Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 16 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

صولجان صولجانات إفريقيا

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "نحن لازم أن نعمل هكذا " ما لم تنسحبوا ، ما لم يعد اللاجئون ، ما لم يتم تفكيك ترسانة أسلحة الدمار الشامل في ديمونة ، ما لم يحصل كذا كذا كذا، ما لم يطلق الآف الفلسطينيين الذين في السجون ،فإننا سنتخذ المواقف الآتية " . وإذا كنا لا نعرف شيئا الآن ، نستطيع أن نعطيهم مهلة ونقول لهم لديكم شهر وبعدها سيقفل باب المفاوضات نهائياً ونكون في حالة حرب وتطبق المقاطعة الإسرائيلية . خلاص بهذا الشكل ، وكفا الله المؤمنين القتال ."

معارض متفائل: يمكنك أن تملي رغباتك بهذه الطريقة المتعجرفة على أتباعك و شعبك المسكين! أما المفاوضات بين أطراف تتمتع بالسيادة فهي على الدوام تبدأ و تنتهي حول مائدة مستديرة.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "في هذه الحالة لا نُخجل أنفسنا ولا حتى نورط أنفسنا ،ومادمنا غير قادرين على القتال وليست لدينا إرادة للقتال لا نبقى مثل أي مقال في جريدة نندد ونطالب ."

معارض متفائل: من يكثر من الصراخ، يحصل على الحليب! و لكن، يا "ملك ملوك إفريقيا"، عدم جدوي القتال هو ما يدفع الأعداء اللدودين إلى التفاوض أصلاًَ.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "إنتم إذا كان المغرب العربي عنده كلمة واحدة ، عندما نحضر غدا في إجتماع الخارجية نقول هذا الكلام ، نقول " نحن إما من الآن أو بعد مهلة قد تكون مدتها حتى شهر ، ما لم يتحقق كذا وكذا وكذا - ليس المقصود العدوان ، لأن العدوان يجب أن يوقف فوراً ،وكيف يوقف فوراً ؟ ليس عندنا كيف نوقفه، وقد يوقفه الإسرائيليون بعد يوم أو يومين وقد يستمر - لكن نحن سنقول بعد الشهر الأول لعام 2009 القادم ، مالم يتحقق في نهايته كذا وكذا وكذا ، فإننا سنطبق هذه القرارات وهي " المقاطعة ، حالة الحرب ، عدم الإعتراف ، لا صلح .. لا تفاوض .. لا إعتراف .. لا تفريط ، حتى الإعتراف ."

معارض متفائل: أتسميّ هذه حرباًَ؟ هذه، يا عقيد المزايدات، اسمها الدقيق هو "حالة اللاحرب و اللاسلام". و هي الحالة التي يراوح فيها نطامك منذ مجيئه إلى الحكم. و هذا ما يجعل شروطك و تهديداتك هذه خاوية و لا معنى لها.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "ويجب أن نفرق بين السلام وبين الإعتراف بما يسمى بـ "إسرائيل "، فالسادات لو عمل سلاما مع الإسرائيليين من أجل إسترجاع سيناء وقبِل أي شروط إسرائيلية على مصر ، لا نلومه لأن هذا بينه وبين الشعب المصري .. مسؤولية الشعب المصري وهو حر، لكن أن يقول إعطوني أرضا مصرية لكي نبيع لكم أرضا فلسطينية .. لكي نبيع لكم فلسطين ، وقد سمعه العالم كله وهو يخطب في الكنيست عندما قال "هذه أرض إسرائيل ، وهذا شعب إسرائيل "، ليس لديه حق أن يقول هذا ، لا يملك ذلك .. أو مثلا إيطاليا تحتل ليبيا فيقول " إن هذه أرض إيطاليا وهذا الشاطئ الرابع لروما" .. إنه لا يملك الحق في أن يقول كلاما مثل هذا لأن هذه أرضنا وهذا الأمر بيننا وبين الطليان . الفلسطينيون يقولون له " يا خونا ما عندك حق تقول هذه أرض إسرائيل وهذا شعب إسرائيل ، إقبل أي شيء يفرضه عليك الإسرائيليون مقابل الإنسحاب من سيناء ونصفق لك ، لكن لا تعتدي على الشعب الفلسطيني وتعترف بما يسمى إسرائيل " . السلام شيء ، والاعتراف بما يسمى بـ "إسرائيل" شيء آخر . غلطة السادات أو خيانته المدان بها وحتى قتل من أجلها ، هو أنه إعترف بما يسمى بـ "إسرائيل "، ولو كان عمل معها سلاما لا أحد يمسه لأن هذا سلام بينه وبين مصر وليس الإعتراف ."

معارض متفائل: و هل كانت فلسطين في حوزة السادات أصلاًََ حتى يبيعها للإسرائيليين؟ أنت دائماًَ تتجنىّ عمداًَ و بسبب و بدون سبب على عبقريّ الساسة العرب اللامع (أنور السادات). الرئيس السادات حاول في البداية أن يقنع الأسد و عرفات أن يشاركاه في التفاوض مع إسرائيل و عند رفضهما ذهب وحده للتفاوض من أجل استرداد سيناء فقط.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "موريتانيا إعتراف لأن ليس عندها أرض محتلة مقابلها سلام .. إعترفت إعترافا بالكيان الصهيوني بإعتبار أن هذا يعني أن لاتوجد فلسطين."

معارض متفائل: السلام نعمة مطلوبة في حدّ ذاتها؛ و لكن لماذا تستأسد على موريتانيا النائية الفقيرة بهذا الخصوص و في الوقت نفسه تمطر بقبلاتك الحنونة "الحبّابة" ملك الأردن و "خنازير الخليج" (كما كنت تسميّهم) الذين هم أيضاًَ لا ناقة لهم لدى إسرائيل و لا جمل؟

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "ثم إن من الأشياء التي يجب أن نكتبها في هذه القمة أن نقول إما الآن أو بعد مهلة سنطبقها هي إلغاء " 242 ، 388 ، مدريد ، أوسلو ، وادي عربة ، اسطبل داود " كلها تلغى . في هذه الحالة فإن العالم سيقول هذه الأمة جادة ، وهؤلاء العرب جادين ، وصحيح أن الكيل قد طفح لديهم وبلغ السيل الزبى ،وأصبح العرب الآن جادين فعلا ، هيا حلوا المشكل في دولة ديمقراطية واحدة ، لأن الحل عودة أربع ملايين فلسطيني ..لازم يعودوا ، أولهم ليبيا فيها أربعين ألف فلسطيني لازم يرجعوا لفلسطين .. سوريا فيها نصف مليون فلسطيني لازم يرجعوا لفلسطين .. لبنان فيها مليون أو كم فلسطيني لازم يرجعوا لفلسطين ، في الخارج يوجد كم مليون لازم يرجعوا ."

معارض متفائل: طبقاًَ لأعدل المعايير الدولية، الفلسطينون الذين ولدوا في ليبيا هم ليبيون و من حقهم جميعاًَ الحصول أوتوماتيكياًَ على الجنسية الليبية.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "كيف يكون للفلاشا الحق في أن يسكنوا فلسطين ويقولوا " ندافع عنهم .. ندافع عن وجودنا "، أي وجودك ؟ أنت وجودك في إثيوبيا ، بينما أنا الفلسطيني المطرود أمس وبنرجع لأرضي وبنقاوم نعتبر إرهابي سبحان الله ؟!. "

معارض متفائل: لماذا يا أيها "القائد الأممي" لا يطيب لك التحامل إلا على الضعفاء من أمثال يهود "الفلاشا" المساكين و المستضعفين و الأميين؟

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "طبعا مافي شك أن الإسرائيليين يحفرون قبرهم بأيديهم ، وليس في سلامة اليهود ما يعمله قادتهم الآن الذين يسمون الحرس القديم أو عقلية هرتزل التي هي عقلية صهيونية لا تجلب إلا الدمار لليهود ، لأن اليهود في النهاية عددهم محدود وسينتهون بأي حال من الأحوال . ومن يريد سلامة اليهود والسلام لليهود وأن يعيشوا مطمئنين ، فإن سلامة اليهود هي أن يتعايش اليهودي مع أخيه العربي الفلسطيني في دولة واحدة جنبا إلى جنب بدون أسلحة دمار شامل ، وبعودة كل الفلسطينيين . بعد يعودوا كل الفلسطينيين ، لو جاءوا بجميع يهود العالم ، نقبلهم في فلسطين .. عندهم (12) مليون يأتوا بهم ، ونحن عندنا خمسة ملايين فلسطيني يعودون . هذه الحلول الجذرية التي يمكن أن تهز العالم عندما نطرحها ونطرح قرارات مثل هذه ."

خليفة عمر البكباك: "** كثيرون قالوا إن إسرائيل رجل صالح من عباد الله لكن لم يكن نبياً !! * وإن إسرائيل " لفظ عبرانى يعنى.. العبد المطيع.. او المتعبد.. او الصالح.. او جميعها معاً.. ** نريد أن نطرح هذا الرآي على أساتذنا الاجلاء من أهل الفكر الناضج... لعلهم يوضحون لنا ماغفلنا عنه.."

معارض متفائل: "أنت بتنفخ في التونسي ليه"؟ يا أستاذ خليفة حاول أن تقرأ التوراة ليس ككتاب مقدس و لكن كما تقرأ الإلياذة و الأوديسة و ألف ليلة و ليلة. وفقاًَ للتوراة، "إسرائيل" هو الاسم الذي منحه الله ليعقوب بعد أن فاز في مباراة مصارعة مع أحد الملائكة الأشدّاء. و ترجمتها الحرفية هي "مصارع الله" أو "المصارع لله". غير أنه، و بغض النظر عن هذه الحكاية التوراتية، في اللغة العبرية القديمة، الجزء الأول من هذا الاسم المركب غامض بعض الشيئ و يحتمل عدة تفسيرات أخرى حسب السياق و منها على سبيل المثال: "عبدالله"، "أميرالله"، "المكافح لله"، و "المعزّلله". و لكي لا تنسى، احفظ عن ظهر قلب النبأ التالي: "شنت طائرات مصارع الله غارات وحشية على حزب الله فعمّرت بطن بطون الأرض بنصرالله"!

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "طيب .. إذا نحن ناشدنا مجلس الأمن مثلما عملنا في قمة الخليج أو في أي قمة أو في اجتماعكم غدا .. وناشدنا الأمم المتحدة .. ناشدنا المجتمع الدولي .. الدول الدائمة العضوية وطالبنا بإيقاف العدوان ويجب كذا وإحترام الشعب الفلسطيني وإعطائه حقوقه ودولته ، ولم يحصل لأن لا يوجد أي تعهد ، بعد هذه الأشياء نقول إذا لم يتحقق هذا ، نحن سنعمل كذا .. كذا .. كذا . الآن طالبوا بكل ما تريدون ، لكن قولوا بعد كذا نحن سنعود للوضع الفلاني محددا بالتاريخ ، ويعتبر يوم واحد كذا .. كذا .. اليوم الفلاني الساعة كذا ، تُطبق المقاطعة ويُلغى الإعتراف ويُلغى " إسطبل داوود ، و242 ، و 388 ، وعربة ، ومدريد ، وأوسلو " كلها تُلغى."

معارض متفائل: و لكن من المؤكد أنه إذا ألغى صديقك (حسني مبارك) "إسطبل داوود"، سوف تأخذ إسرائيل من تحته سيناء في لمح البصر! فهل لديك أية خطة مسبقة لمواجهة ذلك التطور المتوقع في مثل تلك الظروف العصيبة، يا "جلالة ملك الملوك" المحنك؟

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "وخلونا في حالة حرب .. ليس ضروريا أن تحاربوا الإسرائيليين ، قد لا تكونون قادرين على ذلك وليس عندكم القدرة ، دعهم يعيشون فهم قادرون أن يعيشوا .. وقادرون أن يذبحوكم دعوهم يذبحوكم ، لكن لا تقولوا الأسود أبيض ..والأبيض أسود ، وإن حقي أتنازل عنه وأقول إن هذا ليس حقي ، بل قولوا إن هذا حقي وأنت إفعل ماتريد ."

معارض متفائل: عليك أن تعلم علم اليقين أن الحقوق يمكن ضياعها بالتقادم؛ و أن مرور الزمن يعمل في الغالب لصالح المغتصب!

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "أنا الفلسطيني هو من له الحق في فلسطين ، أما أنت الفلاشا والقادم من الفولجا والذي لم يكن جد جد جدك فلسطين .. كيف يكون لك الحق هنا وتقول " نحن ندافع عن بيوتنا وعن أطفالنا" ؟! من هم أطفالكم الذين أتيتم بهم إلى هنا ؟ لماذا تأتون بأطفال الفلاشا وتقولون إنكم تدافعون عن وجودهم ؟!."

معارض متفائل: إذا ولدت في فلسطين، فأنت فلسطيني حتى و لو جاء جدك من "الفولجا"؛ فماذا تقول؟ أما الباقي فهو مجرّد تلاعب بالألفاظ.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "الفلسطيني هذا هو الموجود أصلا في فلسطين . الفلسطينيون يا إخواننا لم يأتوا من الخارج بل طردوا إلى الخارج ، أما الإسرائيليون فقد أتوا من الخارج إلى فلسطين ، ولا أحد فينا يقول هذه الحقائق .. ولا أحد فينا قادر أن يرفع صوته ، بل إن كل واحد يريد أن يحافظ على كرسيه مقابل دغدغة عواطف الإسرائيليين والأمريكان الإنبطاح أمامهم والتملق ."

معارض متفائل: لا بدّ من إقامة الدولة الفلسطينية أولاًَ ثم عودة من يريد العودة بعد ذلك.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: " "أبو العرش ، وأبو الكرسي ، وأبو الرئاسة ، وأبو القيادة " !! ماذا نعمل بها ؟! هذه كلها صولجانات العار ."

معارض متفائل: كن حكيماًَ و حليماًَ و متواضعاًَ لربّك و أصدر مرسوماًَ قيادياًَ في هذه اللحظة يمنع أتباعك المغالين من استعمال هذه التسميات الصولجانية الركيكة: "الأخ القائد"، "قائد الثورة"، "القائد الأممي"، "الصقر الوحيد"، و "ملك ملوك أفريقيا"!

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "لنعش بالبندقية وبالماء والتمر والحليب وننتهي ، ولا نريد هالقصور وهالأبهة ولا نريد هالثريات ولا هالطائرات الفخمة ، ولا نريد هالمعيشة أبدا إذا كانت المعيشة بهذا الشكل ."

معارض متفائل: كن متواضعاًَ و لطيفاًَ و ألقي بكلّ مسميّاتك و ألقابك السخيفة و عديمة الذوق في مزبلة التاريخ، يا بو منيار!

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "لكن عارف أن نحن المغاربة ، يعتبرنا العرب عربا من الدرجة الثانية لعلمكم .. يعتبروننا كأننا مراقبين في الجامعة العربية . هم غير مهتمين بنا .. يعنى يعتبروننا مثل المراقبين في الجامعة العربية .. وعربي من الدرجة الثانية والثالثة وأحيانا يتشاورون في أشياء تتعلق بمصير الأمة العربية ، ونحن لا يهتموا بنا أبدا ، هذه لازم تفهموها . نحن في النهاية أفارقة ."

معارض متفائل: إن ذلك لا يزيد عن تنافس سطحي و تنابز شقيقات و ليس له أيّة جذور عميقة في الواقع أو في الوجدان!

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "وأنا متجه إعتبارا من الغد إلى إفريقيا لأحل مشكلة غينيا ومشكلة الصومال ومشكلة الكونغو ومشكلة تشاد . أنا إفريقي ، نحن أفارقة أرضنا جزء لا يتجزأ من القارة الإفريقية . نحن أفارقة موجودين غصبا عنا ، وسنبقى إلى يوم القيامة أفارقة ، ومصلحتنا في وحدة إفريقيا . ويجب أن نحل مشكلة الصحراء ونعمل حتى كونفدرالية تجمع إتحاد المغرب العربي فيه الصحراء وفيه المغرب وفيه الجزائر وفيه ليبيا . ولازم تعود المغرب إلى إفريقيا وتأخذ مكانها في الإتحاد الإفريقي وقارتنا الإفريقية ."

معارض متفائل: هناك مشكلة بسيطة واحدة فقط، يا بو منيار: "لكي تكون مواطناًَ إفريقياًَ من الدرجة الأولى، لا بدّ أن تكون لديك بشرة سوداء"! و هذا لا يعني بأيّ حال من الأحوال أن الدرجة الثانية دائماًَ سيئة أو أن التميز و الاختلاف عن الأغلبية أمر مخجل أو غير مرغوب فيه.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "أنا نفسي إعتبارا من يوم غد ماشي إلى غينيا لأحل المشاكل كي لاتحصل حرب في غينيا وأحل المشاكل بين الفرقاء هناك . أنا مستقبلي إفريقيا وأمي إفريقيا وأرضي إفريقيا ومهدي إفريقيا وقبري إفريقيا ."

غريبة الديار: "صرخة شهيد: ... فترك المغرب وإذا به يرى راية ليبيا فقال الحمد لله و قبل أن يصل استقبله الرئيس بكل فخر وقال له خذ الدم الليبي يا شهيد ولا تخف نحن شعب لا نحب لا العرب و لا أهلهم فقال لا أوصاني جدي ألا احقن دم أناس يغيرون وجوههم مثلما يغيرون أوعيتهم.."

البنكة: "غوتن تاغن (Guten Tagen)٭٭٭شناطي البنكة ما عليكم تاقن"!

معارض متفائل: مشكورة يا "غريبة الديار"! يا "أمين القومية العربية قديماًَ"، أنت جسدياًَ و نفسياًَ و عقلياًَ تنتمي إلى الشرق الأوسط الكبير (الشرق الأوسط + شمال إفريقيا). و هذه الحقيقة الديموغرافية الواضحة هي حقيقة دائمة و مستديمة و لا مغيّر لها و يتوجّب عليك أن تعيش أو تتعايش معها تحت جميع الظروف.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "والعرب أنا يئست منهم ، وعمري كله أنهيته وأنا أدعو إلى الوحدة . أنا أول من أسس حركة الوحدويين الأحرار ونحن طلبة والتي الآن لها 50 عام .. عندما ندخل 2009 ، نحتفل بالـ 50 عام . في عام 1959 عندما كان عمري " 16" أو "17" سنة ، أسست حركة الوحدويين الأحرار ، نريد أن نوحد الأمة ، وقمنا بالثورة وحاربنا ، وقمنا بكل هذا من أجل الوحدة ."

معارض متفائل: إن ذلك الحلم من أحلامك القديمة صبياني و أرعن و غير واقعي و لا جدوي من ورائه؛ لأنه بكلّ بساطة يتعارض مع مقتضيات السيادة؛ و لأن السيادة إذا ولدت على أرض الواقع مرةًَ تبقى في أرض الواقع إلى الأبد.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "مافيش فائدة . "عبدالناصر" إعتمد طريق الثورة والتحريض على الإنقلابات وعلى الثورات ، فحاربوه وتحالفوا مع الإسرائيليين ومع الأمريكان . هذه الطريقة لم تؤد إلى نتيجة حاسمة ."

معارض متفائل: بالتحريض أو بغير التحريض، الكيانات السيادية تقاتل و ستظل تقاتل من أجل البقاء إلى الأبد.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "كان ممكن أن يكون الحل طريقة الفتح التي عملها " بسمارك " و" غاريبالدي " و" ماو تسي تونغ " .. توحيد الأمة بالقوة . طبعا لولا القوة لم تتوحد ألمانيا التي وحدها " بسمارك" بالقوة .. بالحديد والنار . وإيطاليا لولا " غاريبالدي" لم تتوحد ، فقد وحدّها بالقوة حيث كانت ممالك وإمارات وجمهوريات ، وأنتم تعرفون هذا التاريخ . الصين التي هي ربع العالم الآن ، لولا "ماوتسي تونغ" الذي وحدّها بالقوة ، لم تتوحد ولكانت الآن كم دولة ."

معارض متفائل: السيادات التاريخية من غير الممكن اجتثاثها، يا بو منيار؛ و جميع هذه الدول التي تتحدّث عنها ستتفكك و ستنهار تحت وطأة السيادات القديمة أسرع من الاتحاد السوفيتي عند ظهور أول أزمة حقيقية أو أول بادرة من بوادر ضعف السلطة المركزية المصطنعة.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "لكن نحن لسنا في عهد يسمح لنا بالفتح وتوحيد الأمة كلها بالقوة من المحيط إلى الخليج . لقد حاول "عبدالناصر" أن يعمل هذا ولم يفتحها بالعسكر ، فتحها بالتحريض على الثورة . وحاول حزب البعث ، وحاول القوميون العرب .. كلهم حاولوا أن يوحدوا الأمة بطريقة أو بأخرى ، الله غالب ربنا مقدر هكذا . إذن أنا لم يعد عندي أمل في هذه الأمة ، ولو نمشي لقمة عربية سأقول هذا الكلام .. هذا الذي سأقوله ها قد قلته الآن سواء حضرت أو لم أحضر .. ولست معارضا أن تعقد قمة عربية في الدوحة أو في طرابلس أو في أي مكان . هذا الحلال بيّن والحرام بيّن ."

معارض متفائل: باختصار شديد، أيّ قرار عربي جماعي جدير بهذا الاسم لا بدّ أن يتمّ من خلال السيادات العربية القائمة و ليس فوق أشلائها المتناثرة!

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "ونحن لسنا لدينا رغبة في محاربة اليهود ولا هم يستحقون أن نحاربهم .. هم عايشين طول عمرهم في الكوارث ، ولكن كونهم يحفرون قبرهم بأيديهم ، ماذا سنعمل لهم ؟. نحن مستعدين أن نعيش وإياهم في دولة واحدة في فلسطين .. إحضروا كل اليهود وكل الفلسطينيين ، ليس لدينا إعتراض على أن يأتي كل يهود العالم إلى فلسطين ، ولكن بشرط أن يعود كل الفلسطينيين إلى فلسطين ، وتقام دولة واحدة .. هذه فيها سلامة كل اليهود ويعيشوا بإستمرار معنا ."

معارض متفائل: هل تعرف يا بو منيار؟ فكرتك هذه حسنة النية و جذابة بعض الشيئ و ليست سيئة أو خبيثة أو شرّيرة! غير أن العقبات الرئيسية في طريق تنفيذها ليست من صنع اليهود و لكن من صنع الفلسطينيين أنفسهم. فاليهود و لا سيّما الأرذودكس منهم يريدون توحيد "يهودا و السامرة" و لم يقيموا مستوطناتهم هناك إلا من أجل هذا الغرض. صحيح أن بعض ساستهم يزعمون بين الحين و الحين أن ذلك سوف يهدد يهوديتهم؛ و لكنهم في الواقع لا يحاكون هنا إلا ذلك الثعلب الذي لم يستطع الوصول إلى العنب. الفلسطينيون هم المشكلة الكبرى في طريق إقامة دولة إسراطين. فمن خلال كفاحهم الطويل و المرير، روح الاستقلال امتلكت قلوبهم و رمت بجذورها في أعماقهم و لن يقبلوا بأيّ شيئ أقلّ من الاستقلال الكامل و غير المشروط.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "ولابد من نزع أسلحة الدمار الشامل ، حتى لو أن فلسطين تصبح دولة عربية ، لا نقبل أن تكون دولة نووية، أوحتى إفتراض أن تكون دولة نووية . لابد من تفكيك الترسانة النووية في ديمونة ."

معارض متفائل: أنت الآن هو من يحاكي "ثعلب العنب"، يا من كنت حتى وقت قريب زبوناًَ مخلصاًَ من زبائن "الدكتور خان"! بالمناسبة، من غير المستبعد أن تلك "الديمونة" لا تحتوي على أكثر من قنابل سوفيتية قديمة تم اغتنامها في أعقاب انسحاب جيش الرئيس الراحل (جمال عبدالناصر) من غزة و سيناء.

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "حتى لو تعمل مبادرة عربية ، فلتكن مشروطة يا عالم ، لماذا تعطوها مجانا ؟ . تقولوا لي 67 ، وما كان قبل 67 هل كنا نكذبوا ؟!. المبادرة العربية طلعتنا كذابين ، وطلعتنا ذئاب ضد حمل بريء الذي هو مثلما يقولون " إسرائيل" . طلع أن لا توجد قضية قبل 67 ، إذن لماذا ماتوا الشهداء ؟ . قوافل من الشهداء قبل الـ 67 ، تأتي المبادرة العربية تقول ، لا ، غلط ، كذابين ، جيْف ، لستم شهداء ، نحن لا نطالب إلا بحدود 67 ، وتضحياتنا التي قبل 67 كلها كذب !!."

معارض متفائل: مجرّد تقديمك لمبادرة "إسراطين" لا يعطيك الحقّ بأن تتطاول على "الملوك و الرؤساء العرب" أو أن تسفه على هذا النحو السافر مبادرتهم الكريمة لحلّ تلك الأزمة المزمنة و الصعبة. في سبيل ماذا مات الشهداء قبل 67 ؟ لقد ماتوا دفاعاًَ عن حدود 67 و حتى لا تضيع المناطق التي داخل حدود 67 . ذلك هو أحد المبررات الهامّة لاستشهادهم قبل 67 .

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "على الأقل تكون المبادرة العربية ، مشروطة . وتكون "عودة " اللاجئين " وليس "حل قضية اللاجئين "، لأن حتى إبادتهم تعتبر حلا ، مثلما يعملون الآن في غزة .. يعني إبادة المقاومة الفلسطينية يعتبرونه حلا في جبهة من الجبهات التي هي جبهة غزة .. ليس "حماس" وما "حماس" كما يقولون ، هي جبهة بعد جبهة ."

معارض متفائل: الدولة الفلسطينية يجب أن تأتي أولاًَ و قبل أي شيئ آخر، يا بو منيار!

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "عودة الفلسطينيين .. تفكيك أسلحة الدمار الشامل ، لماذا لم تعمل هذه الشروط في المبادرة العربية ؟!. حتى عندما إعترف السادات كان المفروض أن يقول لهم " أنا أعترف بكم إذا كان يرجع كل اللاجئين الفلسطينيين ، وتفكك أسلحة الدمار الشامل " . لماذا يُترك الطرف الآخر عنده أسلحة الدمار الشامل ، بينما العرب يفتشونهم ، كل يوم يفتشون ربما عندكم " رائحة ذرة "؟ ."

معارض متفائل: ليست بالمطالب وحدها تنجح المفاوضات السلمية بين الأعداء القدامى؛ و "رحم الله من عرف قدر نفسه و حدود قدرته و امكانياته"!

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "لماذا لاتكون ماسمي بـ " المبادرة العربية " ما لم تكن مؤامرة وخيانة وذل وخنوع وانبطاح وجهل، فيها هذه الشروط : عودة اللاجئين .. كل اللاجئين لازم يعودوا ، وتفكك أسلحة الدمار الشامل التي هي سيف مسلط على العرب ، ثم بعد ذلك نتفاهم نحن وإياكم . راجعو المبادرة العربية ، أنتم راجعوها هذه المؤامرة .. إدرجوا فيها " تفكيك ديمونة ، وعودة كل اللاجئين الفلسطينيين" ، وبعد ذلك نقبل بالمبادرة العربية . صححوها بهذا الشكل .. صححوها غدا ، إعرضوها غدا على إجتماع الخارجية . وأي قمة عربية أمامها هذا التحدي ."

معارض متفائل: شروطك السلمية هذه، يا بو منيار، لا يمليها على قادة إسرائيل إلا من كان جيشه قد ضرب حصاراًَ حول القدس أو تل أبيب!

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "أنا لا أعترض على قمة عربية ولا أعترض على أي مكان تعقد فيه ، بل مثلما قلت لكم أحييّ حماسة وشجاعة وإصرار أخي " حمد " أمير قطر على القمة العربية . لكن هذا الذي سيكون ، وإذا كان هذا أهلا وسهلا ، وإلا أنا قلت لكم إني ذاهب إعتبارا من غد إلى غينيا لأحل المشاكل هناك . ذاهب لإفريقيا .. مصلحة بلادي في إفريقيا ، مستقبلها في إفريقيا . العرب خلاص إنتهينا منهم . أمعقول قمة تقرر إرسال البطاطين إلى غزة ؟! لا حول ولا قوة إلا بالله .)."

معارض متفائل: هذا شعور طيب، يا أيها "الحاكم المنافق قليلاًَ"، تجاه أخيك الأمير "حمد" و صاحب اللسان السليط و الانتقائي و السوط المسلّط على نظرائه من الحكام العرب و المسمىّ "قناة الجزيرة"!

٭خزى الذي سمكَ السماءَ مجاشعاً ٭٭٭ وَبَنى بِناءكَ في الحَضِيضِ الأسْفَلِ٭ ٭إنَّ الذي سمك السماءَ بنى لنا ٭٭٭ بيتاً علاكَ فما لهُ منْ منقلِ٭ ٭و أعددتْ للشعراء ِ سماً ناقعاً ٭٭٭ فسقيت آخرهمْ بكأسِ الأولِ٭

و في كلّ الأحوال، لقد أصابني السأم و القرف الشديد من التعليق على أقوالك المجوجة و "لا حول ولا قوة إلا بالله".

معارض متفائل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home