Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 14 نوفمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

تعليق على مقال الأستاذ معمر سليمان (6)

السلام على بعض الجميع ورحمة الله. 

يجوز أن يرى أعمى الصين بقة الأندلس.

قاله محمد بن يوسف بن علي سعيد الكرماني,( 1317- 1384 م), أشعري العقيدة, في كتابه تحقيق الدراري في شرح صحيح البخاري في الجزء الأول صفحة 197 السطر الثاني عشر, وأيضاً في الجزء الرابع والعشرين صفحة 106 السطر العاشر وذكره أيضاً في الجزء الثاني والعشرين.

 صرح به بعض أئمة الأشاعرة فهذا العلامة العصام ( بحسب وصفهم ) في تهميشه لشرح العقائد النسفية صفحة 94 ط الأزهرية يقول:,,,  إما مطلقاً بناء على ما مر أن الأشاعرة جوزوا رؤية ما لا يكون مقابلاً ولا في حكمه من المرئي في المرئي بل جوزوا رؤية أعمى الصين بقة الأندلس.

وأيضاً الجرجاني في شرحه على المواقف 8/155 يقول:,,,إما مطلقاً كما مر, من أن الأشاعرة جوزوا رؤية ما لا يكون مقابلاً ولا في حكمه بل جوزوا رؤية أعمى الصين بقة أندلس.

ومن جديد تحية طيبة لأستاذي المبجل امعمر اسليمان مكرراً له شكري على سعة صبره على مخالفيه وعلى أدبه وخلقه الجم معهم وهذا هو المأمول, وكيف لا وكل إناء بما فيه ينضح, وإن أنسى فلا أنسى شكري له على مسلسل الحجج والقوافل وقطاع الطرق وإني منه لفي غاية السرور والانشراح. 

في الحقيقة هذا الأسبوع كان مربكاً لي بعض الشيء وثقيلاً مملاً, الشتاء على الأبواب, والأمطار كأنها ميزاب يخر بلا انقطاع, والمطر رغم حبي لها طبيعةً, فإنها تذكرني بطفولتي البريئة رغم بؤسها,  إلا أنها صارت لي مزعجة بعد كويات البروفسير مسعود في عنقرتي, وسقوط شعر رأسي, الأمر الذي ترتب عليه بحكم قوانين الفيزياء أن كل قطرة تنزل على صلعتي تزعجني باصطدامها قبل أن تنزلق متدحرجة بشكل عشوائي على عيناي مبللة عدسات نظارتي العتيقة والشبح دفر (تعرف أستاذي معنى الشبح دفر), مما يوتر أعصابي ويزيدني قلقاً على قلق, إحساس لا يعرفه إلا الأصلع, كما أنها تذكرني بإلحاح مزعج بنعمة الشعر كحافظ من الشمس في الصيف ومن البرد في الشتاء و كونه نعم الواقي من تلك القطرات, ناهيك يا حسرة عن جانبه الجمالي الذي طالما أرقني في بدايات أيام الشباب, وكلكم يعرف تلك الأيام وما يصاحبها من البحث عن معجبة هنا أو هناك, شعور سكن في قلبي دفيناً وأنى له أن يظهر ( بيش تنفخ النار يا أشلم,,, فرطاس ؤمعلول, شوف جوك عاد), حقيقة لم يكن لي معجبة إلا أمي, أذكر أنها كانت مرات تناديني بقولها: يا اغزيل, وخصوصاً عندما أمشي مائلاً باعوجاج من أثر الكساح, فعندها تنظر إلي رافعة صوتها بالغناء قائلة: مَيّل يا اغزيل ميل,,, مَيّل مَيُّولي,, يا نور اعيوني,,يا ساكن قلبي,, يا عيني ؤحبي,,الخ,, ثم تختم مقطوعهتا بقولها: إيشيه إيشه, عين الحسود فيها عود, أمتا تكبر بس ؤ نفرح بيك, الحقيقة كثيراً ما اعتقدت بأنها كانت تنادي شخصاً غيري, لطالما يا حسرة تمنيت أن يكون لي شعر امسبسب كيف اشعيرات الممثل الهندي الوسيم شاشي كابور, كم هو  رائع بشعراته وهي تتطاير مع أبسط  نسمة ويزداد إشراق وجهه مع ابتسامته البراقة المفترة عن أسنان بيضاء كأنها لآليء بفلجة جذابة سبحان الخلاق والحسناوات يتزاحمن عليه أيهن تكن له أقرب, وهنا زاد كربي عندما تذكرت أسناني( والشيء بالشيء يذكر) التي لم يبقى منها يا حسرة إلا ناب يتيم مرشوق في اللثة اتقول مسمار عشرة امصدي من راسه من تأثير الشاهي والدخان, وضرسين واحد ايمين والأخر على اليسار اتقول نجمتين على كتف ملازم في الجيش, مع بعض الرحيات ( من الرحى,, اللي هن راس المال وعليهن كل الخدمة من طحن ورحي وهرس وخلافه), وهنا يمكنك أن تتصور ابتسامتي الرائعة, الحاج امحمد صاحبي  مرات يقوللي عندي خبر نبي انقوله لك بس خايف أنك تضحك, أنا في البداية ما كنتش عارف قصده, تاريته الطحان نيته سودا ونا مش داري, زي عادتي ساهي ديما ؤواخذتني الغفلة.  

بن شعيب وتوقيعي كما تراه في أسفل الصورة, لاحظ محرمة الخشم اللي في الرقبة أستاذي.

النجم شاشي كابور وهو يبتسم

ياسيدي قول وانا في سهوتي المعتادة ما ندري على روحي إلا ونلقى نفسي قدام عتبة دكان الحاج, والحقيقة هو لما شافني ناض زي عادته وهو يقول: مرحب بن شوعيب, تي وين امغطس لا حس لا مس؟ خش خش, قعمز هنا على اشوال الرز أريح من الكرسي, تشرب شاهي؟ والا حاجة امسقعة؟ فقلت له شاهي شاهي, فكنا من المسقع واحنا صقعانين من بره تبي تصقعنا حتى من داخل.

وما هي إلا لحظات إلا وكانت طاسة الشاهي أمامي وهو يقول: هيا اتفضل, أهي طاسة على كيف كيفك, تعدل الدماغ المايج. وما أن رشفت الرشفة الأولى إلا وبه يقول: بن اشعيب شنو احكاية بقة معمر؟ الحقيقة أنا ما عطلتش في الرد, قلت على طول: بقة؟ بقة في غوفته والا في شلاتيته؟ ؤهو يدور في افريقيا بجلابيبه الشلافطي زي الكلب اللي وذنه امدودة, شني تبي يركبه من افريقيا غير البق والبرغوث لعنة الله عليه الواطي, قالك ملك الملوك, اسمع يا حاج الهفك طول عمره يقعد هفك ولو علق مية نيشان على صدره هالتعبان, خزيه خزيه, اعقابها بق وبرغوث ؤقمل, والله يستاهل أكثر.

فقال لي الحاج امحمد: امغير بشواش وانت ديما والع واخيوطك ماسات بعضهن, أنا ما نقصدش امعمر القحصي أنا نقصد امعمر سليمان؟ يا خال ؤهو مايكمل كليمته إلا ونقفز واقف على شكارة الرز نفلقها وانا انقوله: احترم نفسك يا حاج, بقة شني اللي في اشلاتيت الأستاذ معمر سليمان, شنو هالكلام الفاضي اللي قاعد اتقول فيه؟ احنا العرب ديما هكي ما يعجبنا العجب ولا الصيام في رجب, أستاذ بدرجة كاتب ليبي اتقول راكبه البق في اشلاتيته,,تره فكني تره, قالك بقة قال. 

وهنا سمعت الحاج ايقول وهو ينظر بهدؤ إلى الرز الذي غطى أرضية الدكان: لا حول ولا قوة إلا بالله, العيب مش فيك يا بن اشعيب, العيب فيا انا, تو أنا ما نعرفكش؟ لكن اذهاب شيرة واخلاص, ثم مد يده لي بمنديل ورق وهو يقول: امغير أمسح العرق اللي عبا صلعتك وفاض على جبهة الصمود والتصدي ؤخوذ جغمة امية ؤوسع شوي خليني نلقط الرز اللي تبزع, وأشار لي بأن أغير مكاني وأن أجلس الأن على الكرسي حتى لا يتكرر نفس المشهد, وهو يتمتم: انا مانيش عارف شنو اللي في وسط هالصندوق اللي فوق رقبتك؟ تبن؟ قش؟ اتراب؟ شنو هالراس المسكر سبحان الله. 

وبعد أن جمع ما تبعثر من اشوال الرز التفت إلي وقال:اسمعني يا بن اشعيب حتى نكمل كلامي وما تفتحش فمك وما تورنيش اسنونك والا نمعكك ببراد الشاهي نكسرلك نابك اللي منصوب زي مصران جحا, قصدي مسمار جحا, بهدلتني الله يبهدلك. ثم أخذ نفساً عميقاً وقال: افتح مخك اشوي ؤركز معاي, واسمعني كويس, يا سيدي الأشاعرة اللي منهم استاذك الهفك معمر سليمان, في كتبهم التي تشرح عقيدتهم يقولون بأن أعمى الصين يستطيع أن يرى البقة في الأندلس, فشنو رايك في هالكلام باعتبارك مؤهل للالتحاق بإستاذك معمر سليمان مع أخيه أمارير لتكوين نواة أشعرية تنيرون بها الطريق لعباد الله رقاد الريح زي حالاتي. لكن يا بن اشعيب قبل ما تفتح فمك تعرف وين تجي الصين؟ الحقيقة حسيت أن الجو يبدأ يتكهرب, شنو مناسبته السؤال وانا ما نكره شيء كرهي للنشدة والتقصقيص, لكن ربك افتح علي, فقلت له: مش الصين هي اللي فيها افلام الكارتيه؟ قداش ازمان عاجبني فيلم الأعمى والأبتر يا حاج, أعمى ويدير في اعمايل مايقدرش عليهن بوالعيون. فقال لي بصوت مرتفع: الله ينور عليك, جيبتها الله ايجيب عين استاذك على عود, أهو هذا الأعمى الصيني اللي ايدير في كل العمايل التي شفتها في الفيلم قوللي توا كيف يقدر ايشوف بقة في الأندلس؟ الحقيقة أنا اتحشمت ننشده وين تجي الأندلس؟ لكن حتى انا مش اهوين, قلت نسبقه ونغمَّه بالكلام قبل ما يسبقني ونمشي في الرفس, فقلت له: تره قوللي قبل هو الصيني هذا أنعما ؤهو كبير والا معمي من بطن امه؟ فنظر إلي بدهشة اتقول هرب عليه الضو, ثم قال: أنا عارف انو هاليوم مش حيمشي على خير, يا بن اشعيب شنو الفرق أعمى من بطن امه والا انعما بعدين مادام الصيني أعمى؟ هنا حقيقة أحسست بأني كسبت الجولة, فجذبت الكرسي وجلست بطمأنينة وهو يحملق فيا مندهشا ومنتظراً ردي, فقلت له بثقة بعد أن أخذت نفساً عميقاً: كيف يا حاج شنو الفرق؟ لا الفرق اكبييير, فقال باستغراب: تره نورنا الله ينور اعليك. فقلت له: لو أن الصيني هذا معمي من بطن امه فإن الخبر من أساسه مكذوب, لأنه جا للدنيا أعمى ؤعمره ماشاف البقة فكيف يعرفها؟ فقال لي متعجباً: الله أكبر, مش معقولة, ما هذا الفتح العظيم, ثم أردف قائلاً إنزيدك طاسة شاهي؟ فقلت له: امممالة تسحابني نلعب لما قلتلك أنا تلميذ الأستاذ معمر سليمان, يا حاج الحق روحك ؤهيا خليني انكلمك الأستاذ وتركب معانا في القافلة بكري بكري مادام في القابينة ؤسع قبل ما تزحم الدنيا وتقعد طوابير. وهنا لم يلتفت إلي وقال: يا سيدي الصيني ما جاش من بطن امه اعمى, الصيني انعما بعدين. تره قوللي كيف يقدر ايشوف بقة في الأندلس؟ فقلت له:اسمع ياحاج, انا حتى انجاوبك لازم نفهم قبل, هو الصيني هذا شنو سبب اعماه؟ فقال متمتماً: عمري ما ريت زي هالقفل. فقلت له: قفل شنو؟ قال: لا لا مش ليك الكلام, اسمع يا سيدي هذا الصيني حكايته باختصار أنه كان في صغره يتشيطن, وكان يمشي للسانية اللي فيها طابية الهندي, ؤكان يلقط في الهندي بعد ما تزرق الشمس, وأنت سيد العارفين الهندي لازم يلقطوه في الفجر مع الندوة, والصيني هذا الباين عليه حتى هو راسه امسكر زي هلبة ناس فالشوك خش في اعيونه وصار اللي صار, تو يا بن اشعيب قوللي كيف يقدر هالصيني الأعمى يقدر ايشوف البقة؟  

فرد الهندي الذي تسبب في فقدان بصر الصيني صاحب البقة الأشعرية

الحقيقة انا ما كنتش نبي نفوتله كلمته متع راسه امسكر زي هلبة ناس, شنو يقصد بهلبة ناس زي ما فوتلله كلمة القفل؟ وكان في خاطري عدة اسئلة أخرى بخصوص الهندي لكن خفت من الحاج يلزني من الدكان لو كثرت عليه السؤال, فقلت في خاطري خليني نسايره على قد عقله, حتى انا مش اهوين ره, نفهمها ؤهي طايرة. 

المهم أن الحاج نسى يسألني بتهكمه المعتاد وتبجحه علي بكثرة علمه: يا بن شوووعيب تعرف وين اتجي الأندلس؟ وهذه نقطة تحسب لي, والواحد مش ناقصه إحراج, ؤبعدين الحاج ما فالح الا فيا انا, لكن بفضلك استاذي امعمرسليمان تو يبانله لما تنورني بعلمك ويصير مني, إلا ما نمسح بيه زليز الدكان مسح.

لكن استاذي والكلام بيني وبينك, والله حيرني موضوع البقة ما اندسش عليك, كيف أعمى ويشوف بقة؟ يعني لو قالوا بقرة قلنا فيها ؤما فيها, لكن بقة؟؟ أنا فكرت في البداية انقول للحاج  أنو اللي شاف البقة هو الأبتر مش الأعمى, لكن حتى هذي لقيتها واسعة, فتعمل معروف سقدني بالجواب في الحلقة الجاية من مسلسل القوافل وقطاع الطرق, ؤوراس خوك أمارير, لأن الحاج حيدرهلي كبدي وانا سادني اللي عندي, وانا نعرفه حصلة لما ايشد في الحاجة معاش يطلقها لين يبان ابياضها من سوادها. 

البقة

حديثي مع الحاج يطول وحفظا لوقتك الثمين ككاتب ليبي منشغل بالكتابة والإبداع فدعني أستاذي أراجع معك الحلقة الخامسة من مسلسل الطلائع والسواعد, فأقول: كم كنت مبدعأ خلاقاً, من العنوان حتى السطر الثاني عشر سب عشوائي في المحمودي وتبلي عليه بدون أي دليل ثم أعلمتنا بأنه يفر من أسئلة عبد الحكيم(وغصباً عنه فهو للحكيم عبداً) دونما أن تخبرنا كيف؟ وأين؟ وفي أي مقال حدث؟,,, يا متزبك يكفي المحودي شرفاً أن يرد بآية أو حديث صحيح وهو الحق الذي يَعلى ولا يُعلى عليه ناهيك أنه أورد من الأدلة ما يضيق بها عقلك القاصر ولكنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.

ثم ما بعده حتى السطر السابع والعشرين نسخ ولصق ( ؤهذا هو العلم والا بلاش, قالك كاتب ), ثم الذي بعده وحتى لا نبخسك حقك كان من جعبتك ما يلي: ثم أخي القارئ لك هذا الكلام النفيس الذي قاله العز بن عبد السلام في قواعده 202/1,,ثم صلي وارفع صباتك, حيث تتواصل عملية النسخ واللصق الشاقة والمجهدة للفكر حتى نهاية المقال باستثناء الأسطر السبعة الأخيرة والتي احتوت على تعريضك بأبي ضياء و نعتك لسالم بن عمار بالمرض.

 وحتى تتضح الصورة دعني الأن ألخص موضوعك,, من العنوان مروراً باسمك حتى أخر كلمة سودت بها بياض الصفحة فأقول:

 في مقالك البائس147 سطراً, منهم 12 شتماً في المحمودي ( وأنا هنا أستاذي أذكر اسمه مضطراً لأنك أنت من يدفعني لذلك لأني أعلم بأن هذا الاسم يتعبك ويسبب لك قلق وتعب لا يطاق ), وسبعة أسطر في أبو ضياء وبن عمار, والباقي 128 سطراً نسخاً ولصقاً,,, اللهم أنعم وبارك, نعم الكاتب الليبي أنت, حقيقة شيء يشرف ويرفع الرأس وأني أستبشر خيراً للعلم والأدب بأمثالك, ولا أملك إلا أن أكرر محوقلاً يرحم من قرّا ؤورّا. 

كبّر عليه أربعاً,,,وأقم عليه مأتماً وعويلا

يتبع

بن شعيب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home