Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 14 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

السفيه فتحي بن خليفة يزداد سفها

في محاولة ساذجة سخيفة، حاول المشعوذ فتحي بن خليفة، صاحب النظرات الحاقدة التي تكاد تنطق بما يعتمل في قلب صاحبها من مكر يراد منه زوال الجبال الراسيات ، أن يستخف بالقراء مرة ثالثة، فغمغم مرة أخرى حول صديقه موحمد مادي، وتجاهل الإجابة عن الاسئلة المشروعة عن إعمال صديقته الدجالة وفاء سلطان، ولم عدها من هامات الفكر والأدب. ولست أتوقع منه أن يجيب، بل سوف يواصل منهج المرواغة والخداع، كما استعمله صديقه الكاهن المدعو حكيم، وكما يفعل كل مشعوذ حقود عبر العصور.

تأملو كذب السفيه فتحي بن خليفة صاحب النظرات الحاقدة المسمومة:" وأعداء الحق والخير والجمال"!!. هذه عبارت خطها قلم السفيه فتحي بن خليفة في محاولة يائسة للحط من خصومه الذين هبوا للدفاع عن دينهم أمام استفزازه السافر، وسفهه البين. لقد سألتك في أول رسالة لي إليك أن تجيب عن مؤهلات الدجالة وفاء التي نالت بها أن تكون من هامات الأدب والفكر، ثم بينت لك أنها تزعم أنها هربت من حكم الشريعة في سوريا، مع أن القاصي والداني يعلم أن حكام سوريا البعثيين من أكثر أهل الأرض عداوة للإسلام وللمسلمين، لكن بالرغم من ذلك لم تتراجع عن تأييدك للكذابة، فتبين أنك من أعداء الحق ومن أعداء الخير، وليس الذين تصفهم من خصومك.

وهذا شريط يبين كذب صديقتك وفاء سلطان يا من تذرف دموع التماسيح على الحق والخير:
http://www.youtube.com/watch?v=uM4ODjVMc2s

إنني لا أشك مطلقا أيها العربيد أن مصدر إعجابك بصديقتك الدجالة هو عداوتها لديننا، لا أكثر ولا أقل. ولا تملك هذه الدجالة المرتزقة شيئا مما يؤهلها أن تنال هذه المكانة السامقة في قلبك، حتى تدفعك للكذب، ولتزيين قبحها بإضفاء هذه الأوصاف عليها سوى هذه العدواة الهائلة للإسلام.

ليس لها سوى الأكاذيب تشتري بها عرضا بخسا في هذه الدنيا، لكنها ستقف أمام الجبار يوما ما فيوفيها حسابها، كما سوف سوف يوفيك إن لم تتب أيها السفيه.

وأقول للأخوة الكرام الذين أكثروا من الخوض في موضوع موحمد مادي والكاهن المريض المسمى حكيم: ما الفرق بين العربيد فتحي بن خليفة والمدعو حكيم؟ في تقديرى الفرق هو درجة الوضوح في عداوتهما للإسلام فحسب.

الذي يستفز الليبيين بكل وقاحة كما فعل السفيه فتحي بن خليفة، فيجاهر أنه هو حكيم، وأنه يحترم عقله، ويتشرف بمعرفته بالدجالة وفاء سلطان، ويردد وصفه الظالم الباطل بأن 1400 سنة مرت من الظلم والتجهيل،ولا يقصد عامله الله بما يستحق إلا الإسلام، ليس له أدنى درجة من الاحترام لليبيين،فضلا عن دينهم.

إن الفرق بينه وبين المدعو حكيم هو درجة الوضوح في العدواة لديننا لا غير.

ولعلني في هذه المناسبة أنتصر للحق الذي علمنا إياه ربنا عبر قرآنه الخالد، فأقول: إن موحمد مادي ليس (حكيم)، فقد تكلمت مؤخرا مع الأخ مؤحمد مادي، وأستطيع أن أجزم بعد حديثي معه أنه ليس المدعو حكيم، أما الحادثة التي ذكرتها، ففيها بعض الحق وبعض الباطل بناءً على ما ذكره لي الأخ مؤحمد مادي، ولن أزيد على ذلك، خاصة و أن الأشخاص الذين حضروها ووقعت معهم في ليبيا، ولم أتمكن من التحدث معهم بعد.

السفيه فتحي بن خليفة يزداد سفها وعربدة بعد أن سقطت عنه أوراق التوت في لحظة إنفعال ربما ندم عليها ندامة الكسعي، وتأملوا هذه الكذبة:" فكل تلك الأمجاد والعلوم والحضارة شيدت على أكتاف الأعاجم، وبدمائهم، عرقهم ودموعهم، ونسبت إلى الإسلام مكراً ودهاءً ليتسيد بها العرب سابقاً، ورعاعهم" !!. استعمل السفيه فتحي بن خليفة بكل وقاحة لفظا من ألفاظ العموم(فكل)!!، سبحانك ربي هذا افتراءً مبين. ومما لاشك فيه أن كثيرا ممن ساهموا في صنع مجدنا وحضارتنا الإسلامية من الأعاجم، ونحن نحبهم ونجلهم كما نفعل مع إخوانهم من العرب، فالمقياس عندنا هو التقوى وليس الجنس كما تفعل البهائم بطريقة غريزية آلية، لكن ليسوا هم الوحيدون الذين صنعوا هذه الحضارة كما زعم العنصري القزم فتحي بن خليفة.

ولنا عودة مع سخافات وأكاذيب المشعوذ فتحي بن خليفة الزواري إن شاء الله.

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home