Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الاربعاء 14 ابريل 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

حقيقة الطالب الليبي في أمريكا

في الفترة السابقة قرأت مقال بعنوان "حقيقة الطالب الليبي" ولكن كاتب المقال نسي ان يكتب الحقيقة ويوضح حقيقة الطالب الليبي بالفعل.الطالب الليبي او بالأحرى الطالب الليبي الموفد علي حساب الدولة الليبية شخص مستغل وغير مهتم بالتحصيل العلمي.طبعا هنا لايجوز التعميم, ولكن هذه هي الحقيقة المرة اللتي يجب أن يعرفها الجتمع الليبي. جل أهتمام الطالب الليبي هو المادة لاغير وعندما تري هؤلأ الطلبة أو تستمع ألي أحاديثهم تصاب بالدهشة وتظل في حيرة من أمرك.الطالب الليبي في أمريكا ليس لديه هم ألا جمع ألاموال وعدم ألأهتمام بالجانب العلمي والتفوق ولكن بدل ذالك هو أو هي مشغول بالركض وراء المؤسسات الأمريكية التي تقدم المساعدات الأنسانية لأجل الحصول علي الشيكات الشهرية والجلوس والأنتضار لساعات طويلة لأجراء المقابلة والظهور بمظهر المسكين الذي لايستطيع أن يوفر لقمة العيش لأطفاله ويتحمل الأهانات في سبيل الحصول علي هذه المساعدات.

المنحة كافية ومحسوبة جيدا ولكن بما أن الطالب الليبي ينطبق عليه القول أو المثل الليبي" جيعان وطاح في دشيشة " لو ان الطالب قال الحمدالله لعرف كيف يصرف هذه المنحة ويستر نفسه.الطالب الليبي وحصوصا المتزوج,علي فكرة هناك من لم يغادر ليبيا في حياته وأذا كان فقد يكون ذهب لتونس أو لمصر,علي العموم أصبح الطالب الليبي يظن أو يفكر أن هذه المنحة لشراء الذهب والمجوهرات والذهاب في فسحات لم يقم بها في حياته أو أتباع نمط معين من الحياة لم يكن متعود عليه من قبل واصبح لايستطيع العيش بدونه.لماذا هذا المبلغ سمي منحة؟يعني ليست مرتب شهري أنما هي منحة دراسية تصرف للطالب لكي يعيش بها فترة دراسته في الخارج ولاأدري لماذا ينسي الطالب التأمين الصحي,وبصراحة التأمين الصحي الأخير ليس فيه أي عيب وماعلي الطالب ألا أن يتبع شبكة المستشفيات وألأطباء المعتمدة من الشركة وهي في الغالب تغطي جميع ألأطباء والمستشفيات في أمريكا.هذا بالنسبة لطلبة الماجستير والدكتوراة.

بالنسبة للأطباء فحدث ولاحرج,فاحتي بعد أن يوفق الطبيب اوالطبية من اكمال امتحان المعادلة والسعي للحصول علي قبول في احد المستشفيات ويتحصل علي مرتب أخر مابين 2500 الي 3000دولار شهريا يستمر هؤلاء ألاطباء في الركض وراء المساعدات .عندما تاخر نزول المنحة لشهر اربعة أتصل بي صديق طبيب ويشتكي بسبب تاخر المنحة,قلت له يا صديق أنت لاتستحي,فأاستغرب كلامي,قلت أنت تستلم في الشهر 2500 دولار مع بعض المزاية ألاخري فقل الحمدالله ولاداعي للقلق.بصراحة لدي اقتراح او ملاحظة بخصوص ألاطباء وهي بما أن جميعهم لايفكر في الرجوع الي ليبيا والعمل فيه بالرغم من أن تجد الطبيب الليبي هنا ملتزم بالدوام خلال فترة التدريب هذه ويتحما ألاهانات ان لزم ألامر ولاينطق كلمة.فابعد ان تصرف الدولة عليهم الدولة الليبية الكثير من ألاموال حلال الدراسة في معهد كابلن وتصل احياننا الي 100,000 دولار او يزيد ولايرجع الي ليبيا.

لابد للدولة الليبية من وضع قانون او الطلب من هؤلاء الأطباء رهن عقار ما يعادل قيمة مصاريف كابلن أو بمجرد ألتحاقه بالتدريب في المستشفي يتم ايقاف المنحة عنه ويصرف التامين ومنحة الكتب والتذاكر المجانية فقط. هذا هو باختصار حقيقة الطالب الليبي في امريكا,ليست لديه كرامة والسبب المنحة غير كافية بسبب تطلعاتهم وعلي قول المصريين فشخرة او فقر وعنطزة وتقليد بعضهم البعض والركض وراء المطاهر الكذابة.

طالب ـ أمريكا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home