Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 16 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الدرباك عـيسى عـبدالقيوم

اعتاد عيسى عبدالقيوم حينما كان عضو فى فرقة الفنان الليبى عبدالجليل عبدالقادر والشهير (بالهتش) ان يسخن فى الكوانين بنفسه لاحماء دربوكته استعدادا لاحياء عرس او طهور وقد اكتسب عبدالقيوم هذه العادة واصبحت ملازمه له حينما تحول بقدرة قادر من درباك ورقاص وحافظ اغانى المرسكاوى الى كاتب وصحفى حاملا دربوكته (كاميرته) ليغطى نشاطات اعوان النظام فى بريطانيا وويلتقط الصور التذكارية مع المجرمين واللقاقة من امثال امبيرش وخشيم وغيرهم من قمامة النظام .

الشىء الذى يضحكنى دائما هو اصراره على لعب دور العبيط والكذاب وقد تقمس هذا الدور حينما عاد من باكستان الذى له فيها ذكريات يحاول ان يخفيها بشتى الوسائل "هابا ياعيسى لو يعرفوا ايش درت فى باكستان"؟ ويبدا فى اعطائنا دروس عن العنف اللفظى والمواثيق الدوليه ويؤكد لنا بان حقوق الانسان لاتعرف المجامله.

ان من يتحدث عن حقوق الانسان والعنف اللفظى والمواثيق الدولية يجب ان يكون قدوة فى معاملة الناس ولايخالط القتلة والمجرمين ومعذبى الليبيين وقد راينا كيف كانت نهاية المجرم مصطفى الزائدى الذى قام بتعذيب وقتل الابرياء وتقمس دور طبيب تجميل ضنا منه بان التاريخ سينسى ماجنته يداه الا ان عداله السماء كانت له بالمرصاد .

اخيرا ياعيسى ايلى بيته من قزاز لايرمى بيوت الغير بالحيط...

وفعلا هزلت ورب الكعبة .

الليبو


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home