Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 14 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الأمازيغ والمؤامرة التى تحاك ضدهم من القدافى

للاسف كلما اشيع ان الامازيغ لهم اتصالات مع اسرائيل تقوم القائمه بالرغم من ارتباط مغطم الدول العربيه مع اسرائيل حتى النخاع ومنها ليبيا وتونس والمغرب ملكا وشعبا وحتى العربيه السعوديه لها علاقات وطيده من اسرائيل السوؤال لماذا تقوم القيامه عند السماع عن هده العلاقات مع العلم ان باسرائيل العديد من اليهود الناطقين بالمازيغيه فمنهم من سكان المغرب وليبيا سابقا ومن حقهم الاتصال باصدقائهم وجيرانهم اذا كانت هناك اتصلات الا انه حلال عليهم وحرام على الامازيغ والله حرام علكيم ان تمنعوا من حق بشريه للتواصل بين البشر ان وجد اتصال اصلا ولكن حتى لو فرضنا وجود مثل هذه الاتصالات والسؤال يطرح نفسه لماذا يقوم الامازيغ بالاتصال بالاسرائيلين .
الاجابه لانه وقع عليهم الظلم والقهر ويتعرضوا الى اشنع انواع التميز العاقل والمنصف من يعالج اصل المشكله ويعالج الخلل المتأصل فى العروبين وليس (العرب) عامه اقصد العربيون الدين لا يحبون الا انفسهم ويعتبرون باقى البشر وبالتحديد الأمازيغ ليس لهم الحق فى ممارسة حقوقهم الشرعيه مع ان الامازيغ لهم الفضل الكبير فمند 1400ومساهمتهم فى نشر الاسلام وارسائه بل واحتضانهم الاسلام وهم البنه القويه فى بناء الاسلام ولعلمكم ان العربيون هم معول للهدم للاسلام بتصرفاتهم العنصريه والمعاديه للقوميات الاخرى ودائما يعلقون اخفقاتهم وهزائمهم على غيرهم متهمين الامازيغ بالخيانه والعماله ووووو والتعامل مع الاجنبى بما انهم هم من يتهافت على الاجنبى ويلعق احديته لا لشى الا للبقاء فى السلطه كحال كل الحكام العرب دون استتناء ولو فرضا ان الامازيغ حاولوا الاتصال فانهم لغرض ولحق شرعى اما العربيون وابتداء من عبدالناصر الى الزين وملك المغرب الراحل وصدام والقدافى المجند من قبل مجهولون وفهم جميعا بيادق فى ايادى الغير ووجدوها تجارة رابحه ووصفهم للغير بالعماله والارتياط بالجنبى ليضحكوا على العديد من المغفلين وممن فى ادانهم وقرا ومنها اضمن للجميع ومن مصادرها انه لا يوجد لامازيغ ليبيا اى اتصالات من هذا القبيل لكونهم على قناعه كامله انهم بابناء ليبيا واهلها وعقلائها سيعيدوا الحق للهويه الامازيغيه والحق فى الهويه الليبيه وهم وبفضل الله وعملها من خلال الموسسأت الدوليه لاحطنا امثثال الفئه الحاكمه لليبيا بأصدارها لقانون الجنسيه الليبيه بدلا من القانون الغريب السابق وهو ما يسمى بالجنسيه العربيه وتجاهل ليبيا نهائيا عندما كان يلهت وراء افكار عبد الخاسر ولم يكن يوما منتصرا ولواننا سفقنا له وندامتى على ذلك اخوانى الكرام عربا وامازيغا العميل القدافى سينتهى قريبا والبقاء للاصلح وان الذين يقفون وراء الحمله القدره هم اشخاص عديمى الاخلاق ومنهم (سعيد القشاط ) هل تعلمون من هو القشاط انه انسان تافه هل تعلمون انه كانت عمليه زواجه الثانيه تزوج وبطريقه الخيانه لأعز صديق له وكيف القصه انه كان يقوم بأيصال ابنته رفقت ابنة صديق له الى المدرسه ...... الى المدرسه معا ولانه قدر وعديم الاخلاق بداء بمغازله ابنة صديقه الذى أمنه على ابنته الصغيره ولكنه قدر واستمر فى مخططه الى وصل الى مبتغاه القدر وخائن وليس له اصل ومنتهز واستمر فى مخططه الفاسد الى ان اوقع الفتاة فى حباله .... ومنها الى الزواج من الطفله رغما عن انف ابيها الذى امنه على ابنته اتحدى القشاط ان يرد على هذه طريقه زواجه التانيه اى الزوجه التانيه اتحداه وهو الندل الذى كتب كتاب الاستسلام بعد الثوره والذى وصف فيه المجاهد خليفه بن عسكر بالخيانه وهو من علق شنقا من الايطالين كما حدث للمجاهد عمر المختار فما الفرق بين المجاهد خليفه بن عسكر والذى قاد حركه الجهاد فى جبل نفوسه والمجاهد عمر المختار الا انه رغبه القشاط العنصريه ولكونه عائد من تونس فهو عدو لدود واحد مجرمين 7 ابريل وممن شارك فى التلتله واللقاقه والزج بالعديد من الامازيغ بالسجون مستغلين علع وخوف القدافى من سقوط كرسيه وبدا القشاط وكذلك المحمودى وسعيد خيشه وابوزيد دورده للكيد لللأمازيغ وتصويرهم للقدافى بانهم اكبر خطر على نطامه لكونهم محاربين واشداء واستمر مسلسلهم فى تشويه الامازيغ فى حملات الاعتقال ابتداء من السبعينات الى يومنا هذا والذى اكذ دسائس القشاط عديم الاخلاق هى مواجهات مايو 1984 للابطال المشاركين من كافه انحاء ليبيا وعدد كبير من الامازيغ والذين دخلوا الى عقر ومنزل القدافى المحصن فى سيارة قمامه ولولا سوء الحط لكان القدافى فى خبر كان اما القبيله التى ينتمى لها القشاط العائد فلم يكن منهم احد فزادة حماسة القدافى لمحاربة الامازيغ وزاد تقه القدافى فى القشاط والمحمودى ودورده والعديد من الاندال واعطى لهم الضوء الاخضر فى الكيد للامازيغ .
اخوانى يقال للمسمار لماذا تدخل فى الحائط فقال لهم من الدق الى وراى والامازيغ مساميركثير تدق فى ظهورهم وهم يحاولون التصدى ولكن بنفس طويل على العقلاء من العرب التصدجى قب الامازيغ للهجمه الشرسه على المازيغ لان القدافى ادرك ان الامازيغ يدافعون على شىء اسمه ليبيا لكونهم وفى جيناتهم الوراثيه ليبيا فى عروقهم وهو يخشى ويعلم ان التاريخ يعيد نفسه .
ابن البلد .

تروا نتمورا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home