2010 لا يستطيع الإنفكاك عن الشرر المتطاير عبر كلماته ونظراته حقدا وحربا على الإسلام والمسلمين عربا كانوا أو أمازيغ ، ولا غرابة في ذلك وإلا لما كل هذا الدعم له ولأمثاله من أعداء الإسلام خاصة في فرنسا ، والذي ما هو إلا تكرار لنفس المسلسل مع أبناء القبائل الأمازيغ في الجزائر وزرملو الجزائر فرحات مهني  )وعبثا يحاولون (هل يفضل أمازيغ الجزائر اليهود على الجزائريين ؟!!!!!!!! .

ـ أشكر الملحد بن خليفة عن نفسي وبقية الإخوة لتوفيره علينا الجهد والوقت لبيان كفره وردته ، فقد بين وأفاض ووفى وكفى وجعل الشرذمة في موقف لا يحسدون عليه ، كما أشكره وبشكل شخصي هو وشرذمة موقع ؤسان الملحدة على الدعاية المجانية والتزكية القيمة ، والمتمثلثان في موقفهم مني ومن عقيدتي ومنهجي ـ وليس أدل على توحيدك وصدق منهجك من عداوة الملحدين والمرتدين ورفضهم لك .. ولله الحمد والمنة ـ ثم رسمهم الكاريكاتري ) نُشر بموقع الشرذمة ؤسان ( المصور لموقفي منهم والمجسد لأمازيغيتي الإسلام والذي سطرته في الجزء الأول إلى كل ليبي  :  برآءة الأمازيغ من الإلحاد والملحدين (1)  ورفضهم له ، والذي أعده  وسام شرف وشهادة أعتز بها وأشكرهم عليها  ويا لخيبة من ليس.................. لديه حجة 

ـ نحن نشهد لزرملو بن خليفة بكل ما ذكرناه ولكن هنا يجب التنبه لموقف بن خليف الإنتحاري أو فلنسمه الإستشهادي في سبيل الحفاظ عل ذهبية ولمعان فارس الشرذمة وفرحات مهني الليبي كبيرهم الذي علمهم السحر حكيم ؤمادي ، فمن الإنصاف أن نقول أن عربدة بن خليفة ونهيقه بكفره بذلك الشكل الجرئ الإنفعالي في مقاله أنا حكيم لم تكن برمتها من نتاج ردة فعله الإنفعالية الحمقاء المعهودة عليه ، وإنما الحقيقة أنه كان ينفذ عملية إنتحارية وبكل إخلاص مضحيا بنفسه وبإسمه ولقبه وذلك بارتدائه لثوب الملحد حكيم والزواري لافتا للإنتباه كاشفا صدره للرماة لا لشئ إلا ليحمي وجه موحمد ؤمادي وصورته من الإحتراق بفعل إنكشاف حقيقة كونه هو الكاهن الملحد المتسمى بحكيم ، وياليت شعري هل لي بقطرة من هذا التفاني والتضحية من كثير من الكتاب في هذا الموقع في نصرة الله ورسوله في هذه الملحمة وما أكثرهم ، وما أكثر مقالاتهم وسنُسأل وسيُسألون ...

يوم تجثو كل أمة في دياجير الملمة للسؤال عن المهمة هل أجبتم الرسول؟؟  يوم  ياتي الناس وفدا وعظيم القوم عبدا هل ظننتم فيها خلدا وبقاء لايزول
            يومها ماذا نقول  يوم لاينفع مال أو خليل أو عيال كلهم شر وبال إلا من نال القبول
           يوم يغشى الناس نارا ودخان ودمارا وامتهان واحتقار فتطيرله العقول يومها ماذا نقول؟

بل الأدهى والأمر من ذلك من يقوم فيهم وصف القائل  [ خلتهم سهاما نافذات** فكانوها ولكن في فؤادي !! ] وإن اللبيب بالإشارة يفهم والحر تكفيه الإشارة ، وخير مثال على هذا الصنف العصيب الذين لا يعرفون إلا الهدم والتشويش الصحفي والكاتب المشهور عيسى عبد القيوم الذي هب وانتفض وله غبار لا ينقشع ليفوز بالسبق الصحفي  ـ أيا كان المحتوى ـ ، إنتفض مدافعا عن موحمد ؤمادي عند أول شرارة إتهام وكشف لكونه هو الملحد حكيم  ، دافع عنه ومدحه وزكاه ولعله بكى لأجله،لم يكلف نفسه حتى مجرد التريث ليرى نتاج ردود المعنيين سلبا وإيجابا ـ ولا أدري هل حضي برسالة شكر من ؤمادي وبشكل خاص أم أنها فاتته كما فاتته فرصة إجرآء لقاء صحفي مع ؤمادي ـ فعل كل هذا قبل الجميع ثم اختفى وليظهر إسمه مرة أخرى وسط الملحمة وإنما في واد غير وادينا متفلسفا حول القمة العربية المنتظرة في ليبيا لتزيد لخيبة القومية العربية خيبة وخيبات ، فالسيد عيسى يبدو من حاله أنه لايهتم البته بمضمون ما يكتب ، ولعله يخشى من كتابة بعضا مما يريد أن يكتب وياعجبا لأمر هذه الإزدواجية  العجيبة ،ينادي عيسى ويصيح بأنه لم ولن يستفيد من نقذٍ أسماء مسطريه مجهولة أو رمزية .. ينصب عيسى نفسه مرجعا وموسوعة في كل العلوم والفنون.. ، يجلده الملحد بن خليفة جلدا تقطعت لحدته السياط تحت إسم الزواري ، ثم لما انتحر بن خليفة وضحى بنفسه لينقذ ؤمادي من حكيم وكشف لنا أنه هو الزواري فضلا عن مجاهرته بإلحاده وعربدته المتصاعدة مقلدا ؤمادي حكيم ، كل هذا البلاء وكل هذه الأحداث والسيد عيسى لا حياة لمن تنادي ، طيب فيما يتعلق بالكفر والإلحاد عرفنا موقفك وعدم إكثراتك لهذه القضايا وهذا يشهد به حالك أيام كان حكيم ؤمادي يصول ويجول بل والعياذ بالله بلغ به الحال يوما أن أثنى عليك ، كل طعون حكيم وحربه على الله ورسوله وأنت من المتفرجين وكأن الأمر لايعنيكم ، بل ياليتك كنت فقط من المتفرجين ولكن المضحك المبكي ياهذا أنك كنت من العابثين تكتب وفي مواضيع لا أدري بماذا أصفها وأقول لك لا تستغرب من هذه المعلوات وتتعب عقلك المرهق أصلا بفعل السنين والسفسطة محاولا تحديد من أكون ، فإسمي يوسف عيسى حقيقة ويوسف ليس لقبي وإنما إسم جد أبي وما أخفيت لقبي وإسم جدي وقبيلتي إلا دفعا لشر شرذمة الإلحاد وكيدهم إنتقاما لموقفي منهم وأهل مكة أدرى بشعابها ، كما أنني من المتابعين لموقع ليبيا وطننا منذ فترة طويلة وأعرف جيدا ما أقول عندما أتكلم عن كتاباتك ياسيد عيسى، لكنني لست مهووسا بالكتابة والنشر مع قدرتي على ذلك والحمد لله ولم أقدم عليها إلا لما تمادت الشرذمة ووجدت نفسي محرجا شرعا لكوني أمازيعي ولابد للقلم الأمازيغي الموحد من دور في هذه الملحمة ، وأنا عن نفسي والمعنيين بهذه القضية الخطيرة أقول لك ياسيد عيسى رجاء وبكل احترام إشتغل بما أنت فيه من الرياضة والفن ودع عنك الكلام فيما يتعلق بدين الله وقضايا الأمة وخصوصا هذه القضية فنحن المعنيين بها وأهل مكة أدرى بشعابها ، وكما تعلم ويقينا أنك تعلم أن لكل فن أهله وبلغة الليبو على مصطلحك خلي الخبزه للخبازين .. فهمت ولا نزيدك ـ والله إن ضررك أنت وأمثالك والمصفقين لك ولهم في هذه القضية ومثيلاتها يجعل العاقل يفقد صوابه ويخرج عن طوره والله المستعان ، وإن لم ينفع هذا فبمنطق فني ورياضي وصحفي يا عيسى إبتعد وإلا تحمل مايجيك .

ــ أستاذ سالم الساحلي ألو هل تسمعني معك يوسف .. يارجل مللنا الإنتظار أرجوك متكرما عجل بالرد على الأسئلة المطروحة عليك في الجزء الثاني أم أن خطة اللعب تغيرت،وبالمناسبة فإنني أتحدى ثلاثتكم أنت وحكيم ؤمادي أو نزولا مؤقتا ولاجل التحدي عند تسميتك له بموحمد ؤمادي الأباضي المسلم وثالثكم الصلف بن خليفة ولو فعلتم وبكل وضوح وتقرير بحيث يحسب عليكم كمنهج وأصول فلكم علي وقسما بالله أن أغادر موقع الدكتور اغنيوة وبلا رجعة فقط كونوا رجالا أحرارا من الكذب والخداع ولو لمرة واحدة ، أقول أتحداكم أن تسطروا ما عندكم نقطة نقطة مقابل ما سطرته في الجزء الأول من تبياني لبرآءة أهلي وقومي من إلحادكم وجاهليتكم إلى كل ليبي  :  برآءة الأمازيغ من الإلحاد والملحدين (1)  .

ــ سي موحمد ؤمادي لا أدري مالسر في إستخفافك بعقول القراء أهو شعورك بذكائك أم غباء الآخرين ، أليس من العيب أن تظن هذا بكل المهتمين بموقع ليبيا وطننا كتابا ومتابعين ، قصةً كل ما أنت فيه من حاضرك وماضيك القريب يعتبر امتداداً لها تختزلها في كلمات ولمرتين ، كن شجاعا وواجه الحقائق،قل إنك كنت من المهتدين المؤمنين وطلبة العلم ولكنك آثرت الضلال بعد الهدى والجاهلية بعد الإسلام ، ولا تقل ماقلت عن مراهقتك وقدم القصة وكأنك تخاطب مراهقين.

دع عنك إسطوانة الأباضية والعزف عليها فكل عاقل تدبر وتأمل حالك وأمرك يعلم يقينا أن هذا الأمر ما هو إلا الوجه الآخر لعملتكم فمن رفضكم من إمازيغن لكفركم وشعوبيتكم ستحاولون حشره في دائرة الشعوبية ومفاصلة المسلمين العرب من خلال تمذهبه بالمذهب الأباضي ، فلتلعب غيرها فلعبتك هذه صارت مكشوفة فضلا عن كونها ولدت ميتة كمشروعكم الإلحاي كله .

أقول ماقاله لك الأخ المحمودي حفظه الله بغض النظر عن كونك الكاهن الملحد الليبي حكيم أم لا ، إنك غارق في بحر الإلحاد حتى شحمة أذنيك من خلال برنامجك أفكان  [الإنسان] وهنا سأعيد عليك ما طرحته على محاميك المتدرب سالم الساحلي والذي لم يجب عليه حتى الساعة ، اللهم إلا بطعميتكما المفبركة .. أقصد رسالتكما المفبركة حول الطعمية ويا لراحة أصحاب العقول  ، [لقد إستمعت لبرنامج حكيم ؤمادي المذكور وياللعجب من كلام الساحلي وإني أدعوكم كما دعانا الساحلي للإستماع للبرنامج لننظرمن المحق المحمودي أم محامي الدفاع سالم الساحلي , وأعود وأكرر أرجو من المهتمين أن يستمعوا بأنفسهم ــ حتى لا يرمينا المحامي بتهمة البتر والتدليس ــ  البرنامج في موقع تاوالت بعنوان أفكان الإنسان , وهذا جزء من البرنامج  ــ لم يسعفني الوقت لتفريغه كاملا ــ : ( في هذه الحلقة سوف نحاول أن ننبش في التاريخ بحثا في أصل الإنسان الليبي الممتد في القدم والبيئة المحيطة به وسوف نتبع جمعا من الأساتذة المختصين في هذا المجال ونتساءل معا عن كنهة الإنسان الذي عاش على ظهر أرضنا الحبيبة ليبيا عبر العصور والأجيال وسوف نقتفي أثاره ونتبع خطاه ونروي حكايته فهذه هي قصته لا بل هي قصتنا أفريقيا هي المكان الذي وقف فيه الإنسان على قدمين وفيها بدأ المشي الثنائي بدل المشي الرباعي أفريقيا هي المكان الذي بدأ فيه حجم الدماغ في الإزدياد أفريقيا هي المكان الذي تمت فيه التحولات الجسمانية للإنسان ... ) . فقل لنا ياأستاذ ؤمادي الأباضي أو حكيم  ؤمادي الملحد ــ الذي لا يعبد إلا نفسه ــ أو وكل محاميك المتدرب السيد سالم الساحلي لينوب عنك , وضحوا وبينوا لنا ماذا وراء هذا البرنامج المكلف وقتا وجهدا وإنتاجا ـ والعهدة عليكم ـ  هل هو مجرد ترجمة لاغير ؟؟!!! , ما موقف المعد والمقدم والمدافع عنه مما ورد فيه والذي امتحنت به إبنتي ذات السبع سنوات فعقدت حاجبيها وقالت أنا خلقني ربي , ما حكم شريعة رب العالمين في هذا الكلام ومن يعتقدونه  , ولا أدري يا سعادة المحامي هل إستمعت للبرنامج وكاملا أم لا ؟؟!! .] ، تمجد الملحدين وتنشر كتاباتهم وأدبياتهم كحالك مع الهالك سعيد المحروق هذا الرجل الذي كرس كل ما لديه للإلحاد ومعاداة الإسلام ، الملحد الفدائي بن خليفه وكاباون وظلهما أمارير و بقية الفريق .. قل لنا ما علاقتك بهم وما موقفك منهم وأنا هنا أسألك على اعتبار أنك مسلم أباضي يعتقد أن صاحب الكبيرة إذا مات دون توبة فهو من أهل النار خالدا فيها ، وأنت سيد العارفين أن حلق اللحية يعد عند الأباضية من الكبائر ، أجب ووضح وبين وإلا فقد جنت على نفسها براغش . كل هذا وغيره ياسي موحمد موسى ؤمادي إنما من باب التنزل لأجل المناقشة والإلزام وإلا فجلاء أمرك وحقيقة كفرك وردتك لا يغفل عنها أو يتجاهلها إلا من لا جواب له سوى أنه من أعصى المعضلات توضيح الواضحات .  إحترم عقول من تخاطب يا هذا الا ترى أنك تجاوزت الحد أنت  ومرقع خروقك الواسعة المتزايدة في الإتساع محاميك المتدرب سالم الساحلي ، ما هذا العبث ترد بمقالة محشوة بالأخطاء حشوا لتوحي للمتابع أنك لا تحسن ما لدى الكاهن حكيم من الفصاحة والبلاغة ثم أنظر في بعض كتاباتك فأجدها خلاف ذلك تماما ، هذا زيادة على صياح محاميك فينا بأنك تجيد كل اللغات حتى لغة النمل والنحل . تسطر بقلمك وتوقيعك وتعد وتخرج وترسم وتسجل وتنتج وتفك وتركب لتقول لنا بصوت ملؤه السعادة أنت وصاحبك في البرنامج وكأنكم تزفون إلينا بشرى وخبر سار ـ والبرنامج موجود وبصوتك والحمد لله  ــ تبشرونا أننا من نسل القرود ولاثمة بمعنى لا خالق ولا مخلوق ، ولعل الصحفي عيسى عبد القيوم يجري معكم لقاء حوله فيصحح مفهومنا المغلوط ويبين لنا حسب فهمه أن البرنامج من أوله إلى آخره يصب في خانة التوحيد والعبودية المفردة لله الواحد الديان .. وإلى الله المشتكى وحسبي الله ونعم الوكيل ــ  ، إن تاريخك ياهذا غاب عنه نور الشمس وضياء القمر منذ أن تنكبت الطريق واستبدلت الذي هو أدنى بالذي هو خير ، تاريخ يزداد سواده الحالك يوما بعد يوم وأنت في غيك وحربك على الله فيا هذا شرذمة الإلحاد بدءا بسعيد المحروق  وانتهاء بؤمادي وبن خليفة وبقية الشردمة بيننا وبينهم واد سحيق ، نرجو لهم الهداية ولا يربطنا بهم شيئا سوى كوننا وهم إمازيغن ، فكل من لم يتبراء منهم ومن كفرهم ويفاصلهم ماهو إلا عابث مستخف بعقول المخاطبين *** ولتحذروا كل الحذر يإمازيغن أدضسن فلاون*** ، فلتحترم عقولنا على لغة أماريركم ولتحدثنا حديث العقلاء ـ أو تحمل ما يجيك ودرتها بيديك فحلها بسنونك ـ ثم ماهذه المهزلة التي تريد أن تمررها على عقولنا أنت ومحاميك من خلال رسالة الطعمية لأجل إثباث أنك كنت في الأردن وكان عمرك عشرون سنة لا وزيادة على ذلك تتعلم العبرية وهنا أعيد عليك مرة أخرى ما طرحناه على محاميك الغير متمرس ولعل هذا الطرح هو السبب في فبركتكما لقصة الطعمية ورسالتها ، علما أننا وكما تعلم أننا لم نسمع شيئا منه أي رد حتى الساعه [ما ذكرته بخصوص ؤمادي بحيث جعلته جامعة متنقله  , وكونه جهاز إلكتروني ناطق , وأنك قابلته في الأردن وعمره عشرون سنة لا بل يتعلم اللغة العبرية مرة واحدة !! , لقد بحثت بنفسي واتصلت ببعض الأحبة في كندا وأمريكا وقريب لمحمد مادي يعيش في بريطانيا عايشه في ليبيا والسعودية وإن كلامه يوافق تماما ما جاء في كلام الأخ إبن الجبل وحقيقة لا أدري كيف تحسب السنين والأعمار , فهلا أتحفتنا بترجمة أخرى لجامعتك المتنقلة مع ذكر التواريخ بالتحديد ليتضح للقارئ مقدار الصدق أو الغش والتدليس . ].

بكل صحة وجه واستخفاف بعقول المتابعين تقول في رسالة الطعمية المفبركة بينك وبين الساحلي [وخلينا نسمع صوتك مندام عندك رقمي توه خالك راهو مفلس تعرف خشيت في مشروع وفشلت فيه فشل دريع فهادي ضيفها للسيرة الداتية هههههههههههههه على اي حال نسمعوا منك في ساعت الخير] والله لاأدري ما أقول ياسي ؤمادي يبدو أنك تعاني من مشكلة حقيقية في تقدير مستوى عقول وفهم الآخرين ،  هكذا وبكل بساطة لا تملك حتى قيمة الإتصال الهاتفي ، وين بن سلطان أقصد بن خليفه ووين وفاء بنت سلطان  ولا سرطان ، وين الدعم المفتوح  ، وين الجمعيات ودعمها لمشروعكم وبرنامجكم ، ثم والحال هذه صر من البديهي أن نتساءل كيف كنت ولازلت تغطي مصاريف ونفقات رحلات وأسفارك ومشاريعك ؟؟؟ وبعدين قول لي ياخالي الحاج بن مادي والحاج هذه ما عندك مجال لتنسلخ منها أم أنها هي الأخرى كانت نتاج مراهقتك قبل 22 سنة لما كنت منتسبا للوهابية !!ولا نقولك شوف السفارة السعودية في المغرب وطالبهم بأن يعيدوا لك ما أنفقت من مال في الحج ، ياراجل والله عيب عليك سودتو  وجوهنا الله إيسود وجوهكم  وحطيتو روسنا في الطين ودرتولنا عار ما تغسله لا مية المطر ولا البحار ، لكنني أبشرك بأن كل العقلاء من أهل الأرض سيشهدون لك بالصدق والأمانة وإنما في نقطة واحدة أجراها الله على لسانك وهي إقرارك لمحاميك في نهاية رسالتكما المفبركة  [ توه خالك راهو مفلس تعرف خشيت في مشروع وفشلت فيه فشل دريع ] نعم مشروع الإلحاد ومحاربة الله ورسوله  ـ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ـ لا يعتريه الفشل الذريع في الطريق يا هذا وإنما هذه المشاريع تولد ميتة إبتداء ياذا اللب السقيم ، ثم ماهذا الحمق أو بالأحرى  الإستحماق الذي تخاطبنا به تنشر الكفر والإلحاد وتجعله في متناول الجميع وتقول ماقلت وتكتب ما كتبت  وكلامك مسطر ومحفوظ ، ولما سلط الله عليك جنده وانفرط عقدك وانكشف عوارك صرت ترد بكلمات متقاطعة لم تقبلها إبنتي بنت السبع سنين ، وليس هذا فحسب بل تفتح لنا بابك عبر البريد الإلكتروني بينك وبين من يريد التبين وعليه أن يجهز زاده ومتاعه لأنه سينتظر طويلا حتى يخصص حضرة جنابكم له دقائق من وقتكم الماسي الثمين لتردوا عليه وتستهبلوا عقله ولربما حلفت له على المصحف!!!  كف عن العبث والهراء وتقدم وبين علنا وللجميع وبالدليل والبرهان وإلا فلتذهب إلى مزبلة التاريخ وأكرر لك تحذيري السابق وكما يقولون قد أعذر من أنذر [  حذروا أفكاركم الخبيثة قبل أن ترسلوها أن أمامها حصن حصين على أسواره رجال يبذلون مهجهم رخيصة في سبيل نصرة هذا الدين خطهم الأول في رد باطلكم المأجور المدفوع هم أبناء وحملة دين الإسلام من الأمازيغ . ]

أخيرا يازمرة الإلحاد كونوا شجعانا وسطروا لنا أصولكم وخطوطكم الدقيقة والعريضة ولا تبعثروا كلمات متقاطعة ومقاطع متناقضة فحكيم ؤمادي في شخصه ؤمادي الأباضي يتهرب وينسل من الملحدين المجاهرين كبن خليفه وكاباون بحجة أنه غير مسؤول عن عقيدتهم وأنه يرحب بكل مطالب بحقوق الأمازيغ أيا كان ولو كان إبليس نفسه ، في الوقت الذي يقدم لنا نفسه مسلما أباضيا في استخفاف مقيت لعقولنا تأباه حتى البهائم ، وبن خليفة تجد منه العجب العجاب فمثلا في جزءه الثالث من كفره وزندقته إلى كل ليبي ، يملأ مقدمة مقاله عربدة إلحادية ثم في المنصف يعزف على العداوة النوعية للإسلام والمسلمين ولا أدري من يستثني عندما يشملهم كما يقول من 1400 سنة ، ثم وفي معزوفة جديدة تدعوك للضحك وبدون توقف يدندن بن خليفة المتخصص في قصائد الهجاء للإسلام والمسلمين تحت عنوان الأعراب  ــ وياليته يتكرم وينزل لنا هذا الوصف وتطبيقاته على من يسكن ليبيا من العرب المسلمين الأن دون إطالة الخيط وإضاعة الإبرة في كومة القش باللف والدوران والمراوغة ــ  يظهر وبوضوح أثناء عزفه لها كونه حديث عهد بها الا وهي معزوفة ليبيا وطن الجمميع ؟؟؟!!! ولاأدري بماذا سأعلق على هذا سوى أن أكرر شكري وامتناني للملحد بن خليفة على هذه الخدمات المجانية الكبيرة وصدق رسولنا الكريم ـ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ـ في قوله : )) وإن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر(( .

والعاقبة للمتقين والحمد لله رب العالمين .. وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

يوسف عيسى يوسف

يفرن الإسلام

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] البخري ومسلم  

[2] البقرة : 216.  


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home