Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 15 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد عـلى ( بيان صادر عن شبيبة برقة )

رداً على ما نشر بموقع ليبيا وطننا تحت عنوان ( بيان صادر عن شبيبة برقة ) .

لقد علمتنا الأحداث بأن الأفواه الجاهلة هي لا تعي ما تقول لأن دورها معطل في خوض الحياة أما الأفواه المأجورة فهي عميلة لا تستحي من الحق فقد باعت كيانها إلى الشيطان وبذلك قد غابت عنها حاسة الشم فلهم أنوف لا يشمون بها ولهم أذان لا يسمعون بها ولهم عيون لا يبصرون بها فصاروا لا يدركون شمس الحرية وتحولوا إلى أدوات ووسائل تطبل بدون هدف سامي أو لحن جميل فقد تجاوزهم الزمن مثل الأسطوانات المشروخة التي تردد ولا تضيف شيء جديد للحياة فهذه الزمرة العميلة لا تدرك ما تقول ولا تعي فضاعة الخيانة التي تقوم بها ضد أقرب الناس إليهم فلم يعد للكلام البطال الباطل أية أهمية تذكر فعليهم أن يراجعوا أنفسهم إلى من هم ينتمون ومن أين هم منحذرون ومن خلال خطابهم الذي لا يقوى على قوله إنس ولا جان لحيائهما فمن ينكر نقطة أصله فهو ملعون فقد تجاهل التكوين الاجتماعي بل هم أكثر انفصالاً من الانفصاليون أنفسهم فكلمة الفصل تفرق ولا تجمع ولهذا يليق نصتهم بزبانية الشياطين وأدناهم سلوكاً ومسلكاً فالشياطين كانت منهم صراحة .

إن الجبل الأخضر قديم الأزل وشهد بطولات وملاحم تاريخية كان لها أكبر الأثر العظيم في الحفاظ على اللحمة الوطنية ومن يقرأ التاريخ يعرف أهمية الجبل الأخضر فهو نقطة تمركز ومقامة وجسر عبور بين الشرق والغرب والشمال والجنوب منذ الهجرات القديمة والتي زادت من مكانته بعد ظهور الإسلام فالوطن العربي امتداده طبيعي لا فواصل بينه منذ القدم والذي ينطلق من الجهل هو مريض نفسي في حالة يأس مضطرب المجاز لم يكن مرض عضوي خارج عن الإرادة فمن يتعمد ذلك ليست له رؤية يحدد بها هويته فالذي قام بالتقسيم الإداري لليبيا هو الذي فعل فعلته الشنيعة عندما جزء الوطن العربي الواحد وصار دويلات كيان ممزق،ما فكيف يتنكر المواطن الليبي إلى عروبته وبنى جلدته وعائلته وأخواله و أصهاره وإخوانه وصلة رحمه وأصدقائه وجيرانه الذين جاهدوا وقاوموا من أجل البقاء بكبرياء وعزة على طول البلاد وعرضها والمعارك والشواهد على ذلك كثيرة لمن يريد أن يتعض فلماذا أنتم خلف طالح لأعظم سلف صالح لم تحملوا القيم الوجدانية ولم تحافظوا على الدماء التي تسري في عروقهم، لقد بعتم أنفسكم إلى أعداء الإنسانية فتلاشت فيكم النخوة ، فنحن القبائل العربية الليبية لا نسمح لكم ولغيركم بأن تتطاولوا على ما حققناه من أمجاد وإنجازات عظيمة والتي تحققت بفعل ابن الخيمة العربية الذي أطل بثورة الفاتح العظيم ثورة الإسلام في العصر الحديث عام 69 بما تحمله من مضامين وأهداف وقيم إنسانية تبشر العالم دون تمييز بين بني البشر وتؤكد لكم كيف كنا وكيف أصبحنا بفعل الثورة وقائدها فهو قائد النصر والتحدي وقائد عصر الجماهير، مناضل من أجل الحرية فهو يهتم بالإنسان العالمي فهو ليس لليبيا ولا أمة ولا لقارة فقط بل هو للعالم كافة .

كما أن الإنسان العاقل هو الذي يؤدي دوره في الحياة بشكل طبيعي لا يحقر الناس بألوانهم فاللون ليس صنعهم ولم يكن لهم خيار فيه فاللون ليس هو الجوهر لأنه لا يمس المضمون فالمرضعة ذات اللون الأسود تقدم لمولودها الحليب الأبيض ومن يعتقد خلف ذلك فهو ظالم معادي للحياة فالكرامة مقرونة بالتقوى فاللون الأسود هو الدفء والسكون والإطمئنان والراحة والهدوء وهو اللباس. وقد أطلق أول شعار في الإسلام متى استعبدتم الناس ولقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً فالذين ذكرتموهم على أنهم قتلوا في عهد الثورة هم آبائنا وإخواننا الذين وساهموا في حركة الثورة ونحن .عائلاتهم نشهد على ذلك ونعتز بمواقفهم البطولية وقد تشرفوا بمشاركتهم في الحدث العظيم الذي أرسي دعائم الحرية فكلامكم مردود عليكم فلا تحاولوا الإساءة إليهم فهم أبنائنا فنحن نعيش الحقيقة كاملة ونفخر بمجد أبائنا وتاريخهم فهم فازوا بالدارين وأنتم بفعلكم هذه جعلتم من أنفسكم غرباء وصرتم دمي و مرقصة يتلاعب بها الشياطين وبات أمركم مكشوف وترددون كلمات باهتة لا تتجاوز كمية الحبر المكتوبة به . فنحن ننذركم إنذار نهائي على عدم الزج بنا وأن أي مساس بقائد الثورة أو أبنائه هو مساس بكرامتنا وقد أعذر من أنذر ولنا كل الفخر والمجد وقد صارت إرهاصات النظام الجماهيري تعم المعمورة وبدأت الشعوب تلتمس طريقها من خلال النظرية الجماهيرية نظرية الانعتاق النهائي وليكن معلوماً لديكم إن كل القوى المحبة للحرية والسلام تشيد بالدور الليبي ورمزه القائد التاريخي معمر القذافي وكل حركات المقاومة تحترم هذا القائد وتؤيده وتناصره فهو باني مجدها وعزها وها هي أحداث الساعة تنبئكم اليقين لمن أراد أن يستقيم فالقيم التي يحسب له اعتبار هي القيم الثورية والثبات على المبدأ فالجماهيرية رصيدها القيمي يفوق ثروات العالم لأن القيم الإنسانية غير محدودة . فكل ما جاء في قولكم هو عارياً من أية مصداقية بل هو ما يدعو إلى السخرية فالزمن لا يتوقف ولا يرجع إلى الخلف وعليكم أن تعلموا أن أبناء الجماهيرية العربية الليبية في حالة يقظة تامة وكل مواطن منا هو عبارة عن كوكبة جماهيرية مستعدة لتقزيم أعداء الحرية أعداء الإنسانية ولم يعد هناك مجال للتلاعب بالعواطف فنحن نفهم ألعيبكم نواياكم وأغراضكم القبيحة فعليكم العودة إلى رشدكم وأرجعوا إلى انتمائكم الاجتماعي والعقيدة الإنسانية فباب التوبة والصلاح مفتوح وأتركوا حياة المفلسين الذين لا هم لهم إلا جمع الحطب ونفخ الكير والله يهدي من يشاء .

أبناء المجتمع الجماهيري
بمدنية بنغازي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home