Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 14 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ذكريات

تعالو ننخر فى داكرتنا نحن الليبين عن دكريات ايامنا الخوالى ومابها من هموم وجور انسانيها الزمن وتوالى المحن لكنها لاتزال هناك فى عقول من ضاق بهم الوطن بعد ماامتلئ بالشياطين مند بزوغ التاسع والستيين. فانا لازلت اتدكر كيف كانت ربطه العنق او القرواطه والنقطه على القاف التى منها كنت اخاف لانها وبمرسوم وزارى وببساطه ولكى لاتخنق روحك كانت ممنوعه. فى دلك الوقت لم يكن مصطلح الارهاب قد ولد بعد ولهدا يتهم لابس القرواطه بانه عبيط. لم ارد ان اكتب عن عباطه القرواطه والتى ليومنا هدا لااعرف ربطها ويخالجنى شعور غريب عندما ارتديها وكانها عقده من مئات العقد التى ماكانت لولا جهود المفكر والمعمر ادا مااسمينا الفحم بياض. قصتى اليوم عن ممنوعات اخرى والتى ادت بصديقئ الى المساله بعد القبض عليه امام احدى دور السينما وهو يبيع بضاعته والتى احضرها من مالطا عندما فتحت هده النافده على زنزانه ليبيا او ليبيا الزنزانه لم يقرء هدا الرفيق فى قائمه المحرمات الدوليه وليس يهتم لدلك فهو ليس كداب او دجال وهو ايضا ليس بلص او حرامى ولهدا فهو ليس سياسي ولايمكن ان يكون فى يوما ما.
غير ان طريقه القبض على صديقى وبضاعته توحى بان المتاجره فى هده السلعه ربما تمس بالامن القومى للدوله.. سيق صديقى تحت الحراسه وتحت انظار الجمع الى حيث لايدرى وبعد ساعات من التوقيف تلتها ساعه استجواب , اطلق سراح صديقى الارهابى بلغتهم والحمد لله لم تستصدر له بطاقه الكلب الضال والتى اخترعها كبيرهم الدى علمهم الضلاله وتغنى بها من هم اضل سبيلا ولعمري ان الكلاب اوفى من كثير من بنى ادم ومن الطريف ان صديقي هدا اصبح يعانى الامرين كلما اراد استصدار شهاده البراءه كواحده من رزمه الاوراق المطلوبه والمختومه كعلم الخبر وليس المبتدء فالبادئ اظلم وعلم خبر يشتق من تداول اخبار الناس فيما بينهم كاشفين روؤسهم غير محلقين ولهدا يشعرون انهم دائما مراقبون كما ان علم الخبر انواع, فهناك علم وخبر بالاقامه والملكيه واالخ من اهدار لثروه ورقيه يبصم عليها ابو بدله عربيه والمكنى بشيخ المحله .
ومند تلك الساعه زينت لصديقى الشهاده بكلمه وحرف "له سوابق" حتى الامس القريب عندما بدء بوش حمله تفتيش الرؤساء العرب طالت حتى غرف النوم, وطريقه العصا دون الجزره وعندما سلم صاحبنا كل اوراقه بعد دفع كل الاقساط والمستحقات لبرنامج كلف الخزينه المليارات , دهب صديقى الى جهاز الالم الداخلى وطلب بشطب هده القضيه فانفجر الموظف ضاحكا على هكدا قضيه كلفت صديقى سنوات من شبابه دونما عمل ولا سفر لارض الله الواسعه ,وقال هده اول قضيه لتجار المستكه هدا حالنا مند اعصار التاسع والستين والحمد لله على نعمه النسيان . ربما فى المرة القادمه نتتدكر جحفل الساعدى وجنوده المرتزقه وهم يرموننا بالرصاص وكنت شاهدا ونجوت باعجوبه, وربما نتدكر ممنوعات اخرى وكوارث تنئ عن حملها الجبال. دمتم بسلام وبعيدا عن اللئام .

أبو همّام


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home