Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 15 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

يارجال النيابة و القضاء
إذا عرف السبب بطل العجب

لقد لفت نظري مجموعة المقالات و التي تحتوي على كم هائل من الحقائق و المعلومات التي تدين عدد أعضاء الجهاز القضائي و النيابة العامة و بطبيعة عملي تقع بين يدي ملفات ووقائع و معلومات تبين مدى سوء و تدني بعض من يمثلون القانون و القضاء في ليبيا و للأسف الشديد ، ومن الحقائق وآخرها و التي أعتقد أن أغلب القراء يعلم بها هي قضية نائب مدير الضرائب الليبية و الإجراءات التي تبث أنها باطلة و أنه تم حياكتها لتوجيه ضربة لمن طبق قوانين الضرائب على غيالان تمتص قوت المواطن الليبي البسيط و أقصد المستهدف بهذه الإجراءات الكيدية و الباطلة هو مصلحة الضرائب و التي تم على أثرها حبس مواطن ليبي مثال للنزاهة و الشرف و المثابرة و الجد المهدي الورشفاني و بشاهدة الكثير من الذين تعاملو مع هذا الرجل ومنهم أنا و كذلك يشهد له زملائه الذين بانت على وجههم علامات الأسى و الحزن و الإحباط لما تعرض له زميلهم .

ولم تتوقف نية الحقد عند ذلك الحد بل الإهانة و المعاملة السيئة و التي تم معاملة المهدي بها إبتداء من طريقة الإستدعاء و التحقيق و إيقافه في مكتب ضيق في الطابق الأسفل و إرسال أوراق التحقيق للتوقيع عليها لاحقًا و حبسه في العنبر 9 المحلي و جلبه مقيد مع مجرم و مهرب للمخدارات و الحشيش من تشاد و جره أمام العامة و زملائه بمقر النيابة في السراج، ولم يكتمل المسلسل حتى تم التمديد له 20 يومًا من قبل القاضي علي ميلاد و هو نفس القاضي التي حكم بالبراءة في حكم سابق على متهمين منهم الممثل القانوني لشركة محرك إفريقيا و البغدادي و هم كما نقول في لغتنا المحلية " إلى أوذانهم متورطين " و تلك القضية حقق فيها شعبان الحبيشي و دس العديد من الأخطاء المقصودة حتى يسهل على علي ميلاد القاضي بالحكم بالبراءة على المتهمين ، بعد أن قبضو الثمن ، و من تم تولى بعد ذلك صالح الزحاف المحامي من حصر العناصر الوطنية التي شكت و شهدت ضد العصابة ليتم الإنتقام منهم واحد بعد الآخر و بدأت المسلسل الإنتقامي بأول ضحية الأخ المحترم المهدي الورشفاني .

و بهذه المناسبة و الجدير بالذكر و السؤال الموجه إلى النائب العام هو أين ملف قضية إبن الطيب الصافي الذي قتل بمسدس مواطن بريئ ؟؟؟؟ و الذي لا يعلمه العامة هو أن النائب العام السابق محمد المصراتي أوقف إبن الصافي 5 أو 6 أيام للتحقيق ، و في نفس الفترة و التي كانت قبل حوالي ستة شهور مضت إستلم العبار رئاسة النيابة العامة بدل المصراتي و حينها جاء الطيب و الحجازي و مصطفى عبد الجليل و قالوا له " حرام الولد صغير و يضيع مستقبله في الحبس وووووو " و لم يخيب الأخ النائب العام رجائهم و مزق ملف القضية و هرب إين الطيب الصافي إلى أمريكا ... و للقصة الكثير من التفاصيل سوف أضعها بين أيدي الجميع للتحقق منها و التأكد منها و كذلك قضايا أخرى و حقائق مماثلة .

مواطن ليبي مطلع و متابع


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home