Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 15 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

عصابة القسم الثقافي بلندن (3)

الحلقة الاخيرة ومعروفة بمن تختص انه ياسين غيث بوشعرايه المراقب المالي للطلبة بالقسم التقافي لندن.
وقبل البدء في موضوعنا اليوم اود القول واوكد باننا نملك الادلة المادية والوثائق وكل الكلام الوارد هو حقائق ،وسنقوم بعرضها او ارسالها لمن يرغب فيها سوا من الجهة المختصة بليبيا او بالخارج.
ياسين بوشعراية وهو من مواليد سنة 1973 بمدينة البيضاء ، شخص يحب الرياضيات والارقام مند صغره وهدا ما جعله يدرس المحاسبة ويتخرج من المعهد العالي وبعدها يكمل دراسته ويتخرج من الجامعة في سنة 1999، ونظرا لان قريبه رجل الأسخبارات بوشعراية وهو قريب بزوجة القائد صفية فركاش فقد تم تعيينه للعمل باللجنة الشعبية للمالية وهو صغير السن كموظف ومنها تقلد العديد من المناصب و تسلق السلم بالواسطة ليس لانه جديرة او ذكي او خارق للعادة ولكن للسبب الذي تم ذكره (صلة القرابة).
من هده المناصب التي تقلدها على سبيل المثال لا الحصر وهي الاشتراك في عدة لجان محلية ودولية مشكلة من ليبيا مثل اللجنة المشرفة بمدينة بنغازي ولجنة متابعة المالية بليبيا ولجنة التحويلات ولجان اخرى تخص بعض الشركات الموجودة بليبيا مثل الشركة البلغارية وكذلك العضوية في لجان اخرى.
وهدا كله تم بالواسطة وعدم الاجتهاد، لان في ليبيا كما هو معروف وجود العديد من ذوي الخبرات والمؤهلات العلمية والخبرة الكافية ولكن لا يتم تقليدهم اي مناصب لان ليس لديهم واسطة مثل ياسين.
خلال هده المناصب تم ايضا ارساله لحضور بعض الدورات المالية في كل من الامارات ومصر وتركيا.
وهناك مناصب وجهات اخرى عمل بها وكون ثروة كبيرة واصبحت حالته المادية ميسورة واشترى بيت في منطقة طريق المطار(قام بتاجيره قبل السفر الى بريطانيا).
وكذلك ارسل للخارج في عدة مهمات من ضمن لجان الى كل من بريطانيا والجزائر ومالطا ودول اخرى.
وهو متزوج من اماني بن جريد ولدية طفلين، (زوجته تدرس حاليا وكذلك اختها امتنان واخيه رمزي بمدرسة انترنشونال هاوس بلندن وعلي حساب المكتب).
ونظرا لعدم وجود معاير لآختيار الموظفين للعمل بالخارج، فمثلا ياسين فهو من البيضاء وممكن لم يذهب حتى الى بنغازى او طرابلس الاء عدة مرات فكيف يتم تعيينه للعمل ببلبد مهم مثل بريطانيا.
المهم وصل الي بريطانيا في نصف سنة 2007 للعمل كمراقب مالي للطلبة وسبب المجئي هو ليس لتحسين وضعه المالي فقط وانما لدراسة اللغة الانجليزية ولتكملة دراسته وحصوله علي درجة الدكتوارة.
قبل استلام الشغل قام بتدبير سكنه الحالي وهو منزل فاخرة من الدرجة الاولي قريب من منطقة اجورد رود، ومالك هدا المنزل هو الدكتور المعروف (محمد الحجازي) وقيمة الايجار هي 2450 جنيه شهريا.
استلم عمله وبمرتب قدره 5000 جنيه استرليني شهريا واشترى سيارة جديدة وبقيمة 24000 جنيه استرليني وبدات المعارك والحروب بينه وبين المراقب المالي للمكتب الشعبي والقائم بالاعمال (سفير حاليا)، لانهم كانوا يريدوا السيطرة على القسم وارجاعه تحت مضلة المكتب الشعبي.
وقام بمحاربتهم عن طريق الواسطة والكتابة لكل من امين الخزانة والكاتب والعام والتعليم وطبعا بالواسطة تفوق في جعل القسم التقافي مفصول عن المكتب الشعبي للسبب الوحيد والمعروف وهو الاختلاء والتحكم بمزاينة القسم والتي تفوق 150 مليون جنيه استرليني اي مايعادل 300 مليون دينار ليبي تصورا حجم هذا المبلغ تحت تصرف شخص واحد فقط، لان الملحق الثقافي السابق عياد معتوق شخص غير قيادي ولم يكن يهتم كثيرا بالامور الادارية ولايريد الدخول في صراعات معه فهذا كله ادى الى تحكمه الكامل بالقسم وبالميزانية واصبح الناطق الوحيد والمسئؤل الوحيد هو الذي يقرر قيمة رسوم الدراسة والمنحة وصرف المخصصات للطلبة وابرام صفقة العمر مع شركة التامين والتحكم بها لوحده الى حين وصول الملحق الثقافي الحالي سعد المناع.
وهنا بدات الامور تتعرج وتلتوي لان سعد المناع شخص عكس للملحق الثقافي السابق وهو يحب التباهي والتحكم والمال ولكن لم ياتي سعد المناع فقط بل جاء ايظا ايمن الحاضر وهو صديق ياسين من قبل.
وبدا التلاعب من جديد من قبل الاثنين ياسين وايمن لمصلحتهم وكل الترتيبات والتجاوزات والاختلاسات كانت تتم بدون علم سعد لانه غير داري بما يجري ولانه غير قادر على السيطرة على القسم المالي ومكتفي باستلام حصته من المال نقدا من الملحق الثقافي.
قام كل منهم بدفع رسوم دراسية لطلبة واناس ليس لهم اي قرارات مثل ابناء المسئؤلين في ليبيا والمعارف والاصدقاء ومنهم ابناء كل من ابوسنينة وتربيل والعبار والمبروك والكرامي والتوغار والتومي والنكيب والطويري وزيدان وغيرهم الكثير وهذا كله مخالف للائحة في الوقت الذي يتم فيه رفض دفع اي رسوم سواء كانت للغة او الاكاديمي تفوق الصقف المحدد من قبلهم بالنسبة للطلبة الموفدين.
والطامة الكبرى وهى حصوله علي قرار للدكتوارة وقام بتنفيده وفتح ملف وصرف المنحة واستلامها وقيمتها 2000 جنيه استرليني شهريا والدراسة بعلم وتدبير كل من ايمن الحاضر وسعد المناع وهذا يعد قمة المخالفات والتي يمنعها قانون العمل بالخارج ويعاقب عليها.
وعند معرفة الخزانة بهذا الامر تم ارسال لجنة للتحقق من هذا الخبر ولكن للاسف اعضاء هذه اللجنه هم في الحقيقة اصدقاء ياسين وايمن حيت تم اسكاتهم بالرشاوي والاقامة بفندق فاخر والمطعام والسهرات وصرة من المالوبعدها تم ارغام سعد المناع علي كتابة رسالة للجنة وللمالية بليبيا ينفي فيها فتح اي ملف وصرف اي منحة لياسين، ورجعت اللجنة بتقريرها الي المالية بليبيا لتنفي صحة خبر تنفيد قرار الدكتوارة.
ولازال يصول ويجول بالقسم ويصرف المال نقدا ويدفع الرسوم الدراسية للاصدقاء والمعارف وبطبيعة الحال لابناء اسياده في ليبيا.
وهذا ملخص بشكل بسيط عن ياسين بوشعراية وفي الحلقة الاخري سوف يتم تحليل شخصية كل من سعد وايمن وياسين.

والى اللقاء

طالب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home