Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 14 يونيو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

السيدة ليلى الهوني والمؤتمر الوطني للمعارضة!

العهدة على أحد اعضاء هيئة المتابعة الذى قال بان هيئة المتابعة للمؤتمر الوطني اتخذت قرار بفصل السيدة ليلى الهونى من المؤتمر.

إذا صح هذا الخبر فإن القرار يأتي بعد تردد طويل من الهيئة سببه أن السيدة ليلى الهونى اصبحت عضوة في اللجنة التنفيذية عن طريق الإنتخاب المباشر وعضويتها لا تختلف عن عضوية السيد مفتاح الطيار والسيد ابريك السويسي وغيرهم. فهل يحق لغير المؤتمر ان يفصلها؟ وهل هناك في لوائح المؤتمر ما يجيز لهيئة المتابعة فصل عضو منتخب من المؤتمر؟ وهل قامت الهيئة بإجراء تحقيق قبل قرارها؟

على عهدة العضو المذكور بأن قرار الفصل أتخذ على أساس أن السيدة ليلى الهونى عميلة للنظام الليبي وتمكنت من إختراق المؤتمر.

إذا كان هذ صحيح وهو بالفعل مُبرر الفصل فهو خطير جداً وكان يجب على الهيئة الإعلان عن القرار ومسبباته حتى تاخذ المعارضة علماً بالإختراق ويتم التعامل معها على هذا الأساس.

لكن السيدة ليلى الهونى مازالت امام امام الجميع عضواً في اللجنة التنفيذية وتستطيع أن تتصرف على هذا الأساس لأنه ليس هناك علم لدى آى حدَ بخلاف ذلك.

حيرة الهيئة وترددها له آسباب غير وجيهة فمن ناحية فإن حالة السيدة ليلى الهونى تصيب المؤتمر في مقتل، فهي " الهوني " تمكنت من إختراق المؤتمر من خلال اللجنة التنفيذية التى وصلتها عن طريق الإنتخاب المباشر، وهي الوسيلة التي طبل لهل عدد من اعضاء المؤتمر قبل وبعد المؤتمر الثاني، ومن آجلها اقيمت المنتديات بالتوكيه وندوات العصف الذهني، وتم الإصرار على هذه الوسيلة دون التفاف للتحذيرات ، ونجم عن هذا الإصرار الأرعن إنسحاب آربعة تنظيمات على راسها اكبر فصيل عرفته المعارضة الوطنية الليبية وهو فصيال جبهة الإنقاذ، كما انضم الي مقاطعة المؤتمر الثاني عدد من الشخصيات المستقلة والمعروفة في اوساط المعارضة الليبية.

ومن ناحية ثانية تخشى الهيئة أن يتم الطعن في شرعية قرارها لعدم وجود تحقيق نزيه، ولعدم وجود إثباتات بأن السيدة ليلى الهونى عميلة للنظام ، كذلك لأن الهيئة غير مخولة بفصل عضو منتخب من المؤتمر الذي هو سيد قرارته.

آما اخطر الأسباب التي اضطرت الهيئة الى اخفاء قرارها (اذا صح خبر عضو الهيئة) فهو ان القرار سببه الحقيقي ما نسب الى السيدة ليلى الهونى من تصرفات لم تكن هى الطرف الوحيد فيها، بل لها شركاء فى التصرفات المنسوبة اليها، وهؤلاء الشركاء تحتل مواقع قيادية فى المؤتمر ولكنها تحظى بتعاطف من عدد من اعضاء اللجنة التنفيذية وهيئة المتابعة ولذلك فإن الهيئة لا تستطيع ان تعلن عن القرار وسببه الحقيقى لأنها لاتجد مبرر لفصل السيدة ليلى الهونى وعدم اتخاذ اجراء مماثل مع الأطراف الأخرى الشريكة فى هذه التصرفات التى يستحى الانسان من ان ينعتها على حقيقتها.

والى ان تعلن الهيئة قرارها فإن الأمور تظل مشوشة، وغامضة، وتظل السيدة ليلى الهونى عضواً فى المؤتمر مثلها مثل السيدين مفتاح الطيار و ابريك السويسي ، وتظل ازمة المؤتمر خاصةً وان غالبية اعضاء اللجنة التنفيذية مغيبون وان القرارات تتخذ بين السيد مفتاح الطيار والسيد ابريك السويسي وان اعضاء اللجنة التنفيذية لم يدعو لإجتماعات اللجنة التنفيذية منذ فترة طويلة.

محمد البوعيشي
iolo@maktoob.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home