Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 13 اكتوبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

مركز جودة التعليم.. والمصير المجهول

لست من هواة الكتابة ولكن المسألة تستدعي أن لا يُسكت علي ما يجري من تدمير وتخريب لهذا المركز وذلك أضعف الإيمان. وحيث أنني من المعاصرين واعتبر نفسي من المؤسسين لهذا المركز في مرحلة من مراحل تأسيسه وان كانت مساهمتي بسيطة إلا أنها تستحق الذكر خصوصا في هذه الفترة التي يتعرض فيها هذا المركز إلي التخريب والتدمير "يخربون بيوتهم بأيديهم" وذلك للجهل المتفشي الذي أعمي بصيرة من أسندت له مقاليد تسيير هذا المركز. يرجع تأسيس المركز إلي لجنة تم تشكيلها سنة 2005 م وكنت أحد أعضائها سميت باللجنة التنفيذية للجودة مشكلة من عدة جهات وبها مجموعة من الخبراء وذوي الدراية بأمور الجودة. لم تستمر مساهمتي طويلا في هذه اللجنة وذلك بسبب ظروف والتزامات كان لابد من القيام بها في ذلك الوقت. ولكن العلاقة التي ربطتني بمن استمر في العمل بهذه اللجنة وحرصي علي متابعة سير العمل بها إيمانا مني بجدوى عمل هذه اللجنة وما سيكون لعملها من مردود ايجابي علي الرفع بمستوي التعليم في الجماهيرية جعلني من المطلعين علي ما تم تحقيقه حتى الآن من انجازات والذي يمكن أن أوجزه في التالي: المرحلة الأولي – مرحلة الإعداد والدراسة لاستحداث المركز وتمت في عهد د. عبدالسلام القلالي وكانت ايجابية ويشكر الرجل علي ذلك. المرحلة الثانية – مرحلة استصدار قرار إنشاء المركز من اللجنة الشعبية العامة وتم ذلك في عهد د. ابراهيم الشريف ويشكر الرجل علي ذلك. المرحلة الثالثة - كانت في عهد د. عقيل وتمت بتخصيص مقر خاص للمركز وبداية تطبيق نظام الجودة والاعتماد وتم ذلك بنجاح ويشكر الرجل علي ذلك. أما المرحلة الرابعة - وهي مرحلة تخريب وهدم ما تم في المراحل الثلاثة السابقة ويتم حاليا ولايزال قيد التنفيذ وهذا في عهد أمين التعليم الحالي د. عبدالكبير الفاخري. عملية التخريب متمثلة في مجموعة من القرارات والإجراءات التي تم إملائها عليه ومباركتها أو السكوت عليها وترك الأمور تسير حسب أهواء أصحاب النفوس المريضة والذين لا مصلحة لهم سوي مصالحهم الشخصية. أما الأمر الذي جعلني أقدم علي الكتابة هو ما علمته من أحد الأساتذة الذين لم يبخلوا بجهدهم وعلمهم علي إنجاح هذا المشروع الوطني بالدرجة الأولي وهو قرار الاستغناء عن خدمات من قاموا بالفعل بوضع الأسس والمتطلبات لاستحداث المركز وآليات عمله. أقول للأخ أمين التعليم بأن هذا الإجراء كارثة علي هذا المركز ولا يمكن بأي حال من الأحوال تعويضهم علميا ووطنيا وخبرتهم في مجال الجودة ليست بسيطة. هؤلاء الأخوة يعملون في مجال الجودة في التعليم منذ سنة 2005 ولديهم ما يعطون لهذا المركز وبشهادة الجميع وذوى كفاءة علمية عالية. ولهذا ومن خلال كل ما ذكرت أسأل الأخ أمين التعليم والبحث العلمي: ما المصلحة من وراء مثل هذا الإجراء؟ كمواطن ليبي غيور علي بلاده نأمل إعادة النظر والتحقق في الإجراءات المتخذة بخصوص هذا المركز مؤخرا وأقول لكم "اذا جاءكم فاسق بنبإ فتبنوا أن تصيبوا قوما بجهالة وتصبحوا علي ما فعلتم نادمين". صدق الله العظيم

بشير محمود


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home