Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 15 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الإسلام علمنا التسامح لا الشتائم يا طروا نادرار نفوسه!

السلام عليكم ورحمة الله

الأخ (طروا نادرار نفوسه) في البداية أود أن أقول إن هذا ليس منا و لا من ثقافتنا. لماذا كل هذا القدح و الوصف الذي لا يرضى عنه أي مسلم. أنا اختلف مع امارير في الكثير مما كتب لكن اعتبر انه يتبع منهج في الحياة يختلف عنك و عني لا أكثر و لا اقل. كلنا بشر و البعض منا يجتهد و لهم الحق في ذلك. لكن السبب الذي جعلني اكتب هو الأسلوب الذي اتخدته في اعتراضك على امارير. لست بصدد الدفاع عنه لانه لا يعنيني في شئ, إنما تعنيني الحالة البأسة الذي وصلنا اليها.

كم مرة سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم من سب في شخصه تشيكك في رسالته من قريش, لم أسمع عن حديث يرد فيه الرسول على كفار قريش بالشتائم وكلمات التي ملئوها حقد و بغض, بل اتخذ أسلوب الدعوى بالموعظة الحسنة و التي الآن تملا كتب علم الاجتماع. مع أن لك الحق بالدفاع عن البخاري و السنة و أهل السنة أو حتى السلفية أو أي طائفة تنتمي إليها, هذا الحق لا يعني بان كل من له منهج و طريقة أخري في الحياة يجب أن يسب و يشتم. نحن و الحمد الله لسنا قريش..

إطلاقا أنا لا اتبع و أؤمن بما كتب امارير, و لكن استطيع القول أن معظم الردود عليه تفتقر الى الموضوعية, فمثلا , امارير اقترح بان الكثير من الأحاديث التي وردت في صحيح البخاري تنقصها المصداقية في النقل و بعض وصفها بأنها ملفقة من خلال أسلوبه البحثي المقارن. دعه يكون احد جوانب الجدل, من الطبيعي ان نجد جانب أخر يخالفه والذي يدافع عن تلك الأحاديث بالحجج و البراهين و ليس بالصراخ و الشتم و التكفير احيانا من بعض الأخوة سماحهم الله . هل منع امارير عنا القدرة على التفكير و الفهم بحيث استطع تمرير افكارة إلى عقولنا. كلا, بل العكس حثنا ,بقصد أو بدونه, الى التفكير و التقصي و البحث في كتب التاريخ. الكثير منا فعل لتفنيد ما قال. لكن السؤال المطروح هنا وهو لماذا الغلو في كل شئ؟ و نحن امة و سطا. لماذا كل هذا التناحر في ترسيخ معتقداتنا و أرائنا و هذة السلبية في تفهم الأخر في حين لا احد يجبرنا على اعتناق بما لا نؤمن.
أين نحن من كتاب الله؟
{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}سورة النحل 125
{فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى} سورة طه 44
{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ}سورة آل عمران 159
{ لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ} سورة الغاشية22

سئل من قِبل مراسل سي إن إن الوزير الماليزي للمالية الأسبق أنور ابرهيم إثناء فوزه بالانتخابات الحزبية و بعد خروجه من السجن الذي أرسل إليه من قبل رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد بتهمة مخلة بالشرف بغية إبعاده عن السلطة بعد ما زادت شعبية الأول اثر نجاحه في انقاد ماليزيا أثناء الأزمة المالية التي عصفت باقتصاديات الأسيوية: " ماذا ستفعل بالذين سببوا في سجنك كل تلك السنوات, هل سترفع عليهم قضية و تسجنهم", الجواب كان من المسلم المتعلم :" كلا"، رد عليه الأمريكي: لماذا؟, أجابه: " الإسلام علمنا التسامح". هذه هي رسالة محمد عليه الصلاة و السلام. لم تحدث هذه القصة في زمن الرسول و لا زمن الخلفاء بل في السنة الماضية فقط. لماذا نحن أقل علماً بديننا؟ و نتعلم ممن علمنهم الإسلام. لا اخفي عنك عندما فرغت من قراءة ردك الأخير يا " طروا نادرار نفوسه" على امارير تخيلت لو كانت ليبيا يحكمها مجموعة من السلفيين فانه سيتم جلب المدعو امارير إلى ساحة كبيرة و يتم تعليقه على المشنقة و الجميع يهلل ويكبر, حينها فقط يشفى غليل الكثير منا. لا والله ,الإسلام اكبر من ذلك بكثير. الإسلام ضد التعصب للعقيدة و الدليل على ذلك الأديان الأخرى لا تزال قائمة في الدول الإسلامية. بل الإسلام أكثر تعصبا لتسامح , العفؤ, لسمؤ بالإنسان , أكثر تعصبا لتغليب العقل على النفس. و انهي هنا بالخطاب الذي وجه الله تعالى إلى الرسول اتباع منهجه : {عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} سورة الممتحنة 7.

و السلام عليكم و رحمة الله

أميس ؤ وزَرو


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home