Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 13 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

سر حقد (ثور لوزان) على سالم بن عمار

كتب كثيرون عن انحرافات (ثور لوزان) المدعو فوزي العرفية، لكن فيما أعلم لم يستمر أحدٌ في تعرية هذا المخلوق النزق مثلما فعل سالم بن عمار، ومن هنا لا نستغرب تخصيص مقالات للهجوم عليه من قبل وكيل النيابة السابق !.

لم يكتب بن عمار كلمة يجامل فيها حاكما من الحكام، أو يحرق البخور لطاغية من الطغاة، أو يداهن ظالما من الظلمة، وهذا موقع اغنيوة يحتفظ بما كتبه منذ سنوات طويلة، فهات برهانك إن كنت من الصادقين.

والشيء بالشيء يذكر كما يقولون، لم لم يهاجم (ثور لوزان) ظلم اسرائيل عبر صفحات جرائد لوزان؟ لم لا يتطرق إلى ما ورد في كتاب النصارى المقدس من أوامر بقتل الأطفال-هذا لاشك مما حرف في كتابهم-؟ أم أن الاستهزاء محصور في الإسلام فحسب؟

لا يكاد يمر أسبوع أو أسبوعان حتى نجد طعنا في ديننا من قبل هذا الحاقد

والذى أصبح حقا الحقد يمشي على قدمين.

إن الذى ينتظر سنوات طويلة وهو يخفي حسده وغيرته من رئيسه، حتى إذا مات، وبدأت التعازي تتوالى في ذكر محاسنه، أرسل رسالة نشاز، يخبر فيها القراء بأن الميت لم يدفع له ثمن تذاكر وقبره لم يجف بعد!!هو لا شك حقودٌ شديد الحقد.

وهذا ما فعله فوزي العرفية مع عبد الحميد البكوش رحمه الله، فكانت تلك الرسالة من أكثر الأدلة على جانبي الحقد والخسة اللذان يتميز بهما فوزي العرفية، فكيف بحقده على من خصص له مقالا، أو قل إن شئت هذيانا كاملا ينتقد فيه صورته !!؟

الغريب في هذيان العرفية المرفق بهذا الرابط أنه طالب عبد الحميد البكوش بأن يدفع له ثمن التذاكر، ثم ذكر أن حالته لا تسمح بتحمل تكلفة تذكرتين!!، فهل لو افترضنا صحة زعمه هذا من العدل أن يدفع له ثمن تذكرتين بسبب هلع العرفية، وهل استأذنه في مرافقة الأجنبي له؟ ثم من هو ذلك الأجنبي يا فوزي، وما سر هذه العلاقة التي تجعله يخاف على حياتك كما ذكرت، ويذهب كحارس شخصي لك!؟

على أي حال، ندعو الله بالستر علينا.

http://www.libya-watanona.com/adab/forfia/fo28057a.htm

فإذا كان هذا حقده على عبد الحميد البكوش رحمه الله، فكيف بحقده على من ثبت له الأسم الذى أختاره هو لنفسه( الثور الأبيض) فاشتهر فوزي العرفية بين القراء بثور لوزان، ولله الحمد والمنة.

الذى يظهر لنا من حقد فوزي العرفية على سالم هو غيض من فيض، وقد كتب لي أخٌ فاضل يدخل ماخور العرفية المسمى زورا وبهتانا بغرفة الحرية، وأخبرني بمقدار الغيبة والهجوم الذى يمارسه وكيل النيابة السابق المتصابي عليه، بل إنني سمعته بنفسي وهو يغتابه بصوته الكريه القبيح.

وقد تقمص فوزي العرفية مؤخرا شخصية الزنتاني لينتقده مدفوعا بهذا الحقد المحموم، وليضيف بذلك أسما آخرا يضاف لأسمائه المخجلة التي أختبأ خلفها، بدءً بجميلة الدرسي، وإنتهاءً بالزنتاني، مع أنه أكثر من ينتقد تقمص الأسماء!!.

http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v09jan9k.htm

ندعو الله لثور لوزان الشفاء من أمراضه المزمنة، وأن يعينه على سلبيات الوحدة، فيبدو أن الأجنبي الغامض الذى خاف على حياته ورافقه في رحلة مريبة ,وربطته معه علاقة مشبوهة فر هو الآخر بجلده، ليصبح عالمه الوحيد هو الانترنت وغرف البال توك، وتقمص الأسماء، وقتل عشرات الساعات في الثرثرة والهذيان والطعن في الإسلام وفي خصومه، والحمد لله الذى عافانا مما أبتلى به بعض مخلوقاته.

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home