Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 16 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

فقه القدوم على الخديو سيف
كتاب مسموع مقروء من تأليف شيوخ الإخوان

لو أجرينا مسابقة لإيجاد أكثر الجماعات السياسية أو الإسلامية نفاقاً، فلن نجد جماعة منافقة و إنتهازية مثل جماعة الإخوان المسلمين الليبيين ، مواقفهم لا تتسم بالثبات و رؤيتهم ضبابية، وتصرفاتهم التي تتستر بستار الشورى يتحكم فيها قلة من الشيوخ يُعْرَفون بأهل الحل و العقد، أما المنتسبين من الشباب و الشابات و الكهول فهم تابعون إمعات شعارهم " سمعنا و أطعنا" ولو كان ذلك على حساب قضايانا الوطنية و القومية.

الأخوان يؤمنون بأن الإسلام هو الحل ، و كثير من المسلمين يجذبهم هذا الشعار، فالإسلام ايدولوجية كاملة للدين والدنيا، و لكن هناك مبدأ أُعْتُبِر أساساً من أسس السياسة الشرعية و هو الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، يقول تعالى : " كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَر" ، فالسؤال الذي يفرض نفسه، هلى تخلى الإخوان المسلمون عن مبدأ الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر؟

مناسبة هذا الكلام هو اتصال رؤوس من حركة الإخوان بالخديو سيف مبايعينه ضمناً على وراثة مزرعة أبيه بما فيها من نفط وغاز وحيوانات و ليبيين "كلاب أليفة" و "كلاب ضالة "على قول الخديوي الأول عجل الله في سفره قبل أن ينفق المليارات على الإتحاد الأفريقي البديع.

نسى الأخوان المسلمون أن فضائح و بذخ الخديو سيف و إخوته تملأ الدنيا و ليس فقط صفحات الشبكة العالمية، ببساطة اقول لهم اذا كان الله لا يحب المسرفين فهل تحبونهم أنتم؟

دفعتم ثمناً باهضاً للتقرب من الخديو سيف و لكنكم لم تربحوا البيع ، خسرتم القاعدة العريضة من الناس، وظهر خبل شيوخكم في عالم السياسة، فللسياسة أصول و ألاعيب وحيل و علاقات و مصالح أنتم لا تلمون بأبجدياتها، فركب عليكم الخديو سيف بمباركة الخديو معمر، لا أدري ماذا جنيتم بفعلكم الأرعن هذا، أطلقتم بعض السجناء ، تباً لكم ليبيا كلها تعيش في سجن تنعدم فيه الحريات العامة.

المراجعات الأخيرة التي قادها شيوخ الإخوان و استعانوا بشيوخ السلاطين و نجوم الفضائيات ، كان الهدف منها شيء واحد هو اقناع بل قولوا تدجين من قد يشكلون خطراً على النظام وإقناعهم بأن إعلان الجهاد لا يقوم إلا بإذن ولي الأمر ، بمعنى أن الجهاد بكل أنواعه لا يعلنه و لا يسمح به إلا الحاكم الخديو الكبير و من هم على شاكلته من الحكام العملاء و بناءً على رجاء من الرئيس الأمريكي بتنفيذ الأوامر دون ضوضاء. أنظروا معي كيف أن هذا المبدأ يخدم أمريكا و إسرائيل بالدرجة الأولى، فالحكام العرب خوفاً على عروشهم ورغبة في توريثها إلى أبنائهم لن يعلنوا الجهاد لتحرير القدس بل يساهمون في خنق و قتل و ارهاب وتجويع الفلسطينيين. ولو أن المجاهدين في العراق انتظروا إذن ولي الأمر لمحاربة الأمريكان لإحتل الأمريكان سوريا و لبنان ، فالجهاد بغير إذن ولي الأمر أوقع الأمريكان في مستنقع العراق و أرغمهم على وقف حملاتهم ضد الدول العربية التي تأوي الإرهابيين على حد قولهم.

فهل الأخوان المسلمون و شيوخهم يريدون اقناع الناس بأن الجهاد يجب أن يأذن به ولي الأمر الذي أنكرك السنة ، وقتل الأبرياء ، و سرق أموال البلاد، و نصب أبناء عمومتهم فوق رؤوس الناس، وبغى في الأرض ، و الأخوان المسلمون هم أنفسهم ضحايا ظلمه و قراراته ؟

يتواصل الإخوان المسلمون مع الخديوي سيف بحجة أن في مسلكهم مصلحة البلاد و العباد ، و يحدوهم الأمل بأن يتكرم عليهم بالإذن لهم بإقامة جمعية خيرية، أخطأتم ورب الكعبة، فالخديو الجديد لا زال في مهب الريح، و هو إن استتب له الأمر سيفعل بكم ما فعل عبدالناصر بالأخوان في مصر مع قناعتي بأن المقارنة بينكم وبينهم في غير محلها، ثم ألا تروا أن الخديو فاسد و منهاجه و تربيته تربيةً علمانية ، وفضائحه و علاقاته مشبوهة؟ هل يشرف أية حركة إسلامية أن تتعامل مع فاسد نهب أموال الدولة الليبية و صرفها على اللهو و الخمر و أخيراً تعهد ببيع الخمور في الفنادق في ليبيا ؟ أم أنكم تدعون الإسلام للوصول لمآرب خاصة بكم؟

مثال حي على تقاعسكم عن نصرة الحق و المظلومين، عدم وقوفكم مع أسر ضحايا مجزرة أبوسليم في الخارج و ليس في الداخل ؟ أعلم كما يعلم كثير من الناس أن رفع صور معمر ( مصاص دماء ) قد تسبب لكم حرجاً، أوافقكم الرأي ، لكن الأمر تغير فالأخوة بمدينة مانشستر قرروا رفع لافتات منضبطة تعبر عن مطالبتهم بحقوقهم مثل التي يحملها أهلنا في الداخل ، فهل ستقفون مع أخوتكم الذي فقدوا أحبتهم أم أنكم ستنتظرون إذنا من شيوخكم؟ الكثير من الناس ترك حركة الإخوان المسلمين للنفاق و الجمود و التسلط و الدكتاتورية المغلفة بثوب الدين ، فمن يهرب من الدكتاتورية العلمانية لن يسقط في الدكتاتورية الإخوانية.

يا إخوتي يا منتسبي حركة الإخوان أنصحكم بأن تقفوا مع إخوتكم و وطنكم، قفوا مع الحق ، لا خير في أي تنظيم يداهن و ينافق الظلمة، أنتم أنفسكم نالكم الأذى و الظلم على يد الخديوي الكبير ، فكونوا مع الحق لنفخر بكم و يفخر بكم الرسول الكريم. ثبت في الحديث الصحيح أن الرسول الكريم قال:
“وددت أني لقيت إخواني " .
فقال أصحاب النبي " أوليس نحن إخوانك ؟"
قال : " أنتم أصحابي ، ولكن إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني " .

فهل تعتقدون أن الحبيب المصطفى سيكون في شوق لإخوان تخلوا عن مبادئهم و ووضعوا أيديهم بيد الفساق و الفجار؟ كأنكم بموقفكم هذا تقدمون للإجيال القادمة كتاباً جديداً عنوانه " فقه القدوم على الخديو سيف الذي باع لنا الزيف " ، كتاب مسموع مقروء من تأليف شيوخكم الذين ترهلت أفكارهم و قلوبهم . هبوا يا شباب الإخوان، لا تكونوا إمعات، و ثوروا على الجهل و التخلف و أنصروا إخوتكم و وطنكم.

رحيل أحمد خليفة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home