Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأثنين 13 يوليو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الامازيغ عبر التاريخ ـ الاصول والهوية
الجزء
(2)

اللغة الليبية (الأمازيغية القديمة) لا يوجد اليوم – في واقع الحال – لغة أمازيغية بالشكل الذي يجعلها انعكاسا لمجموعة واعية بوحدتها في شكل شعب أو جنس أمازيغي ورغم هذه الوضعية السلبية التي يتّفق حولها كلّ المختصّين إلاّ أنّ استمرار وجود الأمازيغ كشعب وثقافة على نطاق أوسع وكلغة على نطاق أضيَق لا نقاش فيه.

إنّ اللغة الأمازيغية، أو الليبية (Le Libyque) المشتركة القديمة جدّا، لا توجد إلاّ في أذهان علماء الألسنية، ولا ريب أنّها تتميّز عن لهجات اليوم، وكانت منتشرة في عموم الشمال الأفريقي من النيل إلى الأطلنطي، ما عدا جبال تبستي التي هي معقل لغة تيدا (Téda).

في هذا الشمال الأفريقي استعمل الأفريقيون القدامى (أو قدماء البربر) منظومة كتابية هي الخطّ الليبي (Le Libyque) الذي انبثق منه تيفناغ التوارق، والدليل على ذلك هو أنّ النقوش الليبية والتيفناغ القديم عثر عليهما في مناطق هي اليوم مستعربة تماما (في تونس وفي شمال شرقي الجزائر وفي منطقة الغرب وطنجة في المغرب وفي الصحراء الشمالية…) وكانت هذه الكتابة في المناطق الشمالية من بلاد البربر وعلى الخصوص الساحلية منها،قد واجهت منذ وصول الفنيقيين منافسة كبرى من طرف الكتابة البونية ثمّ اللاّتينية فيما بعد، إلى الحدّ الذي يجعلنا نقبل بالاستنتاج الذي مفاده أنّ الكتابة الليبية في تلك المناطق طواها النسيان عند أهلها وعلى الخصوص عند حلول الألفباء العربية مع انتشار الإسلام في القرن السابع. أمّا في المناطق الصحراوية البعيدة عن المنافسة فقد ظلّت محفوظة بل امتدّت حتّى جزر الكناري التي كان شعبها القديم (القونش Guanches) أمازيغيا والخلاصة أنّه يمكن التأكيد بأنّه في فترة تاريخية معيّنة كان لأسلاف الأمازيغ منظومة كتابية أصيلة منتشرة مثل انتشارهم من البحر المتوسّط إلى النيجر (5).

إنّ الحجّة الأخرى التي يمكن تقديمها لأولئك الذين– رغم كلّ الوضوح القائم – ينفون قدم توسّع انتشار اللغة الأمازيغية هي توبونيميا(Toponymie) باقية إلى اليوم وعلى الخصوص في المناطق المستعربة،وهي أسماء أمازيغية تماما. ومنه نؤكّد أنّ اللغة الأمازيغية كانت كاملة الحضور عبر القرون السابقة،وإذا تراجعت اليوم أمام حركة استعراب يدعمها الدين والمدرسة والإدارة، فإنّ الأمازيغي حتّى إذا كان مستعربا يظلّ على الدوام متميّزا عن عرب الجزيرة العربية، أو المشرق المستعرب قبله، والواقع أنّه يوجد ضمن المجتمع الإسلامي الشمال–أفريقي والصحراوي أمازيغ مستعربون وهم في أحيان قليلة خليط أمازيغي عربي، ويوجد أيضا أمازيغ محافظون على اللغة الأمازيغية، هؤلاء الأخيرون هم الذين يشار إليهم اليوم باسم البربر (Berbères)، وهو اسم روّجت له المصادر العربية .

من بين الخليط الأمازيغي المستعرب الذي لا يكوّن بذاته كيانا مجتمعيا إلاّ في الإطار الأمازيغي، نميّز مجموعة قديمة من الحضر ذوي أصول مختلطة في أغلب الحالات لأنّ المدن – وهو ما لا يمكن إغفاله – ظلّت على الدوام الملجأ الأخير لعناصر من هنا وهناك مثل مسلمي الأندلس، والوافدين الجدد الذين انضووا تحت اسم الأتراك مع أنّ أغلبهم من أصول بلقانية ومن الجزر اليونانية، وكذلك مجموعات المزارعين المستعربين وكذلك الرحّل الذين تقترب لغتهم من لغة الأعراب إذ نجد فيها بعض المنحدرين من أعراب سليم ومعقل.

إلى جانب هذا الخليط، تعيش المجموعات الأمازيغية المحافظة. ولا يزال التنوّع سمة بلاد البربر الشاسعة، فإلى جانب الأخلاط(6) وأغلبهم من الأمازيغ المستعربين توجد المجموعات المحافظة على اللغة الأمازيغية والتي توصف جميعها بالأمازيغية ومع هذا التنوّع (تعدّد اللهجات الأمازيغية والعربية على السواء) يلتقي الجميع في منظومة موحّدة من التقاليد والعادات كما هو الحال في كلّ البلاد المتوسّطية، فهناك المشتغلون في زراعة البساتين، وهم فلاّحون حقيقيون شديدو التمسّك بأرضهم مثل الجبليين القبايليين والريفيين (Les Rifains de Maroc et les Kabyles de l Algérie) زرّاع التين والزيتون، وكذلك الحال بالنسبة لفلاّحي الواحات المتمسّكين بنخيلهم وبفدادين الخضر التي يعيشون منها، مثلهم مثل زرّاع الحبوب في الجبال الجافّة مثل مطماطة في الجنوب التونسي والشلوح بالأطلس الصغير (Anti-Atlas) المغربي الذين برعوا في زراعة المصاطب على السفوح، وهناك مناطق تجمع بين زراعة الأشجار المثمرة وتربية الحيوان في شكل أنصاف رحّل مثل الشاوية(7) في الكتلة الأوراسية والسهول العليا الشرقية، والإختلاف واضح بين هؤلاء الجبليين القساة وذلك المجتمع الحضري الصحراوي الذي تخصّص في التجارة عبر الصحراء وتجارة صغيرة في المنطقة التلّية الجزائرية: أولئك الميزابيون الذين تفسَّر عزلتهم بخصوصيتهم المذهبية، وفي الأخير لابدّ من الإشارة إلى بعض الجبليين الأشدّاء الذين يزاولون التنقّل بقطعانهم مثل آيت عتّـا(Ait-Atta) في جبال سارغو في الجنوب المغربي وبني مجيلد في الأطلس الأوسط،ثمّ رحّل الصحراء الذين يربّون قطعانا عائلية من الجمال والماعز،وهؤلاء ظلّ الغزو بالنسبة لبعضهم(التوارق)إلى بداية القرن العشرين مكمّلالمواردهم الضعيفة في بيئة قاسية.

هناك سؤال يطرح نفسه وهو ما القاسم المشترك بين مربّي الجمال الملثّم والقاسي،والعطّار الميزابي الطيّب والحسّيب وبين المزراع القبايلي،ومربّي الحيوان من آيت زيان أكثر ممّا أشرنا إليه ، ولعلّ الجواب يكمن في المقام الأوّل في اللغة التي تنتمي إليها كلّ اللهجات الإقليمية لهؤلاء، فوحدة المفردات أمر لا جدال فيه من جزر كناري إلى واحات سيوة في مصر، ومن المتوسّط إلى النيجر،كما أنّ الأسس الرئيسية للغة من نحو وأصوات ظلّت تقاوم عزلة هذه اللهجات عن بعضها منذ قرون كما قاومت اختلاف أنماط المعيشة لأنّ الوحدة اللغوية تقوم أساسا على منظومة من الأفكار متقاربة حتّى ولو اختلف المسلك الظاهري .

ليست القرابة العميقة في اللغة فقط بل نجدها أيضا في التنظيم الاجتماعي وفي الأشكال الفنّية وفي القواعد العامّة، والحقيقة أنّه من الخطأ الفادح الحديث عن فنّ أمازيغي يقصد به الأمازيغ المحافظون(8)، لأنّ الفنون الموجودة عند الناطقين بالأمازيغية هي نفسها الموجودة عند المستعربين وما يوجد يمكن أن نسمّيه فنّا ريفيا مغاربيا صحراويا ذي أشكال هندسية يوثر الأشكال المستطيلة عن المنحنية،متعدّد الأساليب خاضع لنفس القواعد الهندسية الصارمة، في فنون الخزف والنسيج على الخصوص، وهذه الفنون قديمة جدّا، وهي عند المستعربين ذات استمرارية ملفتة للانتباه، فهؤلاء عرفوا ديانات متعاقبة واندمجوا في سلسلة من الثقافات تباعا عبر قرون كالنهر، قويّ أحيانا وأحيانا ينضب وتغوص مياهه تحت الأرض، ولكنّه دائم الحضور في لاشعور الأمازيغي عامّة، وأحيانا يختنق بسبب انتصار أجنبي في الحواضر ذات الثقافة الأجنبية، ولكنّه سرعان ما يعاود الظهور بطريقة عجيبة ودائمة،بمجرّد ضعف المورد الخارجي للأشكال الفنّية الأكثر تطوّرا،إنّه فنّ لا يحدّه التاريخ .

يبدو من جميع مراحل تاريخ الأمازيغ إذا استثنيا فترة الملوك النوميد قديما والعهد الموحّدي خلال العصر الوسيط أنّ تعرّض البلاد للسيطرة الأجنبية وزوال النخبة أدّى إلى ضعف الوعي بأهمّية الوحدة الإثنية و اللغوية(9)، إلى حدّ أنّ هذه الوحدة لا نكاد نجدها إلاّ في الصيغة السلبية، فالأمازيغي هو كلّ من ليس ذا أصول أجنبية، أي الذي ليس بونيا ولا لاتينيا ولا ونداليا ولا بيزنطيا ولا عربيا ولا تركيا ولا أوربيا، وإذا تجاوزنا هذا التدرّج الثقافي فإنّ بعضه غير ذي دلالة ، والبعض الآخر ذو قوّة ووزن معتبرين، وسنجد بأنّ الجيتولي والنوميدي ينحدر منه أحفاد بأسماء أخرى وبعقائد أخرى ولكن يمارسون نفس نمط الحياة، ويحتفظون في استغلال الأرض الشحيحة بنفس الطرائق في استمرارية عجيبة ، هذه الاستمرارية يرى البعض أنّها تعود إلى أنّ المزارعين والرحّل الأمازيغ لم يعرفوا الدورة الصناعية التي مسحت التقاليد والعادات، إلاّ في نطاق ضيّق من بلادهم وحياتهم،ومنذ بضع عشرات من السنين توسّعت هذه الدورة لتمتدّ إلى الأرياف والصحاري النائية وبنفس الطريقة امّحت الخصوصيات واختفت التقاليد الأقدم قدم التاريخ ذاته.

يتبع...

امدوكال ( اغروت اتكزم )
________________________________________________

(5) ينبغي في هذا الموضوع مراجعة مقالنا : القاعدة المشتركة للكتابات واللغات : مقاربة في أصول الكتابة الليبية، في مجلّة الحوار الفكري صادرة عن مخبر الدراسات التاريخية والفلسفية، جامعة منتوري قسنطينة العدد 8 ، ديسمبر 2006 ص ص 168-178.
(6) نقصد بالأخلاط العشائر التي تنتمي إلى قبائل قديمة حدث تفكّك في بناها التقليدية فشكّلت تجمّعات قبَلية جديدة إمّا على أساس ديني مثل القبائل المرابطية التي يجمعها نسب رمزي وهي القبائل التي يبدأ اسمها بأولاد سيدي ... وهي قبائل عديدة وكبيرة تشكّلت من إخوانيات (Confréries) يجمعها الولاء لشخص المرابط ثمّ تحوّلت مع الزمن إلى فرق وعشائر ابتكر لها المرابط شيخ الطريقة نسبا يدعم تضامنها وتفخر به ويضمن ولاءها الدائم للمرابط على الخصوص.
(7) يمتدّ إقليم الشاوية من عنابة شمالا إلى واد سوف وبوسعادة جنوبا إلى سطيف ومسيلة غربا والملاحظ أنّ الاستعراب يطوّق هذا الإقليم ويقتطع منه في كلّ جيل جزءا هامّا، وحتّى المدن الواقعة في أطرافه وفي داخله هي مراكز استعراب، ولكنه استعراب اللسان أمّا الأعراف والنظم الاجتماعية والتقاليد والعادات والفولكلور عامّةً فلا يزال أمازيغيا كما هو.
(8) نقصد بالأمازيغ المحافظين، أولئك الذين لايزالون يستعملون اللغة الأمازيغية في حياتهم اليومية، تمييزا لهم عن الأمازيغ المستعربين الذين تخلّوا نهائيا عن استعمالها منذ أجيال، في ظروف تاريخية معيّنة، ومن الملاحظ اليوم أنّ أغلب الأمازيغ المحافظين هم في الواقع مزدوجو اللغة أي أنّهم يتكلّمون الأمازيغية والعربية الشعبية بلهجاتها المختلفة،ولا فرق بينهم وبين المستعربين وهذا بحكم المدرسة والإعلام… فهل هذه الازدواجية محطّة انتقال نهائي إلى استعراب تامّ، أي التخلّي نهائيا عن استعمال الأمازيغية ومن ثمّ انقراض هذه اللغة ؟.
(9) لم نجد في الجيل الثاني المستعرب من يهتمّ بانتمائه الأمازيغي، وبالنسبة إلى هؤلاء فإنّ ذلك الانتماء في أحسن الأحوال ما هو إلاّ "وضع" تمّ تجاوزه ولا يمكن التفكير فيه أمّا الجهات التي استعربت منذ أجيال فهي في الغالب لا تكاد تعرف شيئا عن ذاتها وعن مسارها التاريخي في مجتمع تسيطر عليه الشفوية.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home