Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 14 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

رئيس نادى البارونى والخطاب المعتدل

نادى البارونى اصبح علامة فارقة واشغلت ساسة المعارضة وكتابها .. ولاتمر فترة وجيزة الاّ ويتصدر نادى البارونى واخباره عناوين الصفحات الالكترونية وحديث الليبيين بين مؤيد لسياسة النادى ومعارض لها ... ويرجع الفضل الى ماوصل اليه نادى البارونى من مكانة مرموقة بين الهيئات والمؤسسات الليبية التى اسست بخارج ليبيا الى رئيس النادى طارق حشاد والفريق المصاحب له حيث انه لم يطعن بالمعارضة قط ولم يقم باى رد على كل من تهجموا عليه كما انه لم يداهن النظام بل كانت هناك انتقادات صريحة وعلنية موجهة الى ساسة الدولة... ونادى البارونى وبعيدا عن اى عواطف يعتبر النادى من اصحاب الفكر الواقعى البعيد عن الخيال والمنتقد لسياسة النظام وباسلوب سلس وعملى بان واحد ولم يقتصر ذلك على الاعلام فقط .. واى كان خلف نادى البارونى نوجه لهم التحية وكل التقدير لما يقومون به اتجاه قضية الشباب والخطاب المعتدل والواقعى .. ولاادرى اين هي المعضلة من تعامل النادى مع مؤسسات الدولة ومحاولة التغيير العملى بما يخدم قضية الشباب ولماذا لايقوم المعارضين الذين بامكانهم الرجوع الى ليبيا والتغيير من الداخل بقدر المستطاع ولو كان ذلك بالكلمة الطيبة ام ان ذلك بالنسبة للمعارضة الليبية من الخطوط الحمراء ام ان الحقيقة تكمن ان المعارضة من الخارج لها طعم ومذاق خاص .. وبالرغم من الهجمات الشرسة التى يتلقاها النادى بين الحين والاخر الاّ ان الاسلوب المتبع من قبل ادارة النادى بعدم الدخول والانجرار الى مايصبوا اليه هؤلاء افقدهم مبتغاهم وكثيرا ماكان الرد بالميدان وعلى ارض الواقع وهو ماعزز من ثقة النادى لدى محبيه... ومالفت نظرى من خلال الصورة المنشورة لمن اراد الطعن بنادى البارونى انه نادى يتبع النظام والمتمثلة بصورة رئيسه على انه شارك بالعيد الخامس للشباب معتبرين ان ذلك جريمة ولكن لم يلاحظ صاحب المقالة بان طارق حشاد لم يرتدى الشال الاخضر كباقى المشاركين ولم يتملق ويداهن كبعض المتسلقين والانتهازيين .. كما ان النادى نجح بظم كوكبة من الشباب وان يوفق بينهم بان يتقبل كل منهم افكار الاخر وان كانت مخالفة الى معتقاداته وافكاره فمنهم من يعارض سياسة النظام ويتحدث عن ذلك علنا ومنهم من يعشق مشروع ليبيا الغد ويتمنى له التوفيق ومنهم الموالى للنظام ومنهم المتدين والعلمانى وهذا هو سر نجاح النادى لانه وبكل بساطة يمثل المجتمع الليبى .. وياليت المعارضة الليبية تعمل لشبابنا نصف ماقدمه نادى البارونى وتنقذهم من الوضع الماساوى الذى هم فيه بعيدا عن المزايدات والمهاترات وايجاد الحلول الواقعية التى يمكن تطبيقها على ارض الوقع اما التحدث عن المدينة الفاضلة بغياب اى خطوات عملية مكتفيين بنقد نادى البارونى والتراشق فيما بيننا فهذا سيقودنا الى بناء المدينة الفاضلة ولكن بمخيلتنا فقط .. اما التحدث عن النظام وماجره من ويلات على ليبيا وشعبها والله حتى حناى وجدى مستعدين يعطوا فيه محاضرات ومن داخل ليبيا .. وياليت المعارضة تصحوا يوما من سباتها العميق وتبحث لها عن اشياء واقعية وعملية تطبق على ارض الواقع.

موسى اشتيوي ـ بريطانيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home