Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 16 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ما بين الليبرالية و الديمقراطية ( 8 ـ الاخيرة )

لم يستطع نابليون تحقيق هدف سياستة الداخلية ، حيث ان كل اجهزه حكومته تحطمت على رجال اثر رجال ، فكانت ضربة لروحه المتسلطة وكارثة حياته التي لازالت تحترق داخله حتى في منفاه في جزيرة القديسة هيلينا . لكن الفكرة المجنونة لم تمت معه ، فلا زالت اليوم تشكل اسس ارادة السلطة التي تظهر اينما مات حب الرجال ، و اصبحت الحياة النابضة مجرد ظل باهت و شبح يتمثل في الشغوف بالاستبداد، حيث لا محبة في السلطة لانها قاسية في طبيعتها ، فهي تبدل قلوب الاقوياء الى وكر من الكراهية المستذئبة و الاحتقار للانسانية . تخنق المشاعر الانسانية و تجعل المستبد يرى رفاقه في الانسانية كأرقام مجردة تستغل في تحقيق مأربه .
لقد كره نابليون مبدئيا الحرية كما يفعل كل طاغية الذي اصبح واعيا بطبيعة السلطة و لكنه ايضا ، واعيا للثمن الذي يجب عليه ان يدفعه مقابل ذلك . لقد عرف انه اذا اراد ان يسيطرعلى البشرية ، فيجب عليه ان يطمس الانسان في داخله. فالقوله في نفسه مغزى هام حين صرح : انا احب السلطة كفن ، كما يحب عازف الكمان التة التي احبها ليستخرج منها النغمات و الالحان . انه لمن الغريب ان نفس الرجل الذي كانت تطلعاته للسلطة تعتمل في راسه منذ صباه ، تفوه بهذه الكلمات المشئومة في سن مبكرة" ارى ان المحبة ضارة بالمجتمع و بسعادة الانسان . اذا حررت الالهة العالم من المحبة ، فسيكون ذلك مباركة عظيمة " لم يفارقه هذا الشعور البته. وعندما القى نظرة على مراحل حياته في سنواته الاخيرة ، لم يبقى له الا هذا الادراك البائس : هنالك عنصران يحركان الرجال ، الخوف و المصالح الشخصية. تأكد من ان العزلة و هم اخرق .
الصداقة كلمات فارغة. انا لا احب احد . حتى اخوتي. ربما يوسف بعض الشيئ بالعادة ، لانه اكبر مني سنا . و احب (Duroc) ولكن لماذا ؟ لان شخصه يسرني ، فهو جاد و قوي، و انا على يقين ان هذا الرجل لم يذرف دمعة في حياته . اما بالنسبة لي ، ان اعرف ان ليس لي اصدقاء حقيقيون.
لكم كان خاويا هذا القلب عبر كل هذه السنوات ، ساعيا وراء الاشباح ، ولا يحركه شيئ سوى الرغبة في الحكم ، حيث ضحى من اجل هذا الجنون بارواح و اجساد الرجال ، عندما حاول مسبقا ان يجعل ارواحهم تتناغم مع الياته السياسية، لكنه ادرك اخيرا ان عصر الانسان الالي لم يأتي بعد . لايمكن الا لرجل اصبحت روحه صحراء مقفرة ان يقول : ان رجلا مثلي لا يكترث بحياة ملايين الرجال . لقد اكد نابليون انه يحتقر الرجال، حيث اعتبرها المتملقون من النقاد بمثابة حسنة. اذ لا يتحلق الرجال حول ذوي السلطة. واذا ما تمعن المرء في الامر فينتابه الانطباع ان احتقاره الظاهر للرجال ما هو الا تظاهر لاجل التأثير في معاصريه و الاجيال القادمة ببراعة انجازاته . ان هذا المبغض للبشر كان ممثلا من الدرجة الاولى الذي يعتبر حكم الاجيال القادمة ليس امرا من عدم المبالاة ، بل استعمل كل الوسائل للتأثير على اراء الاجيال المستقبلية ولايتورع عن تزييف الحقائق المعروفة لاجل ان يصل الى غاياتة. لم يكن الامتعاظ الداخلي ما فرقه عن الرجال ، و لكن انانيته القلقة التي لا تعرف التردد او تعزف عن الكذب و النذالة الاجرامية ليجعل من نفسه مسيطرا . لقد علق (Emerson) قائلا : كان بونابرت خاليا بدرجة غير اعتيادية من كل المشاعر النبيلة، و لم يمتلك حتى حسنة الامانة و المصداقية . وفي جانب اخر من مقالة له عن بونابرت قال : لقد كان وجوده بمجمله اختبارا تحت احسن الظروف ليظهر مقدرة الفكر المجرد من الضمير ". لا يستقيم ذلك الا لحالة انسان بائس دفعه طمعه للمجد و الشهرة و انتفت فيه كل المشاعر الاجتماعية، ليجد في كلمات نابليون ما يقبل الفهم .
ان الرجل المتوحش ، كما هو الحال بالنسبة للرجل المتمدن ، كلاهما يحتاج الى سيد او (لورد) ، مشعوذ ، يراقب نزواته و تخيلاته و يخضعه لنظام صارم. يكبله بالحديد و يضربه و يغرر به. الطاعة هي مصيره ، فهو لا يستحق شيئا افضل ، و ليس له حقوق . لكن هذا الساخر الذي كان شغوفا بمعادة المجتمع ، ادرك و بشكل اكثر دلالة ، مبلغ كارثية ديانته الجديدة ، التي ارتكزت عليها في نهاية المطاف ، اركان حكمه .وفي لحظة صادقة و نادرة سمح لنفسه ان تبوح بهذا التصريح : ان صاحبكم روسو مجنون ، الذي قادنا لهذه الحالة " وفي مناسبة اخرى و بمسحة حزينة ( سوف يظهر المستقبل فيما اذا كان افضل للسلم العالمي اني و روسو لم نعش ) .
انتهى .

ا.ع. بوشناف


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home