Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 16 يوليو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

بن حميدة يسقط في حفرة الجربوع والبوري يحاول انقاذه

قرأت منذ أيام ثرثرة جربوع بعنوان "كارثة بوسليم..هل من حل" ..؟؟ وعلى الرغم من أختلافي مع جربوع في طرحه الخرافي الذي هو أقرب الى الواقع المرير الذي قد يحدث قريباً, علي أن أعترف بأن ثرثرته الاخيرة كانت (مقالة) شبه مقاتلة ومختلفة تماماً بما يعنيه الاختلاف من معنى حقيقي وليس مجازاً فلسفياً فقط, إنها لا تؤطر نفسها ضمن فكر المعارضة التقليدي ولا تنتصر لأحد سوى وهم الاصلاح وصوت الكاتب ووجهة نظره الخرافية, كما يراها هو وليس كما يراها نهج المعارضة "الكلاسيكي" العتيق في الخارج أو مذهب نظام (الدولة) العجوز في الداخل. تنهل من الماضي والحاضر والمستقبل كما تراه عين الكاتب, وفقاً لظروف الدولة السياسية في الوقت الحالي التى يعيشها الكاتب والمثقف الليبي في الداخل, دون اعتبار مدى الصواب والخطأ فيما يرى, ومن المؤكد ليس كما يراه محمد بن احميدة والاستاذ عبد المنصف البوري وغيرهم, في الواقع أصبحت ثرثرة جربوع محور أساسي لتحفيز كل المعارضين للكتابة وانتاج مقالات اكثر جدية وموضوعية من مقالاتهم السابقة التى كانت عبارة عن تكرار لنفس الاسطوانة المشروخة.

يبدو لي بأن جربوع يعرف تماماً كيف يلاعب ويدغدغ عقول (النخبة) من المعارضة الليبية التى كانت بالآمس تمارس العادة (ا.ل.س.ر.ي.ة) في مجال النقد السياسي. وعلى طريقة أخراج افلام هوليوود الامريكية, تلعب ثرثرة جربوع لعبة ال (سي سو) مع أستعراض القفز في الهواء, حيث في بعض الأوقات تكون هناك مساحة من الفراغ ما بين موقع الكاتب وأداة اللعبة, ليمنح الكُتّاب الليبيين في الخارج فرصة التفكير الواقعي وإعادة النظر في ترك العادة القديمة و التحول من عهد القلم المراهق الذي أنهكته تلك العادة المملة الى عصر القلم الناضج. كَتبَ الاستاذ عبد المنصف البوري مقالة رائعة رد فيها على ثرثرة جربوع, مفادها بإختصار "يا جربوع,انت لم تكتب ما يجب كتابته وعليه ها انا عبد المنصف البوري (الشجاع) المقيم في امريكا, أكتب للجميع ما لم تكتبه انت يا (جبان) ..!!" وهذا رد منطقي للغاية على الرغم من بطولته المجانية الخاصة بالمراهقين فقط في عالم النقد السياسي, ولكن يبدو لي بأنه لم يكن للاستاذ عبد المنصف وعقله الباطن أدنى فكرة عن الموقع الجغرافي لجربوع اثناء كتابة لتلك الثرثرة. ولكن السؤال الاهم هو: هل يعلم الاستاذ عبد المنصف عن موقعه هو الجغرافي ..؟؟ خلال كتابته لتلك الاسطورة التقليدية؟ كلا!! والاجابة (بالنفي) طبعاً, والدليل هو "يا جربوع انت لم تكتب ما يجب كتابته" ونفس الشيء ينطبق على محمد بن حميدة الذي يعلم علم اليقين بأن جربوع ليس من الليبيين المقيمين في الخارج. في النهاية نجحت (مقالة) جربوع نجاحاً باهراً في تحفيز عقل الاستاذ عبد المنصف ليكتب ما لم يكتبه جربوع, او بمعنى أصح كتب الاستاذ عبد المنصف ما (كتبه) جربوع بين السطور.. والله أعلم.

اما مقالة محمد بن احميدة التى رد فيها على ثرثرة جربوع كانت مجرد سقوط حر في حفرة الجربوع او في (حفرة لاقاع لها) حين قام بإعداد إمتحان يحتوي على بعض الاسئلة الساذجة او اسئلة (التحدي الهزيل) تعكس عقلية تلميذ في الصف الثالث الابتدائي, وبكل قوة يطلب من جربوع الاجابة وهو في الانتظار على أحر من الجمر, بكل تأكيد مقالة بن احميدة كانت انعكاس لدهاء واسلوب ثرثرة جربوع في الكتابة ونقل الفكرة عن طريق خلق نوع من التكامل ما بين الكاتب الدهقان الذي يعرف كيفية استغلال وسائل (التعبير) العقيمة والترفيهية المتاحة في الداخل, والكاتب العملي الذي لديه مطلق الحرية في الخارج, (مقالة) جربوع تلعب لعبة ( نصف القصة لم يحكى بعد), وبن حميدة والاستاذ البوري وغيرهم يؤكدون قوة ثرثرة جربوع في تأهيل وتحديث عقول النخبة الخارجية التى وصلت الى درجة مقبولة من الحداثة في مجال النقد السياسي, والمضحك ما بين الثالوث المتقف "جربوع وبن حميدة والبوري" هو ان الذي كتب مقالة كل من بن حميدة و الاستاذ البوري, هو جربوع (الداهية) بطريقة غير مباشرة, حين قام بضربهم في المكان المقصود, وجعل اقلامهم تنتفض وتكتب كل ما يريده الشعب الليبي بأسره.

لست أدري ان كانت أسئلة بن حميدة الهزلية هي مجرد محاولة تقليدية لإثْبات كل وسائل (التعبير) في الداخل هي عبارة عن اكذوبة و خرافة وقتية؟ ام هي عبارة عن تحدي شخصي لجربوع الذي أصبحت ثرثرته الدسمة مادة تثري صفحات المعارضة الليبية و تحفز اقلامها؟ اذ كانت الاجابة هي أن كُلّ ما يُريدُه بن حميدة هو أثبات اكذوبة وسائل الترفيه و التسلية المتاحة في الداخل؟ حينها يكون قد وقع في فخ التكرار المملُّ ولم يأتي بفكرة عملية جديدة, لأن كل الليبيين يعرفون جيداً بأن كل وسائل التعبير (الاصلاح) ما هي الا وهم, وان كان وضع الامتحان الهزيل, هو عبارة عن تحدي شخصي؟ يكون بن حميدة قد سقط في الفخ الاكبر وهو الشخصنة والانحدار الى الاسفل.

بن حميدة ما زالَ ينتظر الاجابة من جربوع على أمتحان الصف الثالث الابتدائي, وهو يعلم علم اليقين بأن جربوع لن يجيب على تلك الاسئلة الساذجة؟ لعدة أسباب, وكلها أسباب منطقية معروفة مسبقاً, الا اذا أرادَ جربوع ان يسقط في فخ بن حميدة و يتحول الى انتحاري يرمي بنفسه في التهلكة, و بذلك يكون بن حميدة قد ضَحكَ على جريوع (الداهية), الذي يتفوق عليه في الذكاء والثقافة, وهو من ضحك عليه اولاً حين أعاده الى تلميذ في الصف الثالث الابتدائي عن طريق (مقالة) هزيلة من داخل ليبيا.

بكل بساطة, ثرثرة جربوع هي التى أعطتْ بن حميدة فرصة إعداد إمتحان الصف الثالث الابتدائي وهي نفس الثرثرة التى قدمت الاجابة لذلك الامتحان الساذج عبر المقالة (البطولية) للاستاذ عبدالمنصف البوري حتى ينقذ بن حميدة من الحفرة المَلْعُونة. في النهاية كل الليبيين يعرفون الاجابة الحقيقية على اسئلة الصف الثالث الابتدائي. ولكن هل يعلم الاستاذ بن حميدة بأن الكُتّاب والمثقفين الليبيين في الداخل ما هم الا مجموعة من (الجبناء) وأن الكُتّاب الليبين في الخارج هم (الابطال الشجعان) ؟؟؟؟؟

ليبي سابق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home