Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 16 ابريل 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

السفيه العرفية هو الماجن رفيق !

في رسالته إلى سالم بن عمار، سأل السفيه العرفية أسئلة موغلة في الركاكة والسفه تعكس حجم التخبط الذي يعانيه هذا البائس المعتوه، لكنها تقدم دليلا واضحا لكل ذي بصيرة، أنه هو الجبان المدعو رفيق، وقد أشرت من قبل أن السفيه فوزي عبد الحميد العرفية يتقمص معظم الأسماء التي تطعن في الإسلام والمسلمين في موقع إغنيوة،ومن ضمنها رفيق، ومراد، فهو كما بينت ملك الأسماء المستعارة بلا منافس، يساعده في أداء هذه المهة الخبيثة، اللانبيلة، فراغُ هائل، ووحدة قاتلة، جعلت أقرب الأشياء إليه، أجهزة الكمبيوتر، وغرف التحدث، كغرفة القمع التي يسميها زورا وبهتانا بالحرية، ومساعدات حكومية سويسرية تأتيه بصورة منتظمة، وتأملوا ما كتبه رفيق، ورسالته لسالم بن عمار، فسوف تلاحظون التشابه الكبير في الأسلوب والتطابق في بعض النقاط.

http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v13apr10g.htm

http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v14apr10o.htm


لفت انتباهي استعمال السفيه فوزي العرفية صيغة الجمع في رسالته، مثل:" هل لنا أن تخبرنا!! ولا أدري هل يسأل نفسه، أم الذي وجه رسالته إليه، أم أنها نوبة من نوبات الجنون؟ كتب" تخبرنا، ولا أدري من يمثل وهو يستعمل صيغة الجمع؟ الذي أعرفه أن هذا المخلوق البائس التعيس، لا يكاد يكون له صديق، فحتى أولئك الذين ساعدوه من الليبيين وغيرهم في سويسرا، نهش لحومهم، وطعن في ظهورهم كما يفعل كل جبان لئيم عبر التاريخ.

فمن يمثل يا ترى؟ ليس هناك سوى احتمال واحد، وهو اختياره ممثلا لمرضى مستشفى لوزان للأمراض العقلية والنفسية، بعدما أدرك المرضى هناك أنه أكثرهم شذوذا وتفلتا، خاصة محاولته الشهيرة في الهرب من المستشفى كما أخبرنا أكثر من مرة، وربما كانت تلك الحادثة سبب شهرته بينهم.

ومرة أخرى، أدعو الله أن يشفي السفيه فوزي عبد الحميد العرفية، وأن يزيل من قلبه هذا الحقد الهائل على الإسلام والمسلمين، ويتوقف عن استعمال هذه الأسماء المستعارة، فكفى بالمرء مهانة لنفسه أن يكذب وهو مختبىء وراء حجاب.

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home