Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 16 ابريل 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

إتحاد طلبة بريطانيا وعبدالله المهزوم

بسم الله وبسم الفاتح
لن أكتب إسمى الحقيقى وأعرف أن الجميع من الضعفاء مثلى يلتمسون لى العذر فى ذلك وليس أدل على ذلك لغة التهديد والوعيد التى تفوح من ردك ياعبدالله المنصور، ليس خوفاً فالخائفون أموات أو شبه أموات، ولكننى فى كل مرة نقول نحن فى بريطانيا ونقود سياراتنا بعد ربط الأحزمة ووضع الأبناء فى مقاعد مخصصة لهم وعندما نعود للوطن ننقلب مرة أخرى للروح القبلية اللعينة التى حاربتها الثورة منذ إنبلاجها، وكأننا ماتعلمنا شئ، وعلى الرغم أننى أعمل هنا ومرتاح لكن عندما أذهب للوطن ماتقول يركب فيا عفريت حتى شهادة الميلاد دورلها واحد من ظنا عمومتك والله مأساة خلقناها بأنفسنا ولن تزول الا بأييدينا،أذكر أننى كنت بين الجموع التى خرجت تهتف بإنتصار الثورة رغم أنف الجميع لأننى لست من الأغنياء ولا والدى كان فى مجلس النواب بل إن خير الثورة على وفير ولا أنكر ذلك لأننى صادق فى حب الثورة، والحقيقة أننى لست طالب على حساب الدولة لكى ترتاح يامدير، لكن أراقب ولدى أصدقاء من الطلبة، ولايعنينى إن صدقتنى أو كذبتنى،

إننى برسالتى التى نشرتها لم أنسب نفسى للطلبة ودليلى أننى قلت أمانة إتحادكم، أما عن السادة الوافى والنجار ففى الحقيقة أنا لاأعرف ولم ألتقى بأي منهم لكننى نقلت الصورة التى إنطبعت فى ذهنى عنهم مما تحدث به أمامى أصدقائى من الطلبة الذين ألتقيهم فى إحدى المدارس الليبية بل ويتحدثون عن طلبة الباور من سرت وأنهم كل شئ عندهم، ولعلمك أن أخوال والدتى من سرت أصلا وإن كانت تربطنى بهم علاقة مناسبات فقط، لكننى أردت أن أحرك هذه البركة الآسنة بعفن القبلية والمحسوبية التى قال عنها القائد أنها أزكمت الأنوف فى خطابه الذى لن يمحى من ذاكرة التاريخ، إن هذا العفن القبلى حمله جميع الليبين الا مارحم ربى فى قلوبهم وعاشوا به فى بريطانيا فلم يقضى عليه ثلج الشتاء ولا غلاء المعيشة، على الرغم من أن العقول محشوة بآخر ماتوصل إليه العلماء فى علوم السياسة والأجتماع، لذلك رميت رمية دون أن أقصد الأيذاء، ولايكون عاقل من ينكر معركة القرضابية وتاقرفت ودور نجوع وبطون سرت فى ملاحم الجهاد ولكن لولا ملاحم وبطولات وجهاد أهل الجبل وأهل برقة وأهل الكفرة والمدد من تواصل عشائرنا فى دول الجوار مابقيت ليبيا ولاجاءت الثورة، أردت أن أحرك بهيم الليل فجاء أول الغيث ليقول لى أن سرت فيها شرفاء ياإبن سرت، فمن يقول غير ذلك ولكن أيضا فى طرابلس والمرج ومرزق وبنى وليد، لكن أذكر أن مبادئ الثورة كانت ومازالت حرية إشتراكية وحدة، والأشتراكية تعنى أن يأخذ أبناء يفرن وزوارة وكباو وجادو والقربولى وترهونة وسبها وسمى إلى ماشاء الله من ربوع الوطن حقهم وعلى أساس الكفاءة أولاً، والا فهى خيانة للوطن وللثورة والقائد، ولعلنى أسألك كيف يقبل أن يدير دكتور شئون إدارية محضة للطلبة تخصصه ربما الوطن فى أمس الحاجة إليه ومكانه هناك يستورد إليه عضو هيئة تدريس من دولة أجنبية فى الوقت الذى يجب أن يربط على ركبته ويبقى فى ليبياويترجم الكتب الروسية ويؤلف الكتب ويدير البحوث هذا الكلام ينطبق على د مناع ود عون وغيرهم فى مختلف الساحات، ولاحظ أننى أدرك أنه أينما وجد المال وجد التدافع والتزاحم لأنه لاتوجد قوانين تحميه فى كثير من إداراتنا ووالله لو كان فيه بيان مالى دائم بما يورد ويصدر من دخل الأتحاد وكيف يصرف بكل دقة ماوجدت هذا التدافع حول المناصب، فأنا لم أشتم سرت ولاالقذاذفة ولكن لديهم الباور الذى ينفر الناس منهم ويجعل بعضهم من ينافقهم خوفا أو طمعاً وأنا لدى أصدقاء وأنساب منهم ولكننى أكشف عن أحمال من التعصب للقبيلة حملها الشباب الليبى ليس الطلبة فقط إلى بريطانيا خلقت بينهم جو من التنافر والريبة ولذلك قلت صعدوا من غيركم لأن هناك فرصة فى الضغط عليهم لكى ُيسِنوا سنة مفادها نشر كل مايتم جبايته وكل ما يصرف وأوجه الصرف مثل مافعل مكتب الطلبة بالنسبة لمرتبات المدرسين بل أننى أشرت أنه لربما يجنب مبلغ جباية سنوات لكى يزيد دخل الأتحاد ويشكل بهذا الزخم المادى رافعة حقيقية لأداء الأتحاد وبذلك يستطيع التأثير على سياسات إتحاد طلبة الجامعات فى بريطانيا لكى يضغط على إدارات الجوازات والهجرة البريطانية فى تقديم إمتيازات للطلبة الليبين أو أي من ذلك ونحن نعرف جيدا أن الغرب لاحل معه الا بعملته وهو المال، تو عرفت ياعبدالله المنصور" المهزوم" وين أنا وأين أنت، سيبك من خيبة القبيلة وأعتبر أن ليبيا كلها قبيلتك، إتحادكم لديه المال والدعم لكنه فاشل فلماذا ياترى رغم أنه موجود فى بريطانيا، هل إتحادكم أسس لعمل تراكمى أم أنه فعلا للزرادى، إن إتحادكم لم يستطيع أن يوحد الطلبة فى الساحة على أساس ليبيين و طلبة علم بل أنه لايوجد تعاون أكاديمى بين الطلبة الليبين فى مختلف الجامعات فى بريطانيا على الرغم أن الطالب الباحث البريطانى لديه علاقة أكاديمية ببحاث فى أمريكا ونيوزيلاند وغيرها،إتحادكم لم يبذل جهدا فى الداخل لكى يمهد لعودة علماء ينخرطوا حال عودتهم مكللين الى الوطن لجعل ليبيا الغد تخلق اليوم وليس غدا، أو ليس عدد كبير من طلبة الساحة الكندية بقوا هناك للحصول على الجنسية، هل وضع إتحادكم سياسة "ليست بوليسية" تجعل الطالب الذى ينهى دراسته قبل إنهاء المدة يأخذ فلوسه كاملة لنشجع الغير، نعم إدفع ملاليم اليوم لتربح الوطنية والولاء من الطالب لوطنه وثورته وستكسب إنسان يربى أبنائه على حب الوطن والقائد بدل أن تدفع الملايين والمليارات لكى تحمى الوطن من التفتت الذى ينادى به علاوى يفرن وعلاوى طبرق وعلاوى التبو علاوى وجلبى القبلية والطائفية، لهذا قال سيف الأسلام وحدة التراب خط أحمر لأنه إستشعر مخاطر القبلية على الوطن.

أعتذر لكل الشرفاء فى الوطن إذا لم أحسن التوضيح فى رسالتى السابقة ودامت ثورتى ثورة المحرومين والحزانى والمقهورين ثورة الفاتح 1969 وعاشت ثورتى حرية إشتراكية وحدة .

ليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home