Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 16 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

جمعية الجالية الليبية مرة أخرى

استمرارا لما بدأناه من طرح لقضية جمعية الجالية الليبية بمانشستر كمؤسسة أهلية تعنى بشؤون الجالية الليبية بهذه المدينة المترامية الأطراف. وما تناول هذه المؤسسة بالنقذ والتحليل الا لأن هذه الجمعية تعمل فى وسط أكبر تجمع للجالية الليبية فى بريطانيا وربما فى أوربا قاطبة. وقد كانت المؤسسة الأهلية الأولى التى تأسست تحت هدف خدمة الجالية وقد مضى على تأسيسها زمنا طويلا إلا ان خدماتها تظل محدودة جدا كما دكرت وجميع أفراد الجالية يشهدون بذلك ولا يمكن السكوت على استمرار حالها بهذه الوضعية. طرحنا العديد من الأسئلة والاستفسارات لم يأتى الرد عليها الى الآن.

اننا كليبيين نعيش فى مجتمع خليط به العديد من الجاليات المختلفة التى لها مؤسسات أهلية لخدمتها ونلحظ نشاطاتها المختلفة فى جميع المجالات الاجتماعية والثقافية والرياضية وغيرها فعلى سبيل المثال الكثير من الجاليات لها مدارس خاصة لتعليم لغاتها الأم ووثقافات بلدانهم ولها اندية ثقافية وفكرية تعمل على اذكاء روح التعاون والألفة والمحبة بين أفرادها.

كما تتعاون فى حل مشاكل أعضاءها والوقوف معهم فى الأزمات وحين تعرضهم للصعوبات وتساعد المحتاجين وتقدم لهم يد العون مثل مساعدتم على الحصول على فرص العمل والمأوى والحصول على الاقامة والدعم المعنوى والمادى كلما أمكن ذلك.

أين جمعيتنا الليبية من ذلك لماذا ينفر منها اغلب افراد الجالية الليبية ويعزفون حتى على حضور نشاطاتها المتواضعة رغم كثرة اعضاء مجلس ادارتها . ولو ان كل واحد منهم ربط علاقاته مع عدد من ابناء الجالية وساعدهم واشركهم فى نشاطاتها لكان عدد المنطويين تحتها الآن يقدر بالمئات ولكن ما يحصل هو العكس تماما لايوجد توافق ولا انسجام حتى بين اعضاء مجلس ادارتها وتكاد تكون الجمعية هى لخدمة فئة معينة فقط وهذا ما سبب شرخا كبيرا يزداد يوما بعد يوم بينها وبين بقية افراد الجالية.

ولا يمكن تعريف ذلك الا بأنه الفشل الكبير واترك لكم يا أبناء الجالية الليبية الحكم.

اننا سنواصل تناول كافة المؤسسات الأهلية بهذه المدينة بالنقذ والتحليل لا لغرض التجريح او النقذ ولكن ذلك نابع من حرصنا الكامل على التطوير فى العمل والتقارب اكثر والمضى الى الأمام لصالح خدمة ابناء الجالية بالكامل دون النظر الى انتماءاتهم واطيافهم اننا نأمل ان تكون الجمعية الاطار الذى يحتوى الكل بل نأمل ان تتوحد الجاليات العربية جميعها فى مؤسسة واحدة.

من بين هذه المؤسسات التى سنتناولها بالحديث جمعية المهاجرين الليبيين بمانشستر والتى ظهرت لفترة بسيطة تم اختفت بسرعة البرق ولا ندرى ما الهدف من انشاءها ولماذا اختفت من على الساح بهذ السرعة دون سابق انذار.

كذلك جمعية المرأة التى تنهض يوما وتنام سنينا ولم نرى لها اى نشاط كان أملنا ان تقوم هذه الجمعية بمساعدة المرأة الليبية باقامة الكثير من النشاطات مثل دورات فى اللغة الانجليزية التى اصبحت مثلا مطلوبة عند دخول امتحان الجنسية او حتى دورات بسيطة فى الحياكه او غيرها.

ولا يفوتنا تناول نادى البارونى الذى لم نعرف هدف ولا هويته الى الآن رغم دخوله الملحوظ على الساحة واقامته للعديد من المناشط المختلفة.

ولنا عودة باذن الله تعالى .

بدوى عطيب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home