Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 13 اكتوبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

عودة لمغارة اللصوص في كندا

إن السرقة والرشوة والفساد وإنعدام الحس الوطني والضمير هي سمات موظفي الدولة الليبية سواء في الداخل أو الخارج عن جدارة وبإمتياز لا ينافسهم فيها أحد من العالمين. وأحد الأدلة المادية هي تلك الصفقة أو الهبرة الكبيرة التي أزمنت (وأزكمت رائحتها النتنة الأنوف ، وإقشعرت من رؤية معالمها الأبدان) صفقة التأمين الطبي. من هو المسؤول عن إستمرار هذه السرقة المستمرة لأموال رصدتها الدولة لتغطية التأمين الصحي للطلاب الدارسين بكندا فإذا بها تنتهي لجيوب خوانب مغارة اللصوص. من هو المستفيد من هذه الصفقة ، هل هو عقيد ركن عيسى الرواب الذي الذي أصبح وللأسف وبقدرة قادرخبير أكاديمي في شؤون الطلبة بمغارة اللصوص ، هل هم جماعة الرابطة الطلابية الذين يغمضون أعينهم عن مصلحة الطلاب ويسمحون بإستمرار هذه السرقة المقننة. هل هو القطوس الصغير سليل القطط السمان الأستاذ أمين المكتب الشعبي حسين الزواوي ، ولا نريد أن نظلم المراقب المالي الجديد الذي لا يزال مشغولا بزواجه وشؤونه العائلية ولم يفتح عينيه على هذه السرقات بعد ، لا أحد يعلم سوى الله وذلك المسمى محمود رضوان الذي كان منذ سنوات قليلة كلبا ضالا ثم هداه الله وأصبح مدير برنامج التأمين الطبي لطلبة الساحة الكندية. ياجماعة ياسركم من الخنبة ، ياسركم من الطمع والجشع والنهب على حساب الطلبة. بالأمس القريب عقد اجتماع في مونتريال حضره أمين الرابطة المدعوخالد المصراتي ومندوب الشركة المدعو محمود رضوان وأحد الأشخاص ذو ملامح أوروبية جلبه رضوان للتغطية به وإيهام الطلبة أنه مندوب الشركة كندي في حين أن الجميع يعلم أن رضوان هو صاحب الصفقة وليس آخر، كما حضر بعض الطلبة الذين يعانون من مشاكل شركة التامين ، وهم بين ضغوط الحياة اليومية في هذا البلد المرهق ، وضغوط الدراسة وزيدهم المستشفيات والعيادات التي تطاردهم وتطالبهم بدفع مصاريف علاجهم وأدويتهم ، وكان من بين هؤلاء الطلبة أمين الرابطة السابق الذي فجر قنبلة في الإجتماع حيث صرح أنه مطارد من قبل جهة قانونية لعدم دفعه مصاريف دخول إبنه للمستشفى في حالة طارئة. لقد كان موقف مندوب الشركة سخيفا جدا وهو المسؤول الأول عن هذا التقصير. وكانت هناك الكثير من المشاكل والشكاوى الناتجة عن عدم دفع الشركة لكثير من المبالغ التي تطلبهم بها المستشفيات ، بالإضافة إلى برنامج تغطية الأسنان هو برنامج مزور، والمبلغ المذكور أنه الحد الأعلى للتغطية هو مجرد تزويرولا أحد من الطلبة يستفيد من ذلك المبلغ إلا في خدمات هامشية لا تكلف العيادات شيئا. في نفس الوقت نسمع أن المبلغ الذي تدفعه الدولة إلى الشركة متع محمود رضوان يصل إلى أكثر من نصف مليون دولار شهريا ، فهل يعقل هذا ياجماعة. أنتوا ياجماعة يا مسؤولين في الدولة الليبية الفاسدة ، راهو المبلغ اللي تدفعوا فيه ما يوصلش كخدمات للطلبة ومايتحصل عليه الطلبة هو جزء بسيط من الخدمات لا يساوي المبلغ المدفوع ، والفرق يمشي لجيوب الجماعة مقابل عمولات ورشاوي لمغارة اللصوص عن طريق المسمى محود رضوان. وحتى لو فرضنا مثلا أن المكتب الشعبي يدفع مصاريف العلاج مباشرة للمستشفيات فمن المستحيل أن يصل إلى هذه المبلغ كل شهرصحيح أن الشركة مانيولايف شركة من أحسن وأكبر الشركات في كندا، ولكن المبلغ المبلغ الضخم الذي تدفعه الدولة يذهب أكثر من نصفه إلى جيوب الشركة الوسيطة ومنه إلى محمود ةرضوان وآخرين في مغارة علي بابا.

الطالب شوقي غريب
عضو الرقابة الشعبية للمؤتمر الشعبي الأساسي مونتريال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home