Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 15 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

سليم الرقعي يسقط بالضربة القاضية وفي الجولة الأولى

أمام الملحد بن خليفه وأستاذه ؤمادي 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  .. وبعد :

لم تخرج من ورطتك مع بن خليفة حتى داهمتك مع آخرين مقالة ولي فيها مأرب اخرى فأتت على ما بقى منك ، وبدلا من معالجة المشكلة وتصحيح الخطأ بالإعتراف بالخطأ أو العجز ولاعيب ولانقص لك في ذلك وكما قيل رحم الله من عرف قدر نفسه وجلس دونه، أقول بدلا من ذلك فررت إلى ما سطرته في مقالتك الأخيرة دعوة إلى الإرتقاء بالخطاب السياسي للمعارضة الليبية!؟. دعني هنا أتوقف عن مخاطبتك لأتوجه بالخطاب لغيرك حتى أسهل عليك القراءة بنفسية متجردة كأنك شخص آخر..  

مقالات السيد الرقعي وصورته تكاد لا تغيب يوما عن صفحة من الصفحات الليبية ، يكتب وبإطالة مملة  مكررا المواضيع مع اختلاف العناوين وحسب ما ذكر صاحب مقالة ولي فيها مأرب اخرى  فإن سليم الرقعي يستحق ميدالية أكثر كاتب ليبي ولربما عربي فقد كتب فقط في شهر مارس 2010 واحد وثمانين موضوعا فقط، وفي يوم 25 مارس كتب ست مقالات فقط ، وأحد العناوين كان: هل انا اديب ام مفكر ام سياسي.  لم أسمع أو أقراء من يمدح كثرة مقالات الرقعي وخير مثال تعليقات القراء على مقالة الرقعي التي قدمها الرقعي وبإسم الشعب الليبي كحل نهائي وكامل وشامل لدماء وأشلاء إخواننا المغدورين في مذبحة أبوسليم ولاندري في مصلحة أي الطرفين يصب هذا الطرح !!! ( كارثة (بوسليم) حادثة مأساوية عارضة أم جريمة قتل عمد!؟) وكما يقال طول الخيط إيضيع اليبره ، واللي كثر من الجي قلت قيمته شوي : لكن  مافيه موضوع إلا وللرقعي فيه نصيب مرة مع المصالحة ومرة ضدها ومرة في الوسط ، مرة عودوا ومره ماترجعوش ومرة إسلامي وأخرى وطني وفوقها ديموقراطي ، ناهيك عن المشكلة العويصة حكاية الشرق والغرب.. أو بإختصاركما سماه حكيم ؤمادي في تعليق ساخر بالكوكتيل  . 

أنا هنا لا أسعى لتحطيم أو ثحقير سليم الرقعي ولكن كما يقال ليس هناك دخان بدون نار ..

السيد سليم لم يغب يوما عن الساحة خصوصا ليبيا وطننا وليبيا المستقبل ــ ولاأبالغ أنني صدمت لما رجعت لأرشيفه ... ــ أي أنه على دراية بالحرب المستعرة على دين الله بل على الله ورسوله في ثوبيها العربي والأمازيغي الصريحة منها أو المبطنة ، وهنا السيد الرقعي كأنه في عالم آخرمع أنه يخوض في قضايا شرعية وفقهية بجسارة فاقت الصحابة الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم حينما كانوا يتدافعون الفتوى ويحيلون على بعضهم البعض ، ومع هذا فإن السيد سليم الوطني الإسلامي الديموقراطي وأمثاله من المتصدرين كأنهم في عالم آخر ولاحياة لمن تنادي ، حقيقة يحتار العقل في فهم أو تحديد منطلقات بعض الكتاب أو حساباتهم الشخصية لماذا يكتبون ، لماذا لا يكتيون ، تتعجب من موقف الرقعي من النظام ثم تتعجب أكثر من موقف علي الصلابي المغاير تماما ، ثم يتعطل عقلك عندما تحاول أن تجد تفسيرا واحدا لموقف الرقعي من علي الصلابي الذي ليته لم ينتقذه وحسب بل ذهب بعيدا في مدحه وإطراءه بل وتبرير مواقفه وأفعاله ،ولاأدري أهذا لاتفاقه مع الصلابي فكريا ، وراضاه بمواقفه أم وللأسف لأنه فقط من برقه ــ مع الإعتذار لكافة الأخوة المتجردين من هذه النزعات الجاهلية ــ  . مساكين نحن الأمازيغ نطحن مابين رحى القومية العرقية النقائية الطاحنة ،إله القومية العربية وعبيدها من جهة ، وإله القومية الأمازيغية من جهة أخرى ، الرحى الأولى تريد سلخنا من جلودنا والثانية رفعت شعار الإلحاد ومعاداة الدين فسودوا وجوهنا وأساءو إلينا أكثر من غيرهم  فلم يبقى لنا بعد الله إلا أقلام وأصوات العقلاء الصادقين فهم من يظن بهم النفرة والفزعة لنصرة الحق والدود عن حياض الدين ثم الوطن بل قيل ذلك الإنتصار لذات الله وعرض رسوله صلى الله عليه وسلم . عاث المسمى حكيم في الأرض فسادا بما لو قيل واحد من المليون منه في حق عرض أحدكم لطارت له الأعناق ثم كشف الله أمره وتبينت لكم حقيقته وأنه موحمد ؤمادي ولا حياة لمن تنادي ، بل قفز كهل متصابي للدفاع عنه .... أين أنتم من عبث أماريروطعنه في السنة المطهرة ، أين أنتم مما يسطره المدعو بعلي الخليفي في مقالاتة الساقطة واسطوانته الدائمة حول الأعراب والغزو العربي والفقه والفقهاء وماذا يقول في حق الدين وحملته إبتداء من الصحابة  وراجعوا مقالته الإسلام والبدو   على سبيل المثال لا الحصر،وغيرهم ..وغيرهم ، أين أنتم مما ألزمكم به ربكم من إنكار المنكر ونصرة الحق ، الناس يموتون في مضاهرات الغضب لله بسسب تدنيس المصاحف أو الرسوم المستهزئة بالرسول صلى الله عليه وسلم ونحن في سبات عميق أو حسابات حزبية أو جهوية ضيقة أوغير ذلك مما لن ينفع يوم العرض الأكبر في شئ ، عبتث شرذمة الإلحاد الأمازيغية كثيرا وكثيرا فتصدينا لها نحن الأمازيع ونبذناها وتبرأنا منها وهم من هم بنو عمومتنا وقرابتنا وأعلنا الحرب الضروس عليها لا لشئ إلا ديانة لله واتباعا لشريعته ،  فأين أنت من كل هذا ياسماحة الأستاذ الرقعي قس سلبيتك بل أدائك السلبي على العاصفة الهوجاء التي أثرتها في مقالات ومقالات  إنتصارا لشخصك في خصومتك مع كاتبة في هذا الموقع ، أدليت بدلوك في قضية الأمازيغية بنفسيتك المعهودة كون رأيك هو الحل ولا حل غيره وما جئت إلا بعمومات وليتك لم تفعل إذ أنك ومن أول أو بالأصح ثاني جولة أمام هذا الصعلوك بن خليفة وقفت عاجزا واعدا إياه بأنك سترجع وتراجع عقلك وأرائك فجعلته ينتفش بنصر موهوم ما كان ليتوهمه لولا ضعف حجتك وخوضك فيما ليس لك فيه .   

القوميون العرب يصولون ويجولون ، الملحدون والعلمانيون الظاهرين والمبطنين يعبثون ويطعنون ويسخرون أياما وأسابيعا وأشهرا والقوم كأن الأمر لا يعنيهم ، أو كأنه حدث عابر لا يا عباد الله فقد جاء في جامع الترمذيّ بالإسناد الصحيح أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال)) لا تزول يوم القيامة قدما عبد حتى يسأل عن أربع عن عمره فيما أفناه وعن جسده فيما أبلاه وعن علمه ماذا عمل به وعن ماله من أين أخذه وفيما أنفقه )) ، فالمسألة ليست موقف أو قصة أو حدث عابر فقد تطورت حتى صارت ظاهرة متناسلة لاتعالج بالتجاهل أو بمقالة عابرة وربما عمومية ، وهنا أجدني مندهشا أمام بعض الكتاب ومواقفهم وهذا ليس على سبيل الحصرأولهم مكثر حتى الإفراط وفي كل القضايا بينما نصيب هذه القضايا القليل العمومي أو اللاشئ ومثاله ولعله الوحيد هو السيد الرقعي ، أما الصورة الثانية فتمثل من يظن به القدرة على العطاء والنتاج وبالتالي التصدي لهذا الباطل ومدافعته فتجده بدلا من ذلك يسير حسب الظاهر بحسابات الكتاب في المنتديات الأدبية وهذا أعني به خصوصا الدكتور الفاضلي وأخوفه الله من هذه السياسة السلبية ،ألا توافقني يادكتور أنك في حرج شرعي بتقاعسك في إخراج زكاة العلم الذي حباك الله به بدلامن سياسة الغياب الطويل ثم إطلالة فغياب ، أنا على يقين بعلمك بما يدور على الساحة طعنا في ذات الله ونبوة وعرض رسوله صلى الله عليه وسلم والموجة القومية الإلحادية المحسوبة علينا نحن الأمازيغ ، وبالتالي والحال هذه مثلك يجب عليه التصدي للظاهرة وبكل معنى الكلمة ولكن إلى الله المشتكى وهو المستعان، أما الصورة الثالثة والتي عجزت عن فهمها فيمثلها الكاتب نصر سعيد عقوب الذي لا يدل بدلوه ولا يخط بقلمه إلا إذا مس أحد الكتاب سماحة السيد علي الصلابي أو جماعة الإخوان وهنا أقول بدون تعليق ، ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. ، أما الصورة الأخيرة فهي صورة حيثما حلت تأخذ أكثر بكثير مما تعطي وتفسد أكثر بكثير مما تصلح إذ أن حساباتها ومصالحها السياسية الحزبية والجهوية الضيقة قد طغت على حساباتها الشرعية ، ولا أدري بماذا سيجيبون ربهم عن مواقفهم تجاه هذه الحرب المستعرة على الله ورسوله ، وتجاه ثكالى وأرامل وأيتام شهداء مذبحة سجن بو سليم ، أو تجاه القضية الأمازيغية وخطورتها ، قضايا غائبة عن جدول أعمال جماعة الإخوان فالدكتور الصلابي مشغول وموقع المنارة يدور حيث دارت مصالح الجماعة الضيقة ولتعرف مكمن الداء أدخل لموقع المنارة وأنظر مدى التفاعل والمجاملة في تعليقات القراء على المقالات والرسائل بشكل يصيبك بالغثيان ، إضافة إلى عدد الكتاب ، أما إذا كتب أحد رموزهم وخاصة علي الصلابي موضوعا فلا تحاول أن تحصي التعليقات بغض النظر عن الموضوع !!! أبالله عليكم بنفسية وعقلية كهذه سترتفع راية الإسلام ويأتي التمكين من الواحد الديان ؟؟ لا وألف لا ولا زائدة . 

لعلكم تتساءلون عن سبب كتابة الموضوع وعن تفاصيل حكاية الرقعي مع فتحي الزواري بن خليفه.. وحق لكم ، لكنني قبل ذلك رأيت من المناسب أن أضمن هذه المقالة خبرا خطيرا لأفرح به أهل الإيمان وأغيض به أتباع الشيطان ، خبرا كنت سأنشره بعد أيام عندما ننتـهي أنا وبعض الأخوة بارك الله فيهم من جمع أوراق ملف كبيرهم الذي علمهم السحر ذلك الشيطان الإنسي الذي خنس بعد افتضاح أمره منحازا للوراء لابسا ثوب الثقافة وليبيا الوطن ليلبس على من يظن به خيرا من الأمازيغ أنه رجل رسالته ثقافية فنية – مذهبية أباضية -  وليترك دور العربدة والكفر والإلحاد لبن خليفة وكاباون وغيرهم وزوروا موقع الشرذمة ؤسان لتقفوا على ذلك بأنفسكم ، كالأبله الذي يظن أن كل الناس بلهاء إلا هو ، وقد بينت  من قبل  وبوضوح مايتعلق بهذا  في  ماكتبته تحت عنوان إلى كل ليبي  :  برآءة الأمازيغ من الإلحاد والملحدين  ومما قلت مخاطبا حكيم موحمد ؤمادي [دع عنك إسطوانة الأباضية والعزف عليها فكل عاقل تدبر وتأمل حالك وأمرك يعلم يقينا أن هذا الأمر ما هو إلا الوجه الآخر لعملتكم فمن رفضكم من إمازيغن لكفركم وشعوبيتكم ستحاولون حشره في دائرة الشعوبية ومفاصلة المسلمين العرب من خلال تمذهبه بالمذهب الأباضي ، فلتلعب غيرها فلعبتك هذه صارت مكشوفة فضلا عن كونها ولدت ميتة كمشروعكم الإلحاي كله ].

الخبر الصاعقة على رأس الملحد حكيم موحمد ؤمادي وباقي الشرذمة هو إمتداد وتأكيد لما قيل وذكر عن حقيقة هذا العدو المتستر المستخدم ، عدو للإسلام بالدرجة الأولى والذي يسميه هو وفريقه ــ وأكرر هذا مرارا لكي لا يعمم هذا على الأمازيغ فنحن برآء منهم برآءة الذئب من دم ابن يعقوب علهما السلام ــ  ، مما ذكر ثم سعينا للوقوف على حقيقته قصة طرد أحد الليبيين في أمريكا لؤمادي من بيته بعد دعوته للعشاء لا لشئ إلا لما نضح به إناء ؤمادي من الكفر والإلحاد ، القصة والسي حكيم ؤمادي أدرى الناس بتفاصيلها  وقعت في سنة  1998 ــ وهذا يبين كون الأمر قديم وأن المشتغلين على ؤمادي أصحاب مشروع كبير وأكبر بكتير من مجرد زرع الشبهات لو نشر الإلحاد وإنما إلى خلط أوراق العرب والأماريغ وتغيير خارطة المنطقة كلها وليس ليبيا فقط  ــ  دارت في بيت رجل ليبي مقيم في أمريكا في مدينة  Santaclara في ولاية California قريبا من جامعة المدينة  والقصة بسند عال موصول نقلناها عن أحد الحاضرين  ، حيث قال : [حضرنا لبيت الداعي وبعد الجلوس وإكرام صاحب البيت لنا وتبادل الحديث تبين لي أن صاحب البيت لم يلتقي بمحمد مادي من قبل وإنما كان مرافقا لأحد المدعوين ، تناولنا الطعام مع تجاذب الحديث ثم سار الحديث عن الحج  والحجاج الليبيين إذ أن أحد المدعوويين وصل قريبا من ليبيا لزيارة أخيه ، ومن هنا أخذ الحديث يأخذ منحى غريبا من خلال ما بداء يطرحه محمد مادي وسط تعجب ودهشة متصاعدة منا جميعا مقدما نفسه بالأمازيغي المناضل ، وأنه أقام في السعودية ودرس بها الشريعة، ثم أنتقلوا للسعودية وحرب الخليج ودور اليهود ومصلحتهم فيها عندها دار الحوار بينه وبين صاحب البيت دون غيرهما ولما ناقشه في حقيقة اليهود ومكرهم وما جاء عنهم في القرآن وا يحصل في فلسطين رد عليه بأن هذه النقطة هي مشكلتكم تكررون ولا تفكرون وأننا لو زرنا إسرآئيل مثله لغيرنا رأينا ولأنه قرأ تاريخهم بل تعلم حتى اللغة العبرية ، رأيت الصدمة وآثارها على وجوه الجميع وأنا منهم ، رجعوا للحديث عن الحج وزاد الإنفعال من الطرفين وكانا أحيانا من شدة الإنفعال يمزجان بين العربية والإنجليزية فلما قال محمد مادي أن الحج رحلة تعب ومضيعة للمال غضب الرجل وخاطبه بشدة أنت تكفر بهذا فرد عليه بما هو أعظم وهو الشك في صحة الدين كله بل في وجود الله وأنه مستعد للنقاش مهما طال فما كان من صاحب البيت إلا أن قام وطرده من البيت وقال له أنت واحد ملحد ووالله حرام فيك حتى الي كليته ولو وكلته لحمار كان خير منك ، ثم انصرف مادي مطرودا  وهو يتكلم بانفعال وياليته ما حل ولا هل فقد نغص علينا الدعوة . أهـ ]   . أما التعليق على الواقعة فأتركه لكم ، وللمدافعين عن حكيم ؤمادي، أما المستر حكيم محمد مادي موحمد ؤمادي الليبي الأمازيغي المسلم الأباضي الملحد !!! فأقول له بعد شالوم قلت لك من قبل بأن مشروعك ليس فاشلا فحسب وإنما ولد ميتا ، وإياك أن تستهبل عقولنا مرة أخرى بأن هذا الأمر وقع منك كباقي ضلالاتك كنتاج فتى مراهق عمره ستة عشر سنة!!. ولتفهموا القصة إرجعوا إلى هذا الرابط هل يفضل أمازيغ الجزائر اليهود على الجزائريين؟!!!!!!!!  

من العبث أن يقال أن كل من تحدث عن الكيان الأمازيغي أو اللغة الأمازيغية فهو يقف موقف المواجهة أو العدائية ،فإطار اللغة والموروث الثقافي الغير متعارض مع شريعتنا سواء كان أمازيغي أو غيره يعد من مكونات المجتمع والدولة ككل ، وإنما الإشكالية في كيفية طرحه وموقعه من النسيج الإجتماعي وهذا يحتاج لبحث خاص ، أقول من العبث أن يقال ذلك  إذ أن دعاة الجهوية سواء كانت دعوتهم في مجرد حواجز وحساسيات إجتماعية ، أو دعوات عدائية لا مسئولة تنادي بالتقسيم إلى برقة الخير وطرابلس الشرــ وهذه لا تنحصر في الأبله المسمى بالدكتور جاب الله موسى فكلكم مطالب بالتصدي لها وإلا فهو يكاد أن يكون تعبيرا عن رضاكم بما يقول ــ ، قد فاصلنا وتبرآنا من أبناء قومنا وعمومتنا مرضاة لله ورسوله وحفاظا على نسيج مجتمعنا ولحمته فهلا أريتمونا مثيل ذلك من دعاة القومية والجهوية والملحدين من بني قومكم يا عباد الله ، ولنضع عندها أيدينا فوق بعض ولنعمل لما يصب في مصلحة مجتمعنا ووطننا متجردين من كل شوائب الجاهلية سائرين وعاملين في كل صغيرة وكبيرة بديننا وشريعتنا التي جاء بها خير البرية صلى الله عليه وسلم. 

سنة أمازيغية لا ليبية  مقالة كتبها الرقعي يوم 23-01- 2010 حول إحتفال بعض شباب الأمازيغ –المساكين- بيوم السنة الأمازيغية وإنتصار الملك شيشنق جد بن خليفة و ؤمادي وعلى حد قولهما سليم الرقعي الأمازيغي المستعرب ، يا سليم مادام أنك أعتليت الفرس فكن فارسا بمعنى آخر قبل أن تخط كلنة واحدة راجع نفسك وأسألها هل أنت ممن يصح له الكتابة في هذه القضية أم لا ، ثم بالله عليك ما هذة الجرأة العجيبة في خوض في القضايا والأرآء الشرعية والفقهية وكأنك أعلم الناس ومفتي القوم وآخر ماشطحت به ـ ولربما تعطى لأجلها جائزة نوبل للسلام ـ أنك تبشرنا بأنك ستقدم بحثا تجمع فيه بين الداروينية وعقيدة الخلق في الإسلام وبحثا آخر عن حكم حلق اللحية وهذا بعد تطور وتغير رأيك بعد أن غادرت ليبيا وازددت علما ..!!   وتعليقي لا تعليق .إقتحم فتحي الزواري بن خليفة ـ وإخواننا في زوارة الأماريغية الإسلام بُرآء من هذا النكرة وأمثاله ـ على السيد الرقعي ساحة مقاله إقتحام المتابع المتربص وجره إلى نقاش وحوار كان الأولى بالرقعي أن يرجع فيه بالزواري إلى الوراء كثيرا إلى الأصول فإذا ما رد ذلك الأصل إرتقى معه إلى ما هو أعلى منه لا إلى ماهو دونه ، وطالعوا الحوار الذي دار بينهما في زاوية التعليقات لتروا العجب ، ثم وفي يوم 01-08-2010 سطر سليم الرقعي مقالة وهذه المرة تعد قصيرة نوعا ما حول مسألة عودة اليهود إلى ليبيا  نظّر فيها وقرر والعجيب نيابة عن الليبيين وبدون توكيل !! وليس هذا محل الشاهد ، وإنما الشاهد أن فتحي الزواري كان له بالمرصاد مرة أخرى ويبدو أن الصياد على دراية بإمكانيات فريسته فداهمه مرة أخرى في زاوية التعليقات ـ وحقيقة تحتاجون لصبر طويل مع قرصين براسيتامول لإكمال قراءة ردود الرقعي ـ وحشره في الزاوية الضيقة مرة أخرى وانتفش بانتصار وهمي للمرة الثانية لا لشئ إلا كما ذكرت سابقا كون مساحة الحوار ومحل النزاع ضائع عند الرقعي زيادة على طريقته الإندفاعية المتعجلة والتي تقرأ بين سطورها وبوضوح شعوره بأنه لا قبله ولا بعده ،لن أنقل لكم مهزلة النقاش الذي دار بينهما لان المقال عندها سيطول جدا ،وإنما أتمنى منكم جميعا ان تطالعوها بن خليفة كما قلت يجر الرقعي دائما للنقاش في مرحلة الوسط أو بالأحرى في النتائج ومن باب الإنصاف بطرح منطقي خالص وإن كان مكرا في مكر وأخونا سليم الرقعي يجيبه بإجابات ساذجة ما تزيد  حجة بن خليفة إلا قوة قوة أمام حجته فلما حاصره بن خليفة وحشره في الزاوية الضيقة صرخ الرقعي قائلا [:الآن فهمت ما تريد !؟ أيوه هكي أفصحت وأوضحت ما تريد يا عزيزي "بن خليفة" أنت ومن على مذهبك ومطلبك من "أمازيغ" ليبيا - وأرجو أن يكون هم الأقلية أيوه هكي أفصحت وأوضحت ما تريد يا عزيزي "بن خليفة" أنت ومن على مذهبك ومطلبك من "أمازيغ" ليبيا - وأرجو أن يكون هم الأقلية في إخواننا الأمازيغ لا الأكثرية !- فأنت تقول ((والحقوق الثقافية والسياسية والسيادية فوق أرضنا،، هو حق مشروع تحفظة كل السنن والشرائع السماوية والإنسانية،، ولا يتقادم بفعل الزمن )) إهـ وهذا يعني أنك تصير على نهج الأكراد في العراق وتركيا !!؟؟ .. أنا الآن والله فهمتك وليكن في علمك يا عزيزي "بن خليفة" أنا مناصرتي للحق الأمازيغي لا يخرج عن حق "المواطنة" والحقوق الثقافية وهذا ما فهمته من جماعة مؤتمر أمازيغ ليبيا وسأعود للإستفسار منهم هل هم على نفس خطك "القومجي العنصري" اللاوطني!؟؟ ... ] ، ياسيد سليم بالله عليك الا تستحي من هذا ، الأن فقط عرفت من هو بن خليفة وماذا يريد ، كل ماسُطر لك ولأمثالك من ذوي الحسابات الخاصة عن بن خليفة وؤمادي لم يكفي لجعلك تفهم وتعي ، بل كل ماكتبه بن خليفة تحت إسم الزواري وأنا حكيم وإلى كل ليبي ، كل هذا ياسيد سليم لم يكفي لجعلك توجه هذا الخطاب لبن خليفة في السابق وان تفهم وتستيقض أم أنك من الذي لا يفهم حتى ثضع أصبعك في عينه ، عجبا والله عجبا لحالكم أيها المثقفون العقلاء من عرب ليبيا منكم من دخل في الموضوع بيديه ورجليه وأفسد ولم يصلح كالسيد سليم ، ومنكم من مر على القضية بمقالة أو إثنتين عمومية ، ومنكم  وأغلبكم في غفلة أو تغافل عميق في وقت يعمل فيه ؤمادي وبن خليفة على تجهيز المقاصل لحز روؤسكم او تهجيركم عكسيا من حيث أتى أجدادكم ، أليس حري بكم أن تنبروا لهذه القضية لإحقاق ما فيها من حق ودحض ما فيها من باطل تاركين تلك الطريقة القديمة الساذجة في معالجة قضايا مصيرية  بتجاهلها وعدم الرد على دعاتها...
 
السيد سليم إما لجهله بالجوانب الشرعية وبمفهوم التوحيد الخالص ، وحاكمية الله في الأرض ، والتفريق بين السنن الكونية والشرعية وغيرها مما يحتاج إليه في مناقشة هذه القضية ، أو أنه يعلم ذلك وإنما لكونه لا يتناسب مع لافتته المرفوعة دائما إسلامي وطني ديموقراطي مفكر وسياسي وليس بالسلفي التقليدي ..!! ،فإنه لا يسعه أن يناقش إلا بهذا الأسلوب والإستدلال الذي قال له عنه بن خليفه ( بله واشرب أميته ) . 

يا فتحي الزواري بن خليفه يامن تجري في عروقك دماء كدمائي ، وينطق لسانك بلغة لساني وأنت من بني قومي ، ولربما رحم وقربى .. ،  أقول إعلم بأن الإسلام هو دمي ..هو روحي.. هو أخي ..هو أبي وأمي.. هو راحتي .. هو سكينتي وأنسي .. هو قوميتي ..شعوبيتي ..جهويتي وقومي .. فداه روحي وروح أبي وأمي .. أما أنتم يا من .. يا من تكيدون له ولاهله ... فعداوتكم سيفها  كُسرغمده  مسلولا في يدي .. لا يُغمد ولا ينثني مادام قلبي نابض .. وقلبي ينبض مدويا بنصرتي..  بمحبتي للدين .. وببغضكم ومعادتكم في الله في كل نبضة .. أنى اللقاء وفيكُمُ  للدين كل عداوة .. أنى اللقاء مادام قلبي نابض.. والنبض فيه دائم ومدويٌ في منامي ويقضتي . 

يابن خليفة أصغ إلي وافتح أذنيك لتتفتح عينييك، حسب قولك فإن الشعب الليبي الأصل فيه الأماريغية ، طيب ماشى الحال، وأن معدل الثلاثين في المائة هم بقايا الغزاة الأعراب دمائهم ليست أمازيغية ويمارسون نفس دور أجدادهم الأوائل في استيطان الأرض بعد فتحها، وما عليهم إلا الرحيل أو على أحسن حال يكونوا مواطنين من الدرجة الثانية عشر، كذلك معك حق وماشي الحال، وبهذا لم يبقى لنا إلا السبعين بالمائة وهذه السبعين بالمائة ثلاثون بالمائة منها لم يستعربوا ومازالوا في قالبهم الأمازيغي لغة وثقافة وأنا وانت منهم وأنا هنا أترك لك تبيين نسبة من يحمل ماتحمله من أفكار ويتفق معكم أنت وجماعتك في ما تطرحونه (؟؟ %)، ثم نرجع  للسبعين بالمائة والذين هم حسب قولك أنهم أماريغ فقدوا لسانهم الأمازيغي من طبرق إلى رأس اجديرثم من الشمال إلى الجنوب هولاء كلهم الأن على إفتراض أنك تخاطبهم بأسلوبك الصريح، أو بإسلوب أستاذك حكيم ؤمادي المتستر وراء ستار الثقافة والمذهب الأباضي ، بينت لهم أنهم أصلا

أمازيغ والدماء الأمازيغ تجري في عروقهم وأثبت لهم بالأبحاث العلمية والفحوص المخبرية صحة ما تدعيه ، فإن توقفت هنا فليس لك منهم على أحسن حال إلا الشكر على هذه المعلومة التاريخية وتنتهي الحدوثة ، أما لو أنك قفرت إلى نهاية كلامك إبتداء وحدثهم عن عداوة الإسلام والغزو والإحتلال العربي الإسلامي حسب زعمك فوالله ماتركوك حتى تهلك بين أيديهم ، أما وهذه حالك الأولى والثالثة فما لك إلا الثانية وهي أنهم سيتقبلون ويقبلون منك أنهم أمازيغ الأصل  وقد تعربوا بعد الفتح الإسلامي لسانا وثقافة  فضلا عمن سيرفض كلامك هذا بالكلية ، لكننا هنا بصدد من سيقر ويقبل بكونه من أصل أمازيغي ، هؤلاء يقولون لك ياسي بن خليفة تي شن قاعد اتخرف تبينا نردو لاورا ونولو جبالية ونقروا ولادنا اللغة الأمازيغية تي هم النحو والصرف وحاصلين فيه ياودي كانك ولد عمنا بالحق وتبي تنفعنا دبرلهم كيف يقرو ويتعلمو الإنجليزي وبعدين على قولتك ياولد عمنا هما القذاذفة جبالية ولا عرب أمال عاد خلي أنفهموا القذافي انه حتى هو جبالي وولد عمنا وراهو دمنا واحد بالك يتهلى فينا ، بالله عليك يابن خليفه جيبلنا الخبر على جناح الصقر بالك يسبقنا اصحاب نجع ثاني ويخطفوا البشارة قبلنا ... . هروك ياخالي فتحي بو سعدية هروك .

يوسف عيسى يوسف

yi_314@yahoo.com 


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home