Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 14 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رقصة الطير المذبوح!.. الرقصة الأخيرة!!؟؟

بهذه العبارة حكم المحترم (الحاج سليم الرقعي) على نفسه وعلى مسيرته وعلى نضاله..المزعوم.
وبهذه العبارة اختتم الرقعي آخر فصل من فصول الفضائح الأخلاقية التي كشفت جوانب مظلمة من حياته حاول إخفائها طوال سنين خلت ولكن (الظلم عقباه إلى الندم).
وبهذا الاختتام حاول الحاج سليم أن يطاول من هم أعلى منه شأناً وشأْواً في كل شيء حتى في تاريخهم كمعارضين.
فالحاج سليم كما يصف نفسه قد أصابته حالة جنون يبدوا أن عدواها قد انتقلت له من المجنون فوزي العرفية.
وحالة الجنون هذه ليست وليدة الساعة وإنما هي متأصلة فيه منذ فترة طويلة وما فجرها بهذا الشكل الذي يدعوا إلى الأسى والاشمئزاز في نفس الوقت إلا الحقيقة التي ظهرت مؤخراً والتي كشفت ذلك الجانب الخفي المظلم من حياته وذلك الوجه الآخر المقيت الذي يشترك فيه في صفات كثيرة مع عرّابه محمد المقريف.
ولا عجب فهو صنيعة من صنائع المقريف ولا زال ينافح عنه وحتى إن حاول في فترة من الفترات الابتعاد عن دائرة المقريف وأعوانه فهو لم يتعد فترة مؤقتة كان غاضباً فيها لأنهم رموه كالقفاز القديم واستبدلوه بآخر جديد ولما استدعوه مرة أخرى ركض مسرعا مرتميا في أحضانهم ومجددا رخصته كقفاز الـNFSL الأول بمنازع.
وعلى هذا المنوال سار الحاج سليم والذي اعترف بنفسه أنه خرج من ليبيا (والسبب الحقيقي معلوم مهما حاول إنكاره أو التلبيس عليه) في سنة 1995كما اعترف هو بنفسه وهذا التاريخ له دلالات كثيرة:
1. أنه وحتى في مجال المعارضة ليس له دور ولا تاريخ ولم يعرف شيئاً عن أسرار وخفايا المعارضة وخاصة عن بدايات تأسيس الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا الـNFSL والتي كان شاكير والخوجة من أعضائها المؤسسين(غصبا عن الحاج سليم مع احترامنا له) قبل أن يكتشفوا بلاوي المقريف وفضائحه ونواياه ضد ليبيا والشعب الليبي.
2. هناك كثير من الخفايا التي يعلمها قدري الخوجة ولا يعلمها لا الحاج سليم ولا غيره ولهذا يحاول المقريف ومن معه أن ينتقص من قدر محمد الخوجة حتى تفقد الوثائق والأسرار التي ينشرها مصداقيتها (رغم أنها خرجت كالزلزال في صفوف المعارضة) وجعلتهم يعقدون لاجتماعات السرية والبالتوكية لمحاولة إسكات الخوجة بأي شكل وبأي طريقة.
3. يحاول الحاج سليم أن يقلد كالببغاء أو كالـ... المتنطط مع احترامنا للجميع ولي نعمته المقريف والذي خرج علينا مؤخراً بصورة المؤرخ بعد أن فشل في المهن السابقة التي امتهنها جميعاً(من رئيس ديوان المحاسبة إلى سفير إلى زير نساء إلى سارق إلى مختلس إلى زعيم تنظيم إلى متحرش إلى منَظِّرْ إلى مقبل لأيادي الأمير المزعوم وأخيراً وليس آخراً مؤرخ حقاً لقد أتعبت الـCIA ومرجت لهم كبودهم الله يمرج كبدك )، فهاهو الحاج سليم يُنَظِّر علينا في الإصلاح ثم يعود وينكره وبعد ذلك في موقع المنار يعود ويتكلم ويقول لي مقالات سابقة عن الإصلاح(أكل عيش على رأي إخوتنا المصاروة) والشاهد أن الحاج سليم حائر لا يدري أي موجة يركب ولا أي مركب يعتلي بعد غرق مركب الـNFSL، وتفرق أعضاء الجبهة تفرق أيدي سبأ.
وهاهو الحاج سليم والذي كان طوال الفترة الماضية ينكر وجود أي رسائل صوتية باستثناء الرسائل المتعلقة بالعمل يخرج علينا بنظرية أخرى يمزج فيها اعترافه بوجود ملفات صوتية مع اتهامه للسيدة ليلى الهوني بأنها عميلة وووو.
فأين كان هذا الاعتراف والذي زعم فيه أنه كان يشك فيها أي في ليلى منذ البداية
ثم يا حاج سليم:
1. هل كان شكك في ليلى يا حاج سليم هو من دفعك إلى أن أن تقول: ( أنصحك باستخدام العازل الواقي للنساء) يا متدين.
2. هل شكك فيها منذ البداية هو ما دفعك لأن تنصحها بأن تكون علاقتكم ذات(مودة خاصة جداً وعطف خاص جداً وأن يكون نوع الاتصال خاصاً وصريحاً جداً) يا حاج.
3. هل شكك فيها هو ما دفعك لأن تترجم مشاعرها المحرمة نحوك بأنها مشاعر لا تصدر إلا عن شقيق الروح(وهو الحبيب قطعاً) ثم أليس في اعترافك بشقيق الروح هذه اعتراف ضمني بمشاعرك نحوها نسأل الله العافية والستر يا حاج سليم.
يا سليم فضحت نفسك بنفسك حينما ملئت رسالتك الأخيرة هذه بعشرات الكلمات من السباب والشتائم وهي مردها على وجهك. ثم إليَّ إليَّ يا رقعي من هم الذين تصفهم بالشرفاء؟؟
من هم الذين تصفهم بأنهم كانوا ضحايا لمؤامرات مخابرات ؟؟
1. اسأل عبد المنصف البوري وغيره عن فضيحة سعاد التونسية عشيقة المقريف(على وزن عشيقتك ليلى)؟؟؟.
2. اسألهم عن اختلاسات ابريك اسويسي وسرقاته من مالية الجبهة؟؟
3. اسأل جون برادوس صاحب كتاب(حروب الرؤساء السرية) عن اختفاء الأربعة ملايين من السبعة ملايين دولار والتي أعطتها السعودية للمقريف عن طريق مصطفى بن حليم ليؤسس جبهته(طبعاً هذا كلام لم تدركه أنت لأنك باعترافك كنت في داخل الوطن حتى سنة 1995تأكل في الغلة وتسب في الملة)؟؟؟.
4. أنت في بريطانيا ارجع إلى التاريخ وتحديداً في أواخر السبعينيات واقرأ أرشيف الصحف اللندنية عما كانت تكتبه عن مغامرات المهراجا قريوف ولياليه الحمراء في الهند.
5. هل رفض وزارة شئون الهجرة في الولايات المتحدة الأمريكية إعطاء الموافقة بتجديد إقامة رشيد الكيخيا لأنه عضو في جبهة إرهابية وهي الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا الـNFSLهو أيضاً من تدبير المخابرات(حقاً المخابرات تسيطر على العالم بأسره وتحرك حتى صناع القرار في أعظم دول العالم)؟؟؟؟؟
6. هل الأستاذ علي أبو زعكوك والذي غامر بسمعة قبيلته المناضلة المجاهدة مصراتة(والتي لا ينكر أحد تضحياتها من أجل الوطن) حينما بعث بصور مثقفين ورجالات السياسة والنخبة في قبيلته وغيره إلى الأمريكان ليزيد من منحته وليوضح لهم مدى الاختراق الذي حققه في الداخل الليبي وهو الاختراق الذي عجزوا طوال عقود خلت عن تحقيقه هو أيضا ضحية مؤامرات ومخابرات؟؟
7. هل الأساتذة عاشور الشامس وعلي أبو زعكوك وعبد المجيد بيوك سقطوا أيضا في فخ المخابرات حينما كانوا يأخذون المنح والرواتب على أسماء وهمية وعلى أسماء عوائلهم وزوجاتهم؟؟
ثم يا حاج سليم حيرتنا وحيرت كل القراء معاك فأنت في مقالتك تقول إنك لا ولم ترغب في خوض قصص الغرام وأنك لو رغبت لكانت بريطانيا مليئة بالشقراوات والحمراوات اللواتي ستصطادهن (أكيد بشنّتك الحمراء) حسب وصفك ثم في رسالتك الخاصة إلى معشوقتك ليلى الهوني -والتي يبدوا أنك تبرأت منها بناء على أوامر سيدك عبد المنصف البوري والذي كال لها أقذع الشتائم وأفظعها لأنها أدخلته في هذه الطبيخة- تعترف بأنك رجل مررت بتجارب كثيرة في حياتك وأنك تقبلت في عالم العواطف والرذيلة(يا متدين يا حاج الرذيلة مرة واحدة) وغزوت بجيوشك- قلوب كثير من العذارى-"يا متدين" وعشقت بعضهن حتى الجنون وعشقنك حتى حد الجنون (علاش يا حسرة على بدلة غوّار وإلا على طربوشه).
يا حاج سليم كن واقعياً ومنطقياً وقل الحقيقة ولو لمرة واحدة في حياتك وكفاك من الكذب ومحاولة الضحك على الذقون!!! هل الانتربول أو البوليس الدولي كما تصفه أنت قاصر حتى يأخذ الأوامر من هذا البلد أو ذاك؟؟ ثم ألا يوجد فيه مجموعة كبيرة من المحققين المستقلين من جميع أنحاء العالم والذين يمحصون ويستطيعون التفريق بين التهم؟؟؟ دعنا من التنظير الزائد والفلسفة السفسطائية عن الأهداف الخفية ونظريات المؤامرة ومحاولة قلب الطاولة فهذه الأسلحة التي حاولتم استعمالها مراراً وتكراراً طوال عقود خلت أثبتت فشلها المتكرر مرة تلو الأخرى.
لعلني أشارك الجميع الأسى الإنساني للحالة المزرية التي وصلْتَ إليها ووصلَتْ إليها سمعتك يا ملك الغراميات بعد افتضاح أمرك (لعل أحد العذراوات اللواتي ضحكت عليهن كما قلت دعت عليك دعوة وافقت باب العرش مفتوحاً فانفضح أمرك أخيراً) هذه الحالة المزرية هي ما تدفعك حالياً إلى أن تتخبط حتى في كتاباتك وتتحول مثل كلمات المجنون فوزي ابن العرفية كتابات على الماء.
يا حاج سليم حاول أن تجعل مصادرك-المزعومة- تأتيك بأخبار أكثر دقة.
وتحديداً عن هويات الكُتّاب!!!
أعتقد أنك تعرف ما أرمي إليه؟؟
لماذا ما زلت تزج باسم الدكتور يوسف شاكير في هذه المعمعة؟؟؟
هل للأمر علاقة بالهجمة المنظمة عليه والتي تُشن منذ سنوات عدة وازدادت وتيرتها في هذه الفترة بالذات لإفقاده مصداقيته بعد الوثائق التي نشرها عى الهواء مباشرة عن المقريف ومخازيه هو وجبهته؟؟؟؟
لماذا تربط بين الدكتور يوسف شاكير وبين كتاب المقالات؟؟
أتستكثر أن يكون في ليبيا كتاب يقارعونكم بالحجج الدامغة؟؟ أم أن المثقفين لا يوجدون إلا في بلاد الشقراوات والحمراوات على حسب تعبيرك والتي سيجدن أمام قوامك الممشوق وطلّتك البهية؟؟
يا حاج سليم أنت في فترة سابقة أكدت بما لا يدع مجالاً للشك لأحد أصدقائك المعارضين أن عبد الحكيم الطاهر زائد هو الدكتور يوسف شاكير(وهذا نقلاً عن مصدر مقرب جداً من هذا الصديق).
وأنا أعيد وأكرر لك وللجميع بمن فيهم محمد المقريف أن الدكتور يوسف شاكير لا علاقة له بي لا من قريب ولا من بعيد وأنني قد سألت عنه ووجدته قد اعتزل السياسة جملة وتفصيلاً وإن كنت وبكل صراحة لا أريد ذلك وأعتب عليه فيه فمازال عنده عن تلكم الفترة الحاسمة فترة تأسيس أشباح المعارضة الكثير مما لم يقل(طبعاً هذه الفترة أنت كنت صغيراً وفي مقتبل العمر وكنت ما زلت في سنواتك حياتك الأولى ولا تعرف عن خفاياه شيئاً).
أم أنك تراك حاول استفزاز الدكتور يوسف شاكير للبدء في الكتابة من جديد فيقيني أنه ما زال في جعبته الكثير والكثير.
أم أنك تحاول أن تشهر نفسك وتظهرها باستفزازك لأناس معروفين ولا أحد حتى أنتم تستطيعون إنكار أدوارهم أو حتى التعمية عليها كالدكتور يوسف شاكير والأستاذ محمد قدري الخوجة(عائلة الخوجة عائلة معروفة ومحترمة جداً في ليبيا وليست كما تصفها حضرتكم بالخواجة يا حاج سليم)
اجعلها نصب عينيك يا حاج سليم من يقارعكم يا أشباح المعارضة اسمه عبد الحكيم الطاهر زائد ولا يشغل ولم يشغل أي منصب في ليبيا الحبيبة وهو أيضاً يحارب الفساد والمفسدين ولكنه في نفس الوقت لا يرضى بحجة محاربة الأخطاء الواقعة في ليبيا بسبب ثلة من المُتَنفعين والمتسلقين أن يفتح الباب واسعاً وعلى مصراعيه لتدخل منه دبابات الاحتلال كما فعل المالكي والألوسي والمشهداني وكارازي.
هل فهمت الفرق بيني وبينكم؟؟
هل فهمت لماذا أحاربكم؟؟
قل ما شئت؟؟ أو بمعنى أصح قولوا ما شئتم؟؟
قولوا إنني متنفع قولوا إنني أريد مصلحة ما؟؟ قولوا إنني كذا أو كذا؟؟
فما يحركني إنما هو حب وطني ليبيا فقط ولا شيء غير ذلك؟؟؟ وهذا هو الأهم عندي.

يا حاج سليم عبد الحكيم زائد شخصية مستقلة قائمة بذاتها وكيانها الخاص.
شخص أبى أن يترككم تمزقون بلاده بحجة أو بأخرى!!!
شخص شاهد كل ما سببتموه لهذه البلاد من أوجاع ومآسٍ.
لعلك ستقول لي لماذا لم تثبت لنا حتى بنشر صورتك الشخصية -على الرغم من كثرة مقالاتك- أنك شخص آخر غير الدكتور يوسف شاكير.
أولا: أنا لست من طلاب الشهرة.
ثانياً: أنني لا أريد أن يكون مصيري كمصير عمار ضو وفرج مخيون وعبد اللطيف المنتصر وغيرهم وغيرهم ممن تمت تصفيتهم على أيديكم.
ثالثاً: ما الذي ستستفيده أنت غيرك من نشر صورتي(ربما أنشرها في مقال واحد حتى تعلم من هو عبد الحكيم زائد وإن كان لا يفيدك هذا الأمر في شيء اللهم إلا في إشباع نزعة الحقد لديك ولدى المقريف والآخرين).
يا حاج سليم عوام الناس الذين لا يهمك أمرهم والذين لا يعنونك في شيء هم الكثرة الساحقة التي تعيش في ليبيا والتي تأفف منها وهم من سيقف في وجهك (وأولهم أبناء الرقعي ) حينما تحاول أنت والمقريف الدخول إلى ليبيا على ظهر دبابة المحتل الغاشم.
يا حاج سليم حدد موقفك وكن أكثر وعياً فيما تكتب فأنت بعد نفيك القاطع لوجود أي مقطع صوتي تعود وتكرر أن المقاطع هي مقطع واحد ثم تعود وتكرر أن المقاطع موجودة ولكنها في إطار العمل وتنحرف بالسار لتؤكد وجود ثلاث سيدات وأنه لا وجود لكلام مبتذل خرج منك(وقصة العازل ليست كلاماً مبتذلاً وقصة العذراوات ومغامراتك العاطفية والرذيلة التي انغمست فيها وجيوشك كلام لا غبار عليه أليس كذلك)ثم بعد أن يفتضح أمرك وتتحول تلكم السيدات الثلاث إلى سيدة واحدة بقدرة قادر كما أكدنا سابقاً ها أنت تتبرأ منها وتصفها بالعميلة بعد أن كانت العشيقة.
حدد لنا هل هكذا هو التدين يا متدين أم أنه تديُّن الدكتورة روث.
يا حاج سليم الموقف لا يحتمل ففضيحتك(بجلاجل) وأكبر من أن تنفيها أو تغطيها بمقالة أو بهجوم على هذا الشخص أو ذاك. وإنني ومن هنا ومن هذا المنبر أطالب الأشخاص الذين نشروا كل هذه الفضائح عن الرقعي وأشباهه أن يتابعوا النشر وأن لا يتوقفوا وإن كانت هناك ملفات صوتية ورسائل أخرى فليخرجوها للعلن ليعلم الجميع طينة هؤلاء المعارضين-المتدينين. وسلم لي على شيخك محمود بن دخيل وعلى إمامكم الأكبر محمد المقريف .
على فكرة لي حديث آخر مع حسن الأمين فلينتظر هذا الكركاشي فدوره قادم!!!

عبد الحكيم الطاهر زائد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home