Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 13 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

قرأت لك :
إلى الضال فوزي عـبدالحميد العرفية في لوزان

المصدر : موقع حركة اللجان الثورية الفلسطينية :
http://rcmpal.org/news/291-fawze-aldal.html

الى الضال فوزي عبد الحميد العرفية في لوزان
ردا على مقالته في (ليبيا المستقبل) http://www.libya-al-mostakbal.com/maqalat1208/fouzi_alorfia_291208.html
بقلم : المنسق العام لحركة اللجان الثورية الفلسطينية
الضفة الغربية في 30/12/2008م

يبدو، بل بالتأكيد، انك لم تعرف في حياتك سوى التقويد، ولهذا تصدرت القوادة عنوانك، ولا غرابة في ذلك، فأن تكون القوادة شعار أمثالك ومعجمهم، فذلك تلقائيا يتساوق، ويتناغم، مع طبيعتهم، وعيشهم الفاسد الفاسق، الذي غرقوا فيه، تحت شعارات ضالة صفيقة، تماما كوجوههم الصفيقة، التي اعتادت برد اوروبا، وصقيعها، الذي يلفح الوجوه، إلا وجوههم المتحجرة في ( ليبيا المستقبل )، ونحن ايها القوادون لاوروبا، ولغيرها، لا نعرف عن أية ليبيا تتحدثون ؟ اهي التي تريدون تفصيلها على مقاسكم؟ وجعلها روضة من رياض فسادكم، وتهافتكم على بطونكم، وغيكم، بعد ان اختفت ضمائركم، وولت الى الابد من اجسادكم، فعشتم عيش الفئران، والقوادين، تخطبون ود الغرب، ليقف معكم متأملين العودة على ظهر دبابة امريكية، او بريطانية .

عن أية ليبيا تتحدثون؟ ايها العابرون في كلام عابر، ويا من اجتثثتم من فوق الارض، كشجرة خبيثة، ما لها من قرار، ونبتم كنبات شيطاني، في بلاد اوروبا، وعواصم العالم، تجوبونه بحثا من متآمر مثلكم، وقد اصبحتم وكنتم بلا اسس، ولا قواعد، ولا وسط، فأين هي أوساطكم، أيها المبتورون، المتسكعون، كغيركم من الباحثين اللاهثين خلف السراب، الذي قذفتم فيه شرفكم، وعزتكم، وحصرتم فيه احلامكم، واماني عمركم الضائع، لتصفقوا مع الاستعمار، ومع دوائر الاستعمار، الذي امتهنكم، وامتهن نفوسكم، فاصبحتم كفئران بواز، تنتظرون الذبذبات، والاشارات الواردة اليكم من دوائر الاستعمار، المعادية لامتنا العربية، وانه لفخر لنا، ولكل العرب، ان نقف الى جانب القذافي، والى جانب صدام حسين، والى جانب كل الشرفاء الاحرار من امتنا ونتساءل : إن لم نقف الى جانب هؤلاء ؟ فإلى جانب من نقف ؟ أنقف الى جانبكم ايها المعتوهون ؟.

نحن نعلم جيدا انكم تتلقون تعليماتكم من السفارة غير البعيدة عنكم وهذا ليس ببعيد عن امثالكم أيها الادعياء كالزنيم تدعون الرجولة يا اشباه الرجال ولا رجال فاعلموا اننا نعيش ولا نخشى احدا الا الله فلسنا مثلكم كالجرذان التائهة الحائرة الضائعة المتسكعة في دياجير اوروبا ومواخير ليلها البارد التي فتنتكم بسحر غوانيها وبديمقراطيتها الزائفة الكاذبة العوراء لتعيشوا كالكلاب الضالة تماما ولتكون شعاركم وعنوانكم كعنوانكم الذي اخترتموه في ترّهاتكم عندما تقولون :اوقفوا قوادة حركة اللجان الثورية الفلسطينية ، وانتم تعلمون جيدا من هو القواد ومن هم القوادون في مواخير الليل الاوروبي.

انها المرة الثانية التي تكتبون فيها عن حركة اللجان الثورية الفلسطينية فسابقا احدكم كتب تحت عنوان : حركة اللجان الثورية سرقة ولكن ليست على طريقة روبن هود ، تحت اسم مستعار : ثوري بن.... وهذا امر يدعو الى الضحك فلسنا بقطاع طرق ولسنا بمستغلين مثلكم ولا اقطاعيين ولا خونة ولا عملاء أيها الروبن ( هوديون ) الجدد ورفاق واحفاد عروة بن الورد والشنفرى وغيرهم من الصعاليك! وأحفاد فولتير وجان جاك روسو ومونتسكيو ...؟ كيف يتحدث امثالكم عن السرقة والسراقين وانتم خير من ركب مطاياها وتصدر قوائمها ، وقد بلغت الوقاحة بأحدكم أن يرسل إلينا برسالة متزامنة مع مقالتكم السخيفة كوجوهكم التي سيئت يهدد بتزويد الخارجية الأمريكية بمعلومات عنا ويكأننا سنرتجف خوفا من أمريكا ومنكم .

اعلموا أيها المبتورون أننا نعتز بفكر القائد معمر القذافي وبالديمقراطية التي نادى بها وبكتابه الاخضر وبكتابه الابيض وبكل كلمة ينطق بها وبكل حركة وخطوة يخطوها وقد جرب العالم ديمقراطية وصلف وكذب وزيف ديمقراطية الغرب والنيابة واكتوى الناس بنارها وبجوعها وبفقرها وانتم ما زلتم تحلمون بالنيابة وبالاقطاعيات التي اصبحت كحلمكم حلم أبليس في الجنة وانه لشرف لليبيين ولليبيا أن يشارك اكثر من مليوني ليبي في صياغة وجودهم وحياتهم فوق ارض ليبيا الطاهرة التي حررها القائد معمر القذافي من رتق العبودية والاستغلال والاحتكار والاقطاع ومن كل قواعد الاستعمار وذيوله التي انتم من أطرافها واوساطها نقول ذلك لكم ولامثالكم كما نقول لليبيا الثورة وللشعب الليبي المجاهد اننا معكم في مواجهة امثالكم المبتورين الضائعين الذين يدقون اعتاب وابواب الغرب ويستجدونها في الوقت الذي نقف فيه لنفاخر ونجاهر بكل العز وبكل الفخار باننا حركة اللجان الثورية الفلسطينية التي تعتقد وتؤمن بفكر العقيد معمر القذافي وتنهج نهجه لا من اجل الدولارات ولا من اجل الاموال التي لم ولن تكن يوما في حسابنا لكنها حساباتكم وحلامكم وامانيكم التي تبكونها وتندبون حظها وحظكم . وإن عدتم عدنا.


علي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home