Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 14 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى جماعة بلغوا عني ولو آية

بعثتم لنا تستنكرون عيد الحب(*)،مع أن العالم لم يستنكر عيد الذبح عندكم إلا برجيت باردو!
ولا عند معمر القذافي في ليبيا،والذي خصص له 7 أبريل من كل عام وأخيرا وليس آخر فلقد أقام أحتفالا بالإبقاء على الأبرياء في السجن من ابناء ليبيا وحسب آخر التقارير 500 برئ،إما أن القاضي حكم ببرائتهم أو انهم قضوا مدة عقوبتهم،وقد جاء هذا الخطاب في مؤتمر القذافي العام منقولا للناس في جلسة علنية من التلفزيون الليبي،كما شاهد الناس وزير العدل الأستاذ مصطفي عبد الجليل يقدم أستقالته فورا،لأنه لم يقبل بعد عيد الذبح عند المسلمين،ان يكون هناك عيد لسجن الأبرياء .
طبعا لو قلت لكم لا تبعثوا لنا بما تكتبون كما طلبت منكم لن تتوقفوا عن ذلك،لأن ما أعرفه عن نسبة كثيرة من المسلمين انهم أعداء للحرية ويخلطون بينها وبين الشذوذ،ويفرضون حتى عقيدتهم على الآخرين بالسيف،ولهذا يستحيل أن تفهموا (ولكن أكثر الناس لا يعقلون)ولكن أكثر المسلمين لا يفهمون،وعندكم القذافي فضيحة العالمين العربي والإسلامي (طال عمرك)هل تحدثتم عن فضيحته وهي أخطر من عيد الحب.
أقترح على العرب والمسلمين أن يقيموا أعياد للكراهية والنميمة والعدوان والقوادة الحلال،التي تتمثل بالدعاء للظالم من على المنابر بالنصر...توبوا وكفوا أنفسكم عن هذه الشعوذة الدينية، وأنتم تعيشون في بلاد يتبول الناس فيها في الشوارع مثل الحيوانات،والذين قضوا حياتهم على تكفير وتنجيس الإنسان والدعاء عليه في الحج فلن يعرفوا عيدا الحب أبدا .(البلهاء غالبية أهل الجنة)حديث شريف ذكره الشيخ القرداوي في محطة الشيخ حمد الأمريكي (طال عمرك) .

فوزي عبد الحميد
_______________________

(*) ----- Original Message -----
From: بلّغوا عنّي ولو آية
To: dailymail@balligho.com
Sent: Saturday, February 13, 2010 7:00 AM
Subject: التهنئة بعيد الحب ؟؟!!

بسم الله الرحمن الرحيم

موقع مداد
www.midad.me

* * * * *

" التهنئة بعيد الحب "

إن من ما يؤسف له إن من المسلمين والمسلمات من ينساق خلف تيار هذه العيد الوثني ويتبادلون التهنئة وهذا أمر له خطورة على دينهم.
يقول الإمام ابن القيم- رحمة الله-: "وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم فيقول عيد مبارك عليك أو تهنئ بهذا العيد ونحوه فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده لصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس وارتكاب الفرج الحرام ونحوه، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ولا يدري قبح ما فعل فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه".
........................


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home