Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 15 نوفمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

عندما الصراحة لا تخلو من الوقاحة

أتعجب لمن يتحدث عن الصراحة في كتاباته ويعمم الإتهام بالجهل ويصنع الأعذار بلباس أقنعة وبقباحة حتى أصبحت الصراحة لا تخلو من الوقاحة. لم تأتي الكلمات من جاهلا أو من ذي عاهة أو ممن قضى عمره في النجاسة بل أتى بها متعلمٌ ذو نسب ذاق طعم الحرية من نبعها وعلى نغمها تغنى أناشيد الحماسة بأن أبى جهل على حق عندما قال البيت لساكنه واللوم في الفهم من أساسه. سامحك الله فيما قلته في حقنا ولانرحب بك بزايدة همومنا ومأسينا ولا نقد بناء من أجل سحق طاغينا من أراضينا ولا سعيٌ لرد البسمة لوجوهنا التي لم نعد نعرفها ولا قول حق في سلطان جائر وهذه فريضةٌ إن كنا نؤمن بالله وبالإسلام دينا كلمة طيبة في حق شعبك صدقة وإن لم تستطع فالصمت أولى من التشكيك فينا والتزييف حين فهذه هي بضاعتهم لم يفلحوا في ترويجها ولا تسويقها ولعلمنا بحقيقة صانعها فتعازينا. هذة الحلقات المعنونة وبصراحة للأستاذ: الصديق الجعراني أتعجب من إختيار العنوان وإنعدام الشفافية حيث إقتصرت كلماته بالدفاع عن شخصه أولاً ثم بالدفاع عن شخصية إعترفت بأخطائها ولم أجد سبب من الأسباب لتأهله بالدفاع عن باطل وعاطل ومنتهية صلاحيته. اما دفاعه عن نفسه فهو من حقه ولكن لماذا الآن؟ حيث الحدث الذي أقدم عليه أصبح من النسيان. وأقر في مقالته على أنه من مواليد سنة 1959 م وما يريد قوله بأنه كان بالصف الرابع إبتدائي تقريباً وعندما غادر ليبيا كان في الثامنة عشر من العمر ومن مرارة الخبر والغريب في الأمر بأنه لم يكن على معرفة بتاريخ ليبيا (يقول أخواننا بالسودان الشقيق كلام زين لكن ما معقول!!.) [يقال بان مواليد الخمسينيات في الوطن العربي عامة وليبيا خاصة بأنهم تعيسي الحظ!!] غير إنني إخلتف معهم في هذا ولا داعي للحديث عنه الآن. كانت المناهج التعليمية في ليبيا سنة1969م يا أستاذ والحق يقال جيدة وكما تعلم لا تصح المقارنه في المناهج التعليمية من زمن إلى زمن آخر أو من بلد إلى بلد آخر لعدة اسباب وخاصة التغيرات السياسية المتطرفه التي شاهدتها المنطقة العربية وخاصة ليبيا. عندما أعلنت هيئة الأمم المتحدة إستقلال ليبيا وإثبتت الدراسات على ان ليبيا افقر البلدان الأفريقية. رغم فقرها سعت الحكومة الليبية حديثة النشأة للحصول على مساعدات مالية عربية وأخص الذكردولة جمهورية مصر العربية ولم يتسنى لها هذا وما كان هناك من الخيارات إلا خيار واحد أمامهم سوى الموافقة على العرض المقدم بتأجير الأراضى الليبية لقاعدتين الأولى أمريكية والثانية بريطانية ولا يخفى على أحد عقود الإيجارمحدودة الزمن وكان الأمر كذلك. عند إكتشاف النفط بليبيا حرصت الحكومة الليبية بعدم تجديد تأجير عقود القواعد الأجنبية على أرضيها وبدأت المشاورات مع الدول المعنية من قبل رجال ليبيا المخلصين وقبل المجيء بصعاليك الإنقلاب بخمس سنوات تقريباً وللتأكيد من هذه المعلومات الرسمية والمهمة من تاريخ ليبيا سهل الحصول عليه وبدون مشقة وعناء لمن يريد المعرفة. ولكن صعاليك العصر وكما عودونا بحبهم بتزييف الحقائق وحب التمثيل على شعوبهم طالبوا من الدول المعنية بأعتبار ما أتفقوا عليه مع الحكومة الليبية السابقة بأنه جلاء من أراضيها مقابل مبالغ مالية ضخمة وكانت حصة أمريكا من المبالغ المالية تزيد عن حصة بريطانيا وسارعت كل من أمريكا وبريطانيا بالرحيل وبهذا الإنجاز العظيم تمت مسرحية الجلاء ولم يخسر الشعب الليبي تلك الأموال الهائلة فقط بل يومين كاملين من العطاء بأعتبار هذان اليومين عطلة وطنية إحتفاءً بالجلاء للقوات الأجنبية من أراضيها. من لبس القناع هنا؟. لقد قدم رجال ليبيا الشرفاء والمخلصين الكثير لنهضة ليبيا والرقي بها وفي خلال فترة قصيرة قضوا على الرشوة والمحسوبية وأصبحت دولة تتصدر أشقاءها من الدول العربية في أغلب المجالات وكان يحضي الشعب الليبي كل الإحترام والتقدير من أغلب شعوب العالم. أرجو من الأستاذ الكريم قراءة وبتمعن خطاب ملك ليبيا رحمه الله وكلمته المشهورة على البرلمان الليبي وهذا نصها:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين أما بعد يا إخواني الأعزاء رئيس وأعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء مجلس النواب، يعني مجلس الأمة الليبية، ورئيس الحكومة الليبية...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أقدم لكم هذا الخطاب قائلا:
منذ أن قلدتني هذه الأمة الكريمة الليبية ثقتها الغالية بتبوئي هذا المقام الذي شغلته بعد إعلان استقلال بلادنا العزيزة ليبيا.
قمت بما قدر الله لي مما أراه واجب عليّ نحو بلادي وأهلها وقد لا يخلو عمل كل إنسان من التقصير، وعندما شعرت بالضعف قدمت استقالتي قبل الآن ببعض سنوات، فرددتموها وطوعا لإرادتكم سحبتها، وإني الآن نسبة لتقدم سني وضعف جسدي أراني مضطرا أن أقول ثانية إني عاجز عن حمل هه الأمانة الثقيلة، ولا يخفى أنني بليت في سبيلها خمسة وخمسين سنة قبل الاستقلال وبعده، قد أوهنت جلدي مداولة الشؤون وكما قال الشاعر
سأمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانين حولا لا أبا لك يسأم
وقد مارست هذه القضية وعمري سبعة وعشرين سنة والآن في الثانية والثمانين ولله الحمد أتركها في حالة هي أحسن مما باشرت في بلائي بها، فأسلمها الآن لوليّ العهد السيد الحسن الرضا المهدي السنوسي، البالغ من العمر ثلاثين وأربعين سنة هجرية، الذي يعتبر من اليوم (الملك الحسن رضا المهدي السنوسي الأول) على أن يقوم بعبئها الثقيل أمام الله وأمام أهل هذه البلاد الكريمة على نهج الشرعية الإسلامية والدستور الليبي بالعدل والإنصاف فاعتمدوه مثلي ما دام على طاعة الله ورسوله والاستقامة، وبعد اعتماده من مجلس الأمة يحلف اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة قبل أن يباشر سلطاته
وإني إن شاء الله عقدت العزم الأكيد على اجتناب السياسة بتاتا والله على ما أقوله وكيل
والذي أختتم به قولي، بأن أوصي الجميع من أبناء وطني بتقوى الله في السر والعلن، وإنكم جميعا في أرغد عيش وأنعم النعم من الله تبارك وتعالى
فاحذورا من أن يصدق عليكم قوله تعالى: "ضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانو يصنعون
وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ولا تفرقوا
قال صلى الله عليه وسلم:
لتأمرن بالمعروف وتنهون عن المنكر أو ليسلطن الله عليكم شراركم فيدعوا خياركم فلا يستجاب لهم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
محمد ادريس المهدي السنوسي
جماد الأولى 1389 هجري الموافق 4 أغسطس 1969

لقد أوصى وحذر وأمر الملك رحمه الله الشعب الليبي ولكن الشعب الليبي سامحه الله أعطى الشرفاء ظهره وضرب قوله عرض الحائط وها نحن اليوم نجني ما أقدم عليه بعضنا سامحهم الله. مع قدوم الإنقلابيين عمت الفوضى في كل المجالات والمعني به في هذا الموضوع التاريخ الليبي. التعليم في ليبيا لم يكن مقتصر في المدارس فقط بل الأغلبية تتعليم القراءة والكتابة والحساب قبل إنظمامها للمدراس وكبار العائلة والمشائخ ورجال المناطق كانوا حقيقة حريصين على تعليم ما تعلموه (لم تعد هذه الظاهرة الطيبة متوفرة في مجتمعنا اليوم) مع بداية الإستقلال كان هناك الكثير من طلبة الصف الرابع إبتدائي إلتحقوا بمعاهد المدرسين وتغير هذا لحملة الشهادة الإبتدائية وبعدها الشهادة الإعدادية ولم نكن نعتمد على كتب المدارس التي تعتبر حكومية وهذه الحقيقة بإمكانك مراجعتها مع من يكبرك سنا. عودونا الإنقلابيين على تزييف الحقائق والتشكيك في ديننا ووطنيتنا وعروبتنا وإلى يومنا هذا لم ولن يفلحوا هؤلاء السفهاء تحقيق شبراً ما حققه رجال ليبيا الشرفاء المخلصين وفي زمن قصير. وأفتخر بأنني لم أفرح بقدومهم ولم أخرج للشوارع ولم أردد الأناشيد الوطنية بل كنت حزيــن وعم الحــزن الكثير ولكن إيمانهم الكبير بان ما أخد بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ولم يعد صحيح قولهم الآن وإن عدتم عدنا بل يصح قولنا لا يهم الشاة سلخها بعد دبحها والتاريخ يكتب بدماء الشهداء والمغيبين والمساجين والمحرومين ولا يكتبه من أتى على ظهر المدرعات البريطانية ووقود إمريكية وأغراض لم تعد مخفية وخاصة مشاريعهم الهدامة في تفكيك الأمة العربية والإتجاه بنا نحو أدغال القارة الأفريقية التي لم يأنسها سكانها ويفرون عنها إلى أوربا الغربية وبمساعدات ليبية. مهما طال الزمن أم قصر لن يفلت أحد من المنية ومهما تعددت الأسباب فالموت واحدٌ. أعذر من يأتى بهذا الكلام ذي عاهةٌ أو جاهلاً ولكن لا عذر إن أتى به متعلم لا عاهة له بل أتى به ليتحسس سبيله. وما نيل المطلب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا. قيل من كانت فيه سبع خصال لم يعدم سبعا: من كان جوادا لم يعدم الشرف, ومن كان ذا وفاء لم يعدم الحب, ومن كان صدوقا لم يعدم القبول, ومن كان شكورا لم يعدم الزيادة, ومن كان ذا رعاية للحقوق لم يعدم السؤدد, ومن كان منصفا لم يعدم العافية, ومن كان متواضعا لم يعدم الكرامة. إن كانت هناك حقائق فيما كتبته فأين هي؟ اما دليلي لقد خصص النظام الليبي لمشاريعه التهديمة من الأموال وبدون حساب والمؤتمرات العديدة ومراكز الدراسات ولم تعطي ثمورها وبائت بالفشل
http://www.greenbookstudies.com/ar/lecture_interference.phppageNum_lecture_paper=1&totalRows_lecture_paper=16&id=123

أرى وكما يرون البعض بان الصراحة لا تخلو من الوقاحة ولا يجدون حرجاً في أن يجاملوا في سائر الأحوال والبعض يحبذو أن يكونوا دائماً صرحين لأنهم يعتبرون المجاملة نوعاً من النفاق وبعض الأخر يخلطون المجاملة بالصراحة أي أنهم معتدلون يجمعون بين الوقاحة والنفاق. فمن أي الأصناف أنت أخي الكاتب؟ أتؤثر الصراحة بطلاقة ولا ترضى القول للأعور: ما أجمل عيناك كما يفعل المجامل؟ أو لا ترضى القول للأعور: ما أجمل عيناك السليمتين كما يفعل المعتدلون؟ لا تنهي على خلق وتأتي بمثله عار عليك ان فعلت عظيماً لقد حللت علينا سهلان رغم عذرك أتى متأخراً والمعتديين على أملاك الغير قد رجعت لأصحابها فلم تترك لي غير قول: صح نومك العميق وهذه صراحة ولا تتجرأ وتلوم الغير وبقباحة رغم شهدتنا بعلمك ووفرة الفرص المتاحة تناسيت إهتزاز الجسم عندما يقطع رأسة. هذه الأبيات نسبت إلى الشافعي-رحمة الله

دَعِ الأَيّامَ تَفعَلُ ما تَشاءُ
وَطِب نَفساً إِذا حَكَمَ القَضاءُ

وَلا تَجزَع لِحادِثَةِ اللَيالي
فَما لِحَوادِثِ الدُنيا بَقاءُ

وَكُن رَجُلاً عَلى الأَهوالِ جَلداً
وَشيمَتُكَ السَماحَةُ وَالوَفاءُ

وَإِن كَثُرَت عُيوبُكَ في البَرايا
وَسَرَّكَ أَن يَكونَ لَها غِطاءُ

تَسَتَّر بِالسَخاءِ فَكُلُّ عَيبٍ
يُغَطّيهِ كَما قيلَ السَخاءُ

وَلا تُرِ لِلأَعادي قَطُّ ذُلّاً
فَإِنَّ شَماتَةَ الأَعدا بَلاءُ

وَلا تَرجُ السَماحَةَ مِن بَخيلٍ
فَما في النارِ لِلظَمآنِ ماءُ

وَرِزقُكَ لَيسَ يُنقِصُهُ التَأَنّي
وَلَيسَ يَزيدُ في الرِزقِ العَناءُ

وَلا حُزنٌ يَدومُ وَلا سُرورٌ
وَلا بُؤسٌ عَلَيكَ وَلا رَخاءُ

إِذا ما كُنتَ ذا قَلبٍ قَنوعٍ
فَأَنتَ وَمالِكُ الدُنيا سَواءُ

وَأَرضُ اللَهِ واسِعَةٌ وَلَكِن
إِذا نَزَلَ القَضا ضاقَ الفَضاءُ

دَعِ الأَيّامَ تَغدِرُ كُلَّ حِينٍ
فَما يُغني عَنِ المَوتِ الدَواءُ

طرابلسي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home