Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 14 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

من الطلبة الليبيين في أمريكا إلى كل ليبي له ضمير

الملحقية الثقافية في الساحة الأمريكية حاليآ في حالة إنهيار وعلى كافة الصعد وأزمتها إدارية ومن ثم أخلاقية. الأزمة للطلبة الليبين بدأت منذ وصول مايسمى بالخبير أحمد عون. فمنذ ذلك الوقت وطلابنا الليبيين في الساحة الأمريكية يعيش في وضع مأساوي، هذا لايعني طبعآ أن الوضع قبل ذلك كان جيدآ لكن رغم سوئه إلا أنه لم يصل إلى هذه الدرجة من السوء. فالوضع ليس على ما يرام بالنسبة لبعض الطلبة الليبين الدارسين في أمريكا إذ أصبح حالهم من سيئ الى أسوأ . أى في الوضع الراهن طلبة تم إيقاف المنحة والتأمين عليهم بدون أبلاغهم وهم في منتصف فصل دراسي ومنهم من إضطر للذهاب للمؤسسات الخيريه في أمريكا لظمان التأمين كما حدث لطالبة موفدة وبدأت الدراسة بتسجيل مواد تخصص ثم سوف تستكمل متطلبات قبولها النهائي في فصل الصيف هذا كما حدث لعدد من الطلاب الليبيين ولكن كونها لاتملك واسطة لمايسمى بالخبير أحمد عون حدث لها ماحدث. الطالبة وغيرها من الطلاب الذين يعانون من كيد الخبير معظمهم حوال الأتصال بالسفار لكن للأسف لم يلق نداؤهم آذانآ صاغية.
في إطار النيل من الطلبة قام مايسمى بالخبير أحمد عون بعرقلة أجراءات الطلبة في فتره التسليم للشركة الكنديه. في الحقيقة وضع الملحقية الثقافية وسمات إدارتها بالآتى: الكذب - اللامبالاة - الاتكالية -العناد - الجهل - الفوقية - الانانية - الفوضى - التخبط - الشللية. مايسمى بالخبير أحمد عون تناسى إنه مازال يتستر على خمسة طلبة في جامعة كلورادو ستيت في نفس جامعة الطالبة المعنيه وبنفس الوضع وسوف نذكرأسماءهم لو إضطر الأمر.
مايسمى بالخبير له ثلاثة أولاد وزوجة الأبن الأكبر يدرسون في جامعة بردج بورث المفلسة علميا وماديا وله بنتان يدرسان في جامعة آخرى هل هذا هو العدل أم هو ليبي ونحن لا. فماذا قدم الخبير للثورة وللمجتمع الليبي حتى يتحصل على فرصة تعليم كل أفراد أسرته في أمريكا.
مايسمى بالخبير أحمد عون كان عضو هيئة تدريس في قسم الكيمياء بكلية العلوم جامعة الفاتح، و كانت له تشاركية علمية للدورات النفطية مستغلا فترة الحصار على الجماهيرية وكان مستغلا أقاربه في شركات النفط للحصول على أكبر عدد من المتدربين.
مايسمى بالخبير أحمد عون لايملك من الحديث غير إنه يعتز بأنه جده كان نائب قبل قيام الثورة. فهل من المعقول أن يصول ويجول وأن يفعل مافعل بالطلبة الذين أغلبهم من مواليد ثورة الفاتح من سبتمبر أو بعد. فهل من المعقول أن يتم قفل المكتب الثقافي لمدة أسبوع بسبب سقوط الثلوج تاركين وضاربين عرض الحائط مصلحة الطلاب ومعاناتهم التي ادت وستزيد من انخفاض المستوى العلمي وغيرها من مشاكل. مايسمى بالخبير تخلى عن وظيفته الأساسية في إبراز الدور الثقافي للجماهيرية العظمي عبر إقامة المؤتمرات الثقافية و العلمية و دعم الباحثين و توفير الإمكانيات المناسبة لهم إذ أصبح عمله يقتصر على النيل من كان يعتقد إنه ضده من الطلبة. والواضح بأن المسؤولون لن يتحركوا إلا أن يتحرك الطلاب ويرغم بكتاباتهم وتصريحاتهم عبر وسائل الأعلام المختفلة لصرف مستحقاتهم المالية وغيرها .

طلبة من ولاية كلورادو بالولايات المتحدة الأمريكية


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home